إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / إضراب عام للجماهير العربية في فلسطين المحتلة عام 1948 نصرة للنقب ورفضا لمخطط ‘ برافير’ الصهيوني

فلسطين المحتلة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
التزمت الجماهير العربية في فلسطين المحتلة عام 1948 بالإضراب العام الذي دعت إليه لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية يوم الأحد 11 كانون الأول 2011 ، نصرة للنقب ورفضا لمخطط 'برافير' الذي سيتم من خلاله مصادرة أكثر من 800 ألف دونم من أراضي النقب وتشريد سكان عشرات القرى غير المعترف بها.
وتظاهر آلاف المواطنين أمام مقر رئاسة الحكومة الصهيونية احتجاجا على المخطط. وقالت لجنة المتابعة إنه تم تجنيد مئات الحافلات التي أقلت المتظاهرين من الجليل والمثلث والنقب إلى القدس المحتلة .

إضراب عام للجماهير العربية في فلسطين المحتلة عام 1948 نصرة للنقب ورفضا لمخطط ‘ برافير’ الصهيوني

فلسطين المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
التزمت الجماهير العربية في فلسطين المحتلة عام 1948 بالإضراب العام الذي دعت إليه لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية يوم الأحد 11 كانون الأول 2011 ، نصرة للنقب ورفضا لمخطط ‘برافير’ الذي سيتم من خلاله مصادرة أكثر من 800 ألف دونم من أراضي النقب وتشريد سكان عشرات القرى غير المعترف بها.
وتظاهر آلاف المواطنين أمام مقر رئاسة الحكومة الصهيونية احتجاجا على المخطط. وقالت لجنة المتابعة إنه تم تجنيد مئات الحافلات التي أقلت المتظاهرين من الجليل والمثلث والنقب إلى القدس المحتلة .

وكان العضو العربي بالكنيست إبراهيم صرصور، دعا الجماهير العربية إلى جعل المظاهرة علامة فارقة في تاريخ الأقلية العربية القومية في فلسطين المحتلة عام 1948 ، والعمل على حشد أكبر عدد ممكن من المتظاهرين، تعبيرا عن وحدة الصف وقوة الموقف دفاعا عما تبقى من الحقوق العربية في الأرض والمسكن في منطقة النقب.
وقال صرصور ‘الوجود العربي في منطقة النقب يمر في مرحلة مفصلية ومفترق يعتبر الأخطر على الإطلاق منذ قيام إسرائيل، حيث يواجه مخططا يهدف إلى تجميع العرب الذين يشكلون 34% من سكان النقب ( 200000 تقريبا)، على بقعة لا تتعدى الـ1% من مساحته، والذي يعني مصادرة ونزع ملكية السكان العرب عن أكثر من نصف مليون دونم، وتهجير ما يزيد على الـ40000 مواطن عربي من قراهم، إضافة إلى القرار بمصادرة 300000 دونم في المنطقة المعروفة (بالسياج) دون تعويض بحجة أنها أراضٍ لأغراض الرعاية وأراضي جبلية. كما أن المخطط يقضي بتبني كل قرارات المصادرة الصادرة ضد المواطنين العرب في النقب منذ العام 1948، والذي يعني إلغاء ملكيتهم عليها تلقائيا، وإلغاء حقهم في التعويض أو الأرض البديلة’.
وأكد رفض المخطط وقرار الحكومة رقم (3707) بتاريخ 11.9.2011 والقاضي بتصفية القضية (البدوية) في النقب، واعتباره تطهيرا عرقيا يتعارض مع القوانين والأعراف الدولية ومواثيق حقوق الإنسان، والتأكيد على حق العرب في امتلاك أرضهم وعدم شرعية قرارات المصادرة الإدارية والقضائية العنصرية، وضرورة الاعتراف بكل القرى العربية غير المعترف بها، وتحديد شكل الحياة فيها بناء على رغبة السكان وخصوصياتهم، إضافة إلى ضرورة رفض القرى والمدن العربية القائمة توطين أي مهجر على ترابها، لما لهذا القبول من خدمة لمشروع التطهير، وترحيل للأزمة إلى داخل تجمعاتنا السكانية بدل أن تظل مسؤولية الدولة والدولة وحدها.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يافا – 480 مليون شيكل أثمان تصاريح للعمال الفلسطينيين العاملين داخل الخط الأخضر 2018

يافا –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: