إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / بالفيديو – مقتل الزعيم الليبي معمر القذافي بإعلان رسمي من المجلس الإنتقالي الليبي
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

بالفيديو – مقتل الزعيم الليبي معمر القذافي بإعلان رسمي من المجلس الإنتقالي الليبي

مقتل الزعيم الليبي معمر القذافي

سرت – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أعلن الناطق باسم المجلس الوطني الانتقالي، عبد الحفيظ غوقة، اليوم الخميس 20 تشرين الأول 2011 ، مقتل الزعيم الليبي المخلوع العقيد معمر القذافي، فيما أعلن محمد عبد الكافي المسئول بالمجلس أن جثة الزعيم المخلوع معمر القذافي ستنقل إلى مكان سيبقى في طي الكتمان لأسباب أمنية.

وقال غوقة: “نعلن للعالم أن القذافي قتل على أيدي الثوار”، معتبرا أنها “لحظة تاريخية ونهاية الديكتاتورية والطغيان”، مضيفا أن نبأ مقتل القذافي “أكده قادتنا على الأرض في سرت، وهؤلاء أسروا القذافي عندما جرح في القتال في سرت”.

وأضاف: “لدينا معلومات عن قافلة قصفها حلف شمال الأطلسي بينما كانت تهرب من سرت وبعض المعلومات تتحدث عن وجود أبناء للقذافي في هذه القافلة، ونقوم بالتحقق من ذلك”.

من جهته، أعلن حلف شمال الأطلسي ( ناتو ) ، في بيان صحفي اليوم الخميس 20 تشرين الأول 2011 ، أن طائرات للحلف قصفت آليات لقوات موالية للقذافي في ضواحي سرت، إلا أنه لم يوضح ما إذا كان القذافي موجودا في هذه القافلة من السيارات، “التي كانت تخوض عمليات عسكرية وتشكل تهديدا واضحا للمدنيين”، كما جاء في البيان.

وقال عبد الكافي: “جثة القذافي بحوزة وحدتنا في سيارة، وسننقلها إلى مكان لن نعلن عنه لأسباب أمنية”.
وفي السياق ذاته ، ذكرت قناة الجزيرة القطرية أن الزعيم الليبي السابق معمر القذافي لقي مصرعه اليوم الخميس 20 تشرين الأول الجاري .
وقالت الجزيرة عن مصادر متطابقة في المجلس الانتقالي إن القذافي أصيب في هجوم للثوار على مدينة سرت وأنه قتل، وأكدت أنه سيتم عرض صور للقذافي في وقت لاحق.
كما أعلنت مصادر متطابقة عن اعتقال نجل القذافي المعتصم ورئيس جهاز المخابرات عبد الله السنوسي ونقلهم إلى مصراته.
وأعلنت وكالة “فرانس براس”مقتل وزير الدفاع الليبي السابق أبو بكر يونس.
وسيطرت قوات المجلس الانتقالي الليبي على مدينة سرت آخر مواقع القوات الموالية للعقيد معمّر القذافي في المدينة، حسب ما أكد قادة ميدانيون لمراسل “العربية” اليوم الخميس.
وأضاف القادة أنه تم القبض على بعض القياديين في نظام القذافي في مدينة سرت منهم أحمد إبراهيم وزير التعليم، وأحد مستشاري المعتصم القذافي، وسط أنباء عن وجود معمر القذافي نفسه في المدينة.
ورفع مقاتلو الحكومة الليبية المؤقتة العلم الوطني الجديد فوق وسط سرت بعد أن أتموا سيطرتهم على مسقط رأس العقيد معمر القذافي.
وقال شاهد من “رويترز” إن قوات المجلس الوطني الانتقالي أطلقت طلقات المدافع ابتهاجاً أثناء رفع العلم على مبنى ضخم بالمدينة التي ظلت تحت حصار قوات المجلس الانتقالي لما يقرب من شهرين.
وقال قادة عسكريون في وقت سابق اليوم إن قوات المجلس ستنهي القتال الخميس وستعلن في غضون ساعات تحرير سرت من قوات القذافي.
ونقلت وكالة “رويترز” عن يونس العبدلي رئيس العمليات في الشطر الشرقي من المدينة قوله “تم تحرير سرت”.
وأضاف العبدلي أن قواته تطارد الآن مقاتلي القذافي الذين يحاولون الفرار.
وكانت قوات المجلس الانتقالي قد بدأت في وقت مبكر من صباح الخميس هجوماً شاملاً على آخر الجيوب التي يتحصن فيها الموالون للقذافي.
وذكرت تقارير أن الطريق الرئيسي الذي يؤدي إلى الحي رقم 2 باتجاه الشرق أصبح الآن مفتوحاً وشوهدت سيارات وآليات مقاتلي المجلس الانتقالي وهي تسير فيه.
ويحاصر مئات من مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي المدينة الساحلية منذ أسابيع في جهد يخيم عليه الفوضى للقضاء على آخر جيب مقاومة ضد الانتفاضة.
وأرجأ المجلس الانتقالي الإعلان عن انتهاء حكم القذافي، الذي ظل في الحكم طيلة 42 عاماً ( 1969 – 2011 ) ، لحين السيطرة الكاملة على سرت.
اكد عبد الحكيم بلحاج قائد قوات المجلس الانتقالي في طرابلس ان معمر القذافي قد قتل. فيما ذكر مراسلو وكالات الانباء ان الثوار تمكنوا من اعتقال ابنه المعتصم حيا.

وروى احد القادة الميدانيين كيفية القاء القبض على القذافي وقال انه تم القاء القبض عليه وهو مختبئ في سرداب وانه تم القاء القبض عليه حيا وتم الحديث معه وتم تسليمه الى قوة اخرى ولم يعرف اذا كانوا قتلوه او انه توفي متأثرا بجراحه.

وقال ان القذافي كان مصابا في ساقه ووجهه وانه لم يقاوم معتقليه.

واضاف: لقد عثرنا معه على مسدسين مذهبين وبندقية وكان قد خلع حذاءه ووجدنا معه حقيبته وعمامته.

في هذا الوقت أكدت مصادر ليبية مقتل أبو بكر يونس وزير دفاع القذافي.

وكان عبد المجيد المسؤول بالمجلس الوطني الانتقالي الليبي قال في وقت سابق إنه تم الإمساك بالزعيم المخلوع معمر القذافي وإنه مصاب في ساقيه.

وأضاف في اتصال هاتفي مع رويترز “تم الإمساك به. وهو مصاب في ساقيه … نقلته سيارة إسعاف

وقال مراسل الجزيرة في سرت التي تم تحرير آخر معاقل القذافي فيها اليوم ان الثوار يتحدثون عن القاء القبض على شخصية كبيرة في سرت يعتقد انها للعقيد القذافي.

وكان مراسل الجزيرة نقل في وقت سابق عن اذاعة محلية في مصراته ان الثوار قد القوا بالفعل على العقيد القذافي.

وكانت قوات المجلس الوطني الانتقالي قد اعلنت سيطرتها الكاملة على المدينة.

في غضون ذلك رفع مقاتلو الحكومة الليبية المؤقتة العلم الوطني الجديد فوق وسط سرت اليوم الخميس بعد أن أتموا سيطرتهم على مسقط رأس الزعيم المخلوع معمر القذافي.

وقالت وكالة رويترز إن قوات المجلس الوطني الانتقالي أطلقت قذائف المدافع ابتهاجا أثناء رفع العلم على مبنى ضخم بالمدينة التي ظلت تحت حصار قوات المجلس الانتقالي لما يقرب من شهرين.
وكانت القوات أعلنت في وقت سابق اليوم سيطرتها على مسقط رأس الزعيم المخلوع. وقال العقيد يونس العبدلي قائد العمليات في الشطر الشرقي من المدينة “تم تحرير سرت”.

وتعني السيطرة على سرت أن المجلس الوطني الانتقالي يمكن ان يبدأ الآن في مهمة إرساء نظام ديمقراطي جديد قال إنه سيشرع فيه بعد السيطرة على المدينة.

وكان العقيد معمر القذافي هاربا. وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية أمر اعتقال بحقه لاتهامات بإصدار أوامر بقتل مدنيين وربما يكون مختبئا في عمق الصحراء الليبية.
وأكد قائد آخر غير العقيد العبدلي السيطرة على المدينة وأطلق بعض المقاتلين أبواق سياراتهم وتبادلوا التهنئة.
لكن الكثيرين ما زالوا يشعرون بالتوتر ولم يسمح للصحفيين بدخول المواقع التي كان يسيطر عليها قبل ذلك الموالون للقذافي في الوقت الذي قالوا فيه إن عمليات تمشيط ما زالت مستمرة بالمدينة.

وقال مقاتلو المجلس الوطني الانتقالي إن مجموعة من نحو 40 سيارة تحمل قوات موالية للقذافي فرت من المدينة وتوجهت غربا.
وقال عبد السلام محمد وهو أحد مقاتلي الحكومة “لقد فر أنصار القذافي غربا.. لكن الثوار يطوقونهم ويتعاملون معهم.”
ورأى مراسلون من رويترز سيارت تابعة للمجلس الوطني الانتقالي وهي تدخل الحي الثاني وهو آخر جزء من سرت كانت تسيطر عليه القوات الموالية للقذافي وكذلك سيارات اخرى تتجه غربا. واقتيد اثنان من المقاتلين الموالين للقذافي اللذان بدا عليهما الوجوم في حراسة مقاتلين من المجلس الوطني الانتقالي.
وترددت أصداء الطلقات النارية من غرب المدينة.
ويطوق المئات من مقاتلي المجلس الوطني الانتقالي البلدة منذ أسابيع في معركة اتسمت بالفوضى أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من القوات المحاصرة للمدينة وعدد غير معروف من المدافعين عنها.
وقال مقاتلو المجلس الوطني الانتقالي إن هناك أعدادا كبيرة من الجثث داخل آخر معاقل قوات القذافي لكن لم يتسن على الفور التحقق من هذا الزعم.
وفر آلاف المدنيين من سرت التي كان يبلغ عدد سكانها قبل الحرب 75 ألف نسمة وتحولت الآن إلى أطلال تقريبا نتيجة القصف الذي استمر أسابيع بالصواريخ والمدفعية والدبابات.

وأكد جمعة القماطي عضو المجلس الانتقالي أن “17 شخصية من كبار قادة القذافي في سرت، كان من أهمهم أبوبكر يونس رفيق القذافي ووزير دفاعه السابق، وعبدالله السنوسي والمعتصم القذافي، إما أنهم قتلوا أم تم اعتقالهم”.

وانتقل مراسل “العربية” إلى مصراته مع بعض قادة الثوار، ووصف تأثرهم وكيف غمرت بعضهم مشاعر الفرح.

فيما قال قائد عسكري في المجلس الوطني الانتقالي إن موسى إبراهيم، المتحدث السابق باسم حكومة الزعيم الليبي المخلوع معمر القذافي، اعتقل قرب مدينة سرت اليوم الخميس.

وأضاف القائد العسكري عبدالحكيم الجليل أنه رأى جثة أبوبكر يونس جابر قائد القوات المسلحة التابعة للقذافي.

وقال لرويترز إنه رأى جابر بعينيه وأظهر صوراً لجثته، وأضاف أن إبراهيم اعتقل أيضاً وإن كليهما نقلا إلى غرفة العمليات التابعة لقوات المجلس الوطني الانتقالي.

وتضاربت الأنباء حول مصير المعتصم بن معمر القذافي، ولكن أغلبها تشير إلى مقتله، في الوقت الذي أعلن المجلس الانتقالي الليبي رسمياً عن مقتل العقيد معمر القذافي بعد تضارب الأنباء حول مصيره.

وأكد الصحافي الليبي محمود الفرجاني أنه “رآه بأم العين جثة هامدة”، فيما قال قائد ميداني إنه تم العثور على القذافي في حفرة داخل مدينة سرت، ولم يبد أي مقاومة وكان مذهولاً من وصول الثوار إليه، وكانت به إصابات قديمة في الوجه والقدمين، وكان معه مسدسان وحقيبة وساعة يد.
كما وردت أنباء عن هروب سيف الإسلام القذافي من بني الوليد، ومقتل وزير الدفاع أبوبكر يونس، والذي ظهرت صورة غير مؤكدة له، فيما أكدت مصادر المجلس الانتقالي صحة الصورة المنشورة المنسوبة للقذافي.

ولاتزال الأنباء متضاربة حول المعتصم القذافي، حيث وردت أنباء باعتقاله حياً، بينما وردت أخرى تؤكد مقتله.

وفي خضم ذلك ذكرت وكالة “رويترز” أن رئيس المجلس الانتقالي مصطفى عبدالجليل سيوجه كلمة إلى الشعب الليبي، حسب ما أوردته قناة ليبيا الحرة.

وقال محللون إن عبدالجليل قد يعلن نهاية الحرب في ليبيا باعتقال أو مقتل القذافي. وأشار مسؤول أمريكي كبير إلى أن بلاده تعمل على التأكد من نبأ اعتقال القذافي أو مقتله.
ولاحقاً تحدث مسؤول عسكري ليبي عن أنه تم نقل القذافي حياً إلى مصراته. فيما أعلنت وكالة “فرانس برس” عن حصولها على صورة القذافي حياً.

وقال القائد العسكري في قوات المجلس الانتقالي إنه تم اعتقال موسى إبراهيم المتحدث باسم القذافي، وأنه رأى جثة أبوبكر يونس جابر قائد القوات المسلحة التابعة للقذافي.

وأضاف لـ”رويترز” أن رأى جثة جابر بعينيه وأظهر صورها، موضحاً أن الجثة وإبراهيم نقلا إلى غرفة العمليات التابعة لقوات المجلس الانتقالي الليبي.

وكان المجلس الانتقالي الليبي قد أعلن في وقت سابق اليوم الخميس أنه ألقى القبض على العقيد معمر القذافي الهارب مصاباً في ساقيه الاثنتين، وذلك بعد سيطرة الثوار على سرت معقل رأس العقيد بشكل كامل.

كما أعلنت مصادر متطابقة عن اعتقال نجل القذافي المعتصم ورئيس جهاز المخابرات عبدالله السنوسي ونقلهم إلى مصراته.

وسيطرت قوات المجلس الانتقالي الليبي على مدينة سرت آخر مواقع القوات الموالية للعقيد معمّر القذافي في المدينة، حسب ما أكد قادة ميدانيون لمراسل “العربية” اليوم الخميس.

وأضاف القادة أنه تم القبض على بعض القياديين في نظام القذافي في مدينة سرت منهم أحمد إبراهيم وزير التعليم، وأحد مستشاري المعتصم القذافي، وسط أنباء عن وجود معمر القذافي نفسه في المدينة.
ورفع مقاتلو الحكومة الليبية المؤقتة العلم الوطني الجديد فوق وسط سرت بعد أن أتموا سيطرتهم على مسقط رأس العقيد معمر القذافي.

وقال شاهد من “رويترز” إن قوات المجلس الوطني الانتقالي أطلقت طلقات المدافع ابتهاجاً أثناء رفع العلم على مبنى ضخم بالمدينة التي ظلت تحت حصار قوات المجلس الانتقالي لما يقرب من شهرين.
جاء مقتل القذافي، الذي اعلنه المجلس الوطني الانتقالي رسميا، بعد ثمانية اشهر من انطلاق الانتفاضة ضد نظامه في شباط/فبراير الماضي وبعد شهرين من سقوط العاصمة طرابلس بايدي الثوار وتواريه عن الانظار منذ ذلك الوقت.

وقال الناطق باسم المجلس الوطني الانتقالي عبد الحفيظ غوقة في مؤتمر صحافي في بنغازي “نعلن للعالم ان القذافي قتل على ايدي الثوار”، معتبرا انها “لحظة تاريخية ونهاية الديكتاتورية والطغيان”.

وتابع ان نبأ مقتل القذافي البالغ من العمر 69 عاما “اكده قادتنا على الارض في سرت وهؤلاء اسروا القذافي عندما جرح في القتال في سرت” قبل ان يفارق الحياة.

وقبل الاعلان رسميا عن مقتل القذافي اكد قائد في قوات النظام الليبي الجديد في سرت وتلفزيون ليبي ان العقيد الليبي اسر في سرت واصيب بجروح خطيرة، لكن قناة الليبية الموالية له سارعت الى نفي هذه المعلومات.

وصرح محمد ليث احد القادة القادمين من مصراتة (غرب سرت) لوكالة فرانس برس “لقد اعتقل القذافي واصيب بجروح خطيرة لكنه لا يزال يتنفس”، مؤكدا انه رأى بنفسه القذافي.

وتمكن مصور لفرانس برس من التقاط صورة لشاشة هاتف نقال تظهر القذافي جريحا على ما يبدو خلال اسره في سرت.

والتقطت الصورة بالهاتف النقال ويظهر فيها وجه وثياب معمر القذافي مغطاة بالدماء. كما بثت قنوات فضائية صورا لجثة القذافي.

واضاف غوقة خلال المؤتمر الصحافي في بنغازي “لدينا معلومات عن قافلة قصفها حلف شمال الاطلسي بينما كانت تهرب من سرت وبعض المعلومات تتحدث عن وجود ابناء للقذافي في هذه القافلة ونقوم بالتحقق من ذلك”.

وبعيد ذلك اعلن قيادي في المجلس الوطني الانتقالي العثور على المعتصم احد ابناء القذافي ميتا في سرت.

من جهته، اعلن حلف شمال الاطلسي في بيان الخميس ان طائرات للحلف قصفت آليات لقوات موالية للقذافي في حوالى الساعة 8,30 (6,30 ت غ) في ضواحي سرت.

ولم يوضح الحلف الاطلسي ما اذا كان القذافي موجودا في هذه القافلة من السيارات “التي كانت تخوض عمليات عسكرية وتشكل تهديدا واضحا للمدنيين”، كما جاء في البيان.

وقتل القذافي بينما كان مقاتلو المجلس الوطني الانتقالي يخوضون المعركة الاخيرة ضد ما تبقى له من قوات في سرت للسيطرة على المدينة، اخر معاقله، بعد اسابيع من المعارك الضارية.

واعلن خليفة حفتر قائد القوات البرية في المجلس الانتقالي ان سرت “تحررت بالكامل” الخميس.

وقال حفتر “تم تحرير سرت وبمقتل القذافي سقط نظام معمر القذافي وتم تحرير ليبيا بالكامل ومن كان يقاتل معه قتل او تم القبض عليه”.

وتابع “الان نستطيع ان نقول ان القذافي مات وليبيا تحررت”.

كما ذكر طبيب لوكالة فرانس برس في سرت ان ابو بكر يونس وزير الدفاع في نظام القذافي قتل ايضا في سرت.

وقال الطبيب عبد الرؤوف انه “تعرف الى جثة ابو بكر يونس جابر” صباح اليوم الخميس في مستشفى سرت الميداني.

وذكرت صحافية من وكالة فرانس برس ان جثته نقلت بسيارة بيك آب.

وبحسب مصادر طبية واحد المقاتلين جرح ايضا قائد الكتاب الامنية للنظام السابق منصور الضو ونقل الى المستشفى الميداني نفسه.

واثارت الانباء الاولية المتضاربة حول مصير القذافي ردود فعل دولية حذرة.

ففي حين قالت الحكومة الاميركية انه ليس بإمكانها تأكيد التقارير عن مقتل القذافي او اعتقاله، قال رئيس الوزراء الهولندي مارك روته انه ابلغ ان القذافي “اعتقل”، دون اضافة مزيد من التفاصيل.

ومن جانبه صرح الرئيس الروسي مدفيديف ان “الشعب الليبي هو من يقرر مصير القذافي”، لدى سؤاله من قبل وكالات الانباء الروسية حول ما تردد عن اعتقال القذافي.

اما رئيس الحكومة الايطالية سيلفيو برلوسكوني فاعتبر بعد اعلان وسائل الاعلام عن مقتل القذافي ان “الحرب انتهت” في ليبيا، المستعمرة الايطالية السابقة.

وراى رئيس الحكومة اللبناني السابق سعد الحريري الخميس في مقتل الزعيم الليبي معمر القذافي “النهاية المحتمة لكل الطغاة” و”درسا لانظمة الاستبداد”، متمنيا للشعب السوري “الانتصار على آلة القمع”، بحسب ما جاء في بيان صادر عنه.

وفي اخر تسجيل صوتي بثته له قناة الراي المواليه له في 6 تشرين الاول/اكتوبر دعا القذافي الليبيين الى تنظيم تظاهرات بالملايين احتجاجا على المجلس الوطني الانتقالي الذي يسيطر على معظم انحاء البلاد.

وبقي القذافي وهو عميد القادة العرب والافارقة، متمسكا بالسلطة رغم النتفاضة ضد نظامه والضغوط الدولية والقصف الاطلسي على ليبيا.

وولد القذافي، بحسب قوله، في السابع من حزيران/يونيو 1942 تحت خيمة بدوية في صحراء سرت لعائلة رعاة فقيرة من قبيلة القذاذفة ونشأ على تربية دينية صارمة بقي وفيا لها. وقد التحق بالجيش في 1965.

وفي السابعة والعشرين من العمر، قام مع احد عشر ضابطا آخرين في الاول من ايلول/سبتمبر 1969، بالاطاحة بنظام الملك الليبي ادريس السنوسي الذي كان في فترة نقاهة في تركيا دون اراقة قطرة دم واحدة.

والقذافي الذي اعلن نفسه “ملك ملوك افريقيا” اصبح عميد القادة الافارقة منذ وفاة رئيس الغابون عمر بونغو في حزيران/يونيو 2010.

وفي آذار/مارس 1977، اعلن قيام “الجماهيرية العربية الليبية الشعبية الاشتراكية العظمى” التي يتولى فيها الشعب “السلطة مباشرة” مع “مؤتمر الشعب العام” (برلمان) و”اللجنة الشعبية العامة” المكلفة تنفيذ تعليمات المؤتمر العام.

واثار القذافي استغراب من حوله لا سيما الغربيين بسبب غرابة اسلوب حياته وازيائه التقليدية وطريقته في ممارسة السلطة وتصريحاته ونظرياته المبتكرة.

وقد تميز بسلوكه وتصريحاته التي اثارت ضجة ولا سيما انتقاداته لنظرائه العرب.

ويرى القذافي ان “كتابه الاخضر” يشكل الحل الوحيد للبشرية ويؤكد ان الديموقراطية لا يمكن احلالها عبر صناديق الاقتراع، معتبرا ان “الانتخابات مهزلة”.

وتحول القذافي الى “اكبر عدو” للغرب بعد اعتداءين، الاول على طائرة تابعة لشركة بانام الاميركية انفجرت فوق بلدة لوكربي الاسكتلندية واسفر عن سقوط 270 قتيلا في 21 كانون الاول/ديسمبر 1988، والثاني على طائرة تابعة لشركة اوتا الفرنسية فوق صحراء تينيري في النيجر في التاسع عشر من تموز/يوليو 1989 (170 قتيلا).

وفي تسعينات القرن الماضي تحول القذافي الذي اضعف موقعه على الساحة الدولية وخيب شركاؤه العرب اماله، الى القارة الافريقية.

لكن وبعد ان ظل لعقود ينعت بانه رئيس دولة “ارهابية مارقة”، قرر التصالح مع الغرب واعلن بشكل مفاجىء تخليه عن برامجه السرية للتسلح ثم اقر بمسؤولية معنوية عن حادث لوكربي وحادث الطائرة الفرنسية ودفع تعويضات لعائلات الضحايا بهدف رفع الحظر الاقتصادي والجوي المفروض على بلاده.
{youtube}kEjO4Wn11V8{/youtube}

وفيما يلي أهم محطات الأحداث في ليبيا منذ إندلاع الثورة الشعبية ضد نظام العقيد الليبي معمر القذافي منذ 14 شباط – 20 تشرين الأول 2011 :

في 14 فبراير/شباط: بعد ثلاثة أيام على سقوط نظام الرئيس المصري المخلوع، حسني مبارك، ظهرت دعوات على موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” للخروج بمظاهرات سلمية ضد نظام القذافي، الذي كان قد أظهر تأييداً لمبارك، وللرئيس التونسي المخلوع، زين العابدين بن علي.

في 16 فبراير/شباط: خرجت مظاهرة في بنغازي شارك فيها نحو 200 شخص، وتم اعتقال العديد منهم وسط مواجهات مع قوات الأمن، وقال مصدر حكومي ليبي لـCNN إن “لا يوجد شيء مهم هنا، وأن مجموعة من الشباب يقتتلون فيما بينهم.”

في 17 من الشهر نفسه: تحولت الاحتجاجات إلى أعمال عنف وسط دعوات على مواقع التواصل الاجتماعي من أجل “يوم غضب.”

في 18 فبراير/شباط: عرض التلفزيون الليبي لقطات لرجال وهم يهتفون بشعارات مؤيدة للقذافي ويلوحون بالأعلام الخضراء ويرقصون حول سيارته، وفي بنغازي قالت جماعات حقوقية ومتظاهرون إنهم يتعرضون للهجمات من قوات الأمن الليبية، وقتل 20 شخصاً على الأقل وأصيب 200 آخرين، بحسب تقارير طبية.

في 19 فبراير/شباط: تواصلت المظاهرات المناوئة للنظام وأخذت تتحول لمزيد من العنف مع بقاء عدد الضحايا من قتلى وجرحى غير واضح، ووقعت اشتباكات دامية في بنغازي، فيما اجتاحت المظاهرات المعادية للنظام معظم المدن الليبية. وأفادت منظمة “هيومان رايتس ووتش” بأنه قتل 84 شخصا بأيدي القوات الحكومية منذ 15 فبراير/شباط.

20 فبراير/شباط: تواصل العنف في ليبيا، وسيطر المتظاهرون المعارضون للنظام على مدينة بنغازي، وظهر نجل القذافي، سيف الإسلام محذراً المتظاهرين من احتمال انجرار البلاد إلى حرب أهلية.

21 فبراير/شباط: أعلنت تقارير صحفية أن وزير العدل الليبي استقال احتجاجاً على “الوضع الدامي والاستخدام المفرط للقوة” من قبل قوات الأمن الليبية، وفي اليوم نفسه، وجه نجل معمر القذافي ، سيف الإسلام، كلمة للشعب الليبي على التلفزيون المحلي حذر فيه من “حرب أهلية شرسة” اذا استمرت الاضطرابات، وأصر على أن والده ليس مثل الرئيسين المخلوعين مبارك في مصر وبن علي في تونس.

في 22 فبراير/شباط: ظهر القذافي لأول مرة منذ اندلاع الأزمة لنفي شائعات بأنه فر خارج البلاد، وتعهد بأنه لن يغادر ليبيا وأنه “سيموت شهيداً في النهاية”. وأصدر مجلس الأمن الدولي بياناً أدان فيه العنف واستخدام القوة المفرط ضد المدنيين، وعبر عن أسفه لسقوط مئات القتلى من المدنيين.

بعد يومين: سويسرا أعلنت عن تجميد أصول عائلة القذافي المودعة في المصارف السويسرية، وفي اليوم التالي وقع الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، أمراً تنفيذياً بتجميد أصول القذافي.

في 26 فبراير/شباط: فرض مجلس الأمن الدولي عقوبات ضد ليبيا، بما في ذلك فرض حظر على الأسلحة وتجميد الأصول، كما أحال المجلس ليبيا إلى المحكمة الجنائية الدولية للتحقيق في جرائم ضد الإنسانية، وأعلنت المعارضة لليبية تسمية زعيمها، وهو وزير العدل الليبي السابق، مصطفى عبدالجليل.

في 28 فبراير/شباط: قال القذافي في مقابلة مع كريستيان أمانبور من شبكة “إيه بي سي” إن الشعب الليبي يحبونه وسيموتون لحمايته، والاتحاد الأوروبي يفرض حظراً على بيع الأسلحة لليبيا وتجميد أصول وأموال القذافي وخمسة من أفراد أسرته.

7 مارس/آذار: بدأ الناتو تطبيق قرار بقضي بمراقبة الأجواء فوق ليبيا.

17 مارس/آذار: صوت مجلس الأمن الدولي لصالح قرارا يقضي بفرض منطقة حظر جوي فوق ليبيا واتخاذ كل الإجراءات الضرورية لحماية المدنيين.

19 مارس/آذار: بدأت القوات الفرنسية والبريطانية والأمريكية بأولى عملياتها العسكرية في ليبيا بإطلاق 110 صواريخ “توماهوك” من سفن حربية وغواصات بريطانية وأمريكية ضربت 20 هدفاً جويا ودفاعيا ليبياً.

20 مارس/آذار: وجه القذافي كلمة عبر التلفزيون الليبي، وقال إن ميثاق الأمم المتحدة يمنح ليبيا الحق بالدفاع عن نفسها في منطقة الحرب، مهددا بفتح مخازن الأسلحة أمام الليبيين.

30 مارس/آذار: وزير الخارجية الليبي، موسى كوسا يصل بريطانيا، ويعلن انشقاقه عن نظام القذافي.

6 إبريل/نيسان: القذافي يحث أوباما على إنهاء عمليات القصف التي تشنها قوات الناتو على بلاده.

29 إبريل/نيسان: كلمة أخرى للقذافي حث فيها الناتو على التفاوض وإنهاء الضربات الجوية واتهم قوات التحالف بقتل المدنيين وتدمير البنية التحتية لبلاده.

في 30 أبريل/نيسان: منظمة حلف شمال الأطلسي “الناتو” تشن هجوما بالصواريخ على منزل في طرابلس. هجوم يقتل ابنه الأصغر القذافي ، سيف العرب ، وثلاثة أحفاد.

22 مايو/أيار: الاتحاد الأوروبي يفتتح ممثليه له في بنغازي، وأعقب ذلك اعتراف دول بالمجلس الوطني ممثلاً شرعياً لليبيين.

27 يونيو/حزيران: تصدر مذكرات اعتقال من قبل المحكمة الجنائية الدولية بحق القذافي وسيف الإسلام وزوج شقيقته، عبدالله السنوسي، لدورهم في ارتكاب جرائم ضد الإنسانية في قمع ثورة الشعب الليبي.

1 يوليو/تموز: وفي رسالة صوتية بثت على شاشة التلفزيون الليبي، القذافي يهدد بنقل الحرب إلى أوروبا.

28 يوليو/تموز: الثوار الليبيون يعلنون اغتيال قائد أركانهم في بنغازي، بعد ساعات قليلة على إعلان تحقيقهم لنجاحات ساحقة.

15 أغسطس/آب: حث القذافي الشعب الليبي على مواجهة المعارضة و”تطهير الأرض الليبية.”

20 أغسطس/آب: الثوار الليبيون يعلنون سيطرتهم على أحياء داخل طرابلس، وتصر الحكومة الليبية على أن كل شيء آمن داخل العاصمة وأنها تحت سيطرة القوات الحكومية.

21 أغسطس/آب: القذافي يوجه كلمة يدعو فيها الليبيين للدفاع عن طرابلس.

في 29 أغسطس/آب: وكالة الأنباء الجزائرية تعلن أن زوجة معمر القذافي، صفية فركاش، وابنته عائشة ، وولداه محمد وهانيبال وعدد من أحفاده دخلوا الجزائر.

في 1 سبتمبر/أيلول: وجه القذافي رسالة صوتية، بثتها قناة الرأي العراقية من سوريا، في الذكرى 42 لتوليه السلطة، حث فيها الليبيين على مواصلة القتال.

20 أكتوبر/تشرين الأول: أفادت أنباء بأن القذافي قتل في المعارك في مدينة سرت فيما ذكرت تقارير صحفية غير مؤكدة أن ابنه المعتصم قتل في المعارك ذاتها، بينما ذكرت تقارير أخرى أن ابنه سيف الإسلام نجح في الفرار من مدينة بني وليد.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بغداد – أمر قضائي عراقي باعتقال رئيس وأعضاء المفوضية التي أشرفت على إجراء الاستفتاء في إقليم كردستان حول الاستقلال

أربيل – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: