إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / جولة الإعادة لانتخابات المرحلة الأولى لمجلس الشعب المصري بمحافظات‏ :‏ القاهرة والإسكندرية وأسيوط والأقصر وكفر الشيخ وبورسعيد والبحر الأحمر ودمياط والفيوم
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

جولة الإعادة لانتخابات المرحلة الأولى لمجلس الشعب المصري بمحافظات‏ :‏ القاهرة والإسكندرية وأسيوط والأقصر وكفر الشيخ وبورسعيد والبحر الأحمر ودمياط والفيوم

شعارات حزب الحرية والعدالة وحزب النور في مصر
القاهرة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
بدأت جولة الإعادة لانتخابات المرحلة الأولى لمجلس الشعب المصري بمحافظات‏:‏ القاهرة والإسكندرية وأسيوط والأقصر وكفر الشيخ وبورسعيد والبحر الأحمر ودمياط والفيوم في الثامنة من صباح اليوم، بإشراف قضائي كامل.
وقد بدأت اليوم الاثنين 5 / 12 / 2011 ، انتخابات الإعادة للمرحلة الأولى لاختيار أعضاء برلمان الثورة المصرية، والتي تجرى في 27 دائرة انتخابية من المحافظات المصرية .

وتجرى انتخابات الإعادة وسط مواجهة شرسة على المقاعد الفردية‏،‏ يتنافس فيها ‏104‏ مرشحين على ‏52‏ مقعدا في‏27‏ دائرة خلال هذه الجولة.‏
ويبلغ أصحاب حق الاقتراع نحو 17 مليونا، وتجرى هذه الانتخابات لمدة يومين ( الاثنين والثلاثاء 5 و 6 كانون الأول 2011 ) من الثامنة صباحا حتى السابعة مساء.
وكان قد تم الإعلان عن فوز أربعة مرشحين فقط في الجولة السابقة والتي جرت يومي 28 و 29 تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي.
وعلى خلاف ما جرى في الجولة الأولى، فقد انتظم العمل في الغالبية العظمى من اللجان، حيث بدأت على الفور عمليات الاقتراع والتي تجرى على مدى يومين تحت إشراف قضائي.
ويتنافس في جولة الإعادة 104 مرشحين على 52 مقعداً، من بينهم 48 مرشحا لحزب الحرية والعدالة و36 لحزب النور و14 للكتلة ومرشح للوفد ومرشح لمصر القومي و4 مستقلين.
وتجدر الإشارة إلى أن المرحلة الأولى شهدت تصدر التيارات الدينية لنظام القوائم، حيث حصد حزب الحرية والعدالة الذراع السياسي للإخوان المسلمين، ثلاثة ملايين و565 ألفا و920 صوتا، وقائمة النور مليونين و 371 ألفا و713 صوتا، وقائمة الوسط بـ 415 ألفا و590 صوتا، أي ما يعني في الإجمال ستة ملايين و352 ألفا و395 صوتا، من إجمالي عدد الأصوات الصحيحة التي بلغت تسعة ملايين و734513 صوتا.
ووفق الجهات الأمنية المختصة واللجنة العليا للانتخابات المصرية، فإن الاستعدادات لإجراء هذه العملية قد اكتملت منذ أمس، بعد تجهيز عدد كبير من القضاة أساسيين واحتياطيين لضمان عدم تأخرهم أو الغياب وإحضار أوراق التصويت مبكراً وختمها وزيادة تأمين اللجان بقوات الجيش والشرطة لتلافي أخطاء الجولة الأولى.
من جهته، قال رئيس اللجنة العليا للانتخابات المستشار عبد المعز إبراهيم إنه جرى تعيين سيدات أمام اللجان للكشف عن هوية المنتقبات، موضحا أن عمليات فرز الأصوات ستبدأ مساء الثلاثاء وتعلن النتائج بعدها فوراً.
وصرح للصحفيين، بأنه سيتم تلافي السلبيات التي ظهرت في الجولة الأولى، بزيادة أعداد القضاة واللجان الفرعية.
كما أعلن كل من المجلس الأعلى للقوات المسلحة ووزارة الداخلية، عن نشر قوات كبيرة أمام قاعات الاقتراع، وتوفر الجاهزة الكاملة للتعامل مع أي طارئ أو أية مشكلة قد تحدث .

وكان حصد الإسلاميون النسبة الأعلى في انتخابات مجلس الشعب المصري (الغرفة الأولى للبرلمان) في أول انتخابات حرة تجري في مصر بعد ثورة الخامس والعشرين من يناير التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك فيما بلغت نسبة التصويت 62% وهي أعلى نسبة للمشاركة في تاريخ مصر منذ عهد الفراعنة.
وفاز في المقاعد الفردية أربعة مرشحين وهم الدكتور عمرو حمزاوي والكاتب الصحفي مصطفى بكري واثنين من جماعة الإخوان المسلمين وهم الدكتور أكرم الشاعر ورمضان عمر، فيما ستجري الإعادة بين 98 آخرين يتنافسون على 49 مقعداً في المحافظات التسع التي أجريت فيها الانتخابات.
وقال المستشار عبد المعز إبراهيم رئيس اللجنة القضائية للانتخابات في المؤتمر الصحفي الذي عقد مساء الجعة 2 ديسمبر 2011 إن نسبة المشاركة في التصويت خلال المرحلة الأولى بلغت 62% وأدلى أكثر من ثمانية ملايين مصري بأصواتهم في الجولة الافتتاحية لأول انتخابات حرة لهم منذ 60 عاما موضحاً أن إن إجمالي المشاركة في الانتخابات بلغ 62% وهي أعلى بكثير من الانتخابات المزورة التي كانت تجرى في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك.
وتصدر الإخوان المسلمين ومنافسيهم السلفيين في الانتخابات المصرية، ويأتي فوز الإسلاميين في مصر بعدما فازت حركة النهضة الإسلامية في تونس بأغلبية المقاعد وتلاها فوز حزب العدالة والتنمية المغربي الإسلامي الذي حصد أغلبية مقاعد البرلمان وهي نتائج تشير إلى أن المرحلة القادمة ستشهد تصدر التيار الإسلامي في معظم الأقطار العربية بعد عهود من الكفاح والتغييب عن المسرح السياسي.
وقالت جماعة الإخوان المسلمين التي كانت محظورة لكن كان شبه مسموح بها تحت نظام مبارك إن حزب الحرية والعدالة المنبثق عنها يتوقع أن يفوز بنسبة 43 % من أصوات القائمة الحزبية في المرحلة الأولى بناء على عقود من العمل الديني والاجتماعي الشعبي للجماعة الإسلامية.
وكانت مؤشرات شبه نهائية أوضحت أن قائمة حزب “الحرية والعدالة” الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، قد حصلت على نحو 40%، من إجمالي الأصوات، تليها قائمة حزب “النور” السلفي (20%)، ثم قائمة الكتلة المصرية التي تضم ليبراليين ويساريين ومسيحيين(15%).
ولم يعلن عدد المقاعد التي فازت بها كل قائمة إلا في نهاية المراحل الثلاث، في 11 يناير 2012م، والتي تنطلق بعدها انتخابات مجلس الشورى التي تستمر حتى 11 مارس 2012م.
وشملت المرحلة الأولى، التي بدأت صباح الاثنين وانتهت مساء الثلاثاء، الماضيين ثلث محافظات مصر، (9 من أصل 27 محافظة) بينها أكبر مدينتين في البلاد (لقاهرة والإسكندرية) لانتخاب 186 نائبًا (56 بنظام الدوائر الفردية + 112 بنظام القوائم)، من أصل 498 نائبًا، يشكلون إجمالي عدد أعضاء مجلس الشعب، بالإضافة إلى المقاعد العشرة التي يمنح الدستور صلاحية تعيينها لرئيس الجمهورية (المجلس العسكري الحاكم الآن خلال الفترة الانتقالية)، ليصبح الإجمالي 508 مقعدًا .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بغداد – الحداد 3 أيام في العراق على أرواح الضحايا المتظاهرين

بغداد – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: