إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن الإسلامي / إنتهاء مدة ولاية ملك ماليزيا السلطان ميزان زين العابدين بصفته العاهل الثالث عشر للبلاد
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

إنتهاء مدة ولاية ملك ماليزيا السلطان ميزان زين العابدين بصفته العاهل الثالث عشر للبلاد

ملك ماليزيا ميزان زين العابدين

كوالالمبور – ماليزيا – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أنهي اليوم الاثنين 12 كانون الأول 2011 ملك ماليزيا السلطان ميزان زين العابدين مدة ولايته، بصفته العاهل الثالث عشر للبلاد، بعد أن راكم سلسلة من الإنجازات .
ويحسب للملك أنه أول قائد دولة مسلمة يصل إلى القارة القطبية الجنوبية /أنتاركتيكا/ المعروفة بأنها محطة للبحث العلمي، حيث زارها لمدة خمسة أيام من 20 إلى 24 تشرين الثاني – نوفمبر الماضي .
وجاءت الزيارة بتزامن مع ذكرى انضمام ماليزيا إلى معاهدة /أنتاركتيكا/ في 31 أكتوبر 1959، وهي الاتفاقية التي تخول للباحثين الماليزيين الانخراط مباشرة في أبحاث القارة .

من جانب آخر، يصنف الملك ضمن أصغر السلاطين سنا الذين تولوا الحكم، حيث تقلد منصب سلطان ولاية ترينغانو وعمره 36 سنة، كما يعتبر ثاني أصغر ملك ماليزي بعد السلطان سيد حسن جمال الليل، وذلك عندما اختير ملك ماليزيا الثالث عشر بتاريخ 13 ديسمبر 2006، وعمره 44 سنة
وكان أيضا أول ملك يستقل، بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة الماليزية، مقاتلة “سوخوي” الجوية التي تفوق سرعتها سرعة الصوت، وذلك بتاريخ 7 فبراير الماضي .
وفي 10 آذار – مارس 2011 ، ركب الملك أول غواصة ماليزية “تونكو عبد الرحمان”، والتي غاصت عميقا في عملية استكشافية ببحر جنوب الصين، وقضى جلالته المعروف بتواضعه اليوم كله مع طاقم الغواصة .

 

ملك ماليزيا ميزان زين العابدين
وخلال مدة ولايته، ساهم الملك ميزان زين العابدين في توطيد علاقات ماليزيا مع عدة دول أخرى، وتبادل الزيارت مع قادة أجانب بمنطقة آسيان، إلى جانب الكويت وقطر والأوروغواي .
كما قام بزيارات خاصة إلى كل من المملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية وكندا .
وفي هذا السياق، قال رئيس الوزراء السيد نجيب عبد الرزاق في حفل تكريم الملك يوم السبت: “خلال ولاية جلالته، جرى تسيير شؤون الدولة بسلاسة. أعضاء الحكومة يقدرون عاليا دعم الملك” ، كما أوردته وكالة الأنباء الوطنية الماليزية- برناما .

وماليزيا هي دولة تقع في جنوب شرق آسيا مكونة من 13 ولاية وثلاثة أقاليم اتحادية، بمساحة كلية تبلغ 329,845 كم2. العاصمة هي كوالالمبور، في حين أن بوتراجايا هي مقر الحكومة الاتحادية. يصل تعداد السكان أكثر من 28 مليون نسمة. ينقسم البلد إلى قسمين يفصل بينهما بحر الصين الجنوبي، هما شبه الجزيرة الماليزية وبورنيو الماليزية (المعروفة أيضاً باسم ماليزيا الشرقية). يحد ماليزيا كل من تايلند واندونيسيا وسنغافورة وسلطنة بروناي. تقع ماليزيا بالقرب من خط الاستواء ومناخها مداري. رأس الهرم الماليزي هو يانغ دي بيرتوان اغونغ وهو ملك منتخب، بينما يترأس الحكومة رئيس الوزراء. تبنى الحكومة بشكل قريب جداً من نظام وستمنستر البرلماني.

لم يكن لماليزيا كدولة موحدة وجود حتى عام 1963. في السابق، بسطت المملكة المتحدة نفوذها في مستعمرات في تلك المناطق أواخر القرن الثامن عشر. تكون النصف الغربي من ماليزيا الحديثة من عدة ممالك مستقلة. عرفت هذه المجموعة من المستعمرات باسم مالايا البريطانية حتى حلها عام 1946، عندما تم إعادة تنظيمها ضمن اتحاد الملايو. نظراً للمعارضة الواسعة، أعيد تنظيمها مرة أخرى ضمن اتحاد مالايا الفدرالي في عام 1948، ثم حصلت على الاستقلال في وقت لاحق في 31 أغسطس 1957. دمجت كل من سنغافورة، ساراواك، وبورنيو الشمالية البريطانية واتحاد مالايا جميعها لتشكل ماليزيا يوم 16 سبتمبر 1963. حصلت في السنوات التالية توترات ضمن الاتحاد الجديد أدت إلى نزاع مسلح مع اندونيسيا وطرد سنغافورة في 9 أغسطس 1965.

خلال أواخر القرن العشرين، شهدت ماليزيا طفرة اقتصادية وخضعت لتطور سريع. حيث يحدها مضيق ملقا، وهو طريق بحري مهم في الملاحة الدولية، كما أن التجارة الدولية جزء أساسي من اقتصادها. تشكل الصناعة أحد القطاعات الرئيسية في اقتصاد البلاد. كما انضمت ماليزيا إلى مجموعة الدول الثماني الإسلامية النامية. تمتلك ماليزيا تنوعاً حيوياً من النباتات والحيوانات، حيث تعتبر من بين الدول 17 الأكثر تنوعاً.
تعتبر ماليزيا دولة ملكية انتخابية دستورية فيدرالية. الرئيس الفيدرالي للدولة الماليزية هو يانغ دى بيرتوان أغونغ، ويشار إليه غالباً بملك ماليزيا. يتم انتخاب يانغ دى بيرتوان اجونج لفترة ولاية مدتها خمس سنوات من بين السلاطين التسعة لولايات الملايو، الولايات الأربع الأخرى، التي تمتلك حكاماً اسميين، لا تشارك في الانتخاب.
ويُعد ملك ماليزيا واحداً من قلائل الملوك المنتخبين بإرادة الشعب في العالم ، نُصِّب السلطان ميزان زين العابدين ( 45عاماً) في 28 نيسان (إبريل) 2007 ملكاً على البلاد في حفل تقليدي في القصر الملكي (استانا نيجارا) ليصبح ملك ماليزيا ال (13).
وحضر حفل رئيس الوزراء الماليزي السيد عبدالله أحمد بدوي الذي أعلن تنصيب السلطان ميزان ملكاً على البلاد.. كما حضر الحفل سلاطين الولايات الماليزية ومجموعة كبيرة من الوزراء وكبار المسؤولين في البلاد والدبلوماسيين الأجانب لدى ماليزيا.
وتعهد جلالة الملك أن يحكم الوطن بالعدل كما ينص عليه دستور البلاد وأن يحمي الإسلام كدين رسمي للدولة.
هذا وتم اختيار السلطان ميزان سلطان ولاية (ترينجانو) الماليزية ليصبح ملك ماليزيا ال (13) في اجتماع الحكام ال (208) الذي عُقد في ال (3) من نوفمبر الماضي في القصر الملكي.

النظام الملكي الدستوري أو الملكية المحدودة هو شكل من اشكال الحكم المنشأ بموجب النظام الدستوري الذي يقر انتخاب او وراثية الملك بوصفه رئيسا للدولة، بدلا من ملكية مطلقة، حيث العاهل ليس ملزما بموجب الدستور وهو المصدر الوحيد السلطة السياسية. ويقوم نظام الحكم في ماليزيا على أساس اتحاد فيدرالي من أربع عشرة ولاية، تسع من هذه الولايات هي سلطنات وراثية يتوارث السلاطين فيها الحكم عن آبائهم، أما الولايات الخمس الأخرى فيحكمها حكام ولايات.

يُنتخب رأس الدولة في اقتراع سري من قِبَل السلاطين التسعة كل خمس سنوات، ليصبح ملكاً فيدرالياً، وبعد انتهاء ولايته أو في حال موته قبل انتهاء الخمس سنوات ستكون هناك انتخابات جديدة.
ويحتفل الماليزيون مطلع شهر يونيو من كل عام بالمناسبة العظيمة مناسبة عيد ميلاد جلالة ملك ماليزيا ويصاحب ذلك الحفل سلسلة من الأحداث والمراسم الاحتفالية ذات الطابع الخاص والتي تُقام على أرض العاصمة الماليزية كوالالمبور، ويشمل البرنامج الاحتفالي احتفال حشد الألوان أو “مهرجان ألوان ماليزيا” بالإضافة إلي عرض عسكري ينبض بالحماس.
وعلى المستوى الفيدرالي وبصورة رسمية، تقام الاحتفالات الصاخبة بمناسبة عيد ميلاد ملك ماليزيا الذي يوافق السبت الأول من شهر يونيو من كل عام وذلك بغض النظر عن التاريخ الصحيح لمولد الملك، وأثناء تلك الاحتفالات، يتم إذاعة قائمة من المراتب والألقاب الشرفية كما يُغدق جلالة الملك على الأعضاء والشخصيات العامة البارزة بالألقاب ودرجات الشرف.
نظام الحكم في ماليزيا شبيه جداً بنظام وستمنستر البرلماني، وهو من مخلفات الاستعمار البريطاني. منذ الاستقلال في عام 1957، تحكم ماليزيا من قبل تحالف متعدد الأحزاب المعروفة باسم باريسان ناسيونال (عرف سابقاً باسم التحالف). تتمتع السلطة القضائية باستقلالية عن السلطات الشريعية والتنفيدية.  يستند النظام القانوني من القانون المشترك الإنكليزي.
يتم تقسيم السلطة التشريعية بين المجالس التشريعية الاتحادية والمحلية. يتألف البرلمان من مجلسين هما مجلس النواب أو ديوان راكيات (معناه مجلس الشعب)، ومجلس الشيوخ أو ديوان نيغارا (معناه مجلس الأمة).  يتم انتخاب أعضاء مجلس النواب 222 من خلال الدوائر الانتخابية ذات الممثل الوحيد لمدة أقصاها خمس سنوات. فترة ولاية جميع أعضاء مجلس الشيوخ 70 ثلاث سنوات، يتم انتخاب 26 منهم عن مجالس الولايات 13، بينما يمثل اثنان منطقة كوالالمبور الاتحادية، وواحد عن كل من لابوان وبوتراجايا، بينما يعين الملك 40 المتبقين. إضافة إلى مجلس النواب على المستوى الاتحادي، لكل ولاية مجلس تشريعي خاص بها (ديوان أوندانغان نيغيري) ويتم انتخاب أعضائه وفقاً للدائرة الانتخابية وحيد التمثيل. تجري الانتخابات البرلمانية على الأقل مرة واحدة كل خمس سنوات، حيث كانت آخرها في مارس 2008. الناخبون المسجلون في سن 21 وما فوق يحق لهم التصويت لانتخاب أعضاء مجلس النواب، وفي معظم الولايات، المجلس التشريعي الخاص بالولاية أيضاً. التصويت ليس إجبارياً.

تناط السلطة التنفيذية إلى مجلس الوزراء برئاسة رئيس الوزراء، ينص الدستور الماليزي على ضرورة أن يكون رئيس الوزراء عضواً في مجلس النواب، والذي وفقاً لرأي يانغ دى بيرتوان أجونغ، يجب أن يتمتع بأغلبية في البرلمان.  يتم اختيار مجلس الوزراء من بين أعضاء مجلسي البرلمان وهم مسؤولون أمامهما.

يقود حكومات الولايات من رئيس وزراء (مينتيري بيسار في ولايات الملايو أو كيتوا مينتيري في الولايات دون الحكم الوراثي)، وهو عضو في برلمان الولاية من حزب الأغلبية في ديوان أونداغان نيغيري. يجب أن يكون رئيس وزراء الولاية الملايو مسلماً، على الرغم من أن هذه القاعدة تخضع لاجتهادات الحكام.

خريطة ماليزيا بالعربية

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

اسطنبول – فوز مرشح المعارضة أكرم إمام أوغلو في انتخابات بلدية اسطنبول

اسطنبول – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: