إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الثقافة والفنون / المعارض والبازارات / متحف المقتنيات التراثية والفنية في جامعة بيرزيت يفتتح معرض ” ما بين عيبال وجرزيم ” ضمن معرض المدن في نسخته الثالثة


رام الله - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
افتتح متحف المقتنيات التراثية والفنية في جامعة بيرزيت، اليوم السبت 10 كانون الأول 2011 ، معرض 'ما بين عيبال وجرزيم'، ضمن معرض المدن في نسخته الثالثة.
وشارك في المعرض 14 فنانا فلسطينيا وأجنبيا هم: سليمان منصور، وأميلي جاسر، ونبيل عناني ، وسميرة بدران، وناصر سومي، وأنجيليكا بويك، وخوان لغادو، وتوم بوغارت، وبشار الحروب، وإيناس ياسين، وباتريزيو اسبوسيتو، وسحر قواسمي، وإياد عيسى، بياتريس كتانزارو.

متحف المقتنيات التراثية والفنية في جامعة بيرزيت يفتتح معرض ” ما بين عيبال وجرزيم ” ضمن معرض المدن في نسخته الثالثة

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
افتتح متحف المقتنيات التراثية والفنية في جامعة بيرزيت، اليوم السبت 10 كانون الأول 2011 ، معرض ‘ما بين عيبال وجرزيم’، ضمن معرض المدن في نسخته الثالثة.
وشارك في المعرض 14 فنانا فلسطينيا وأجنبيا هم: سليمان منصور، وأميلي جاسر، ونبيل عناني ، وسميرة بدران، وناصر سومي، وأنجيليكا بويك، وخوان لغادو، وتوم بوغارت، وبشار الحروب، وإيناس ياسين، وباتريزيو اسبوسيتو، وسحر قواسمي، وإياد عيسى، بياتريس كتانزارو.
وقالت نائب محافظ نابلس عنان الأتيرة خلال حفل الافتتاح، إن سلطات الاحتلال استمرت في حصار نابلس ثمانية أعوام متتالية، استطاعت المدينة بعدها الخروج من تحت الركام كطائر الفينيق، ولم يستطع الاحتلال المس في إرادة شعبنا وشبابنا.

وأضافت أن البلدات القديمة من نابلس والقدس والخليل، بحاجة إلينا جميعا للوقوف إلى جانبها، لأنها تحتوي على تاريخ شعبنا وقضيته من آثار وهوية علينا المحافظة عليها.

بدوره، شكر رئيس بلدية نابلس عدلي يعيش جامعة بيرزيت على هذه اللفتة الكريمة، لأن نابلس مرت بظروف صعبة وسيئة وحصار طال كثيرا.

وقال: إن فلسطين لها تاريخ وحضارة عريقين، ونفخر بتاريخنا ونبدع من أجله، مشيرا إلى أن الأمل اليوم في الشباب للعطاء والإبداع، في الوقت الذي يحاول فيه الاحتلال سرقة أرضنا وتراثنا وتاريخنا.

من جهته، قال نائب رئيس جامعة بيرزيت للشؤون الأكاديمية د. عدنان يحيى، إن معرض المدن بنسخته الثالثة يبرز التنوع الثقافي والفكري الفلسطيني.

وأضاف يحيى، أن جامعة بيرزيت ترى في متحف المقتنيات التراثية، مساهمة حيوية في خلق الإبداع الفكري لنتجاوز المألوف، وفي معرض المدن تجرية فريدة نوعية للتشبيك بين المدن.

من ناحيتها، قالت القائمة على المعرض فيرا تماري: إن معرض المدن السنوي الذي بدأ مشواره من مدينة القدس ومن ثم انتقل إلى رام الله، قبل أن يقع الاختيار هذا العام على مدينة نابلس، يعتبر ملتقى للفنانين التشكيليين للتعبير عما يدور بداخلهم من خلال أعمالهم الفنية، سواء بالرسم أو المجسمات أو الأفلام الوثائقية، في محاولة لإعادة إحياء تاريخ المدن الفلسطينية، والتعريف بالمواقع الأثرية والتاريخية الموجودة داخلها، والخصائص التي تميزها عن بقية المدن الأخرى.

وأضافت، أن عَملنا هذا العام جاء لإبراز استكشاف الكنوز الدفينة من المواقع الأثرية والتراثية في مدينة نابلس، مع التركيز على البلدة القديمة، وإعادتها إلى سابق عهدها، في مسعى من المتحف لكشف الأماكن المهمشة والدلالة عليها، ولفت انتباه المؤسسات المعنية للاعتناء بها أكثر، بالتنسيق مع محافظة وبلدية نابلس.

وأوضحت، أن المعرض شمل زيارة سكة الحديد القديمة والقصور التاريخية داخل المحافظة، إضافة إلى المطحنة القديمة، معربة عن شكرها لكافة المساهمين في إنجاح المعرض، من مؤسسات نابلس وبلديتها والمحافظة.

بدوره، قال القائم الآخر على المعرض يزيد عناني، إن المتحف سيسعى إلى إيصال المعرض لكافة مدن الوطن في الضفة الغربية وقطاع غزة، إضافة إلى مخيمات الشتات.

وأضاف، اخترنا هذا العام مدينة نابلس لإقامة معرض المدن، لكسر العزلة المفروضة على هذه المديـــنة، التي تضم كنوزا في فن العـــمارة والتراث الأصيل، كما أردنا أن نعرّف الناس على كـثير من الأماكن التي يجهلونها داخـل البلــدة القديمة.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

نابلس – الإدارة العامة لبازار نابلس الشعبي الفلسطيني تستعد لإفتتاح البازار السابع بمركز العالم الثقافي 8 أيلول 2019

نابلس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: