إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / الإنتخابات المحلية في سوريا لعام 2011 بالأرقام : 14 مليون ناخب وتنافس 42889 مرشحا على 17588 مقعدا لمجالس المحافظات والمدن والبلدات والبلديات وعدد المراكز الانتخابية 9849 مركزا في 154 مدينة و502 بلدة و681 بلدية
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الإنتخابات المحلية في سوريا لعام 2011 بالأرقام : 14 مليون ناخب وتنافس 42889 مرشحا على 17588 مقعدا لمجالس المحافظات والمدن والبلدات والبلديات وعدد المراكز الانتخابية 9849 مركزا في 154 مدينة و502 بلدة و681 بلدية

خريطة سوريا
دمشق – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
شهدت سوريا اليوم الاثنين 12 كانون الأول 2012 أول انتخابات من نوعها للمجالس المحلية في كافة المحافظات السورية، وذلك بعد إقرار قانون الانتخابات الجديد.
ويتنافس في هذه الانتخابات 42889 مرشحا على 17588 مقعدا، فيما يتجاوز عدد المواطنين الذين يحق لهم الانتخاب 14 مليون شخص.
وتجرى هذه الانتخابات على وقع الاشتباكات المتواصلة في حمص وحماه بين الجيش السوري والجماعات المسلحة .

وفي التفاصيل ، شرع أصحاب حق الاقتراع في سوريا بالتوافد منذ الساعة السابعة من صباح اليوم إلى صناديق الاقتراع لاختيار ممثليهم في انتخابات مجالس الإدارة المحلية.
ويتنافس 42889 مرشحا على 17588 مقعدا موزعا بين مجالس المحافظات والمدن والبلدان والبلديات في مختلف أنحاء سورية.
ويبلغ عدد المراكز الانتخابية 9849 مركزا في 154 مدينة و502 بلدة و681 بلدية.
وتأتي هذه الانتخابات في ظل قانون الإدارة المحلية الجديد الصادر بالمرسوم 107 في آب الماضي الذي يشكل نقلة نوعية وإطارا جديدا لمفهوم الإدارة المحلية في سورية كونه يتماشى مع الحراك الإيجابي الذي تشهده عملية الإصلاح ويلبي احتياجات المجتمع الحالية والمستقبلية.
كما تعد أول تطبيق عملي للمرسوم التشريعي رقم 101 للعام 2011 الخاص بقانون الانتخابات العامة الذي يشكل حجر الأساس لتنظيم انتخاب أعضاء مجلس الشعب والمجالس المحلية في سورية وضمان سلامة العملية الانتخابية وحق المرشحين بمراقبتها ويكفل للناخبين عبر إشراف قضائي كامل على العملية الانتخابية حرية ممارسة الحق الانتخابي في أجواء حرة ونزيهة.
وأصدر الرئيس السوري بشار الاسد هذا المرسوم ضمن قوانين اصدرها في اطار الاصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تطالب بها الاحتجاجات التي اندلعت منذ مارس الماضي.

ويشارك في هذه الانتخابات لأول مرة مئات الالاف من الاكراد الذين تم منحهم الجنسية السورية بمقتضى مرسوم رئاسي سوري صدر حديثا.

وتبدأ عملية فرز الاصوات فور انتهاء عملية الاقتراع بعد الساعة العاشرة ليلا وسيتم نقلها بالبث المباشر من خلال شاشات كبيرة في الساحات العامة.

وفي احد مراكز دمشق لوحظ اقبال ضعيف في الصباح حيث وضع 61 ناخبا بطاقاتهم في الصندوق منذ افتتاحه بحسب مسؤول في المكان.

وتجري الانتخابات البلدية بموجب القانون الانتخابي الجديد الصادر مؤخرا من اجل تعزيز مبدأ اللامركزية بحسب السلطات.

في موازاة ذلك تدور اشتباكات منذ الفجر بين الجيش النظامي ومجموعات منشقة في منطقتي ادلب (شمال غرب) ودرعا (جنوب)، بحسب المرصد السوري لحقوق الانسان.

وقال المرصد في بيان ان مدنيا قتل واصيب خمسة بجروح برصاص القوات الامنية اثناء عملية مداهمة في منطقة ادلب.

وقد اطلق النشطاء حملة عصيان مدني بدأت الاحد باضراب عام التزم به قسم من السكان خصوصا في حمص (وسط) بهدف تشديد الضغط على نظام الاسد.

ويحاول النظام السوري وقف حركة الاحتجاج في البلاد حيث قتل اربعة الاف شخص على الاقل منذ منتصف اذار/مارس بحسب حصيلة للامم المتحدة.
ومن جهة ثانية قالت وكالة الأنباء السورية ( سانا ) إن الدكتور عادل سفر رئيس مجلس الوزراء السوري أدلى صباح اليوم الاثنين 12 كانون الأول 2011 بصوته الانتخابي في انتخابات الدور العاشر لمجالس الإدارة المحلية في مركز مؤسسة الوحدة للطباعة والنشر الانتخابي بدمشق.
وأكد رئيس مجلس الوزراء السوري سفر في تصريح للصحفيين عقب عملية التصويت ان هذه الانتخابات تتم من دون قوائم لإتاحة الفرصة أمام جميع المواطنين وتحقيق مشاركة واسعة.
وأشار الدكتور سفر الى الآلية الجديدة لهذه الانتخابات في ظل قانون الإدارة المحلية الجديد الذي عزز مبدأ اللامركزية وأعطى المواطنين حرية اكبر في ممارسة دور فاعل في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية على مستوى محافظاتهم مضيفا.. ان المنتخبين أصبح لهم دور كبير في رسم السياسات المتعلقة بمناطقهم وأضحى الانتخاب مسؤولية وواجبا وحقا لكل مواطن.
واوضح رئيس المجلس ان هذه الانتخابات أتت أيضا ضمن قانون جديد للانتخابات أتاح الفرصة للانتخاب بكل حرية وديمقراطية من خلال الإشراف الكامل للقضاء على العملية الانتخابية من دون تدخل السلطة التنفيذية لافتا الى ان الحكومة تعول على هذه الانتخابات لفرز قيادات ادارة محلية واعية وقادرة على ادارة المناطق والمحافظات بالشكل الأمثل.
وأشار الدكتور سفر الى ان هذه الانتخابات تمثل فرصة حقيقية لانتخاب ممثلين قادرين على انجاز تطلعات المواطنين في تطوير الخدمات وتنمية مختلف المناطق.
وقال رئيس المجلس ان سورية تمر بمرحلة عصيبة ويجب علينا جميعا ان نتكاتف لإنقاذ البلد من المخططات التآمرية التي ترسم له.
وأكد رئيس المجلس ان الحكومة جادة في إعادة النظر بقوانين الاستملاك وضابطة البناء وان هناك حزمة مشاريع لإعادة النظر فيها مشيرا الى ان الإدارات المحلية والبلديات سيكون لها دور مركزي وفاعل في هذا الجانب وان شؤون كل منطقة او محافظة ستصبح من مهام المنتخبين فيها انسجاما مع مبدأ اللامركزية.
كما أدلى وزير الادارة المحلية المهندس عمر غلاونجي ووزير الاعلام الدكتور عدنان محمود بصوتيهما الانتخابي في المركز نفسه.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بغداد – الحداد 3 أيام في العراق على أرواح الضحايا المتظاهرين

بغداد – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: