إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العلوم والتكنولوجيا / العلوم والتكنولوجيا / إختتام أسبوع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ( إكسبوتك 2011 ) في فلسطين

رام الله - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
اختتم اتحاد شركات أنظمة المعلومات (بيتا)، مساء يوم الخميس 1 كانون الأول 2011 ، أسبوع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (إكسبوتك 2011)، تحت رعاية السيد الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس، والذي نظّم في الضفة الغربية وقطاع غزة بالتزامن، وشاركت فيه 42 شركة فلسطينية، وأكثر من 10 شركات عربية وعالمية.

إختتام أسبوع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ( إكسبوتك 2011 ) في فلسطين

رام الله – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
اختتم اتحاد شركات أنظمة المعلومات (بيتا)، مساء يوم الخميس 1 كانون الأول 2011 ، أسبوع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (إكسبوتك 2011)، تحت رعاية السيد الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس، والذي نظّم في الضفة الغربية وقطاع غزة بالتزامن، وشاركت فيه 42 شركة فلسطينية، وأكثر من 10 شركات عربية وعالمية.

وأوصى المتحدثون والمشاركون في جلسات الأسبوع، بضرورة رعاية كافة الابتكارات من خلال الشراكة بين الحكومة والقطاع الخاص، إلى جانب دور الصناديق السيادية العاملة في فلسطين ومتابعة الجامعات و’بيتا’ لهذه النجاحات، حيث كانت الجلسة الثانية تتحدث عن التعليم التكنولوجي ودوره في صقل الكادر الفلسطيني وتجهيزه قبل دخول سوق العمل. ويأتي هنا دور الاستثمارات في القطاع التكنولوجي الذي اعتبره المتحدثون قطاعاً حيويا ومكملاً للقطاعات الأخرى لزيادة قدرتها على المنافسة العالمية.
واعتبروا أن دور العالمية للتكنولوجيا الفلسطينية بحاجة إلى من هو خبير ومطلع على طبيعة سوق العمل في الخارج وفرص التطور والنجاح، وهنا تحدّث الفلسطينيون القادمون من الخارج للمشاركة في إكسبوتك حول هذا الموضع، معتبرين أن دورهم في الخارج يكمن في إيصال الكادر الفلسطيني والإنتاج المحلي إلى الأسواق العالمية، بخبرتهم الطويلة في هذا المجال وشبكة علاقاتهم، واستثماراتهم في القطاع التكنولوجي، حيث يمتلك العديد من المغتربين الفلسطينيين شركات ذات علاقة، ولها باع طويل في هذا المجال.
واعتبر البعض منهم، أن على الجهات المسؤولة هنا وضع إستراتيجية واضحة للنهوض بكافة القطاعات الداعمة لتطوير التكنولوجية في فلسطين، والتي كانت محاور النقاش في الجلسات.
من جانبه، قال رئيس مجلس إدارة اتحاد شركات أنظمة المعلومات ‘بيتا’ حسن قاسم، إنه ‘في هذا العام استطعنا جذب أنظار العديد من المهتمين، واستقطب إكسبوتك آلاف الزائرين والمهتمين وأصحاب الشركات، وتم عقد صفقات عديدة منها لتقديم الخدمات، وأخرى للشراكة، إلى جانب أن بعض الشركات أجرت مقابلات توظيف لعدد من الطلبة الزائرين أو المشاركين بابتكاراتهم’،
وأضاف قاسم ‘ كلنا فخورون بهذا الحدث الضخم الذي استحضر أبناء فلسطين من الخارج وأطلعهم على كافة حقيقة هذا البلد وضرورة العمل فيه’، موضحا أن ‘إكسبوتك هذا العام قدّم نموذج الشراكة بين القطاع العام والخاص، وأوصل رسالته بضرورة تمكين الابتكارات وإخراجها للضوء، إلى جانب إيجاد الاستراتيجيات للتعليم والاستثمار’.
واعتبر أن مخرجات إكسبوتك وصلت إلى العالم أجمع، مؤكداً أن بيتا ‘بدأ مرحلة جديدة وسيرسم خطة عمل واضحة للاهتمام بكل المخرجات التي قدمها إكسبوتك’.
وبدورها، بينت مدير علاقات الأعضاء في ‘بيتا’ هداء السقا أن ‘هذا العام كان استثنائياً في جناحي الوطن، وقد كانت ردود الأفعال من أعضاء الإتحاد والمشاركين العرب والأجانب وفلسطينيي الخارج، إيجابية’.
وقالت: ‘أعتقد أن العام المقبل بيتا سيضيف نقلات نوعية على خدماته وعمله، وعلى تطوير إكسبوتك وجعله حدثاً دولياً’، وبينت أن ‘عدداً كبيراً من المستثمرين قاموا بزيارة أجنحة الشركات العارضة، من الشركات الأردنية والفلسطينية وفلسطيني الخارج، وأعربوا عن شدة إعجابهم وتفاؤلهم بالوعي الفلسطيني والإدراك العميق لأهمية هذا القطاع لدى بيتا’.
وعلى صعيد آخر، قالت الخبير الرئيس في مجال السياسات وبناء القدرات في مشروع تعزيز استراتيجيات الابتكار والسياسات والتنظيم في والمدعوم من الإتحاد الأوروبي، غوردن رامبف، إن ‘هذه المرة الأولى لي هنا، وأنا مهتمة في المشاريع والابتكارات في الأرض الفلسطينية، وأدعو جميع المسؤولين لصياغة السياسات والاستمرار في دعم هذه الابتكارات وتطويرها’، مضيفة أن ‘معرض إكسبوتك منظم بشكل ممتاز ولافت ولا بد من تطويره والاستمرار في تنظيمه’.
ويذكر أن أسبوع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات (إكسبوتك 2011)، ينظم من قبل اتحاد شركات أنظمة المعلومات ‘بيتا’، والحاضنة الفلسطينية لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات بيكتي، برعاية رئيسية من مجموعة الاتصالات الفلسطينية، ورعاية ذهبية من البنك العربي ورعاية فضية من البنك الإسلامي للتنمية بالإضافة إلى صندوق الاستثمار الفلسطيني وشركة CISCO، وبالتعاون مع برنامج تطوير القطاع الخاص التابع لـ (GIZ) والممول من وزارة التعاون الاقتصادي، والتنمية الفدرالية الألمانية (BMZ)، وبالشراكة مع وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ومشروع تطوير الأسواق الجديدة والممول من وزارة التنمية الدولية البريطانية، بالتعاون مع وزارة الاقتصاد الوطني الفلسطيني والبنك الدولي.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كمبيوتر “سولو” الشخصي في فنلندا سيغزو العالم

فنلندا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) يسعى 3 مهندسين فنلنديين طموحين إلى تغيير عالم الكمبيوتر الشخصي ليصبح “شخصيا ...