إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / قارة أوروبا / فوز حزب المنبر المدني الحاكم في بولندا بزعامة رئيس الحكومة الحالي دونالد توسك بالإنتخابات النيابية في بولندا لعام 2011
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

فوز حزب المنبر المدني الحاكم في بولندا بزعامة رئيس الحكومة الحالي دونالد توسك بالإنتخابات النيابية في بولندا لعام 2011

الانتخابات النيابية البولندية 2011

وارسو – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أعلن عن فوز حزب المنبر المدني الحاكم في بولندا بزعامة رئيس الحكومة الحالي دونالد توسك بالانتخابات التشريعية للمرة الثانية على التوالي بحصوله على حوالي 40 % من الاصوات المقترعة .
توسك الذي احتفل بالفوز مع انصاره في مقر الحزب قال “ان السنوات الاربع المقبلة ستكون اصعب من سابقتها. فنحن مطالبون بمضاعفة الجهود و ان نتحرك بسرعة اكبر حتى نحقق للبولنديين مستوى عيش افضل هم يستحقونه.”

زعيم حزب القانون والعدالة الذي يتزعمه ياروسلاف كاشينسكي شقيق الرئيس الراحل ليش كاشينسكي المعادي للتوجهات الاوروبية لبولندا فاز من جهته بحوالي 30 % من الاصوات.
كاشينسكي اعترف بخسارته في هذه الانتخابات و قال انه “يحترم خيار فئة كبيرة من البولنديين الذين يعتقدون ان ما يحصل اليوم هو امر ايجابي لبلادنا.”
المفاجاة الكبرى التي سجلت في هذه الانتخابات وفق مراقبين هي فوز حزب “باليكون” الاشتراكي المعادي للتيارات الدينية في البلاد بحوالي 10 % من الاصوات ليصبح بذلك ثالث قوة سياسية في بولندا المعروفة بكونها بلد كاثولكي محافظ.
وكانت أغلقت مراكز صناديق الإقتراع أبوابها في بولندا مساء يوم الأحد 9 تشرين الأول 2011 حيث توجه الناخبون البولنديون البالغ عددهم ( 30.6 مليون ناخب مفترض ) للإدلاء باصواتهم في الانتخابات التشريعية التي يتنافس فيها الليبراليون الذين يتولون السلطة برئاسة رئيس الوزراء دونالد تاسك والمعارضة المحافظة برئاسة ياروسلاف كاتشينسكي.
فقد شرع  الناخبون البولنديون الإدلاء بأصواتهم في انتخابات برلمانية من المتوقع أن يحتفظ فيها حزب رئيس الوزراء دونالد تاسك “البرنامج المدني” بالسلطة لمدة أربع سنوات أخرى مواصلا بذلك إصلاحاته الاقتصادية وموثقا علاقات بولندا مع الاتحاد الأوروبي.
وأتت عملية الاقتراع الجديدة في بولندا يوم الاحد لتجديد البرلمان بينما توقعت استطلاعات الرأي فوز الليبراليين مجددا في خطوة ستكون غير مسبوقة في بولندا منذ سقوط النظام الشيوعي في البلاد في 1989.
وكان استطلاع للراي نشر قبل انتهاء الحملة الانتخابية توقع مساء الجمعة الماضي ان يحصل حزب رئيس الوزراء دونالد تاسك “البرنامج المدني” على 39,5% من الاصوات متقدما بفارق عشر نقاط على حزب القانون والعدالة بزعامة ياروسلاف كاتشينسكي (29,1%).
لكن استطلاعات اخرى توقعت ان يكون الفارق اقل من ذلك والا يتجاوز نقطة او ثلاث نقاط.
ويركز الليبرالي تاسك (54 سنة) المؤيد لاوروبا على نجاح فريقه الذي يحكم البلاد منذ 2007 وسجل نموا بدون انقطاع رغم الازمات وخفضا للعجز العام وتمكن من ضبط الديون، ويتطلع الى البقاء في منصبه رئيسا للوزراء لولاية جديدة من اربع سنوات.
وقال تاسك في اخر يوم من حملته الانتخابية “الاهم هو حماية بولندا من كارثة سياسية واقتصادية ومالية، وانهاء ما بداناه قبل اربع سنوات”.
لكن خصمه ياروسلاف كاتشينسكي (62 سنة) يقول ان “بولندا تستحق اكثر من ذلك” ويشير بمنهجية الى كل ما بقي انجازه في البلاد التي تجهد في تدارك تاخرها في البنى التحتية.
ويراهن ياروسلاف كاتشينسكي، شقيق الرئيس ليش كاتشينسكي الذي لقي حتفه في حادث طائرة في سمولنسك (روسيا)، ورئيس وزرائه (2006-2007)، على استنزاف تاسك كي يستعيد منه الحكم.
وقال في احد اخر لقاءاته مع انصاره ان “حزب القانون والعدالة سيفوز لان البولنديين ملوا من هذا الحكم المتغطرس امام الضعفاء لكنه يركع امام الاقوياء في داخل البلاد وخارجها”.
وخلف هذين الحزبين العملاقين على الساحة السياسية تاتي الاحزاب الاخرى لكن بفارق اقل بكثير في نسب التاييد.
وفي هذا البلد الشيوعي سابقا الذي انضم الى الاتحاد الاوروبي في 2004 والذي يحظى اليوم بوضع اقتصادي جيد نسبيا، يجهد اليسار التقليدي في تحقيق تقدم.
وتوقعت الاستطلاعات ان يحصل الحزب الاجتماعي الديمقراطي على نحو 9,2% من نوايا الاصوات.
لكن مفاجاة هذه الانتخابات قد تاتي من حزب يساري جديد مناهض بشدة للكنيسة يدعى حركة باليكوت.
ويتوقع ان تحصل هذه الحركة التي اسسها رجل الاعمال الاسفتزازي والفكاهي يانوز باليكوت على 10,3% من الاصوات وان تحل ثالثة وراء البرنامج المدني والقانون والعدالة وان تتقدم على الاجتماعيين الديمقراطيين وحزب المزارعين الصغير حليف الليبراليين.
واعتبر اريك ميستفتش المحلل السياسي ان حركة باليكوت قد “تتحول حينئذ الى عنصر لا يمكن الاستغناء عنه في الائتلاف المقبل”.
وتوقع معهدا الاستطلاع “تي.ان.اس” و”او.بي.او.بي” ان ينال الائتلاف الحاكم (وسط-يمين) اغلبية المقاعد بنحو 229 من اصل 460 مقعدا (في مجلس النواب).
وقد دعي 30,6 مليون ناخب الى التصويت لولاية من اربع سنوات 2011 – 2014 .
وإفتتحت مراكز الاقتراع ال26 الفا من الساعة 5,00 تغ الى 19,00 تغ على ان تعلن قناة “تي.في.بي” العامة ومحطة “تي.في.ان” الخاصة نتائج الانتخابات مباشرة بعد التوقعات الاولى استنادا الى استطلاع يجرى لدى خروج الناخبين من مراكز الاقتراع.

وقالب أحد المحللين السياسيين الأوروبيين : ” البولنديون هم شعب محافظ جدا مقارنة بشعوب أخرى .المنبر المدني و القانون و العدالة يسيطران بشكل ما على معظم الساحة السياسية .أحزاب اليسار تمر بأزمات قاسية بسبب عدم وجود زعامة قوية .بسبب ذلك المنبر المدني تمكن من جلب جزء من الناخبين اليساريين و يحارب الحزب الديمقراطي اليساري في عقر داره ” .
ويرتقب ان تعلن النتائج الجزئية الرسمية هذا اليوم الاثنين 10 تشرين الأول 2011 .
ويذكر أنه فاز في بولندا في تموز 2010 بالرئاسة البولندية المرشح الليبرالي برانيسلاف كوموروفسكي، حليف رئيس الوزراء المؤيد لأوروبا، في الانتخابات الرئاسية على حساب المحافظ ياروسلاف كاتشينسكي الشقيق التوأم للرئيس الراحل، بنسبة 52.63 بالمئة.

خريطة بولندا

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

برشلونة – متى يتم اعلان استقلال اقليم كتالونيا عن إسبانيا ؟

برشلونة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: