إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / الإتحادات الفلسطينية / إفتتاح أعمال المؤتمر العام الرابع للإتحاد العام لنقابات عمال فلسطين بمدينة البيرة

رام الله - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

تحت شعار " اقرار الحد الادنى للاجور والحماية الاجتماعية " افتتح الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين مساء اليوم الأربعاء 7 كانون الأول 2011  اعمال مؤتمره العام الرابع في قاعة جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني في مدينة البيرة ،وسط حضور رسمي وحزبي ونقابي محلي ودولي واسع.

إفتتاح أعمال المؤتمر العام الرابع للإتحاد العام لنقابات عمال فلسطين بمدينة البيرة

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

تحت شعار ” اقرار الحد الادنى للاجور والحماية الاجتماعية ” افتتح الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين مساء اليوم الأربعاء 7 كانون الأول 2011  اعمال مؤتمره العام الرابع في قاعة جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني في مدينة البيرة ،وسط حضور رسمي وحزبي ونقابي محلي ودولي واسع.
وبعد الاستماع للنشيد الوطني الفلسطيني والوقوف دقيقة صمت حدادا على ارواح الشهدا بدات فعاليات المؤتمر، حيث القى شاهر سعد الامين العام للاتحاد حيا فيها ضيوف المؤتمر والمشاركين مستنكرا بذات السياق منع سلطات الاحتلال لبعض الوفود العربية من خارج فلسطين من المشاركة في اعماله.

كما اشار الى ان حركة حماس منعت تنظيم اعمال المؤتمر في غزة بالتوازي مع مؤتمر البيرة واكد سعد ان هذا الحضور الواسع للشخصيات الرسمية والاعتبارية والوفود الاجنبية يؤكد على الدور المحوري للطبقة العاملة الفلسطينية في مجمل الحركة الوطنية الفلسطينية، ويعكس ايضا التاييد الدولي الواسع لحقوق شعبنا ونضاله العادل من اجل التحرر والاستقلال.

واستعرض سعد نشاة الاتحاد وابرزاهدافه الوطنية والمجتمعية مؤكدا بالقول ان امامنا طريق طويل ونضال صعب من اجل الدفاع عن حقوق عمالنا وعاملاتنا في وجه كل اشكال الاضطهادالوطني والطبقي الذين يتعرضون له سواء من قبل الاسرائيليين او العديد من شركات القطاع الخاص واصحاب الحرف الفلسطينيين.

ولفت سعد انه منذ تطبيق قانون العمل الفلسطيني العام 2000 حتى الان لم نستطع تامين الحد الادنى للاجور لعمالنا وعاملاتنا وذكر ان هناك الكثير من العاملات يتقاضين 400 شيقل شهريا حتى الان.

واشار سعد الى عدم وجود قانون للحماية الاجتماعية لافتا ان قانون التامينات الاجتماعية الذي اقر العام 2003 الغي بعدعدة سنات بناءا على مذكرة من البنك الدولي.

ثم القى وزير العمل د.احمد مجدلاني كلمة حيا فيها نضالات العمال الفلسطينيين وتضحياتهم، مشددا على اهمية الالتزام بتطبيق شروط وقواعد الديمقراطية في بلادنا قائلا ان الديمقراطية النقابية هي انعكاس طبيعي للديمقراطية الحزبي.

ولفت مجدلاني انه يجري العمل على اقرار قانون العمل النقابي بما يضمن هذه التعددية ويصونها، وبالنسبة لقضية الاجور قال وزير العمل ان لجنة الحوار الاجتماعي تعمل بهذا الاتجاه بما يضمن حقوق كافة اطراف الانتاج.

وقال انه يجري التحضير لعقد مؤتمر وطني للحوار الاجتماعي في شهر اذار من العام المقبل بمشاركة واسعة من ممثلي اطراف الانتاج الثلاث ومؤسسات المجتمع المدني.

واكد بالقول ان الحكومة وقفت وما تزال تقف الى جانب حقوق العمال وبما يضمن العدالة الاجتماعية التي تشكل قاعدة لا غنى عنها لتعزيزنضال شعبنا وتحقيق احلامه واهدافه.

وبدوره قال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ونائب الامين العام للجبهة الشعبية عبد الرحيم ملوح ان الحركة النقابية الفلسطينية جمعت عبر نضالها الممتد لعقود طويلة كل الوان الططيف السياسي الفلسطيني وساهمت في بلورة والحفاظ على الهوية الوطنية لشعبنا في اطار منظمة التحرير.

وشدد ملوح على ان مخاطر وتحديات جمة تواجه شعبنا وقضيته خلال الفترة الحالية والعامين القادمين وهو ما يتطلب حسب ملوح تعزيز الوحدة الوطنية والمجتمعية وتامين الحماية الاجتماعية لابناء شعبنا وخاصة عماله وشرائحه الفقيرة، حتى نناضل سويا من اجل حرية شعبنا واستقلاله.

ومن ناحيته شدد عضو المجلس التشريعي ورئيس لجنة القضايا الاجتماعية فيه،ونائب الامين العام للجبهة الديمقراطية قيس عبدالكريم على اهمية وحدة الحركة النقابية على قاعدة الديمقراطية والتعددية.

وقال عبد الكريم ان هذه الوحدة هي ضمانة لا بد منها لتحقيق اهداف الحركة النقابية وتطلعاتها، واكد عبد الكريم اننا بحاجة الى ضمان صمود شعبنا وتلامحه ومنع تفكك نسيجه الاجتماعي.

وقال إن الطبقة العاملة هي العنصر الرئيس في الصمود في وجه الاحتلال وفي معركة تحررنا الوطني.

ودعا عبد الكريم في ختام كلمته الى تنظيم وتفعيل النضال من اجل الضغط على الحكومة ومراكز صنع القرار من اجل اقرار الحد الادنى للاجور وتامين الحماية الاجتماعية لكافة شرائح وفئات شعبنا الكادحة.

ومن جانبه دعا امين عام حزب الشعب بسام الصالحي الى تامين الحد الادنى للاجور للعمل الواحد للرجال والنساء، كما ودعا الصالحي الى تخفيض رسوم الضرائب على السلع الاساسية للمستهلك الفلسطيني.

واكد الصالحي انه لا يمكن الفصل بين نضالنا من اجل التحرر الوطني ونضالنا من اجل تحسين ظروف عمالنا وشرائحنا الكادح.

ثم تحدث خليل رزق نائب رئيس اتحاد الغرف التجارية والصناعية والزراعية الفلسطينية قائلا :ان علينا جميعا ان نعمل سويا من اجل تحقيق اهداف شعبنا في مواجهة سياسة الاحتلا .

واكد رزق ان القطاع الخاص الفلسطيني يعمل باتجاه تعزيزالحوار الوطني المجتمعي بين كافة الشركاء من اجل الوصول لقواسم مشتركة تضمن مصالح جميع الاطراف.

ثم القى منير قليبو ممثل منظمة العمل الدولية في فلسطين كلمة حيا فيها المشاركين والمنظمين، كما واشاد قليبو بالعلاقة المميزة التي تربط منظمة العمل الدولية بمختلف الجهات الفلسطينية وخاصة الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين، ذاكرا بهذا الشان ان رئيس منظمة العمل الدولية سيقوم في المستقبل القريب بزيارة خاصة لفلسطين.

ويذكر ان المؤتمر يشارك فيه المئات من النقابيين والعشرات من ممثلي الاتحادات والنقابات الدولية سيستمر لمدة ثلاثة ايام، ستناقش خلاله العديدمن اوراق العمل والتقريرين الاداري والمال، كما سيتم اقرار الخطة الاستراتيجية للاتحادلمدة اربع سنوات وانتاخاب لجنة تنفيذية جديدة للاتحاد.

ويشار ان عدد من اعضاء اللجنة التنفيذية ووزيرة الشؤون الاجتماعية ماجدة المصري شاركت في الجلسة الافتتاحية لاعمال المؤتمر.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رام الله – التأمين الصحي الفلسطيني الجديد للعمال الفلسطينيين

رام الله –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: