إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / موسوعة الإنسان الشاملة / الأسرى والأسيرات / صمود أسطوري وإرادة لا تكسر .. الأسرى الفلسطينيون يواصلون الإضراب المفتوح في ظل مساندة شعبية

أسرانا في القلوب

 

صمود أسطوري وإرادة لا تكسر

الأسرى الفلسطينيون يواصلون الإضراب المفتوح في ظل مساندة شعبية

كتب : هلال كمال علاونه

أسرى الحرية مشاعل تنير الدرب نحو غد فلسطيني مشرق، حيث يعاني ستة آلاف أسير خلف قضبان السجون الإسرائيلية الأمرين، مرة بالحرمان من شمس الحرية المشرقة، وأخرى من ظلم السجان، وفي خطوة احتجاجية على الإجراءات العقابية التي تفرضها إدارات السجون الإسرائيلية بدأ الأسرى إضرابا مفتوحا عن الطعام في 27 أيلول 2011 ويستمر حتى هذا اليوم.

صمود أسطوري وإرادة لا تكسر .. الأسرى الفلسطينيون يواصلون الإضراب المفتوح في ظل مساندة شعبية

أسرانا في القلوب

 

صمود أسطوري وإرادة لا تكسر

الأسرى الفلسطينيون يواصلون الإضراب المفتوح في ظل مساندة شعبية

كتب : هلال كمال علاونه

أسرى الحرية مشاعل تنير الدرب نحو غد فلسطيني مشرق، حيث يعاني ستة آلاف أسير خلف قضبان السجون الإسرائيلية الأمرين، مرة بالحرمان من شمس الحرية المشرقة، وأخرى من ظلم السجان، وفي خطوة احتجاجية على الإجراءات العقابية التي تفرضها إدارات السجون الإسرائيلية بدأ الأسرى إضرابا مفتوحا عن الطعام في 27 أيلول 2011 ويستمر حتى هذا اليوم.

معركة وحدة الأحرار

يؤكد وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، في تصريح صحفي له، أن الأسرى من مختلف الفصائل الوطنية والإسلامية الفلسطينية، قد شرعوا بعصيان شامل وتمرد على قوانين إدارة السجون الإسرائيلية في خطوة تعتبر الأولى من نوعها إذا لم تستجب إدارة السجون لمطالبهم، وكان أسرى الجبهة الشعبية قد بدءوا الإضراب المفتوح عن الطعام، مطالبين بإنهاء عزل الأمين العام للجبهة أحمد سعدات وفتح ملف العزل الانفرادي ل 20 أسيرا.

وما زال الأسرى الفلسطينيون حتى هذا اليوم في مطلع شهر تشرين الأول 2011 ، مصرين على إضرابهم المفتوح حتى تحقيق مطالبهم المشروعة وقد اتخذت الحركة الأسيرة شعارا لها ” معركة وحدة الأحرار “.

ولفت وزير الأسرى إلى أن الوزارة بصدد اتخاذ خطوات تضامنية مختلفة مثل مقاطعة المحاكم الإسرائيلية وجهاز القضاء الإسرائيلي، ووقف الزيارات للأهالي داعيا إلى المزيد من الخطوات والفعاليات الجماهيرية لنصرة أسرى الحرية ،والوقوف إلى جانب أبنائنا الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وخلال لقائه برئيس بعثة الصليب الأحمر الدولية في الضفة الغربية والقدس نيكلاس فون آركس في مقر وزارة شؤون الأسرى برام الله يطالب الوزير قراقع المجتمع الدولي بتوفير الحماية الدولية القانونية والإنسانية للأسرى والأسيرات في سجون الاحتلال الإسرائيلي، اثر تزايد الهجمة على كرامتهم وحقوقهم، مشيرا إلى أن على المجتمع الدولي وهيئة الأمم المتحدة إعلان إسرائيل دولة خارجة على القانون الدولي لعدم التزامها به وبميثاق الأمم المتحدة في تعاملها مع الأسرى الفلسطينيين وقيامها بفرض إجراءات تعسفية بحقهم تنتهك أبسط الشرائع الإنسانية والأخلاقية.

من جهة أخرى، طالب وزير الأسرى الصليب الأحمر الدولي بالتحرك لوقف التدهور الخطير على صحة الأسرى المضربين الذين يتعرضون للقمع والعزل للنيل من عزيمتهم وكسر شوكة إضرابهم، مؤكدا أن الأسرى لن يتوقفوا عن إضرابهم حتى تستجيب إدارة السجون الإسرائيلية لمطالبهم والتي من أبرزها إنهاء سياسة العزل الانفرادي وإعادة التعليم الجامعي ووقف العقوبات الجماعية بحقهم.

اعتصامات تضامنية

في  اعتصام نظمته القوى الوطنية وأهالي الأسرى تضامنا مع الأسرى الفلسطينيين أمام مقر الصليب الأحمر في أبو ديس، سلم الأهالي خلالها مكتب الصليب الأحمر رسالة طالبوا فيها بالضغط على إسرائيل لتحقيق مطالب الأسرى بإنهاء المعاناة والحرية، مما يتطلب وقفة شعبية ومساندة جماهيرية واسعة لدعم صمود الأسرى ومناصرتهم.

وكان نادي الأسير الفلسطيني قد دعا يوم الاثنين 3 تشرين الأول الجاري جماهير الشعب الفلسطيني للمشاركة في الفعاليات التضامنية التي انطلقت في تمام الساعة الواحدة ظهرا من ميدان الرئيس الفلسطيني الراحل الشهيد ياسر عرفات برام الله دعما ومساندة للأسرى، ونظم نادي الأسير الفلسطيني أيضا فعاليات في مختلف مدن الضفة الغربية.

وكانت قوى وطنية وشعبية قد دعت الجماهير الفلسطينية لمسيرات تضامنية في مراكز المدن الفلسطينية يوم الاثنين، مؤكدين على أن قضية الأسرى وطنية وإنسانية وعادلة، مطالبين المجتمع الدولي ومؤسسات حقوق الإنسان بتوفير حماية لأسرى فلسطين الذين يتعرضون لهجمة عنصرية شرسة.

أسرانا يستحقون أكثر

من جهته، دعا المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية سماحة الشيخ محمد حسين لدعم صمود الأسرى وعائلاتهم والمشاركة في مناصرتهم، وقد اصدر سماحة المفتي بيانا تحت عنوان ” أسرانا يستحقون أكثر” وأكد البيان على أن الأسرى هم أنبل ظاهرة حية في هذا العالم وأشرفها، لأنهم قدّموا الأغلى في سبيله، فإن نسيهم العالم، فيجب أن لا ننساهم نحن.

وشدد البيان على أن قضية الأسرى يجب أن تتقدم كل القضايا، وأن تظل حية في كل الظروف، حتى يخرج آخر أسير من سجون الاحتلال الإسرائيلي.

لقد قدم أبناؤنا الأسرى أروع التضحيات في سبيل وطنهم وأهلهم، وضحوا بالغالي والنفيس من اجل كرامة شعبهم، فلا بد من وقفة تضامنية تحيي صمودهم، وتشد على أياديهم.

يذكر أن الإضراب عن الطعام ” معركة الأمعاء الخاوية ” يشمل الامتناع عن تناول جميع أنواع الأطعمة والاشربة ما عدا الماء وحبات قليلة من الملح.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رام الله – 41 يوما – أسرى فلسطين يعلقون الاضراب المفتوح عن الطعام بالسجون الصهيونية ( 17/ 4 – 27 / 5 / 2017

بيت لحم – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )   Share This: