إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / قارة أوروبا / شعارات وبرامج الأحزاب السياسية السبعة في روسيا نحو إنتخابات مجلس الدوما ( النواب ) لعام 2011
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

شعارات وبرامج الأحزاب السياسية السبعة في روسيا نحو إنتخابات مجلس الدوما ( النواب ) لعام 2011

خريطة روسيا

موسكو – نوفوستي – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
وجهت السلطة العليا الروسية “الكرملين” حزب “روسيا الموحدة” وهو حزب السلطة، بالحصول على نسبة لا تقل عن 65 في المائة في انتخابات مجلس الدوما (النواب) المقرر إجراؤها في 4 كانون الأول (ديسمبر) المقبل لكي يستمر في شغل أغلبية المقاعد داخل المجلس النيابي.

وحول الشعارات التي سيرددها حزب السلطة حين يخوض الانتخابات يشار إلى أنها تدعو إلى تحقيق الحداثة الاقتصادية وإصلاح نظام التعليم وزيادة قيمة المرتبات والمعاشات التقاعدية. كما سيعد الحزب الناخبين بالقضاء على الفساد وحفظ السلام بين أقوام البلاد وتطوير النظام السياسي وتعزيز أمن الدولة في الداخل والخارج، وانتهاج السياسة الخارجية العقلانية.

ويُعتقد أن إعلان ترشيح زعيم حزب “روسيا الموحدة” فلاديمير بوتين لرئاسة الدولة الروسية سيساعد الحزب على حشد تأييد المزيد من المواطنين لمرشحيه لعضوية المجلس النيابي. كما يأمل قادة الحزب في أن تساعد توقعات بتشكيل حكومة قديرة برئاسة دميتري ميدفيديف الذي يتصدر ترتيب مرشحي الحزب لعضوية المجلس النيابي على تعزيز ثقة المواطنين بحزب السلطة.

ويُنتظر أن يخوض الانتخابات، بالإضافة إلى حزب “روسيا الموحدة”، ستة أحزاب أخرى هي الحزب الشيوعي، والحزب الليبرالي الديمقراطي، وحزب “روسيا العادلة”، وحزب اليمين (“برافويه ديليو”)، وحزب “يابلوكو”، وحزب “وطنيو روسيا”.

ولا تصنف هذه الأحزاب كأحزاب معارضة، ولا يجدها المراقبون قادرة على انتزاع أصوات كثيرة من حزب “روسيا الموحدة” الذي يضم في عضويته حكام الكثير من الأقاليم، متوقعين أن تتنافس هذه الأحزاب فيما بينها على أصوات الناخبين لكي تحصل على نسبة من الأصوات تضمن لها دخول مجلس الدوما وهي لا تقل عن 7 في المائة.

يذكر أن حزب “روسيا الموحدة” يملك 315 مقعدا نيابيا في مجلس الدوما (النواب) الحالي. وكان الحزب قد جمع 64.3 بالمائة من أصوات الناخبين في الانتخابات البرلمانية السابقة التي جرت في كانون الأول – ديسمبر  2007.

وفي السياق ذاته ، كتب القيادي في حزب “روسيا الموحدة”، اندري إيسايف، على صفحته الشخصية على موقع “تويتر” أنه يتوقع أن تتأهل ثلاثة أحزاب لدخول مجلس الدوما (النواب) الجديد خلال الانتخابات البرلمانية في الرابع من كانون الأول المقبل هي حزبه (روسيا الموحدة) والحزب الشيوعي والحزب الليبرالي الديمقراطي.
وكان استطلاع حديث للرأي قد أكد استمرار تقدم حزب “روسيا الموحدة” وهو حزب السلطة في روسيا، على كافة الأحزاب الرئيسية، إذ حصل على نسبة 39 في المائة من عينة استطلاع أجراه مركز “ليفادا” للدراسات الاجتماعية في روسيا في الفترة من 23 إلى 27 أيلول (سبتمبر) الحالي . وبلغ عدد هذه العينة 1600 شخص يسكنون 153 مدينة وبلدة.
وسجل الحزب الشيوعي نسبة 11 في المائة. وجاء الحزب الليبرالي الديمقراطي في المركز الثالث بالترتيب كحزب سياسي قادر على تجاوز عتبة دخول مجلس النواب (7 بالمائة من عدد أصوات الناخبين).
وحصل حزب “روسيا العادلة” على نسبة 4 في المائة. ونال كل من الـ”يابلوكو” وحزب اليمين “برافويه ديلو” و”وطنيو روسيا” 2 في المائة و1 في المائة وحوالي 1 في المائة على التوالي.
ويضم المجلس النيابي الحالي ممثلي أربعة أحزاب هي “روسيا الموحدة” (315 مقعدا)، والحزب الشيوعي (57 مقعدا)، والحزب الليبرالي الديمقراطي (40 مقعدا)، و”روسيا العادلة” (38 مقعدا).

وعلى صعيد ذي صلة، أعلن سكرتير اللجنة المركزية للانتخابات في روسيا، نيكولاي كونكين، اليوم أن اللجنة تسلمت كشفا بأسماء مرشحي الحزب الشيوعي لانتخابات مجلس الدوما (مجلسي النواب الروسي). وترد في الكشف أسماء 594 شخصا ومنهم غينادي زيوغانوف رئيس الحزب.

وكان الحزب الشيوعي قد أعلن برنامجه الانتخابي الذي يحدد التحديات التي تواجه روسيا ومنها ظلم شرائح في المجتمع، وتناقص حجم السكان، وتدهور الوضع الاقتصادي، وفقدان الحلفاء الرئيسيين.

ويُفترض أن تستطيع روسيا، في رأي الشيوعيين، تذليل هذه التحديات في حالة ما إذا انتهجت السياسات الجديدة المقترحة التي يجب أن تمكّنها في مجال السياسة الخارجية من زيادة عدد حلفائها وتكوين اتحاد جديد يجمع “الشعوب الشقيقة” (شعوب الاتحاد السوفيتي السابق).

وفي المجال الاقتصادي يقترح الشيوعيون تأميم الصناعات الأساسية كالصناعة النفطية وصناعة الحديد والصلب وصناعة الطائرات وصناعة الكهرباء.. من أجل وقف “تدمير الاقتصاد”.

وفي المجال الاجتماعي يَعِد الحزب الشيوعي بتوفير المساكن للمواطنين كافة ودعم الأطفال والشباب، وجعل التعليم في متناول الجميع، وتطوير قطاع الصحة وتحقيق النهضة الثقافية.

ويدعو البرنامج إلى ضرورة وقف استخدام التلفزيون “لإفساد نفوس السكان” وإعادته إلى استخدامه لنشر مكارم الأخلاق.
وفي السياق ذاته ، اعتمدت اللجنة المركزية للانتخابات في روسيا الاتحادية تسجيل القائمة الفيدرالية لمرشحي الحزب الشيوعي الروسي لعضوية مجلس الدوما في دورته السادسة، وضمت القائمة 594 مرشحاً. وأعلن سكرتير اللجنة الانتخابية أن المرشحين سجلوا في 74 دائرة إقليمية.
وقامت اللجنة المركزية للانتخابات في روسيا الاتحادية بتسجيل القائمة الفيدرالية لمرشحي الحزب الشيوعي الروسي لانتخابات مجلس الدوما في دورته السادسة والتي ستجري في 4 كانون الأول (ديسبمر) 2011 . ويعمل في مجلس الدوما في دورته الخامسة الحالية 57 نائبا شيوعيا من أصل 450.
وضمت قائمة المرشحين الشيوعيين 594 شخصا، تم تسجيلهم في 74 من أصل 83 دائرة انتخابية إقليمية.
ويترأس قائمة المرشحين الشيوعيين الثلاثي المكون من رئيس الحزب غينادي زيوغانوف والأميرال فلاديمير كومويدوف وكذلك سكرتير اللجنة المركزية رئيس اتحاد الشباب اللينيني يوري أفونين.
وكان الحزب الشيوعي الروسي قد أشهر برنامجه الانتخابي، حيث يعرض الشيوعيون فيه خمسة تحديات أساسية تواجه روسيا، وهي: “الفوارق الاجتماعية الكبيرة”، و”الكارثة الديموغرافية”، و”انهيار الاقتصاد المعتمد على المواد الخام”، و”فقدان القدرات الدفاعية وخسارة الحلفاء”، و”انحلال القيم الأخلاقية والروحية”.
ويقدم الحزب الشيوعي في روسيا الاتحادية حلولاً لهذه المشاكل بواسطة “صيغة التغييرات – 3+7+5″، التي تعكس بجوهرها ثلاثة توجهات لسياسة خارجية جديدة، وسبعة توجهات للسياسة الاقتصادية الجديدة، وخمس أولويات اجتماعية.
ويَعِد الشيوعيون في مجال السياسة الخارجية بتوسيع حلقة حلفاء روسيا الاتحادية، وتعزيز دور منظمة الأمم المتحدة، والحد من تأثير حلف شمال الأطلسي (الناتو) والعمل على حله. وتشمل الخطوة الثانية في مجال السياسة الخارجية تأسيس اتحاد الشعوب المتآخية، الذي يجب أن يضع لبنته الأولى بدء عمل الاتحاد الجمركي. وأخيراً، يتعطش الشيوعيون لانبعاث الجيش والمجمع الصناعي العسكري لروسيا الاتحادية.
ويصبو الشيوعيون في حال استلامهم مفاتيح إدارة الاقتصاد الروسي إلى تأميم مؤسسات قطاع الخامات الطبيعية والتعدين وصناعة الطائرات والطاقة الكهربائية. وحسب مخطط الشيوعيين، يجب “أن تتخلص البلاد من السوق المتوحشة”.
ويتطلع الحزب الشيوعي الروسي إلى إطلاق عملية التصنيع المتجدد لروسيا الاتحادية، وإحياء الريف وتحديد الأسعار، وتخليص المواطنين الروس من معدلات الفائدة المرتفعة على القروض السكنية، وإعفاء المواطنين الفقراء من الضرائب، وتأمين التفاعل بين العلوم والإنتاج، وكذلك العودة إلى التجربة السوفيتية في تطوير مختلف أصناف المواصلات.
وينوي الحزب الشيوعي جعل روسيا “بلاداً دون زوايا دببية”، في إشارة منه لتخليص روسيا من بؤر فساد الحزب الحاكم. ويعتبر الشيوعيون، أن حق الحياة هو من أهم حقوق الإنسان، لذلك يسعون لبناء نظام العدالة الاجتماعية، وليس بناء “الغابات الاجتماعية”. ويخص الحزب الشيوعي بالدرجة الأولى من ذلك تأمين السكن المجاني للمواطنين، ودعم ومساندة الأطفال والشباب برفع مستوى التعليم في كل مراحله وجعله في متناول الجميع، وتوفير التنمية في قطاع الصحة والثقافة.
وينص برنامج الحزب الشيوعي الروسي الانتخابي على “جعل الإعلام المرئي وصناعة السينما مصدراً تربوياً لبعث القيم الأخلاقية، والعزة الوطنية والمسؤولية المدنية”، ووفق كلام الشيوعيين، يجب إيقاف “بلهنة المواطنين عبر التلفزيون” في روسيا.

وكان مجلس النواب (الدوما) للبرلمان الفيدرالي الروسي تبنى في جلسة عقدها يوم الجمعة 7 تشرين الأول 2011 في القراءتين الثانية والثالثة (الأخيرة) قانونا ينص على خفض حاجز دخول مجلس النواب الروسي بالنسبة للأحزاب من 7 إلى 5 بالمائة من عدد أصوات الناخبين المشاركين في الانتخابات النيابية.

وسينطبق مفعول هذا القانون، في حال الموافقة عليه من قبل مجلس الشيوخ (الفيدرالية) للبرلمان الفيدرالي وتوقيعه من جانب رئيس الدولة، على الانتخابات النيابية التالية المزمع إجراؤها عام 2016.

أما انتخابات مجلس الدوما القادمة في الرابع من كانون الأول (ديسمبر) 2011 فستجري وفق التشريعات المعمول بها حاليا والتي حددت الحاجز المذكور على مستوى 7 بالمائة من عدد أصوات الناخبين.

وبموجب التشريعات نفسها يحق لأي حزب من الأحزاب السبعة المشاركة في انتخابات كانون الأول (ديسمبر) المقبل نال 5 بالمائة من أصوات الناخبين أن يكون له نائب واحد يمثله في مجلس النواب أو نائبان في حال جمعه ما لا يقل عن 6 بالمائة من الأصوات.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

برشلونة – متى يتم اعلان استقلال اقليم كتالونيا عن إسبانيا ؟

برشلونة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: