إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / أمريكا الشمالية / الرئيس الأمريكي باراك أوباما يعلن سحب قوات الاحتلال الأمريكي من العراق نهاية 2011
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

الرئيس الأمريكي باراك أوباما يعلن سحب قوات الاحتلال الأمريكي من العراق نهاية 2011

الرئيس الأمريكي باراك أوباما

واشنطن – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما، اليوم الجمعة، 21 تشرين الأول 2011 إنه سيسحب كل القوات الأميركية من العراق بنهاية 2011، بعد تسع سنوات تقريبا على الاحتلال الأميركي للعراق الذي أدى إلى مقتل أكثر من 4400 جندي أميركي، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الفرنسية.

وقال أوباما في البيت الأبيض الأمريكي ‘بوسعي أن أعلن اليوم، كما وعدت، أن البقية من قواتنا في العراق ستعود إلى الوطن في نهاية السنة، بعد قرابة تسع سنوات ستنتهي الحرب الأميركية في العراق’.
وأكد الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، الجمعة في كلمة له بعد فشل التوصل لاتفاق بين الجانبين الأمريكي والعراقي حول بقاء قوات أمريكية في العراق بعد نهاية العام الجاري 2011 ، إنه بعد تسع سنوات، فإن حرب أمريكا في العراق ستنتهي.
وأضاف معلناً عن الانسحاب الكامل للقوات الأمريكية من العراق بنهاية العام الجاري: “اليوم يمكنني أن أقول إن قواتنا في العراق ستقضي بالتأكيد عطلات الأعياد في البلاد.”
وقال إن الشراكة الجديدة مع العراق ستكون “قوية ودائمة” وأن الولايات المتحدة ستوصل الاهتمام بمصالحها في عراق قوي ومستقر بعد مغادرة القوات الأمريكية منها.
وتابع أن إنهاء الحرب في العراق سيقلص عدد عناصر القوات الأمريكية المنتشرون في العالم، ويقلل من الضغوط على أسر وعائلات الجنود ويساعد في بقاء الجيش الأمريكي “الأفضل في العالم.”
جاء ذلك بعد وقت قصير على تصريح مسؤول أمريكي لـCNN بأن كل القوات الأمريكية ستغادر العراق بنهاية العام الجاري، كما نصت على ذلك الاتفاقية الأمنية الموقعة بين الحكومتين الأمريكية والعراقية.
يأتي هذا القرار بعد فشل الجانبين الأمريكي والعراقي في التوصل لاتفاق حول القضية الأساسية المتعلقة بمنح حصانة قانونية لعناصر القوات الأمريكية الذين سيبقون في العراق بعد نهاية العام الجاري، ما ينهى الجدل حول إبقاء قوات أمريكية كبيرة نسبياً في العراق بعد نهاية العام 2011.
على أن عدداً محدوداً من القوات الأمريكية سيبقى ملحقاً بالسفارة الأمريكية في العاصمة العراقية بغداد.
وكانت واشنطن وبغداد قد دخلتا منذ بعض الوقت في مفاوضات تهدف إلى دراسة إمكانية بقاء بضعة آلاف من القوات الأمريكية في العراق بعد موعد الانسحاب المقرر بنهاية 2011، وذلك لتقديم المشورة الأمنية والتدريب.
وفي المفاوضات، أصر الجانب الأمريكي على ضرورة نيل الجنود حق الحصانة القانونية في العراق، غير أن بغداد رفضت ذلك، ما عطل البحث في نقاط أخرى تتعلق بأعداد الجنود ومهماتهم.
يشار إلى أن عديد القوات الأمريكية في العراق حالياً يقدر بحوالي 39 ألف عنصر، بينما ترغب الولايات المتحدة ببقاء ما يتراوح بين 3000 و5000 عنصر في العراق بعد نهاية العام الجاري.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

واشنطن – توتر بالعلاقات الامريكية الداخلية بسبب سياسات الرئيس الامريكي ترامب الخارجية

واشنطن – وكالات –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: