إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / وصية الزعيم الليبي معمر القذافي قبل قتله
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

وصية الزعيم الليبي معمر القذافي قبل قتله

الإمساك بالعقيد معمر القذافي حيا قبل مقتله

سرت – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أوصى العقيد الليبي الراحل معمر القذافي في وصية نسبت إليه بدفن جثمانه في مقبرة سرت بجوار عائلته، كما حث على استمرار المقاومة من بعده.
وقد قتل الزعيم الليبي معمر القذافي يوم الخميس 20 تشرين الأول 2011 اثناء هروبه م مدينة سرت الليبية بعد قصف موكبه من طائرات التحاف الأوروبي الأجنبي .

وقال موقع “سيفن دايز نيوز” الإخباري، الموالي للقذافي في صفحته على موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك”، إنه انفرد بوصية القذافي التي كتبها بتاريخ 17 أكتوبر/تشرين الأول في آخر أيامه في سرت احتياطا لمقتله وسلمها لثلاثة أشخاص توفي أحدهم ووقع آخر في الأسر ونجا الثالث.

وجاء في نص الوصية:

” بسم الله الرحمن الرحيم”

” كل نفس ذائقة الموت وإنما توفون أجوركم يوم القيامة”.

هذه وصيتي أنا معمر بن محمد بن عبد السلام بن حُميد بن أبو منيار بن حُميد بن نايل القُحصي القذافي.

أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله عليه الصلاة والسلام وأموت على عقيدة أهل السنة والجماعة.

وأوصي بما يأتي:

– أن لا أُغسّل، وأن أدفن وفق تعاليم الشريعة الإسلامية وفي ثيابي التي أموت فيها.

– أن أُدفن في مقبرة سرت إلى جوار قومي وأهلي.

– أن تُعامل عائلتي وخاصة نساءها وأطفالها معاملة حسنة.

– أن يحافظ الشعب الليبي على هويته وعلى منجزاته وتاريخه وصورة أجداده وأبطاله المشرفة وأن لا يسلّم في تضحيات أحراره وأخياره.

– أن تستمر مقاومة أي عدوان أجنبي تتعرض له الجماهيرية الآن أو غدا وعلى الدوام.

– أن يثق الأحرار في الجماهيرية والعالم أننا كنا نستطيع المتاجرة بقضيتنا والحصول على حياة شخصية آمنة ومستقرة وجاءتنا عروش كثيرة، ولكننا اخترنا أن نكون في المواجهة واجبا وشرفا، وحتى إذا لم ننتصر عاجلا فإننا سنعطي درسا تنتصر به الأجيال التي ستأتي، لأن اختيار الوطن هو البطولة وبيع الوطن هو الخيانة التي لن يستطيع التاريخ أن يكتب غيرها مهما حاولوا تزويره.

– أن يبلّغ سلامي إلى عائلتي فردا فردا وإلى أوفياء الجماهيرية وإلى كل أوفياء العالم الذين ساندونا ولو بقلوبهم.

والسلام عليكم جميعا
معمر بن محمد القذافي
سرت الوفاء الاثنين 17 التمور 2011 مسيحي”.

من جهة أخرى ، أعلن الشيخ الصادق الغريانى مفتى الديار الليبية  أنه لايجوز شرعا إقامة الصلاة عليه القذافى فى مساجد المسلمين، أو إقامة صلاة  الجنازة من قبل عامة المسلمين وشيوخ المسلمين والعلماء والأئمة على معمر  القذافى، وذلك لكفره صراحة، وإنكاره للسنة النبوية الشريفة وأفعاله وأقواله فى  سنين حكمه تدل على خروجه من المله. على حد قوله/ وأضاف الغريانى – فى فتوى شرعية له أذيعت اليوم وبثتها وسائل الإعلام الليبية  – “أن عدم الصلاة عليه، تأتى لسبب شرعى وهو لكى يكون عبرة لغيره من الحكام، وأنه  يجوز دفنه فى مدافن المسلمين، وأنه يجوز أن يغسل ويصلى عليه من قبل أهله وذويه  فقط”، مشددا على وجوب دفن القذافى فى مقبرة مجهولة تجنبا لإحداث فتنة بين  الليبيين، وحتى لايتحول قبره إلى مزار .
وعلى صعيد آخر ، ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية اليوم الاحد 23 تشرين الأول 2011 ، أن فترة هروب معمر القذافى فى أيامه الأخيرة عاشها متنقلا من بيت لبيت وهو لا يأكل سوى الارز، مما أصابه بإنهاك شديد بعد أن قضى نحو 42 عاما من حياته متمتعا بسلطة مطلقة في ليبيا.

ونقلت الصحيفة عن منصور ضو آمر الحرس الشعبي الذى رافق القذافي أثناء هروبه قوله: “إن الحصار الذى فرضه الثوار الليبيون على القذافى لعدة أسابيع دفع بصبره على حياة الهروب والتنقل بين منازل مدينة سرت للنفاد”.

وتابع ضو في مقابلة أجراها أمس السبت في مقر الاستخبارات العسكرية في مصراتة “لطالما قمت أنا وغيري من المحيطين بالقذافي بنصحه بضرورة التنحي أو مغادرة البلاد، غير أن العقيد ونجله المعتصم لم يلتفتا مطلقا لتلك الخيارات”. مضيفا: “القذافي فر إلى سرت يوم سقوط طرابلس في 21 أغسطس الماضي، وكان المعتصم قد قرر التوجه للمدينة معتقدا انها حصن منيع  يمكن لوالده أن يحتمي به رغم قصف حلف شمال الأطلنطي “.
وأشار الى القذافي كان على علم بأن الليبيين أنفسهم هم من ثاروا ضده وإنه شعر بالندم في وقت لاحق وقرر عدم الهروب خارج البلاد معتبرا ان ذلك “التزاما أخلاقيا”قائلا: “لقد دفع حياته ثمنا لذلك”.
وأوضح انه بصرف النظر عن الهاتف الذي استخدمه للإدلاء بالتصريحات التليفزيون السوري التي أصبحت منفذا رسميا له كان القذافي “مقطوع عن العالم”، متابعا لم يكن لديه جهاز كمبيوتر، وعلى أي حال كان نادرا ما يوجد كهرباء في الاماكن التي يختبئ فيها.
واضاف ضو انه قبل اعتقال القذافي كان من المفترض أن يخرج موكب يضم نحو 70 سيارة من المدينة في الثالثة صباح الخميس بصحبة 10 من حاشيته غير أن سوء التنظيم أدى إلى تأخر خروج الركب إلى الثامنة صباحا، وكان القذافي يستقل إحدى تلك السيارات بصحبة مدير الأمن وأحد أقاربه وسائق السيارة.
وتابع “تمكنت طائرات حربية تابعة للناتو وكذلك مقاتلون من قوات الثوار من رصد الركب بعد نحو ساعة من تحركه، وقام أحدهم بتوجيه صاروخ نحو السيارة فانفجر بالقرب منها مما أدى إلى انتفاخ الوسادات الهوائية بها، أصابتني بعض شظايا القصف، وحاولت بعدها أنا والعقيد وآخرون الهرب عبر مزرعة إلى الطريق الرئيسي حيث توجد أنابيب الصرف الصحي، ومع استمرار القصف أصابتني الشظايا مرة أخرى فسقطت فاقدا الوعي، وعندما أفقت وجدت نفسي في المستشفى”.
وفي مقابلة منفصلة مع منظمة هيومن رايتس ووتش نفى ضو أن يكون قد أمر في أي وقت من الأوقات باستخدام القوة ضد الثوار الليبيين.

إلى ذلك ، قالت مصادر في العاصمة الليبية، إن وجهاء وممثلي قبائل في طرابلس الغرب عقدوا اجتماعا الليلة الماضية ضمن محاولات يائسة لإقناع عدة مئات ممن أصبح يطلق عليهم «أصحاب الفيل» من الثوار بالخروج بأسلحتهم الثقيلة من العاصمة، بعد انتهاء مهمتهم القتالية بتحرير ليبيا من سلطات العقيد الليبي الراحل معمر القذافي. و«أصحاب الفيل» أصبحت صفة تطلق كنوع من المزاح على قطاع من ثوار الجبل الغربي في ليبيا، وغالبيتهم من منطقة الزنتان، بسبب ما نسب إليهم منذ منتصف الشهر الماضي بأخذ فيل ضخم من حديقة حيوان طرابلس كغنيمة من غنائم الحرب، ونقله إلى الزنتان بالجبل الغربي على بعد نحو 230 كيلومترا غرب العاصمة.

وأضافت المصادر أن المجلس الانتقالي الحاكم في ليبيا، والمجلس العسكري لمدينة طرابلس، وأئمة مساجد المدينة، فشلوا في إخراج ثوار الجبل الغربي إلى خارج العاصمة بعد أن أسهموا قبل شهرين في تحريرها من سلطات القذافي وقواته، وأصبحوا في الوقت الحالي مصدرا لشكاوى أهل العاصمة بسبب كثرة استخدامهم للأسلحة الثقيلة بشكل عشوائي، إضافة إلى اتهامات باستباحة ممتلكات عامة وخاصة باعتبارها غنائم حرب.

وقال محمود حسونة الزنتاني، من ثوار الجبل، في اتصال مع «الشرق الأوسط»: «في كل مكان هناك الصالح وهناك الطالح»، مشيرا إلى أنه وعددا من «عواقل» الزنتان وقفوا منذ البداية ضد ما قام به عدد من الثوار الذين لا يعبرون عن ثوار الجبل الغربي، والذين أخذوا الفيل كغنيمة حرب، حيث قال إن هناك عناصر أخرى من الثوار أخذت شعار النسر الضخم الذي كان موضوعا على واجهة كتيبة خميس نجل القذافي، باعتباره من غنائم الحرب، رغم عدم فائدته. وأوضح مصدر آخر من ممثلي قبائل طرابلس المدعوين لحضور الاجتماع، طالبا عدم الكشف عن اسمه، أن ثوار الجبل الذين أصبح أهل العاصمة يلقبونهم بـ«أصحاب الفيل»، تسببوا في إصابة نحو مائة وقتل ثلاثة مواطنين على الأقل، بسبب الاستخدام المفرط للأسلحة الثقيلة بشكل عشوائي، مشيرا إلى أن غالبية هؤلاء الثوار تركوا أسرهم وأولادهم ونساءهم في منطقة الجبل الغربي ذات الطبيعة البدوية، وأصبحوا يعيشون في قصور ومنتجعات واستراحات القذافي وأبنائه وعدد من أبناء قبيلته. وقال إن عددا من هؤلاء الثوار ممن يقيمون ليلا في إحدى استراحات موسى إبراهيم (المتحدث السابق باسم حكومة معمر القذافي)، يعبرون عن فرحتهم بالانتصار على القذافي نهارا، لكن ذلك يحدث من خلال إطلاق النار بشكل عشوائي باستخدام أسلحة مضادة للطائرات «في كل مكان يضربون لأعلى وفوق البحر.

ال مصدر في المجلس الانتقالي الليبي، إن أصابع الاتهام في قتل العقيد الليبي معمر القذافي بعد أسره حيا، تتجه لعنصر من لواء بنغازي وقياديين آخرين من مصراتة وغريان، وإن المجلس بدأ يتعرض منذ أمس لضغوط من عدة منظمات دولية لتقديم معلومات عن «المتورطين في قتل أسير» لتقديمهم للعدالة باعتبارهم «مجرمي حرب»، إلا أن قياديا كبيرا ومسؤولا في جبهتي سرت وبني وليد، قال ردا على أسئلة «الشرق الأوسط»، إن الثوار فتحوا صفحة جديدة بمقتل القذافي يوم العشرين من الشهر الحالي، ولن يلتفتوا إلى من قتل العقيد الراحل، لأن «دمه تفرق بين القبائل (الليبية)». وأفاد المصدر بأن المفوضية العليا لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة ومنظمة العفو الدولية ومنظمات حقوقية أخرى تسعى لمطالبة حكام ليبيا الجدد بتشكيل لجنة للتحقيق في ملابسات مقتل القذافي، على الرغم من أن المجلس نفسه لم يتمكن – بحسب المصدر – من تحديد المسؤول عن قتل القذافي، مشيرا إلى أن عدة تحقيقات عن ملابسات أسر القذافي وقتله يجريها الثوار في سرت ومصراتة وبنغازي، لكن المصدر نفسه قال إن الثوار يقومون بهذه التحقيقات من أجل «تكريم من تمكن من إلقاء القبض على القذافي وقتله»، لا إدانته.

وقال القيادي المسؤول في جبهتي سرت وبني وليد، والذي أشرف على تحقيقات في هذا الشأن يوم أول من أمس، إنه يشعر بالسعادة لمقتل القذافي، ولا يريد من وسائل الإعلام أن تستمر في السؤال عمن قتل العقيد الليبي، لأن هذا «من شأنه أن يثير المشاكل القبلية في ليبيا الجديدة»، على حد قوله. وأضاف «دم القذافي تفرق بين القبائل».

وعن الشخصيات التي ظهرت في مقاطع فيديو على عدة مواقع إلكترونية بالإنترنت تتحدث عن مسؤوليتها عن أسر القذافي وقتله، قال هذا القيادي «وفقا للتحقيقات المبدئية فإن أول شخص ألقى القبض على القذافي من أبناء مصراتة، رغم أن هناك من ادعى من المنطقة الشرقية (إقليم برقة) أنه من قام بقتل القذافي.. هذه مزاعم غير صحيحة. الصحيح هو أنه كان هناك تبادل لإطلاق النار شارك فيه حتى ثوار من سوق الجمعة (بطرابلس). الدم تفرق بين القبائل.. وهذا ما أستطيع تأكيده».

وتابع القيادي الثوري أن معلومات التحقيقات المبدئية تقول إن فرقا من الثوار قامت بتوجيه نيرانها إلى رتل القذافي بعد تعرضه لغارة جوية من طائرات حلف الناتو.. «الشباب قاموا بضرب الرتل (الذي كان فيه القذافي) بالـ(آر بي جي).. وبعد ذلك تفرق كل من فيه، والقذافي اختبأ في فتحة جسر فوقها شارع، والذي وشى به كان أحد حراسه. الشباب أطلقوا النار في فتحة الجسر الجنوبية بينما كان القذافي مصابا ناحية الفتحة الشمالية. وبهذه الطريقة تم القبض عليه، وشارك أكثر من شاب في قتله، وأنا سعيد بذلك، لأن بقاءه حيا كان سيجعل ليبيا غير مستقرة».

وتابع قائلا في ما يتعلق بتعدد روايات قتل القذافي، إن «هذا ما حدث، وما يقال غير هذا يحتمل الصدق والكذب.. القذافي قتل يوم 20 ليفتح الليبيون يوم 21 صفحة جديدة»، مشيرا إلى أن مطالبة المنظمات الحقوقية الدولية بالتحقيق في مقتل القذافي من شأنه أن يتسبب في إذكاء نار الخصومات بين الليبيين سنوات قادمة.

وتعددت روايات أسر القذافي وقتله، وظهر في أكثر من تسجيل فيديو أكثر من رواية مختلفة. وزعم أحد الثوار من كتيبة اسمها «الغيران والبوسة» أنه كان يجلس أعلى «السيدس» أي الجسر المزدوج الذي كان يختبئ فيه القذافي، حين شاهد قائدا ميدانيا من قبيلة تدعى عويد يشد رجلا أسمر، بعد أن تقدم هذا الرجل لتسليم نفسه والاعتراف بأن المعتصم وأحمد إبراهيم «قاعدين بداخل أنبوب الجسر». وأضاف أنه بعد نحو ساعة أو ساعة ونصف الساعة «رأينا من نحو 10 إلى 15 نفرا في دار قريبة.. مشى لهم الجماعة وشدوهم، بينما نحن كنا عند السيدس ونراقب مجموعة تهرب يمينا وأخرى تهرب يسارا، وكان السيدس (نفق الجسر) الموجود فيه القذافي تحتنا». وأضاف العنصر المنتمي لكتيبة «الغيران والبوسة»، من دون أن يذكر اسمه، أن «مجموعة من ثوار مصراتة فتحوا النار من أحد جانبي نفق الجسر، فخرج من الجانب الآخر خمسة أفراد سلموا أنفسهم مباشرة، وقال أحدهم إن القذافي موجود بالداخل ومصاب». وقال أيضا «عندئذ تقدمت تجاه النفق ورأيت شعره، فتعرفت عليه وقفزت فوقه إلى أن وصل باقي المجموعة التي كانت معي، ثم كثر الناس حولنا، وحملناه جميعا».

وفي رواية أخرى مسجلة، ظهر شخص قال إن اسمه سند الصادق عثمان العريبي من كتيبة بنغازي. واستعرض سترة عسكرية مخضبة بالدماء قال إن القذافي كان يرتديها أثناء القبض عليه، كما استعرض خاتما ذهبيا نزعه من إصبع العقيد مكتوبا عليه اسم زوجته صفية فركاش وتاريخ زواجه بها في 1970/9/10.

وقال العريبي في روايته إنه كان مارا مع مجموعة من ثوار مصراتة في المكان الذي يوجد به نفق الجسر، حين وجد القذافي ومعه مجموعة من الأطفال والنساء، حيث تعرف عليه من شعره. وأضاف «جئت إليه وشددته وقمت بتكتيفه بيدي، فقال لي (أنا مثل والدك)، فضربته على وجهه، فقال مرة أخرى (أنا مثل أبوك)، فلطمته مرة أخرى على وجهه، ثم قمت بإمساكه من شعره وألقيته أرضا، فجاءني ثوار من مصراتة، وقام أحدهم بجذبي يريدون أن يفكوه مني، قلت لهم إنني أريد أن آخذه إلى بنغازي، فقالوا لي (لا لا، ضروري نأخذه لمصراتة)»، مضيفا أن القذافي كان معه مسدس من الذهب أخذه رجل مصراتي، وأنه سحب السلاح وقام بإطلاق طلقة تحت إبط القذافي وفي رأسه.

وفي مصراتة، حيث يرقد جثمان القذافي وبه آثار أعيرة نارية يفترض كثيرون أن مقاتلي المدينة أصابوه بها بعد أن عثروا عليه مختبئا في أنبوب للصرف، فإن جثمان العقيد اعتبر أحدث جائزة عاد بها الثوار لمدينتهم مصراتة. وسبق أن جاء مقاتلون بتماثيل ورموز أخرى لحكم القذافي إلى المدينة استولوا عليها من طرابلس. ورغم ذلك فقد بدا بعض الثوار منزعجين لطريقة التعامل مع الجثمان وعدم احترام حرمة الموتى. وقال أحد مقاتلي مصراتة البارزين إنه يخجل من الأسلوب الذي أبلغت به ابنته عائشة بخبر وفاة والدها، حيث تصادف أن اتصلت بهاتفه الذي يعمل عن طريق الأقمار الصناعية وقت مقتله. وتابع «اتصلت عائشة ورد عليها أحد الثوار وقال (انتهى.. مات أبو شفشوفة)»، مستخدما الاسم الذي أطلق على القذافي بسبب شعره الأشعث الطويل. وقال «إنه عار.. إنها ابنته».

وفرت عائشة ووالدتها واثنان من أشقائها إلى الجزائر بعد سقوط طرابلس، ووضعت عائشة مولودا يوم وصولها.

وجاء ذلك بينما ذكر عدد من الثوار أنهم تلقوا أوامر في مصراتة، حيث يحتفظ بجثمان القذافي، بأن «هنا لم يقتل أحد القذافي»، وقال بعضهم إن تلك الأوامر أزعجتهم، فهم «يفضلون التباهي بما غنموه من أمتعة الديكتاتور الراحل: حذاء أسود ومسدس ذهبي ومنديل بني».

وفي المزرعة التي تحولت إلى مقر قيادة كتيبة الغريان بضواحي مصراتة (شرق)، يلتقط الرجال صورا أمام سيارة مكشوفة استعملت في سرت لاعتقال «القائد» الليبي الراحل وعلى مقدمتها قطرات دم جافة. ومنذ عودتهم يتعانقون ويتسلمون الواحد تلو الآخر الغنائم الثمينة المتمثلة في هاتف جوال وبندقية رشاشة وورقة صغيرة مغلفة بورقة شفافة قال أحدهم ساخرا إنها «تعويذة». وقال أحد عناصر الكتيبة إن «أخر اتصال هاتفي تلقاه (القذافي) على هاتفه الثريا (الفضائي) كان من سوريا، من امرأة».
{youtube}btSe4x59Ix0{/youtube}

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بغداد – أمر قضائي عراقي باعتقال رئيس وأعضاء المفوضية التي أشرفت على إجراء الاستفتاء في إقليم كردستان حول الاستقلال

أربيل – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: