إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإقتصاد / الاقتصاد / أخطاء وفشل في تطبيقات وممارسات العملة الأوروبية الموحدة وألمانيا تبحث عن العمالة التقنية في إسبانياوالبرتغال

برلين - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
اعترف أحد مهندسي العملة الأوروبية الموحدة /اليورو/ جاك ديلور بأن تطبيقات وممارسات اليورو شابتها أخطاء وإخفاقات منذ البدء بتداول العملة الأوروبية في عام 1999. وأضاف ديلور الرئيس السابق للمفوضية الأوروبية أن الضعف الاقتصادي لبعض الدول الأعضاء في اليورو لم يأخذ حصته الكافية من الاهتمام والدراسة عند انطلاق اليورو.

أخطاء وفشل في تطبيقات وممارسات العملة الأوروبية الموحدة وألمانيا تبحث عن العمالة التقنية في إسبانياوالبرتغال

برلين – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
اعترف أحد مهندسي العملة الأوروبية الموحدة /اليورو/ جاك ديلور بأن تطبيقات وممارسات اليورو شابتها أخطاء وإخفاقات منذ البدء بتداول العملة الأوروبية في عام 1999. وأضاف ديلور الرئيس السابق للمفوضية الأوروبية أن الضعف الاقتصادي لبعض الدول الأعضاء في اليورو لم يأخذ حصته الكافية من الاهتمام والدراسة عند انطلاق اليورو.

وأوضح ديلور، في مقابلة مع صحيفة الديلي تلغراف البريطانية اليوم، أن بعض البلدان سمح لها بانتهاك قوانين وأنظمة الانضباط النقدي في مجموعة اليورو، متهما ديلور قادة الاتحاد الأوروبي بالتقاعس وعدم التحرك في الوقت المناسب للسيطرة على الأزمة.

وأيد ديلور الرأي القائل بأن البنك المركزي والعملة المركزية من دون وحدة سياسية مركزية مقدر لهما أن يبقيا غير مستقرين من البداية في إشارة إلى تحذيرات سياسيين واقتصاديين بريطانيين من هذه الظاهرة. وأضاف أن الحماسة المفرطة التي أظهرها من دعم العملة الأوروبية عنت أن أزمة الديون كانت آتية لا محالة. واتهم ديلور (86 عاما) والذي عمل رئيسا للمفوضية الأوروبية من 1985 وحتى 1995 ألمانيا بأنها أكبر عائق في الوصول إلى حل سريع وحاسم لأزمة الديون الأوروبية. وكانت برلين قد تعرضت للنقد بسبب رفضها السماح للبنك المركزي الأوروبي بطبع المزيد من العملة الأوروبية لشراء سندات حكومية من البلدان المتأزمة ضمن منطقة اليورو بدعوى الخشية من تضخم غير محسوب.
يذكر أن المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل كانت قد بدأت سلسلة من المحادثات هذا الأسبوع لمحاولة إنقاذ اليورو من خلال وضع تصور لوحدة مالية أمتن وأقرب بين دول المنطقة. وقالت ميركل في كلمة أمام البرلمان الألماني يوم الجمعة الماضي 2 كانون الأول 2011 ،  إن الأوضاع بالنسبة لليورو صارت على المحك مؤكدة على أن مستقبل اليورو مرهون بمزيد من الوحدة الأوروبية.

من جهة ثانية ، أعلن وزير الاقتصاد الألماني فيليب روسلر اعتزامه سد العجز في القوى العاملة في بلاده عن طريق استقدام عاملين من دول الاتحاد الأوروبي المتأزمة اقتصاديا. وقال روسلرالذي يتزعم/ الحزب الديمقراطي الحر/ الشريك في الائتلاف الحاكم ونائب المستشارة الالمانية إن حكومته ستروج لاستقدام عمالة من سوق جنوب أوروبا حيث تصل البطالة في دول مثل أسبانيا والبرتغال إلى مستويات عالية.

وأضاف روسلر في مقابلة مع صحيفة /فرانكفورتر الجماينه زونتاجس تسايتونج/ الألمانية الصادرة اليوم ” أن 45% من شباب أسبانيا بلا عمل وعلينا أن نساعد بعضنا في أوروبا بشكل متبادل”..ووصف الإشارات الواردة من هذه الدول بأنها إيجابية حتى الآن. كانت الحكومة الألمانية أجرت مشاورات في الصيف الماضي مع رجال الاعمال والنقابات العمالية حول نقص القوى العاملة الذي يعد معوقا للتطور الاقتصادي في البلاد ..ووفقا لتقديرات روابط رجال الاعمال فإن العجز في المجال التقني في ألمانيا يقدر حاليا بنحو مئة وخمسين ألف وظيفة.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المنامة – الورشة الاقتصادية الأمريكية في البحرين بمشاركة 7 دول عربية ومقاطعة الصين وروسيا

المنامة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: