إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الثقافة والفنون / المعارض / معرض جيتكس 2011 – تحت شعار ” إعادة تشخيص المستقبل ” لإستكشاف فرص الاستثمار المتاحة بمدينة ( سايبرجايا ) التقنية قلعة التكنولوجيا بماليزيا وبوابة منطقة آسيان

سايبرجايا - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
من المتوقع أن تكون الفرصة سانحة لزوار معرض  جيتكس 2011  العام لاستكشاف فرص الاستثمار المتاحة بمدينة /سايبرجايا/ التقنية التي تعد قلعة التكنولوجيا بماليزيا وبوابة منطقة آسيان لمواكبة أحدث المنتجات في قطاعات المعلومات والاتصالات والوسائط الإعلامية والخدمات ، وفقا لوكالة ( برناما ) الماليزية .

معرض جيتكس 2011 – تحت شعار ” إعادة تشخيص المستقبل ” لإستكشاف فرص الاستثمار المتاحة بمدينة ( سايبرجايا ) التقنية قلعة التكنولوجيا بماليزيا وبوابة منطقة آسيان

سايبرجايا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
من المتوقع أن تكون الفرصة سانحة لزوار معرض  جيتكس 2011  العام لاستكشاف فرص الاستثمار المتاحة بمدينة /سايبرجايا/ التقنية التي تعد قلعة التكنولوجيا بماليزيا وبوابة منطقة آسيان لمواكبة أحدث المنتجات في قطاعات المعلومات والاتصالات والوسائط الإعلامية والخدمات ، وفقا لوكالة ( برناما ) الماليزية .

وسيتحقق هذا الهدف لأن مجموعة /سايبر فيو/ الماليزية، مالكة الأرض والكيان المسؤول عن قيادة التنمية في مدينة /سايبر جايا/، سترأس بعثة تتكون من ثلاث مقاولات صغرى ومتوسطة إلى معرض /جيتكس/ 2011، مزودة بحمولة قوية لمجموعة من الحلول التجارية والاستثمارية المنتجة بماليزيا .
والمقاولات الصغرى والمتوسطة هي /إنفيندو للتكنولوجيا/ المتخصصة في معالجة مشاكل الاتصالات بصناعة الهواتف المحمولة، و/WMS للإعلام/، رائدة التسويق الإلكتروني باستخدام البث التلفزيوني على النت، ومقاولة /إنتيوت للتكنولوجيا/ أكبر مزود والحائزة على جائزة حلول شبكات العمل الإلكترونية في منطقة جنوب شرق آسيا .
ووفق المدير الإداري لمجموعة /سايبر فيو/ حافظ هاشم، فإن المشاركة الماليزية الثالثة هذا العام في المعرض ستواصل زخمها بإرساء شراكات مع المستثمرين المحتملين، وتكريس حضورها في عالم المقاولات الصغرى والمتوسطة بالسوق الدولية .
وقال بهذا الصدد: “باعتبارنا العنوان المفضل لشركات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، والوسائط الإعلامية والابتكار في ماليزيا، والمدينة التقنية الأولى بالبلاد، فإن /سايبرجايا/ تتطلع لكي تصبح محرك النمو الإقلمي لصالح الابتكار العالمي، وتقدم الوسائط الإعلامية، وإنتاج المضمون الخلاق، وتبادل مصادر الخدمات” .
“مشاركتنا في معرض (جيتكس) ستتيح لنا إظهار فرص الأعمال والاستثمار في محيطنا النامي، والخدمات المدعومة والبنية التحتية، ونطمح لاستقبال المزيد من الشركات في /سايبرجايا/ لإنشاء عمليات أو التعاون مع الشركات الموجودة” .
للإشارة فإن المقاولات الصغرى والمتوسطة تلعب دورا كبيرا في الاقتصاد الماليزي، بمساهمة تصل إلى حوالي 31 في المئة من الناتج المحلي الإجمالي، وبطاقة استيعابية للقوى العاملة تبلغ 56 في المئة، وبنسبة 19 في المئة من مجموع الصادرات ، علما أن مجموعة /سايبر فيو/ تحاضن حاليا أزيد من 500 شركة تكنولوجية محلية وعالمية، مثل /موتورولا/، و/نوكيا/، و/شيل/ و/فوجيتسو/ وبريد /دي إتش إل/ و/إيريكسون/ وشركة السيارات /بي إم دبليو/، وغيرها .
وخلال دورته الواحدة والثلاثين هذا العام، فإن معرض (جيتكس) الذي يحمل شعار “إعادة تشخيص المستقبل”، يتميز بتدفق منتجات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والخدمات، مع مشاركة وازنة لمدينة /سايبرجايا/ التقنية .
وتعد المدينة القلب النابض لممر ماليزيا الممتاز على صعيد الوسائط الإعلامية، وبوابة أسواق آسيا التي توفر الأفضل في عالم المعرفة والبنية التحتية بأسعار تنافسية. وقد صمم الممر في منطقة استراتيجية لكي تستفيد المقاولات التكنولوجية والشركات المتعددة الجنسيات من التخفيض الضريبي المغري، وولوج سوق الرأسمال البشري المؤهل وفق المقاييس العالمية، وخدمات النت الفائقة السرعة، والوجود بالقرب من المؤسسات الإدارية والتجارية بماليزيا .
كما أن الموقع الاستراتيجي للمدينة يلعب دورا حاسما في تعزيز مكانتها ودورها، حيث توجد في منطقة /كلانغ فالي/ على بعد 20 دقيقة فقط مطار كوالالمبور الدولي، وبالقرب من شبكة الطرق السريعة .
وبوصفها مالكة أرض المدينة التقنية، فإن مجموعة /سايبر فيو/ مكلفة بقيادة التنمية في المدينة، وتوفير مناخ اقتصادي محفز ومشجع لرجال الأعمال، وتسهيل نمو الاستثمارات المحلية والدولية على حد سواء .
يذكر أن المجموعة استقطبت في عام 2010 استثمارات بقيمة 3.19 مليارات رنغيت، ويرجع الفضل في ذلك إلى نجاح إنشاء مراكز عمليات عدة شركات عالمية عملاقة ومؤسسات محلية رسمية وخاصة .
وإلى جانب دورها كمحرك للتنمية في المدينة، فإن المجموعة تطمح إلى تفعيل مبادرات الحكومة الماليزية، وذلك بقيادة الاستثمار المحلي والأجنبي بالبلاد، وتطوير مهارات العمال ومؤهلاتهم، ودعم اقتصاد خلاق بماليزيا .
وقد تمكنت ماليزيا، بفضل مبادرات حكومية على رأسها تحرير القطاعات الخدمية، من أن تتبوأ المراتب الأولى في النظام الضريبي المحفز للمستثمرين، وقطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وأن تتحول إلى قطب دولي للمصرفية الإسلامية، وأكبر مصدر للصكوك في السوق العالمية، فضلا عن اختيارها كأفضل وجهة للاستثمار بآسيا من طرف دول الشرق الأوسط .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فعاليات معرض ومؤتمر الصناعات الإنشائية الفلسطينية 2014

رام الله - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )