إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الصحة / الطب الصيني / العلاج والإستشفاء بالطب الصيني
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

العلاج والإستشفاء بالطب الصيني

الطب الصيني

بكين – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
ميز الصينيون حوالي العام (3000ق.م) درجات من الحكماء الذين يمكنهم شفاء الأمراض بدءاً من عدم التوازن النفسي وإنهاءً بالأمراض الجسدية الأساسية فكانوا على الشكل التالي: الحكيم وهو الطبيب الأعلى القادر على شفاء الروح ويوجه الفرد إلى طريق المستقبل الصحيح. طبيب الغذاء: ويستعمل طب الأعشاب أيضاً (ترتبط الأطعمة والأعشاب ببعضها البعض) الطيب العام.

ويستعمل الإبر في العلاج والتدليك والإبر المحروقة ثم العلاج بإبرة زهرة الخوخ الجراح: يقوم بإصلاح العظام المكسورة. طبيب الحيوانات: مثالي في معالجة الخيل والكلاب ولكنه لا يعالج الناس بتاتاً. هذا وإنه على الرغم من أن أكثر الطب الصيني القديم المدون كان طب الأعشاب؛ فمن المعروف أن طرقاً فنية أخرى قد استعملت مثل العلاج بوخز الإبر والتي استعملت لفترة طويلة من الزمن وكشف عن إبر مصنوعة من الذهب والفضة في قبور تعود إلى أسرة هان (209ق.م-202ب.م) وحيث يعرف (ناي-جنغ) قنوات الطاقة المختلفة أو الخطوط الطولية المستعملة في هذا العلاج فإن أول وصف للإبر الصينية يعود تاريخه إلى العام 1500ق.م على أقل تقدير بالإضافة إلى كثير من الأبحاث المعضلة التي لا تزال موجودة منذ القرن الأول بعد الميلاد.

وتعود الطرق الصحية الروتينية إلى نفس التاريخ تقريباً، وقد كشف عن رسوم على الحرير في قبول (هان) من القرن الثاني ق.م تصور حركات رياضية تشبه إلى حدّ كبير الرياضة المعروفة هذه الأيام (تاي-تشي) التي يتحدث عنها هذا الكتاب في أحد فصوله. وأيضاً هناك فص آخر يعرف باسم (زوانغ-زي) يتحدث عنه هذا الكتاب، والنص يعود إلى 300 سنة ق.م، وهو يوضح تأثيرات الطاقة لتمرين تنفسي منتظم بما يمكن وصفه بـ(كيفونغ) .

وأما بالنسبة لطب الأعشاب الذي يتحدث عنه هذا الكتاب أيضاً والذي برع فيه الصينيون، فإن عدد الأعشاب التي تنمو في الصين بشكل أساسي يبلغ 361 نوعاً وذلك حسبما ورد في كتاب الأعشاب لـ(شن-نانغ) و730 عشبة حسب كتاب (طاو-هونغ انغ) و744 عشبة حسب المراجعة الموسعة الثالثة ومن تأليف (سو-جنغ) في العام 639م و1746 عشبة حسب (زهنغ لاي بن كاو) تأليف (تنغ شن واي) في العام 1082م.

وتشمل المعالجة بالأعشاب ما هو غير نباتي فقد استعمل الصينيون مستخرجات معدنية وأجزاء حيوانية في علاجاتهم. وفي العام 1578 عندما قدم عالم الأعشاب الصيني (لي شين-زهن) 1518/1583 خلاصة وافية عن المادة الطبية (بن-كاو-غانغ-مو) أحص 1892 نوعاً من الخضار والحيوانات والمعادن التي تستعمل بشكل منتظم في طرق العلاج المختلفة.

وكتب (لي شين زهن) أيضاً تعريفاً بشخص فيه النبض كما أحصى 96108 نوعاً من التركيبات النباتية المستعملة في حالات مرضية محددة.

وتوالت في القرنين السابع عشر والثامن عشر مقادير وافرة من النصوص الطبية مثل (يزونغ جنجيان) أو “المرأة الذهبية في الطب”، والذي لا يزال مستعملاً في كليات الطب الصينية. والصينيون جميعاً يتبعون المبادئ الذي وضعها الإمبراطور الأصغر وعكست العناصر الخمسة ونظريات الـ(ين) والـ(يانغ) للتعاليم الطاوية الأصيلة. تلك المعلومات عن الطب الصيني بالإضافة إلى معلومات أخرى حوله وبما يتعلق بعلاج الروح والعقل والجسد يقدمه هذا الكتاب ضمن دراسة علمية وافية، بما يشمل الطب الصيني ونظرياته وطرق العلاج من الأمراض.

ترجع أصول الطب الشعبي الصيني إلى آلاف السنين. نشأ بالصين ثم انتشر إلى أنحاء العالم .  يعتمد في عمله على خارطة خاصة للجسم لها عدة نقاط خارجية، فى حالة ‏وخزها باي جسم حاد او الضغط عليها تؤدي الى شفاء الاعضاء الداخلية فى الجسم .

يتعامل الطب الصيني مع 12 خطا رئيسيا فى ‏جسم الإنسان تتفرع عنها خطوط وتشعبات لا حصر لها وأبرزها الينغ واليانغ وهى تمثل ‏السلبي والإيجابي كما هو الحال فى التيار الكهربائي. كما ان هناك ستة خطوط تتصل ‏بالرئتين والقلب والكبد والكليتين الى جانب ستة خطوط أخرى تتصل بالكتل العصبية ‏والدماغ والمراكز الأكثر حساسية.

ومن أساليب العلاج الصيني الاخرى أداء تمارين التاي شي شوان وهى تقوم على ‏استقامة العمود الفقري مع مستوى الرأس والمعدة عند المريض فى اعتدال وتجري ‏الحركات باسترخاء يقظ وبعقل نشط وحاضر.

ويوجد شكلان لهذه التمارين الأول يتكون من 40 حركة لا تتكرر وتستغرق من 5 الى ‏10 دقائق وعلى الرغم من الاعتقاد فى جدوى هذا الشكل وقائيا فان تأثيره العلاجي ‏غير ملحوظ .
اما التمرين الثاني فطويل ويتكون من 100 تمرين يستغرق من 20 الى 40 ‏دقيقة ويتكرر بطريقة تعكس ايقاع الحياة بتوازن بين ما هو نفسي وما هو جسدي.

ويعتبر التاي شي شوان فنا مركبا يتطلب الصبر والقدرة على التباسط والتأقلم ‏والتغيير ويقوم على عقيدة أعادة التوازن لطاقة الحياة.

ففى حالات التوعك العقلي أو ‏العاطفي يحدث جريان أسرع أو أبطأ من المطلوب لهذه الطاقة في أقنيتها داخل الجسد وأحيانا تتراكم هذه الطاقة في جزء أكثر مما عداه في الرأس مثلا أو الصدر أو البطن ‏أو حتى القدمين ويتكون الثقل في هذا الجزء مما يترتب عليه نوع من الخلل ويحس الإنسان بالمرض.

لدى الطب الصيني طرق عديدة ومتنوعة ، كالعلاج بالإبر الصينية والعلاج بالضغط بالأصابع ، طب الإنعكاسات ، الريكي ، وغير ذلك.

انتشر الطب الصيني في أنحاء العالم ، وقد اعترفت به منظمة الصحة العالمية، كما أنه يدرس في معاهد وكليات متخصصة في دول الغرب، ويوجد مراكز تعالج بالطب الصيني في معظم دول أوربا والولايات المتحدة، وفي بعض الدول العربية.

الصــداع
للصداع أسباب كثيرة، وقد يكون صداع نصفي ( الشقيقة ) أو صداع يشمل الرأس كله ويمتد نحو الكتفين والرقبة ، لكن ما يعنينا هنا هو الصداع الذي يصيب منطقة الجبين على وجه الخصوص ، إذ له طريقة خاصة بالعلاج على طريقة الضغط بالأصابع ، وهي طريقة فعالة ذات أثر سريع .. النقطة هنا مكانها في الجهة العلوية من الرسغ حيث يمكنك إحساس النبض ولكن أعلى بقليل من مفصل اليد ، ويمكنك تحديد مكانها بالضغط إذا اتبعت العمل التالي :
ضع سبابة اليد الأخرى على هذا المكان وقم بالتدليك ، وذلك بتدوير إصبعك مع الضغط بحركة دائرية في اتجاه عقارب الساعة من 5 – 10 دقائق وسوف تشعر على الفور براحة ويبدأ الصداع بالتلاشي. بقي أن نذكر أنه من الأفضل أن يتم هذا في جو هادئ وأنت في وضع استرخاء وتحاول أثناء ذلك أن تتأمل وتغمض عينيك

كما أن النقطة يجب أن تكون عكس مكان الصداع ، فإذا كان الصداع على الجهة اليمنى من الجبين تدلك الجهة اليسرى والعكس صحيح ، أما إذا كان الصداع على الجهتين فعليك أن تدلك الجهتين.

ألام الظــهر
تدل الإحصائيات والأستبيانات أن ثلاثة أرباع العالم يعانون من آلام الظهر خلال حياتهم . وفي الغرب، يعتبر آلام الظهر السبب الأول للتغيب عن العمل بعذر مرضي ، وقد اتضح في بريطانيا أن ما يزيد عن مليوني استشارة طبية تتم في بريطانيا سنوياً نتيجة آلام الظهر ، مما يؤدي إلى خسارة 50 مليون يوم عمل سنويا .

وفي الولايات المتحدة الأمريكية تؤدي آلام الظهر إلى خسائر كبيرة، فالكلفة الإجمالية شاملة أجور العلاج وتكاليف الغياب عن العمل تصل إلى 30 بليون دولار سنويا .

إذا رجعنا إلى أسباب آلام الظهر فسوف نجد أن معظمها يعود إلى أسباب تتعلق بالوضعية الخاطئة أثناء العمل والحياة اليومية أو أثناء النوم ، ولذلك تجد أن معظم من يعملون في مجال يؤدي إلى نصف انحناءة يعانون من آلام الظهر، كالسكرتيرة وطبيب الأسنان.

وكذلك من يستلزم عمله وضعية واحدة كسائق التاكسي. وأساس هذا الآلام هو الشد العضلي لعضلات الظهر و نتيجة إرهاق الفقرات القطنية للظهر يقدم الطب الصيني علاجاً سريعاً وفعالاً لآلام الظهر … وكيف ذلك ؟

أولاً … عليك أن تجلس أو تتمدد في غرفة هادئة بعيداً عن الضوضاء والإثارة القويـة وبعيداً عن الناس.

العـلاج هنـاك يتمثـل بالوخـز بالأصابـع ( Arcupressure ) والنقطة التي تمثل آلام الظهر هنا تتمثل في ظهر اليد وبالتحديد في الزاوية التي تلتقي بها عظمة الإصبع الصغرى مع البنصر .
ضع نهاية إصبع السبابة على هذه النقطة واضغط عليها بقوة لكن بدون إحداث آلم، وأثناء ذلك قم بتدليك هذه النقطة بحركة دائرية في اتجاه عقارب الساعة. بدون أن ترفع إصبعك واستمر على هذا المنوال لمدة 5 – 10 دقائق .

أما عن السبب الثاني لآلام الظهر، فهو ما يسمى بالديسك وهو نتيجة تعرض العصب لضغط من فقرات الظهر نتيجة انزلاق في الفقرات أو غير ذلك، مما يؤدي إلى آلام شديدة في الظهر تمتد إلى المؤخرة وربما إلى الساقين ويزيد هذا الألم مع المشي والحركة ويقل مع الراحة، وعادة يكون بجهة واحدة من الجسم .

لا شك أن مراجعة الطبيب لهذا الألم بالذات هامة، ونحن هنا ندلك على نقطة تخفف الآلام فقط وليس للعلاج النهائي، عليك هنا أن تقوم بنفس طريقة التدليك التي أشرنا لها لآلام الظهر ولكن موقع النقطة مختلف ، والنقطة هنا تقع في وسط ثنية الركبة من الخلف .
عليك أن تكرر هذه العملية أكثر من مرة في اليوم ، وقد تلاحظ تحسناً من المرة الأولى ، أو قد تحتاج العملية لأيام حتى تؤتي مفعولها .

العلاج بالإسترخاء
لاشك أن الكثير من الأمراض والآلام التي نعاني منها في العصر الحديث لها علاقة مباشرة بطبيعة الحياة التي نعيشها. فالواحد منا منذ أن يصحو من نومه حتى يضع رأسه على الوسادة في آخر يومه وهو في حالة توتر واضطراب ، ولا يكاد يخلو عمل الواحد منا من الأجواء المشحونة التي تتطلب جهدا ذهنيا ونفسيا هائلا .

لذلك كان لابد من طرق تعيد لهذا الذهن المتعب والأعصاب المتوترة ، الراحة والسكينة. والحقيقة أن تحقيق ذلك يساعد بشكل فعال للتخلص من الكثير من الأمور التي لها علاقة بهذا الأمر، كالصداع التوتري والشقيقة ، القولون العصبي ، وآلام الظهر.

وإليك هنا أحد الطرق التي تساعد لتحقيق الإسترخاء.. اختر مكانا هادئا، مغلقا، خفيف الإضاءة ، بحيث لا يقاطعك أحد.. حاول أن تستلقي على ظهرك ،  بوضع مريح أو اجلس على كرسي مريح بحيث ترجع رأسك إلى الخلف وتباعد بين رجليك.

–  والآن أغمض عينيك ، وتخيل منظرا تحبه ، كشاطئ بحر، أو نحو ذلك. وإذا تزاحمت عليك الأفكار لا تتعارك معها ، بل حاول بهدوء توجيه تركيزك على المناظر والأصوات والأحاسيس المبهجة التي تأتيك أثناء تخيلك لمكانك الخاص .

وفي كل مدة تطلق فيها زفيرا ، ردد كلمة ” إهدأ ” أو أية كلمة أخرى تساعدك على الأسترخاء ، وتخيل أن كل مخاوفك وهمومك تطير بعيدا عن جسدك.

– الآن ركز على كل مجموعة عضلية. أولا أضغط على عضلات أصابعك ورسغيك وساعديك. أطبق قبضتي يديك بشدة ، وكرر الأمر عدة مرات قبل أن تريحهما.

–  تخيل أن كل الضغوط العصبية التي تعاني منها قد خرجت من أصابعك مرورا بذراعيك أولا.

–  ركز الآن على تنفسك ، وكرر الكلمة التي ترددها للهدوء في كل مرة تطلق فيها زفيرا.

–  قم بعد ذلك بضغط رأسك بشدة قبالة الوسادة أو ظهر الكرسي كي تريح عضلات رقبتك.

– عد إلى خمسة ببطء ثم أرح رأسك .

– ادفع كتفيك إلى الأمام بأقصى طاقة لديك ، وارفعهما إلى أعلى ، وبعيدا عن مسند الكرسي.

– وعد إلى خمسة ببطء قبل أن تسترخي تماما .

–  أثناء ذلك كله ، حافظ على تنفسك هادئا منتظما ، وردد كلمة الهدوء بينك وبين نفسك .

– استنشق أكبر قدر من الهواء حتى تشعر بأنه لا يوجد متسع في صدرك لاستنشاق المزيد.

– احبس أنفاسك واضغط معدتك للحظات قليلة .

– افعل نفس الشيء مع ساقيك وكاحليك وردفيك.

– صوب أصابع القدم ومد ساقيك ، واضغط على ردفيك .

– احتفظ بهذا ” التصويب والمد والضغط ” إلى أن تعد ببطء إلى خمسة ، ثم استمتع بشعور الأسترخاء بينما تحافظ على تنفسك هادئا”.

– تخيل أن كل التوتر يغادر جسدك.

– لاحظ كيف تتحرر من التوتر في كل جزء من أجزاء جسدك ، والهدوء الذي تشعر به كلما رددت كلمة ” اهدأ ” مع كل زفير .

– إذا عاد التوتر لأي جزء من أجزاء جسمك ، كرر التدريب.

– ابدأ في الشعور بالبهجة والإحساس بالاسترخاء .

العلاج بالأنعكاسات
يعتمد العلاج بالإنعكاسات في تعامله مع الأمراض على مسارات الطاقة التي تدور في الجسم ، وقد حدد لكل عضو في جسم الإنسان نقطة في القدم إذا حرضت فإنها تعالج هذا العضو أو المكان المصاب، وعادة ما تكون النقطة في نفس الجهة التي فيها العضو المصاب. وقد عرف هذا العلم في الصين منذ آلاف السنين، ولكنه لم يدخل الغرب إلا من نحو مائة عام  ، ولكن كيف يعمل الرفلكسولوجي؟

تتحدث الرفلكسولوجي عن طاقة حيوية توجد داخل الجسم البشري الحي في خمس مدارات غير مرئية.

تحتوي الجهة اليمنى من الجسم على التيار الموجب (يانج) بينما تحتوي الجهة اليسرى على التيار السالب ( بين) .

تذكر أن اليد اليمنى تحتوي على الطاقة الإيجابية ، واليد اليسرى تحتوي على الطاقة السلبية ، ولذلك عليك أن تستخدم اليد اليمنى إذا أردت إثارة عضو معين أو تحريضه ، واليد اليسرى إذا أردت التهدئة أو تخفيف الألم. عليك أن تقوم بتدليك النقطة التابعة للعضو المراد علاجه، بحركة دائرية لمدة نصف دقيقة.

الريكي
حسب مفاهيم الريكي ، يحتوي جسم الإنسان على مراكز طاقة تنطلق من شكل دوامات من داخل الجسم إلى خارجه. ويعتمد أسلوب العلاج بالريكي على هذا المفهوم. فهو يعتبر أن الكثير من الأمراض التي نعاني منها لها علاقة بتعطل إحدى هذه المسارات ، وبالتالي فهو يعمل على إعادة المسارات إلى وضعها الطبيعي.

العلاج بالريكي يحتاج إلى جلسة ذات طابع خاص حتى توفر جوا مريحا وهادئا، يساعد على التركيز، ويتم ذلك بإشراف معالج مختص بهذا اللون من العلاج ، وعادة ما يحتاج الأمر إلى عدة جلسات حتى تكتمل الفائدة.

من عجائب الطب الصيني المعترف بها في الطب الحديث (ألآمك في أقدامك) ؟

Print Friendly, PDF & Email

Share This: