إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / المنوعات / النكات / أغاني ورسائل ساخرة “زغرودة أم جلعاد شاليط “

غزة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
بالتزامن مع صفقة تبادل الأسرى تداول مواطنو الضفة الغربية وقطاع غزة العديد من النكت والرسائل النصية الساخرة من الجندي الإسرائيلي المفرج عنه جلعاد شاليط يوم الثلاثاء 18 تشرين الأول 2011 ضن صفقة تبادل الأسرى ب 1027 سجينا سياسيا فلسطينيا .

أغاني ورسائل ساخرة “زغرودة أم جلعاد شاليط “

غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
بالتزامن مع صفقة تبادل الأسرى تداول مواطنو الضفة الغربية وقطاع غزة العديد من النكت والرسائل النصية الساخرة من الجندي الإسرائيلي المفرج عنه جلعاد شاليط يوم الثلاثاء 18 تشرين الأول 2011 ضن صفقة تبادل الأسرى ب 1027 سجينا سياسيا فلسطينيا .

ومن تلك النوادر رسائل تناقلوها عبر هواتفهم النقالة تحت اسم “زغرودة أم شاليط” تصور كيفية استقبال والدته (فيفا) له بفرحة غامرة، وتقول كلمات الزغرودة: “أوييها وشلوطي رجع لبيتوو.. أوييها ووين المقاومة كاينة مخبيتوو.. أوييها ولو ضل كمان يومين لنسيتوو.. أوييها واشتقنالك يا روح ماميتووو.. أوييها ولو رجع ع الجيش لخرب بيتوو.. لولولولو لييييييي”.

ونادرة أخرى تقول على لسان والدته: “اوي يا شاليط يا زينة الدار.. اوي خمس سنين بحث جبار وقتل وقصف وتشديد حصار ما قدرنا يمه نعرفلك قرار.. اوي وفي الأخير رجعت بصفقة نار عند الفلسطينيين وعندنا يمه عار.. لولولولو لييييييي”.

وفي ذات الإطار، أطلق الفنانان الفلسطينيان أحمد داري ويوسف زايد المقيمان في باريس، أغنية ساخرة بعنوان “هاي رجع شاليط”، تقول في مطلعها: “شفتوا.. هي رجع شاليط وأخلصنا من همّه.. شو فرح أبوه شو زغردت أمه”.

وتضيف الأغنية: “وانعجقت تل أبيب.. بيب.. بهالحدث الرهيب.. هيب.. ودول العالم فرحو.. وانفرجوا وانشرحوا.. ما اللي تحرر جلعاد مش حنا أو عواد”.

وجاء في المقطع الأخير للأغنية التي تم تصويرها بطريقة الفيديو كليب، وعممت عبر مواقع التواصل الاجتماعي كـ”فيسبوك”، والمواقع المتخصصة بالفيديو كـ”يوتيوب”: “وقباله في هالميزان.. في ألف إنسان.. ما بيسوا بهالزمان نقطة من دمه.. فشر”.

وكانت حكومة الكيان الصهيوني ( إسرائيل ) قد تسلّمت الثلاثاء الماضي الجندي جلعاد شاليط الذي كان محتجزا لدى المقاومة الفلسطينية منذ عام 2006، فيما وصلت مجموعة من الأسرى الفلسطينيين المفرج عنهم إلى غزة والضفة الغربية، ضمن المرحلة الأولى لصفقة تبادل الأسرى، والتي تتضمن إطلاق سراح 1027 سجيناً فلسطينياً كانوا محتجزين داخل السجون العبرية الصهيونية .

Print Friendly, PDF & Email

Share This: