إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن الإسلامي / د. أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة يدعو لهزيمة الولايات المتحدة والثورة في الجزائر
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

د. أيمن الظواهري زعيم تنظيم القاعدة يدعو لهزيمة الولايات المتحدة والثورة في الجزائر

د. ايمن الطواهري

العالم – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
دعا زعيم تنظيم القاعدة الجديد د. أيمن الظواهري في تسجيل مصور أنصاره إلى عدم إعطاء أي فترة راحة للولايات المتحدة وتفجير الثورة في الجزائر ضد نظام الحكم في إشارة إلى الإطاحة بالرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة .
وذكرت مجموعة “سايت إنتيليجينس” في تقرير لها يوم الثلاثاء 11 تشرين الأول 2011 أن رسالة الظواهري ( 60 سنة ) ومدتها 13 دقيقة والتي نشرت على الكثير من المواقع ، متحدثا عن مواصلة العمل تجاه “هزيمة الولايات المتحدة”.

فى رسالته الصوتية الجديدة ، دعا زعيم تنظيم القاعدة د. أيمن الظواهرى أنصاره إلى عدم إعطاء «أى فترة راحة» للولايات المتحدة، وتحدث خلال التسجيل – الذى يعود على الأرجح إلى أغسطس أو سبتمبر الماضيين وفقا لمركز «سايت إنتيلجنس» لمراقبة المواقع الإسلامية – عن مواصلة العمل تجاه «هزيمة الولايات المتحدة».
وحث «الظواهرى» أتباعه على استهداف الأمريكيين داعيا إلى «ثورة» فى الجزائر، اقتداء بالتونسيين والليبيين الذين ألقوا «طغاتهم» فى مزبلة التاريخ، وخاطب الجزائريين متسائلا: «متى يثورون هم بدورهم؟».

وقال الظواهري في كلمته “فيا اسود الجزائر ها هم اخوانكم في تونس ثم في ليبيا قد القوا بالطاغيتين الى مزبلة التاريخ فلماذا لا تثورون على طاغيتكم” في اشارة الى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة.

وأوضح الظواهري موجها حديثه الى الجزائريين “يا اسود الجزائر ويا احرارها ويا اهل الغيرة فيها ويا جنود الاسلام في ثغره الغربي ان الامة المسلمة وكل المظلومين في العالم ينتظرون منكم ان تقدموا لهم نموذجا جهاديا وقدوة كفاحية في مقاومة الطغاة المفسدين فاستعينوا بالله وهبوا في وجه هذا النظام الطاغي الباغي.”
وتحدث الظواهرى – الذى ظهر فى الشريط مرتديا ثوبا أبيض وجالسا على أريكة – عن الوضع فى ليبيا، وهنأ الثوار بعد سيطرتهم على العاصمة طرابلس أواخر أغسطس الماضى وحثهم على «تبنى الشريعة الإسلامية».
كما حذر زعيم القاعدة السلطة الجديدة فى ليبيا من «مؤامرات الغرب» وسعيه إلى «سرقة» ما جنوه، وقال: «إن الغرب قد يطلب من الليبيين التخلى عن إسلامهم».
وفى إشارة للمجلس العسكرى المصرى، قال د. ايمن الظواهرى: «لم يتحرك المجلس العسكرى عندما كانت قوات القذافى تسحق أهلنا فى ليبيا ولم يتحرك المجلس العسكرى بعد أن قصفت إسرائيل غزة، لكنه تحرك لما وصل المجاهدون لإيلات».
وحث الظواهرى المصريين على استمرار الضغط حتى لا يعود سفير إسرائيل إلى سفارتها فى القاهرة والتى اقتحمها محتجون فى سبتمبر الماضى بعدما قتلت إسرائيل 5 من أفراد الأمن المصرى، مما دفع السفير الإسرائيلى إلى مغادرة مصر.
وكان د. الظواهري تولى قيادة تنظيم القاعدة منذ حزيران (يونيو) الماضي خلفا لزعيمها الراحل الشيخ أسامة بن لادن الذي قتل في هجوم على مقر إقامته  في بلدة أبوت أباد بباكستان من جانب قوات خاصة أميركية في الثاني من أيار (مايو) 2011 بعد ملاحقة عشر سنوات .
ومكان الظواهري غير معروف لكن يعتقد منذ فترة أنه مختبئ على الحدود بين أفغانستان وباكستان. وتعرض واشنطن مكافأة قدرها 25 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات تساعد في اعتقاله أو ادانته.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كابول – مقتل 10 رجال أمن بأفغانستان بهجوم لحركة طالبان الإسلامية الأفغانية

كابول – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )    Share This: