إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / قارة أوروبا / النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية الروسية ( مجلس الدوما ) لعام 2011
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

النتائج الأولية للانتخابات البرلمانية الروسية ( مجلس الدوما ) لعام 2011

الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف يدلي بصوته بالانتخابات البرلمانية 2011
موسكو – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
حصل حزب روسيا الموحدة بزعامة رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين على الغالبية المطلقة في ‘الدوما’ بعد فوزه بـ238 مقعدا من أصل 450 بحسب أرقام ‘التوزيع الأولي للولايات’ التي أعلنتها اللجنة الانتخابية اليوم الاثنين 5 كانون الأول 2011 وفقا لوسائل إعلام روسية .
وأعلن رئيس اللجنة الانتخابية المركزية الروسية فلاديمير تشوروف، أن الحزب الشيوعي الذي حل في المرتبة الثانية من نتائج الانتخابات التشريعية أمس الأحد، حصل على 92 مقعدا، وحزب روسيا فقط (وسط يسار) على 64 مقعدا والحزب الليبرالي الديموقراطية (قوي) على 56 مقعدا، بحسب قواعد توزيع المقاعد في هذه الانتخابات التي تعتمد نظام النسبية.

وأظهرت نتائج أولية لانتخابات مجلس النواب الروسي (الدوما) التي جرت أمس الأحد 4 كانون الأول الجاري ، وتم إعلانها صباح اليوم الاثنين بعد فرز 95 في المائة من الأصوات، تقدم  حزب “روسيا الموحدة” وهو حزب السلطة أو الحزب الحاكم، على الأحزاب الستة الأخرى التي تنافست على عضوية المجلس إذ حصل على 49.67 في المائة من الأصوات. إلا أن حضوره تحت قبة البرلمان يتراجع إلى حد كبير من 64 في المائة في الانتخابات السابقة في عام 2007 في حين يتزايد حضور الحزب الشيوعي من 12 في المائة في الانتخابات السابقة إلى 19.13 في المائة.

النتائج الانتخابية لمجلس الدوما الروسي لعام 2011ويتزايد حضور حزب “روسيا العادلة” أيضا فهو حصل على نسبة 13.18 في المائة متقدما على منافسه الحزب الليبرالي الديمقراطي الذي طمح إلى احتلال المركز الثاني أو الثالث وحصل على نسبة 11.66 في المائة حتى الآن.
ولم تتأهل الأحزاب الثلاثة الأخرى لدخول البرلمان إذ حصل حزب “يابلوكو” على نسبة 3.25 في المائة وحزب “وطنيو روسيا” 0.96 في المائة وحزب “برافويه ديلو” على ما يزيد قليلا عن 0.5 في المائة حتى الآن وبذلك لم تتمكن هذه الأحزاب من اجتيازنسبة الحسم الانتخابيةوهي 7 % من عدد الأصوات المقترعة . ومعنى هذا أن اليمين الروسي لن يكون ممثلا في البرلمان.
ويرجع  “تراجع” الحزب الحاكم – غالب الظن – إلى رغبة المزيد من المواطنين في رؤية منافسين لحزب السلطة داخل البرلمان ليشهد النظام السياسي الروسي تطورا.
في كل الأحوال فإن ارئيس الروسي ديمتري ميدفيديف الذي تصدر ترتيب مرشحي حزب “روسيا الموحدة” بدا متفائلا إذ قال إن نتائج الانتخابات تعكس التوزع الحقيقي للقوى السياسية في البلاد، مشددا على ضرورة أن يقيم حزب “روسيا الموحدة” علاقات طيبة بشركائه داخل مجلس النواب.
وأرجع رئيس المجلس الأعلى لحزب “روسيا الموحدة”، بوريس غريزلوف، نجاح المعارضة النسبي إلى صدور عدد كامل من القوانين التي زادت قدرات المعارضة لترويج برامجها ونشر الدعاية الانتخابية.
ويُرجع محللون نجاح الحزب الشيوعي وحزب “روسيا العادلة” إلى انحياز من كانوا يترددون في تحديد موقفهم للمعارضة.
ويُعتقد أن عددا من مؤيدي السلطة أعطوا أصواتهم لحزب “روسيا العادلة” كحزب مشتق عن السلطة لكن زعيمه سيرغي ميرونوف كشف عن معارضته للسلطة في الفترة الأخيرة.
أما بالنسبة لنجاح الحزب الشيوعي فيُعتقد أنه تمكن من استدراج مواطنين لا يرضيهم “الاستقرار” الذي يتحدث أركان السلطة حوله إذ يريدون التطور وتحسن أحوالهم وأحوال بلادهم.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

لندن – رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي : البرلمان البريطاني وإشكالية الانسحاب من الاتحاد الأوروبي “بريكست”

لندن – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: