إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإعلام والانترنت / الأفلام والسينما / فعاليات مهرجان أبوظبي السينمائي لعام 2011 بمشاركة 200 فيلم من 45 دولة
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

فعاليات مهرجان أبوظبي السينمائي لعام 2011 بمشاركة 200 فيلم من 45 دولة

مهرجان أبو ظبي السينمائي 2011

أبوظبي – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
تنطلق فعاليات مهرجان أبوظبي السينمائي اليوم الخميس 13 تشرين الأول 2011 بمشاركة 200 فيلم من 45 دولة للسنة الخامسة على التوالي والذي يشهد تسليط الضوء على سينما المنطقة حيث تأتي نحو نصف الافلام المشاركة في المهرجان من العالم العربي وفقا لوسائل إعلام إماراتية .
وقال نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة للمهرجان محمد خلف المزروعي فى مؤتر صحافي أمس الاثنين إن هيئة ابوظبي للثقافة والتراث المنظمة للمهرجان السينمائي تكرس جهودها لدعم الابداع والتنوع الثقافي والتقاليد المحلية من اجل ترسيخ مكانة ابوظبي بوصفها المركز الثقافي للمنطقة ومحورا خلاقا للتواصل مع العالم بجذور ضاربة في عمق الثقافة المحلية.

واضاف انه في غضون خمس سنوات فقط تمكن المهرجان من اثبات حضوره كمنتدى مفتوح للسينمائيين العرب والاجانب كي يقدموا اعمالهم ما اتاح لصناعة السينما العالمية فرصة فريدة لاكتشاف احدث المواهب في المنطقة وجس نبض الصناعة السينمائية في العالم العربي حتي اصبح حدثا ثابتا على الاجندة الثقافية للمنطقة.
وارجع الفضل في ذلك على نحو ما الى التشكيلة المميزة على الدوام من فعاليات الشبكات التعليمية مثل الحلقات النقاشية وورش العمل فضلا عن فاعلية المهرجان في الارتقاء بالابداع السينمائي على اختلاف ميادينه.
وقال ان من المعالم البارزة في هذا الصدد صندوق “سند” لتمويل الافلام الذي انشىء العام الماضي وقدم الدعم لما مجموعه 50 مشروعا سينمائيا حتى الان وقد عرضت بعض من مشاريع “سند” في مهرجانات عالمية كبرى مثل البندقية وكان وتورونتو ما يؤكد على المعايير الرفيعة المعتمدة من قبل لجنة الاختيار والافلام الفائزة.
من جهة اخري قال مدير المشاريع الخاصة في هيئة ابوظبي للثقافة والتراث عيسى سيف راشد المزرعي في حديث صحفي ان مسابقة افلام الامارات هي بالاساس مخصصة لدول الخليج العربي للمشاركة فيها ولدعم الصناعة فى المنطقة الخليجية.
واضاف ان مسابقة افلام الامارات التى انطلقت في العام 2001 (تحت اسم مسابقة افلام من الامارات) هي واحدة من اوائل المسابقات للافلام في الامارات بهدف دعم الانتاج الفيلمي في منطقة الخليج وسرعان ما أصبحت المنصة الاولى للمخرجين الاماراتيين والخليجيين لعرض افلامهم والمشاركة فى تجاربهم .
ويقدم مهرجان ابوظبي السينمائي لهذا العام عددا من الفعاليات الخاصة مع ابرز السينمائيين والعاملين في صناعة الافلام وكذلك الموسيقيين والنقاد حيث تتضمن الفعاليات المفتوحة للعامة حلقات دراسية مع الخبراء.
وتنطلق سلسلة الفعاليات الخاصة يوم الجمعة 14 تشرين الأول 2011  بجلس نقاشية بعنوان (صناعة السينما في ابوظبي) تستكشف الفرص المتاحة والتحديات التي تواجه صناع السينما الساعين الى تمويل وانتاج افلام طويلة في ابوظبي ومنطقة الخليج وتناقش ايضا ما هو مطلوب لمواصلة نمو السينما في الامارات.
ويشهد يوم الاثنين 17 تشرين الأول 2011 ايضا تنظيم طاولة مستديرة لمناقشة الربيع العربي وتأثيره على صناعة السينما وكيف تعامل صناع السينما العرب مع التغيرات والاضطرابات السياسية والاجتماعية وهل تغيرت قواعد الانتاج وهل نتوقع نماذج فنية جديدة بمشاركة مخرجين معروفين من الشرق الاوسط وشمال افريقيا.
وفي التفاصيل ، يقدم مهرجان أبوظبي السينمائي 2011 عددا من الفعاليات الخاصة مع أبرز السينمائيين والعاملين في صناعة الأفلام وكذلك الموسيقيين والنقاد. تتضمن الفعاليات المفتوحة للعموم حلقات دراسية مع الخبراء مثل تود سولوندز، وعبد الرحمن سيساكو، والثنائي الموسيقي الفرنسي “آير”، بالإضافة إلى جلسة نقاشية مع مايكل براندت وديريك هاس، كاتبي فيلم “العميل المزدوج” الذي يقدم عرضه العالمي الأول في المهرجان.

في تناول لعدد من المواضيع المختارة متضمنةً الربيع العربي وتأثيره على صناعة السينما، ونجيب محفوظ سينمائيا، ومستقبل السينما المستقلة في المنطقة العربية، والتصوير السينمائي في الصحراء، تقدم الفعاليات فرصة نادرة لمحبي السينما وضيوف المهرجان للتبصر في الأفلام من الجوانب الفنية والتجارية. كما تتيح الفعاليات الخاصة فرصاً عديدة للقاء السينمائيين المحترفين، وطرح الأسئلة وسماع القصص المثيرة التي تجري خلف الكواليس، وذلك في استكمال لبرنامج مهرجان أبوظبي الغني من الأفلام.

تقام الفعاليات الخاصة في فيرمونت باب البحر، قاعة الصقر أ.

تنطلق سلسلة الفعاليات الخاصة يوم الجمعة 14 تشرين الأول/ أكتوبر مع “صناعة السينما في أبوظبي”، وهي جلسة نقاشية تستكشف الفرص المتاحة والتحديات التي تواجه صناع السينما الساعين إلى تمويل وإنتاج أفلام طويلة في أبوظبي ومنطقة الخليج، وتناقش أيضاً ما هو مطلوب لمواصلة نمو السينما في الإمارات. يشارك في الجلسة ممثلون عن بعض أبرز المنظمات التي تقف وراء هذا النمو. وتجري بين 2:30 وحتى 4:00 عصراً.

وتعقد يوم السبت 15 تشرين الأول/ أكتوبر، حلقتان دراسيتان مميزتان، الأولى مع الكاتب والمخرج الموريتاني الكبير عبد الرحمن سيساكو، صاحب “الحياة على الأرض” و “باماكو”، وأحد أبرز الأصوات في عالم السينما المعاصر، الذي سيتعمق في موضوع الارتجال في صناعة الأفلام. ارتجال محسوب: حلقة دراسية  مع عبد الرحمن سيساكو من 11:30- 12:30 ظهراً.

أيضاً يشهد يوم السبت 15 تشرين الأول/ أكتوبر موسيقى تصويرية للقمر، حلقة دراسية مع “آير”. ثنائي “آير” الفرنسي المكون من نيكولاس جودين وجان بينوا دانكل، اللذين اختيرا لتأليف وأداء موسيقى تصويرية جديدة للعرض الأول في مهرجان “كان” السينمائي لتحفة جورج ميلييه “رحلة إلى القمر” (1902) والتي أعيد ترميمها بالألوان (يعرض هذا الفيلم ضمن برنامج يوم العائلة، السبت 4:00 عصراً، صالة فوكس5). هذا الثنائي ليس بالغريب على عالم السينما، خاصة بعد حصوله على التقدير النقدي والشعبي للموسيقى التصويرية التي وضعها لفيلم صوفيا كوبولا الأول “انتحار العذراوات” عام 2000. وتقدّم هذه الفعالية بالمشاركة مع السفارة الفرنسية في أبوظبي. 2:00 – 3:15 عصراً.

الأحد، 16 أكتوبر، تقام الجلسة النقاشية أبعد من هوليوود وبوليوود: مستقبل السينما المستقلة في المنطقة، ويشارك فيها خبراء من شركات المبيعات العالمية، ومن الموزعين الإقليميين، الذين يناقشون أنواع الأفلام التي تثير اهتمامهم، وعلاقتهم بالمهرجانات السينمائية، وعملية صنع القرار التي تقف وراء الصفقات السينمائية في هذه المنطقة. 11:00 – 12:30 ظهراً

من النص إلى الشاشة: عن الكتابة والإخراج، فعالية خاصة مع مايكل براندت وديريك هاس، اللذين يشكلان معاً فريقاً الكتابة الذي يقف وراء أعمال مثل “المطلوب” و”قطار 3:10 إلى يوما”، حيث يتحدثان عن دخولهما إلى مجال السينما، وعن مشاركة ثمار وتحديات الكتابة مع شريك، كما يقدمان النصائح حول كتابة الأفلام الروائية وإخراجها. وسيقدم مشروعهما الأخير معاً “العميل المزدوج” في عرضه العالمي الأول في مهرجان أبوظبي السينمائي (السبت 15 تشرين الأول/ أكتوبر، 9:30 مساءً، مسرح أبوظبي)، الذي هو بداية براندت كمخرج سينمائي، الفيلم من بطولة ريتشارد جير، توفير غريس ومارتن شين. تقام هذه الفعالية الأحد 16 تشرين الأول/ أكتوبر، 2:30 – 4:00 عصراً.

أحد العناوين الرئيسية للفعاليات الخاصة في المهرجان هذا العام هو حلقة دراسية مع المخرج الأمريكي تود سولوندز صاحب “مرحباً في بيت الدمى” و “السعادة”، والذي دأب منذ أكثر من خمسة عشر عاماً على تجاوز المألوف بملاحظاته اللاذعة عن الصراعات العائلية والحب المعذب، وهو في أبوظبي ليقدم آخر أعماله “الحصان الاسود”. انضموا إلى هذا المخرج الفريد في نقاش حميم حول أفلامه وحياته السينمائية، يوم الاثنين 17 تشرين الاول/ أكتوبر 11:00 – 12:30 ظهراً، تقدم بمشاركة السفارة الأمريكية في أبوظبي.

ويشهد يوم الاثنين أيضاً تنظيم طاولة مستديرة لمناقشة الربيع العربي وتأثيره على صناعة السينما. كيف تعامل صناع السينما العرب مع التغيرات والاضطرابات السياسية والاجتماعية؟ هل تغيرت قواعد الإنتاج؟ وهل نتوقع نماذج فنية جديدة؟ مخرجون معروفون من الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مناقشة حول الربيع العربي وتأثيره على صناعة السينما. الاثنين 17 تشرين الاول/ أكتوبر 2:30 – 4:00 عصراً.

كجزء من استعادة المهرجان للكاتب المصري البارز الحائز على جائزة نوبل للآداب نجيب محفوظ، ينظم المهرجان طاولة مستديرة لمناقشة علاقة محفوظ بالسينما، تحت عنوان نجيب محفوظ سينمائياً، وذلك يوم الثلاثاء، 18 تشرين الأول/ أكتوبر، 2:30 – 4:00 عصراً.

الأربعاء، 19 تشرين الأول/ أكتوبر، يقام نقاش مع مخرج الأفلام الوثائقية المعروف فريدي ديفاس تحت عنوان من الثلاجة إلى الأتون. ديفاس، الذي عمل على “الكوكب المتجلد” لصالح “بي بي سي” لسنوات، يصور حالياً سلسلة جديدة لصالح بي بي سي، بعنوان “الجزيرة العربية البرية”. يشكل هذا الحدث فرصة نادرة لمشاهدة مقاطع من “الكوكب المتجلد”، قبل موعد عرضه رسمياً، ومناقشة بعض التقنيات الجديدة المستعملة لتصوير الحياة البرية والمشاهد الطبيعية الرائعة في المناطق القطبية والصحراوية. يقدم بالاشتراك مع “إيمج نايشن” ولجنة أبوظبي للأفلام. 2:30- 4:00 عصراً.

بالنسبة إلى العديد من المخرجين يوفر الفيلم القصير منصة ضرورية لإثارة الاهتمام وتأمين التمويل لمشاريعهم السينمائية الطويلة. لكن ما هي التحديات التي ترافق هذه القفزة من الأفلام القصيرة إلى الطويلة؟ من الأفلام القصيرة إلى الطويلة عنوان الجلسة النقاشية التي يشارك فيها مجموعة متنوعة من المخرجين الذين يتشاركون تجاربهم ويقدمون النصح لصناع الأفلام الجدد، ويناقشون الاتجاهات الراهنة والقضايا التي تواجه صناعة الفيلم القصير. وذلك يوم الخميس، 20 تشرين الأول/ أكتوبر، 11:00 – 12:30 ظهراً.

قد تطرأ بعض التغييرات على المواضيع والضيوف المذكورين أعلاه. الرجاء زيارة الموقع للتعرف على آخر التفاصيل حول البرنامج الكامل للمهرجان.

مهرجان أبوظبي السينمائي يعلن عن أسماء المستفيدين من منح سند للمرحلة الثانية من عام 2011

إلى ذلك ، وفي أواخر آب 2011 ، أعلن مهرجان أبوظبي السينمائي يوم 24 آب 2011 ، عن المجموعة الثانية من المشاريع السينمائية المستفيدة من المنح المقدمة من سند، صندوق مهرجان أبوظبي السينمائي لدعم صناع السينما من العالم العربي. في كل عام، يقدم سند دعماً بقيمة 500000 دولار أميركي لمشاريع سينمائية روائية ووثائقية طويلة في مرحلة “التطوير” و”مراحل الإنتاج النهائية”.

تم اختيار إثني عشر مشروعاً في المرحلة الثانية من سند لهذا العام، ليصل عدد المشاريع المستفيدة إلى 23 مشروعاً لمرحلتي 2011. وقد تم تحديد الموعد القادم للتقدم في شباط/ فبراير 2012، وسيتم الإعلان عن الفائزين في نيسان/ أبريل من العام نفسه.

تم إطلاق صندوق سند عام 2010 لدعم الأفلام في مرحلتين أساسيتين: مرحلة التطوير حيث تصل قيمة الدعم إلى 20000 دولار أميركي كحد أقصى لكل مشروع، ومراحل الإنتاج النهائية حيث تصل قيمة الدعم إلى 60000 دولار أميركي كحد أقصى لكل مشروع. ويلتزم صندوق سند تقديم الدعم إلى المخرجين المكرسين وكذلك الجدد.

لاقى العديد من الأفلام التي تم انتاجها بمساعدة من سند حضوراً لافتاً في المهرجانات العالمية. فقد شارك فيلم ليلى كيلاني “على الحافة” (المغرب)  في تظاهرة “نصف شهر المخرجين” الموازية لمهرجان كان السينمائي 2011. بينما سيحظى كل من “موت للبيع” لفوزي بن سعيدي (المغرب) و”في أحضان أمي” للمخرجين عطية ومحمد الدراجي (العراق) بعرضه الأول في مهرجان تورونتو السينمائي الدولي الذي ينطلق الشهر المقبل. هذا وتم اختيار كلا الفيلمين للمشاركة في الدورة الخامسة من مهرجان أبوظبي السينمائي (13- 22 أكتوبر/تشرين الأول 2011).

وفي السياق نفسه، تبشر الدفعة الثانية من مشاريع سند لهذا العام ببداية جيدة مع اختيار الفيلم الوثائقي “التحرير 2011: الطيب و الشرس و السياسي” (إخراج عمر سلامة وأيتن أمين وتامر عزت) للمشاركة في البرنامج الرئيسي لمهرجان البندقية السينمائي 2011، وذلك بعد أسابيع قليلة من استكماله.

عن سند، يقول بيتر سكارليت المدير التنفيذي لمهرجان أبوظبي السينمائي ” يتيح لنا سند الفرصة لدعم عدد لافت من المواهب السينمائية، ولعل أكثر ما يجعلنا سعداء هي رؤية هذه المشاريع تحقق نجاحات عالمية، كما حدث بالفعل مراراً منذ إطلاق هذا الصندوق”، ويضيف “لقد لاحظنا استمرارية لافتة وتطوراً في الإتجاهات التي لمسناها منذ الدورة الأولى من سند، والمتمثّلة بالتالي: التجريب، الخيارات الفنية الجريئة والموضوعات الجسورة التي تمثلها هذه المشاريع.  إننا متحمسون بشكل خاص لحضور عدد من الأفلام التي تعكس حيوية السينما العربية حالياً في برنامج مهرجان أبوظبي لهذا العام والتي سنعلن عنها الشهر المقبل”.

بدوره يقول عيسى سيف راشد المزروعي مدير المشاريع الخاصة في هيئة أبوظبي للثقافة والتراث “أطلقنا سند استجابة لغياب فرص التمويل داخل العالم العربي لأفلام من المنطقة. تملك  أوروبا وآسيا وأميركا الكثير من مصادر التمويل ونحن أردنا المساعدة في خلق بديل خاص بمنطقتنا. وعليه فإن سند يشكّل حالياً مصدراً هاماً لدعم السينمائيين العرب. بتوفيره منصة بارزة لعرض وترويج ومشاركة أعمالهم مع المجتمع السينمائي الدولي”.

“تأتي المشاريع الإثنا عشر من كامل المنطقة، وتتضمن للمرة الأولى موريتانيا والسعودية واليمن. عملية اختيار الأفلام  كانت صعبة بقدر ما كانت مثيرة  بسبب من الجودة العالية التي تميّزت بها المشاريع المقدّمة من جميع أرجاء العالم العربي. تؤكد عملية الاختيار  على حيوية السينما العربية وإبداعها، إذ تدفع في اتجاه استقلالية فنية وتعكس ملامح ربيع العرب”، تخبرنا ماري – بيير ماسيا، مديرة صندوق سند، معربة أيضاً عن فخرها بالعدد الكبير من المخرجات العرب اللواتي فازت مشاريعهن “نفخر بالعدد الكبير من المخرجات من بين المشاريع الفائزة، كما يسعدنا أن نتمكن من تقديم المساندة لأفلام جديدة لمخرجين معروفين من أمثال هالة العبد الله، جوانا حاجي توما، خليل جريج، آن ماري جاسر، جوسلين صعب، سمير وعبد الرحمن سيساكو.”

سيتم الإعلان عن البرنامج الكامل للدورة الخامسة من مهرجان أبوظبي السينمائي (11- 23 تشرين الأول/ أكتوبر 2011) في 21 أيلول/ سبتمبر. تبدأ المببيعات عبر الانترنت واستبدال بطاقات المهرجان وبطاقات كبار الشخصيات في 25 أيلول / سبتمبر. يبدأ بيع التذاكر عبر الانترنت في 28 أيلول/ سبتمبر.

تتوفر التذاكر للبيع في مراكز المهرجان الثلاثة: فيرمونت باب البحر ومارينا مول اعتباراً من 3 تشرين الأول/ أكتوبر وفي مسرح أبوظبي اعتباراً من 13 تشرين الأول/ أكتوبر.

المشاريع الفائزة بمنحة “سند” في المرحلة الثانية من عام 2011

المشاريع الروائية الطويلة في مراحل الإنتاج النهائية

– “لمّا شفتك”، آن ماري جاسر، فلسطين/ الأردن

المشاريع الوثائقية في مراحل الإنتاج النهائية

– “البحث عن النفط والرمال”، فيليب لوران ديب، مصر

– “بعد الهدف الأخير”، مهدي فليفل، لبنان/ المملكة المتحدة

– “النادي اللبناني للصواريخ: الحكاية الغريبة لسباق الفضاء في لبنان”، جوانا حاجي توما و خليل جريج، لبنان/ فرنسا

– “التحرير ٢٠١١: الطيب و الشرس و السياسي”، عمر سلامة، أيتن أمين وتامر عزت، مصر

المشاريع الروائية الطويلة في مرحلة التطوير

– “ورد مسموم”، فوزي صالح، مصر

– “كلشي ماكو”، ميسون الباجه جي، العراق/ المملكة المتحدة

– “الحائط”، فوزي بن سعيدي، المغرب

– “99”، هشام العسري، المغرب

– “الدخيل”، ناجي أبو نوار، الأردن

المشاريع الوثائقية في مرحلة التطوير

– “قراصنة سلا”، مريم عدو وروزا روجرز، المغرب/ المملكة المتحدة

– “المطلوبون الـ ١٨”، عامر الشوملي، فلسطين/ فرنسا/ كندا

المشاريع الفائزة بمنحة “سند” في المرحلة الأولى من عام 2011

المشاريع الروائية الطويلة في مرحلة التطوير

– “أنا نجود إبنة العاشرة ومطلقة”، خديجة السلامي، اليمن

– “ميتّو”، عبد الرحمن سيساكو، موريتانيا/فرنسا

– “جذور”، مالك بن اسماعيل، الجزائر

المشاريع الوثائقية الطويلة في مرحلة التطوير

– “أوديسة عراقية”، سمير، سويسرا/العراق/المانيا

– “السيدة حصة هلال”، ستيفاني بروكهاوس، السعودية/ألمانيا

– “حبيبي بيستناني عند البحر”، ميس دروزة، الأردن

– “لا وجهة إلى الوطن”، غاي بروكس وجون هولنغسوورث، الإمارات/فلسطين/الأردن

– “امرأة في البحر المتوسط”، جوسلين صعب، لبنان/فرنسا

– “ياسمينة ومحمد”، ريجين عباديا، الجزائر/لبنان/فرنسا

المشاريع الوثائقية في مراحل الانتاج النهائية

– “كما لو أننا نمسك بكوبرا”، هالة العبد الله، سوريا/فرنسا

– “إل غوستو”، صافيناز بوصبايا، الجزائر/ايرلندا/فرنسا

عن سند

يشكل صندوق سند جزءاً لا يتجزأ من التزام مهرجان أبوظبي السينمائي نحو سينما المؤلف المستقلة والاصيلة في العالم العربي. لا يقتصر دور “سند” على التمويل، مكرّساُ نفسه على مدار العام لمساندة الحاصلين على المنح وتوفير المشورة لهم. من خلال “ورشة سند”، يعمل مهرجان ابوظبي السينمائي  عن كثب مع المستفيدين من منحة “سند” عبر تنظيم ورشات عمل ودورات تدريبية وحلقات نقاش ومساعدتهم على الإتّصال بشركاء محتملين والإفادة من فرص التمويل والتواصل مع الجمهور، فضلاص عن اللقاءات مع خبراء هذه الصناعة خلال المهرجان في تشرين الأول/أكتوبر من كل عام.

في عام 2010 قدم سند منحاً في مرحلة التطوير ومراحل الإنتاج النهائية لـ 27 فيلماً، 11 منها كانت أفلاما أولى لمخرجيها. وشملت المنح عموماً 20 فيلماً روائياً و7 أفلام وثائقية.

عن مهرجان أبوظبي السينمائي

تأسس مهرجان أبوظبي السينمائي (مهرجان الشرق الأوسط السينمائي الدولي سابقاً) عام 2007 في أبوظبي عاصمة دولة الإمارات العربية المتحدة بهدف المساعدة على إيجاد ثقافة سينمائية حيوية في المنطقة. ويلتزم هذا الحدث الذي تقدمه هيئة أبوظبي للثقافة والتراث (ADACH)  في تشرين الأول/ أكتوبر من كل عام تحت رعاية كريمة من معالي الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان، رئيس مجلس إدارة هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، تنسيق برامج استثنائية من شأنها أن تجذب المجتمع المحلي وتسهم في تثقيفه، كما تلهم صناع الأفلام وتسهم في نمو صناعة السينما في المنطقة.

وإذ يلتزم المهرجان إتاحة الفرصة لصناع الأفلام العرب للمشاركة بأعمالهم في المسابقات بشكل متكافئ مع مخرجين من العالم، يقدّم  إلى جمهور أبوظبي المتنوع وهواة السينما وسيلة للتواصل مع ثقافاتهم وثقافات الآخرين. ويصبّ التركيز الفعّال على الأصوات الجديدة والجريئة في السينما العربية في إطار دور أبوظبي المحوري كعاصمة ثقافية صاعدة في المنطقة، ويجعل من المهرجان المنصّة والمكان حيث يمكن العالم اكتشاف السينما العربية الجديدة ورصد نبضها.

لمزيد من المعلومات وللاستفسارات يمكنكم التواصل مع المكتب الصحفي لمهرجان أبوظبي السينمائي عبر البريد الإلكتروني press@adff.ae أو الاتصال بالرقم +971 2 556 4590.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

انطلاق مهرجان “السجادة الحمراء” لأفلام حقوق الإنسان بالنسخته الثانية بغزة

غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: