إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الثقافة والفنون / الثقافة العامة / الإستعداد لرفع العلم الفلسطيني فوق مقر منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ( اليونسكو ) في باريس

شعار اليونسكو
باريس - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
من المقرر أن يرفع العلم الفلسطيني يوم الثلاثاء 13 كانون الأول 2011 فوق مقر منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة - اليونيسكو في باريس بعد شهر من ضم الفلسطينيين الى المنظمة التابعة للامم المتحدة ما اثار غضبا وردا من جانب الولايات المتحدة والكيان الصهيوني ( إسرائيل ) .
وسيتوجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى باريس لحضور المناسبة التي حدت بواشنطن لسحب تمويلها لليونيسكو اذ ينظر كثيرون الى ضم فلسطين على انه خطوة نحو المسعى الفلسطيني للحصول على عضوية دولة كاملة في الامم المتحدة في نهاية المطاف.

الإستعداد لرفع العلم الفلسطيني فوق مقر منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ( اليونسكو ) في باريس

شعار اليونسكو
باريس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
من المقرر أن يرفع العلم الفلسطيني يوم الثلاثاء 13 كانون الأول 2011 فوق مقر منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة – اليونيسكو في باريس بعد شهر من ضم الفلسطينيين الى المنظمة التابعة للامم المتحدة ما اثار غضبا وردا من جانب الولايات المتحدة والكيان الصهيوني ( إسرائيل ) .
وسيتوجه الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى باريس لحضور المناسبة التي حدت بواشنطن لسحب تمويلها لليونيسكو اذ ينظر كثيرون الى ضم فلسطين على انه خطوة نحو المسعى الفلسطيني للحصول على عضوية دولة كاملة في الامم المتحدة في نهاية المطاف.

وقال دبلوماسي فلسطيني ان “الرئيس عباس يرغب في اظهار مدى الاهمية التي يعلقها على اليونيسكو. وهذه هي المرة الاولى التي يرفرف العلم الفلسطيني فيها على مقر مؤسسة تابعة للامم المتحدة”.
وتقول اليونسكو ان رفع العلم الفلسطيني مناسبة رمزية يأتي “تزامنا مع انضمام فلسطين الى المنظمة”، وهي المناسبة التي تجري مع كل مرة يتم فيها ضم عضو جديد ليونيسكو.
وكان قد تم ضم الفلسطينيين الى اليونيسكو في اواخر اكتوبر/تشرين الاول حينما صوتت الجمعية العامة لليونيسكو 107 مقابل 14 لصالح جعل فلسطين العضو الـ 195 في المنظمة.

وحصل الفلسطينيون على دعم من ثلثي اعضاء اليونسكو لتصبح فلسطين العضو رقم 195. ومن بين 173 دولة ادلت بأصواتها ايدت 107 منح العضوية الكاملة للفلسطينيين مقابل معارضة 14 وامتناع 52 بينما غابت 12 دولة.
وقالت المدير العام لليونسكو ايرينا بوكوفا التي سبق ان ناشدت واشنطن عدم سحب دعمها ان التمويل ربما يكون في خطر.
واضافت متحدثة للمندوبين “اعتقد انها مسؤوليتنا جميعا ان نضمن الا تتعرض اليونسكو لمعاناة لا مبرر لها ..نحن بحاجة للمشاركة الكاملة لكل عضو في هذه المنظمة.”
واغضبت تلك النتيجة الولايات المتحدة الحليف الاقوى للكيان الصهيوني  قالت انه يتعين على الجانب الفلسطيني التوصل اولا الى اتفاق سلام مع ( اسرائيل ) قبل الانضمام كعضو كامل في اي منظمة دولية.
واوقفت واشنطن على الفور تمويلها للمنظمة التابعة للامم المتحدة والتي يناط بها الاشراف على مواقع التراث العالمي والعمل في قطاعات التعليم وحرية الاعلام والنهوض بالعلوم والقضايا البيئية.
وقال الرئيس الاميركي باراك اوباما انه تبادل حديثا صريحا وقويا مع نظيره الفرنسي نيكولا ساركوزي معربا عن احباط الولايات المتحدة من دعم باريس المسعى الفلسطيني للانضمام الى اليونيسكو.
وبوقف الولايات المتحدة لاسهاماتها المالية لليونيسكو تكون المنظمة قد حرمت من 22 بالمئة من موازنتها، ما يجعلها تعاني من عجز قدره 65 مليون دولار هذا العام و143 مليونا في العام 2012 – 2013 .
وحدا ذلك بالمديرة العامة للمنظمة ايرينا بوكوفا للاعلان عن خطط توفير ضخمة رغم ان بلدانا أعلنت عن زيادة اسهاماتها وكان بينها اندونيسيا التي تعهدت بتقديم 10 مليون دولار والغابون بتقديم مليونين.

تل ابيب ترد

كما ردت تل أبيب من جانبها بالتسريع من وتيرة بناء المستوطنات اليهودية في القدس الشرقية والضفة الغربية وجمدت نقل الاموال الى السلطة الفلسطينية إلى أصحابها .
يذكر ان الخزينة الصهيونية تنقل شهريا 115 مليون دولار الى السلطة الفلسطينية كرسوم جمارك تحصلها عن البضائع المتجهة الى الفلسطينيين وتمر عبر الموانئ الاسرائيلية، غير انها تعلق في كثير من الأحيان نقل الرسوم كإجراء عقابي على خلفية النزاعات مع الجانب الفلسطيني.
لكن حكومة الكيان الصهيوني ( اسرائيل ) واجهت انتقادات دولية فعدلت لاحقا عن تعليقها لتلك لاعتمادات المالية التي تشكل قسما كبيرا من ميزانية السلطة الفلسطينية.
ورغم انضمام فلسطين الى اليونيسكو، لم يتأثر المسعى الفلسطيني للانضمام كبلد كامل العضوية في الامم المتحدة ايجابا بذلك اذ ما زال يتعين على الفلسطينيين الحصول على تسعة اصوات بين 15 صوتا هم أعضاء مجلس الامن.
وحتى اذا تمكن الفلسطينيون من ذلك فقد اوضحت الولايات المتحدة انها ستجهض هذا المسعى باستخدام حق النقض – الفيتو الذي تتمتع به باعتبارها عضوا دائما بالمجلس.
ومن المقرر ان يلتقي عباس مع ساركوزي عقب المناسبة التي تجري في اليونيسكو، ثم يتوجه بعد ذلك في جولة تشمل لندن وانقرة.
وكان عباس قد كرر في الخامس من ديسمبر/ كانون الاول انه سيمضي قدما في مسعاه للانضمام الى الامم المتحدة.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كيف أصبح حق التعليم مرسوما في ذاكرة المتعلمين؟! هلال علاونه

كيف أصبح حق التعليم مرسوما في ذاكرة المتعلمين؟! هلال علاونه ” قِيلَ لَهَا ادْخُلِي الصَّرْحَ ۖ فَلَمَّا رَأَتْهُ حَسِبَتْهُ لُجَّةً ...