إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / بالفيديو والصور – أسماء تشكيلة الحكومة المصرية الجديدة ( الإنقاذ الوطني ) برئاسة د. كمال الجنزوري تؤدي اليمين الدستورية أمام المشير حسين طنطاوي بالقاهرة 7 / 12 / 2011
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

بالفيديو والصور – أسماء تشكيلة الحكومة المصرية الجديدة ( الإنقاذ الوطني ) برئاسة د. كمال الجنزوري تؤدي اليمين الدستورية أمام المشير حسين طنطاوي بالقاهرة 7 / 12 / 2011

المشير حسين طنطاوي مع الحكومة المصرية برئاسة د. كمال الجنزوري

القاهرة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أدت حكومة الدكتور كمال الجنزوري، رئيس الوزراء المصري ، المعروفة بحكومة “الإنقاذ الوطني” اليمين الدستورية أمام المشير محمد حسين طنطاوي، رئيس المجلس الأعلي للقوات المسلحة، بعد الانتهاء من تشكيلها عقب مشاورات استمرت نحو أسبوعين، وتنشر شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) قائمة بأسماء تشكيلة الحكومة المصرية الجديدة التي أعلنت عصر اليوم الاربعاء 7 كانون الأول – ديسمبر 2011 :

{youtube}Tg2yFh-vyig{/youtube}
وهم:
الدكتور كمال أحمد الجنزورى رئيساً لمجلس الوزراء.
الدكتور حسن أحمد يونس وزيراً للكهرباء والطاقة.
فايزة محمد أبوالنجا وزيراً للتخطيط والتعاون الدولى.
الدكتور محمد فتحى عبدالعزيز البرادعى وزيراً للاسكان والمرافق والتنمية العمرانية.
الدكتور جودة عبدالخالق السيد محمد وزيرا للتموين والتجارة الداخلية.
منير أمين فخرى عبدالنور وزيراً للسياحة.
المهندس محمد عبدالله محمد عبدالمنعم غراب وزيراً للبترول والثروة المعدنية.
الدكتور محمد أحمد عطية ابراهيم وزيراً للتنمية المحلية.
الدكتور محمد عبدالفضيل القوصى وزيراً للأوقاف.
محمد كامل علي عمرو وزيراً للخارجية.
الدكتور محمود عبدالرحمن السيد عيسى وزيراً للصناعة والتجارة الخارجية.
الدكتور على إبراهيم صبرى وزيراً للدولة للإنتاج الحربى.
الدكتور محمد عبدالقادر محمد سالم وزيراً للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.
الدكتور هشام محمد قنديل وزيراً للموارد المائية والرى.
المستشار عادل عبدالحميد عبدالله وزيراً للعدل.
الدكتور جلال مصطفى محمد السعيد وزيراً للنقل.
الدكتور ممتاز محمد السعيد أبو النور وزيراً للمالية.
اللواء أحمد محمود كامل أنيس وزيراً للإعلام.
اللواء محمد إبراهيم يوسف وزيراً للداخلية.
المهندس حسين حسن أحمد مسعود وزيراً للطيران المدنى.
الدكتور حسين مصطفى موسي خالد وزيراً للتعليم العالى.
الدكتورة نجوى حسين أحمد خليل وزيراً للتأمينات والشئون الاجتماعية.
الدكتور فؤاد على فهمى صالح النواوى وزيراً للصحة والسكان.
الدكتور فتحى فكرى محمد حسنين وزيراً للقوى العاملة والهجرة.
الدكتور شاكر عبدالحميد سليمان على وزيراً للثقافة.
الدكتور جمال محمد العربى أحمد وزيراً للتربية والتعليم.
الدكتورة نادية إسكندر زخارى وزيراً للدولة للبحث العلمى.
الدكتور محمد إبراهيم على سيد وزيراً للدولة لشئون الآثار.
المهندس مصطفى حسين كامل أحمد مصطفى وزيراً للدولة لشئون البيئة.
المهندس محمد رضا إسماعيل وزيراً للزراعة واستصلاح الأراضي.

أعضاء الحكومة المصرية برئاسة د. كمال الجنزوري أمام المشير حسين طنطاوي 1

أعضاء الحكومة المصرية برئاسة د. كمال الجنزوري أمام المشير حسين طنطاوي 2

أعضاء الحكومة المصرية برئاسة د. كمال الجنزوري أمام المشير حسين طنطاوي 3

وقد بدأ محمد ابراهيم يوسف وزير الداخلية حياته المهنيه بعد تخرجة بدفعة 73 في مباحث الجيزة وتدرج في المناصب حتي أصبح إلي مديرا لمباحث الجيزة ثم نقل إلي مصلحة الأمن العام برتبة “لواء ” ثم عين مديرا لأمن الجيزة “، وقد خرج علي المعاش قبل الثورة وقد خلفه في موقعه اللواء / أسامة المراسي.

وبذلك يكون قد خرج من التشكيل كل من الدكتور علي السلمي نائب رئيس الوزراء للشئون السياسية ووزير قطاع الأعمال‏,‏ والدكتور حازم الببلاوي نائب رئيس الوزراء ووزير المالية ود‏.‏أحمد جمال الدين التربية والتعليم ود‏.‏عمرو خورشيد التعليم العالي‏,‏ والدكتور أحمد البرعي القوي العاملة والدكتور عمرو حلمي الصحة‏,‏ والمستشار محمد الجندي العدل والدكتور عماد ابوغازي الثقافة‏,‏ واسامه هيكل الاعلام والدكتور صلاح يوسف الزراعة‏,‏ وماجد جورج البيئة‏,‏ ولطفي مصطفي كامل الطيران‏,‏ ومنصور عيسوي الداخلية‏,‏ وعلي زين العابدين النقل‏.‏

من جانبه، قال رئيس الوزراء المكلف بتشكيل حكومة إنقاذ وطني في مصر.. الدكتور كمال الجنزوري إن التشكيل الوزاري سيخلو من الوجوه الشبابية على أن يتم تعيين عدد من الشباب كمساعدين للوزراء.

وعلى صعيد اخر، استقبل الدكتور كمال الجنزورى المكلف بتشكيل حكومة الإنقاذ الوطنى صباح الاربعاء مجموعة من شباب الثورة وعددا من العاملين بوزارة الزراعة يمثلون مختلف القطاعات، حيث عرضوا عليه عددا من الدراسات والأبحاث التى تتعلق بتطوير عمل الوزارة خلال المرحلة المقبلة، وأبدوا ملاحظاتهم على أسم الدكتور سعد نصار المرشح لتولى حقيبة وزارة الزراعة.

وقد وعد الجنزورى بدراسة أفكارهم ومقترحاتهم المتعلقة بتطوير وزارة الزراعة، مشيرا إلى الخبرة الكبيرة التى يتمتع بها الدكتور سعد نصار وطلب إعطاء الوزارة الفرصة للعمل خلال الفترة القادمة .

وقال انه كما يعترض البعض على مرشح بعينه فإن هناك مجموعات أخرى تعرب عن تأييدها لهذا المرشح، ولذلك يجب منح المرشحين الفرصة لإثبات قدرتهم على قيادة الوزارات المختلفة خلال هذه الفترة الانتقالية الصعبة.

المشير يكلف الحكومة بدفع مسيرة العمل

من جانبه، كلف المشير حسين طنطاوي حكومة الإنقاذ الوطني عقب أداء اليمين بدفع مسيرة
العمل الديمقراطي للوصول إلي مجتمع حر وتسليم إدارة شئون البلاد للسلطات المدنية المنتخبة من خلال استكمال الانتخابات البرلمانية وإعداد دستور جديد للبلاد وانتخاب رئيس جمهورية .

وطالب الحكومة بضرورة تطور الأمن لإعادة دفع عجلة الإنتاج وسرعة تحمل أجهزة الأمن بكافة مسئولياتها بما يتيح عودة رجال القوات المسلحة إلي ثكناتها والتفرغ للمسئولية الأساسية للدفاع عن أرض مصر وسيادتها واتخاذ ما يلزم من إجراءات للتصدي بكل حزم لكل صور وأشكال الفساد والمفسدين .

ودعا إلي ضرورة الدعم الكامل للشباب لتحقيق أمل الوطن ومستقبله فضلا عن مطالبته بضرورة تلبية الاحتياجات الأساسية للمواطنين وتحقيق اكبر قدر ممكن من فرص العمل المنتجة من خلال الإهتمام بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

وطالب بضرورة التصدي لمكافحة الغلاء وارتفاع الأسعار وضبط الأسواق وتفعيل عمل أجهزة الدولة المختصة بالرقابة ,ورعاية المناطق والأسر الأكثر إحتياجا والإرتقاء
بالخدمات فضلا عن سرعة تقديم كافة أوجه الرعاية الصحية والإجتماعية لأسر الشهداء ومصابي ثورة 25 يناير .

كما طالب بإعداد برنامج إصلاح مالي لزيادة موارد الدولة وإعادة النظر في حجم الإنفاق العام وتطوير وتحديث منظومة الإعلام وتعزيز العلاقات المصرية الإفريقية.. خاصة مع دول حوض النيل وتحمل مصر مسئولياتها تجاه القضية الفلسطينية ومواصلة السعي لتعزيز التعاون العربي والدولي في مجال الإقتصاد والتجارة والإستثمار.
من جهتها ، جددت حركة شباب 6 إبريل بقيادة أحمد ماهر رفضها لحكومة الجنزورى الجديدة وأكد محمود عفيفي، المتحدث الرسمى باسم الحركة، فى تصريحات خاصة لـ”بوابة الأهرام” على رفض الحركة لحكومة الجنزورى شكلًا وموضوعًا، معتبرًا كونها حكومة غير سياسية ولا تمثل المرحلة أو تعبر عن طموحات ومطالب الثورة، واصفا إياها بكونها حكومة “إنقاذ الحزب الوطنى” وليست حكومة إنقاذ وطنى.

اعتبر عفيفي أن معظم الوزراء بالحكومة لا ينتمى أى منهم للثورة و إنما يشار لهم بأنهم صف ثان بالحزب الوطنى المنحل مشيرًا إلى أن اختيار الوزراء جاء ليؤكدذلك مؤكدًا أن الحركة لا تعبأ بالجدل المثار حول اختيار وزير الداخلية أو أى وزير آخر بالحكومة نظرًا لكونها ترفض الحكومة برمتها.

واعتبر أن إثارة هذا الجدل حول اختيار الوزراء أمر متعمد لجذب انتباه الشعب بعيدًا عن المطلب الرئيسي والذى طالب به المعتصمون والثوار فى الموجة الثانية للثورة وهو تشكيل حكومة إنقاذ وطنى حقيقية تعبر عن الثوره، ولها جميع السلطات والصلاحيات التشريعيه والرقابيه والاداريه معلنا عن رفضه لما اعتبره التفافا من المجلس العسكري علي مطالب القوي الثوريه بتعيين حكومة الجنزوري.
{youtube}cVcvN07Xnfo{/youtube}

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بغداد – الحداد 3 أيام في العراق على أرواح الضحايا المتظاهرين

بغداد – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: