إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العلوم والتكنولوجيا / الطاقة / مجلس الطاقة العالمي يكشف عن تقرير ” سيناريو المواصلات حتى العام 2050 “

الدوحة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
كشف مجلس الطاقة العالمي اليوم الأربعاء 8 كانون الأول 2011 عن تقرير "سيناريو المواصلات حتى العام 2050" الذي يسلط الضوء على دور الحكومات في توفير مستقبل مستدام لقطاع المواصلات العالمي وذلك في إطار جلسة خاصة عقدت صباح اليوم في إطار مؤتمر البترول العالمي العشرين المنعقد بالدوحة حالياً.
ويتوقع التقرير أن يأتي الطلب الإضافي على الوقود من الدول النامية مثل الصين والهند، حيث يتوقع حدوث نمو بنسب تتراوح بين 200% إلى 300%.

مجلس الطاقة العالمي يكشف عن تقرير ” سيناريو المواصلات حتى العام 2050 “

الدوحة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
كشف مجلس الطاقة العالمي اليوم الأربعاء 8 كانون الأول 2011 عن تقرير “سيناريو المواصلات حتى العام 2050” الذي يسلط الضوء على دور الحكومات في توفير مستقبل مستدام لقطاع المواصلات العالمي وذلك في إطار جلسة خاصة عقدت صباح اليوم في إطار مؤتمر البترول العالمي العشرين المنعقد بالدوحة حالياً.
ويتوقع التقرير أن يأتي الطلب الإضافي على الوقود من الدول النامية مثل الصين والهند، حيث يتوقع حدوث نمو بنسب تتراوح بين 200% إلى 300%.

ومن جهة أخرى، يتوقع المجلس إنخفاض الطلب على الوقود في الدول المتقدمة بنسبة 20%، وأشار إلى أن طلب الدول النامية للوقود سيفوق طلب الدول المتقدمة بحلول عام 2025.
كما يتوقع استمرارية إستخدام مشتقات البترول لتشغيل 80% من وسائل النقل العالمية طوال الأربعين سنة القادمة، جراء حدوث نمو قوي في الطلب من قطاعات الشحن والأعمال الثقيلة والطيران.
ويرى الخبراء أنه وبحلول عام 2050 سيزداد الطلب العالمي على وقود النقل بأنواعه ليصل إلى نسب ترتفع عن متطلبات عام 2010 بنسبة تتراوح ما بين 30 إلى 82%.
وتصف نتائج هذه الدراسة التي استمرت عاما كاملا التطورات المحتملة في وقود المواصلات العالمية والأنظمة التقنية من خلال مسارين هما “الطريق السريع” و “طريق رسوم التعرفة”. إذ يتصور سيناريو”الطريق السريع” العالم بأنه مكان تسود فيه موجهات تخلق مناخا مفتوحاً للمنافسة الدولية وتقدم حلولا يقودها القطاع الخاص وتخفيض التكاليف، أما سيناريو “طريق رسوم التعرفة” فيصف عالما أكثر تنظيما، حيث تقرر الحكومات التدخل في الأسواق لتعزيز الحلول التقنية وتطوير البنية التحتية التي تضع الصالح العام في الصدارة.
ويرى البروفسور كارل روز مدير السياسات والسيناريوهات في مجلس الطاقة العالمي، أن سيناريو الطريق السريع وطريق التعرفة طرفان متعاكسان لمستقبل المواصلات المحتمل حيث أن الواقع الحقيقي سيكون في نهاية بالأمر واقعاً بين هذين الطرفين مع وجود اختلافات بين المناطق.
وذكر البروفسور روز، أن هناك أدلة على أن قطاع النقل سيتعرض إلى تغييرات جذرية، فوسائل النقل الخفيفة في دول منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية سيتم تحويلها بشكل شبه كامل إلى تلك التي تستخدم مزيجاً من الوقود وبالتالي سيشهد العالم انتقال الطلب على الوقود التقليدي إلى الدول النامية.
ولفت في هذا السياق إلى تأثير التكنولوجيا الحديثة الذي كان أقل عمقاً مما توقعه البعض وهو ما يرجع بشكل أساسي إلى النمو غير الاعتيادي لقطاع النقل الثقيل.
ومن جهته، توقع الدكتور عائض القحطاني مدير المشاريع في مجلس الطاقه العالمي ورئيس فريق سيناريو المواصلات حتى العام 2050، أن تظهر أبحاث المجلس نمواً قويا في الطلب على الديزل وزيت الوقود ووقود الطائرات التي تشكل مجتمعة وقود سوق المواصلات.
كما توقع الدكتور القحطاني زيادة الطلب على هذه الأنواع الثلاثة الرئيسة بحلول 2050 بنسبة تتراوح بين 10 الى 68 % حيث سيتجاوز ارتفاع الطلب على الديزل لوحده نسبة تتراوح ما بين 46 إلى 200 %، بينما قد يشهد وقود الطائرات ارتفاعا يتراوح ما بين 200 إلى 300 % الأمر الذي سيؤثر على مصافي التكرير وقطاع التسويق خصوصا في أوروبا التي تعتمد تقليديا على وقود الديزل.
أما من حيث الآثار فقد اشار تقرير مجلس الطاقة العالمي إلى أن انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من قطاع المواصلات بلغت عام 2010 حوالي 23 % من مجمل انبعاثات هذا الغاز في العالم لافتاً إلى أن انبعثات السيارات تشكل 41 % من تلك الانبعاثات.
ومع ارتفاع مستويات الطلب على النقل في عام 2050، يتوقع واعتماداً على مزيج الوقود أن يرتفع إجمالي انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من قطاع النقل بنسبة 16 في المائة (في حال سيناريو طريق رسوم التعرفة) أو 79  في المائة (سيناريو الطريق السريع)، وذلك يعتمد كلياً على درجة تدخل الحكومات في أسواق النقل وتطور تقنيات خفض انبعاثات الكربون في نظم الوقود.
ومن جانبه، قال الدكتور كريستوف فراي، الأمين العام لمجلس الطاقة العالمي أن ربع انبعاثات غاز الكربون يتأتى من النقل، وتوقع ارتفاع الانبعاثات منها بنسبة 79 % بحلول 2050، غير أنه أكد أنه يمكن الحد من هذا الارتفاع ليبلغ 16 % فقط وذلك من خلال تفعيل سياسات تمكن الحكومات والقطاع الخاص من التدخل.
واستنتج مجلس الطاقة العالمي، أن أكبر تحد ستواجهه الحكومات يكمن في توفير مواصلات مستدامة لتسعة مليارات نسمة ستعيش في العالم بحلول 2050 ، الأمر الذي يتطلب اتخاذ أكثر الأساليب فاعلية من حيث التكلفة.
وتعليقاً على تقرير مجلس الطاقة العالمي، قال بيير جادونيكس رئيس المجلس أنه سيكون بمثابة القاعدة التي سينطلق منها الحوار البناء بين صناع القرار العالمي والمحلي والمصنعين والمستهلكين والمنتجين.
وأضاف جادونيكس، أنه من الواضح أن الاقتصادات الناشئة هي التي ستسهم في تشكيل الاحتياجات المستقبلية للنقل، من خلال النمو السريع لمجتمعاتها واقتصاداتها.
وأشار إلى أن الدول المتقدمة لديها حالياً نظم مواصلات تعتمد بشكل كبير على الوقود التقليدي وهو ما يستوجب التشجيع على دعم خيارات مرنة ومتنوعة من مصادر الطاقة من أجل ضمان مستقبل مستدام للمواصلات.
وأضاف أنه “فقط من خلال ظهور قيادات قوية على المستوى الحكومي والخاص، يمكن إحداث إسهام إيجابي نحو تقدم نظم المواصلات لمستقبل مستدام يرعى أجيال المستقبل”.
ويعد التقرير تتويجاً لجهود التعاون الذي استمر عاما بين كل من الفريق الأساسي لمجلس الطاقة العالمي و54 خبيراً في الطاقة والنقل العالمي من 29 دولة وشركاء المشروع مؤسسة آي بي إم ومعهد بول شيرر، وشبكة أعضاء مجلس الطاقة العالمي.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القاهرة – الحكومة المصرية ترفع أسعار الكهرباء ما بين 35 % – 40 % وتذمر شديد في البلاد

القاهرة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: