إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / البيئة / البيئة الطبيعية / زلزال مدمر في تركيا يقتل 471 شخصا ويجرح 1650 آخرين

زلزال في تركيا

اسطنبول - وكالات - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
وجه رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان انتقادات حادة لشركات البناء والسلطات الرقابية. وقال أردوغان اليوم الأربعاء 26 تشرين الأول 2011 في أنقرة إن خرسانة بعض المباني انهارت كالرمال خلال الكارثة ، وأضاف: "الناس دفعت ثمنا فادحا داخلها". واعتبر أردوغان إهمال المحليات وشركات البناء والسلطات الرقابية بمثابة جريمة.

زلزال مدمر في تركيا يقتل 471 شخصا ويجرح 1650 آخرين

زلزال في تركيا

اسطنبول – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
وجه رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان انتقادات حادة لشركات البناء والسلطات الرقابية. وقال أردوغان اليوم الأربعاء 26 تشرين الأول 2011 في أنقرة إن خرسانة بعض المباني انهارت كالرمال خلال الكارثة ، وأضاف: “الناس دفعت ثمنا فادحا داخلها”. واعتبر أردوغان إهمال المحليات وشركات البناء والسلطات الرقابية بمثابة جريمة.

ومن ناحية أخرى اعترف أردوغان بأن المساعدات الحكومية في اليوم الأول عقب الزلزال لم تكن كافية ، وقال: “لم نوفق في الـ24 ساعة الأولى، وإننا نعترف بذلك” ، مشيرا إلى أن مهمات الإغاثة تسير بشكل منتظم الآن.
وتعهد أردوغان بأنه سيتم تأسيس مدينة جديدة في محافظة وان التي تضررت من الزلزال “خلال فترة قصيرة”.
تجدر الإشارة إلى أن الزلزال الذي ضرب المحافظة يوم الأحد الماضي أدى إلى تدمير نحو 2300 منزل.
وأسفر الزلزال الذي بلغت شدته 7.2 درجة بمقياس ريختر عن مقتل 471 شخصا حتى الآن.

أعلنت السلطات التركية اليوم الأربعاء عن ارتفاع عدد قتلى الزلزال الذي ضرب إقليم فان بشرق البلاد
إلى 471 فيما بلغ عدد الجرحى 1650.

نقلت وكالة أنباء “الأناضول” عن بيان للمكتب الصحافي لرئاسة الحكومة التركية أن حصيلة ضحايا الزلزال العنيف الذي ضرب إقليم فان الأحد الماضي والذي بلغت قوته 7.3 درجات على مقياس ريختر ارتفعت إلى 471 قتيلاً و 1650 جريحا.

ولفت إلى أن 816 عنصر بحث، و886 عاملاً في المجال الصحي، و18 كلباً بوليسياً، و145 سيارة إسعاف، و11 مستشفى نقال، و95 حماما نقال، و36 مطبخاً نقالاً و60 منزلاً جاهزاً أرسلوا إلى منطقة الزلزال.

وكان رئيس الحكومة التركية رجب طيّب أردوغان تعهد اليوم ببناء مدينة جديدة بإقليم فان، فيما قالت مصادر دبلوماسية إن أنقرة قررت قبول المساعدات الخارجية التي عرضت عليها لإعادة إعمار المنطقة.

ونقلت الوكالة التركية عن أردوغان قوله في اجتماع لحزب العدالة والتنمية الحاكم إن كل الأنقاض ستزال، وستبنى مدينة جديدة في إطار مشروع للتحول الحضري في إقليم فان الشرقي الذي ضربه زلزال مؤخراً بلغت قوته 7.2 درجات مخلفاً دماراً هائلاً في المنطقة.

وأشار إلى أن الزلزال دمّر 2262 مبنى على الأقل وأن عدد القتلى بلغ 461 والجرحى 1352.

وقال إن الوزارات المعنية والنواب في فان إضافة إلى المنظمات المعنية تحركت فوراً بعد الزلزال، لافتاً إلى أن 16 طائرة تابعة للخطوط الجوية التركية نقلت فرق الإنقاذ والبحث والمساعدات الإنسانية إلى المنطقة خلال اليومين الأولين بعد الزلزال.

وذكر أن 3755 عاملاً في القطاع العام، و422 عضواً في المنظمات غير الحكومية، و595 آلية إنقاذ وبحث، و860 فريقاً صحياً، و140 سيارة إسعاف يعملون حالياً في فان.

وقال أردوغان إنه جرى توزيع آلاف البطانيات وعشرات المطابخ النقالة والمنازل الجاهزة على سكان المنطقة المنكوبة.

إلى ذلك، نقلت الوكالة التركية عن مصادر دبلوماسية أن تركيا قررت قبول عروض المساعدة التي قدمتها دول أجنبية بعد الزلزال.

وذكرت أن أنقرة أبلغت كل الدول التي عرضت المساعدة بأنها ستقبل المساعدة في عملية إعادة الإعمار في المنطقة، وقد أعلنت حتى الآن 7 دول استعدادها لتقديم المساعدة في هذا المجال، وهي بريطانيا وفرنسا واليابان، وسويسرا، وإسرائيل، وكازاخستان، وأوكرانيا.

وقالت قطر والأردن إنهما ستقدمان المساعدة لفان خلال زيارة وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو الحالية إليهما.
وقال مرصد «كنديلي ومعهد أبحاث الزلازل» إن هزة ارتدادية قوية بلغت شدتها 5.4 درجات بمقياس ريختر هزت المنطقة التي ضربها الزلزال المدمر جنوب شرق تركيا، كما ارتفعت حصيلة الضحايا إلى 471 قتيلاً، وفيما تواصل فرق الإنقاذ بحثها عن ناجين تمكن المسعفون من إنقاذ رضيعة ووالدتها وجدتها بعد يومين تحت الأنقاض.

وقال المرصد إن «مركز الهزة الارتدادية يقع في بلدة ديجرمينوزو بين مدينة فإن وبلدة أرجيس التي تضررت بشدة من الزلزال». وأعلنت السلطات التركية عن ارتفاع عدد قتلى الزلزال إلى 471 وعدد الجرحى إلى 1650، وقالت إنها «ليست بحاجة لأي مساعدات خارجية».

ونقلت وكالة أنباء «الأناضول» عن مصلحة إدارة الكوارث التركية قولها إن «حصيلة ضحايا الزلزال العنيف بقوة 7.3 درجات على مقياس ريختر الذي هزّ إقليم فإن يوم الأحد الماضي ( 23 تشرين الأول 2011 ) ، بلغت حتى 471 قتيلاً». وأشارت إلى أن عدد الجرحى بلغ 1650، فيما دمّر الزلزال 2262 مبنى. ولفتت إلى أن نحو 3346 عنصر إغاثة وبحث يعملون في المنطقة لانتشال الضحايا أو الناجين.

إلى ذلك، قال نائب رئيس الحكومة التركية بكر بوزداغ خلال استقباله وزير العمل والشؤون الاجتماعية في ولاية شمال الراين ــ وستفاليا الألمانية في أنقرة، غانترام سخنيدر، إن «كثيراً من الدول عبّرت عن الرغبة في تقديم المساعدة لتركيا، لكننا لسنا بحاجة لأي مساعدة خارجية».

بدوره، عبّر الرئيس التركي عبد الله غول عن «الفرح لرؤية البلاد موحدة في الزلزال الأخير الذي ضرب فإن». وقال: «إنني سعيد لرؤية بلادنا موحدة في مواجهة الزلزال الأخير الذي ضرب إقليم فإن الشرقي يوم الأحد»، لافتاً إلى أن سكان الإقليم لن يشعروا بأنهم وحيدون بل البلد كله يحتضنهم.

في السياق، انتشل المسعفون رضيعة ووالدتها ومن ثم جدتها على قيد الحياة من تحت أنقاض مبنى في مدينة أرجيس.

وفي وقت سابق انتشلت الرضيعة آزرا التي تبلغ من العمر 15 يوما ووالدتها من تحت الأنقاض بعد 48 ساعة من الزلزال، ونقلت الجدة غول زاده كارادومان أيضاً إلى المستشفى وحياتها ليست في خطر.

ومن جهته ، أطلق البروفيسور أكمل الدين إحسان أوغلو الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، نداء عاجلا إلى الدول الأعضاء بالمنظمة، ومنظمات المجتمع المدني العاملة لديها، من أجل تقديم المساعدات الإنسانية للمتضررين جراء الزلزال الذي ضرب مدن شرق تركيا يوم الأحد 23 تشرين الأول 2011 .

في غضون ذلك، وجّه إحسان أوغلو بإرسال بعثة لتقصي الحقائق تهدف إلى تقييم الأضرار الميدانية في إقليم وان، على أن تقوم هذه البعثة برفع نتائج جولتها إلى الأمين العام، في سياق العمل من أجل المساعدة على احتواء الأزمة الإنسانية الناجمة عن هذه الكارثة.
وجدد الأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي، تعاطفه مع تركيا قيادة وشعبا، معربا عن حزنه وتأثره البالغين إزاء الخسائر التي أدت إلى سقوط مئات القتلى، فضلا عن الأضرار الكبيرة التي لحقت بالممتلكات.
كما كرر إحسان أوغلو التزام المنظمة بتقديم كافة أشكال الدعم والمساعدة للمسلمين.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مؤتمر البيئة الأول بالخرطوم يختتم أعماله بمشاركة 32 دولة

الخرطوم – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: