إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الإستيطان اليهودي / معونات حكومية صهيونية لجمعيات إستيطانية لتهويد مدينة القدس
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

معونات حكومية صهيونية لجمعيات إستيطانية لتهويد مدينة القدس

القدس المحتلة يتوسطها المسجد الأقصى المبارك
القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
كشفت صحيفة “هآرتس” العبرية الصهيونية أمس النقاب عن أن الكيان العبري قدمت للجمعيات الاستيطانية اليمينية في القدس “الشرقية” مساعدات في مجال السيطرة الفعلية على عقارات فلسطينية خصوصاً في البلدة القديمة وفي سلوان.

ويتضح من التحقيق المطول للصحيفة أن “حارس أملاك الغائبين” يصادر عقارات بناء على قانون تعتري تطبيقه خلافات، وتنقل “دائرة أراضي إسرائيل” هذه العقارات إلى جمعيتي “العاد” و”عطارات كوهنيم” الاستيطانيتين المتطرفتين بدون إجراء أي عطاءات وبأسعار متدنية.
ويعمل مسجل الجمعيات والشركات على إعطاء الجمعيات الاستيطانية اليهودية حصانات تمكن من تدفق عشرات ملايين الشواكل إليها بدون الكشف عن هوية المتبرعين. وتوفر وزارة الإسكان الصهيونية حراسة بمبلغ 54 مليون شيكل سنوياً.
وما زالت هذه الجمعيات الاستيطانية وبدعم مؤسسات حكومية وشبكة شركات “خفية” صهيونية يهودية في الخارج وحملة من النشاطات السرية مستمرة بإشعال القدس المحتلة كمدينة مقدسة .
وأكدت صحيفة “هآرتس” في تقريرها المطول أن سلوان تشكل الآن بؤرة النشاطات الاستيطانية اليهودية وتعمل الجمعيات الاستيطانية من خلال دمج الضغوط بالإغراءات المالية السخية على شراء عقارات فيها. وتعمل “العاد” و”عطرات كوهنيم” على شراء عقارات في بلدة سلوان بمحافظة القدس المحتلة .
وتشرف الجمعيتان وبصورة سرية تامة على شركات فرعية بعضها مسجل في الخارج بما في ذلك اماكن التهرب من دفع الضرائب مثل جزيرة العذراء، وتتستران على هويات المتبرعين لها وتحصلان على مساعدة الكيان العبري من أجل شراء العقارات، خصوصاً في اطار قانون أملاك الغائبين.
وتسيطر جمعية “العاد” الاستيطانية اليهودية المتطرفة حتى اليوم على حوالي 15 عقاراً في سلوان يقطن فيها حوالي 500 مستوطن من غُلاة المتطرفين اليهود .
وتقول الصحيفة العبرية : تمكنت جمعية “عطرات كوهنيم” الناشطة خصوصاً في البلدة القديمة بصورة عامة وفي الحي الإسلامي على وجه التحديد من نقل 60 عائلة استيطانية إلى البلدة القديمة وعدة مئات من طلبة المدارس الدينية، فيما نقلت “الدولة” للجمعيتين ومن خلال هذه الأساليب عشرات من العقارات بدون أي عطاءات.
وهكذا مكنتهما من العمل وحيدتين من وراء ستار محكم الإغلاق لخدمة أهدافهما التهويدية التوسيعية . وهكذا تدعم الدولة مادياً الاستيطان اليهودي . وتخصص سنوياً عشرات ملايين الشواكل لحراستها. وتعمل من خلال الحراس وآلات التصوير والجدران على الفصل بين المستوطنين اليهود والسكان الفلسطينيين في سلوان والبلدة القديمة”.
توفر المعلومات التي يكشف النقاب عنها هنا للمرة الأولى حسب “هآرتس” العبرية مدى شبكة العلاقات القائمة بين دولة الاحتلال وبين الجمعيات الاستيطانية اليهودية وذلك بتوقيت دقيق، وتكشف النقاب عن نتائج هذا التعاون، ذي النتائج الميدانية القاسية.
وكانت المحكمة الصهيونية قد وجهت تعليمات بتسليم هذه المعلومات للناشط اليساري درور أتكس وبعد صراع قضائي دام ثلاثة أعوام وحاربت “العاد” لمنع نشر المعلومات تحت ذريعة أنها ستؤدي إلى سفك دماء، ودعمت حكومة الكيان العبري هذا الرأي من خلال عرض خبراء أمن تحذيرات من تبعات نشرها. لكن أتكس تمكن من الحصول على مبتغاه وإن يكن بصورة جزئية، إذ تلقى قائمة بأحد عشر عقاراً نقلتها السلطات الصهيونية إلى “العاد” و”عطرات كوهنيم” ونقل معظمها إليهما في السنوات 2003-2008 بدون أي شفافية وبمبالغ مفاجئة بتدني قيمتها.
ونقلت ما تسمى “إدارة أراضي إسرائيل” في إطار أحد عشر صفقة مباني وأراض للجمعيتين الاستيطانيتين- خمسة لـ”العاد” وستة لـ”عطرات كوهنيم”، سواء بيعاً أو استئجاراً بمبالغ زهيدة، وتظهر مبالغ تافهة في أقدم الاتفاقات المعقودة في سنوات الثمانينيات من القرن العشرين المنصرم .
وأشارت إلى أنه على سبيل المثال المنزل الذي يتكون من أربع غرف في البلدة القديمة تدفع عطرات كوهنيم أجراً له 5593 شيكل سنوياً، أي 466 شيكل شهرياً( الدولار الأمريكي يعادل 3.75 شيكل إسرائيلي ) .
وتوجد المباني التي سيطرت عليها “عطرات كوهنيم” في البلدة القديمة بما في ذلك في الحي الإسلامي ومنها مبنى بمساحة 340م2 بيع للجمعية عام 2006 بمبلغ 912 ألف شيكل ومبنى آخر بمساحة 266م2 بيع في نيسان 2008 بمبلغ 1،241 مليون شيكل.
وتساءل تقرير الصحيفة: “أين توجد العقارات الواردة في القائمة بالضبط؟
ونقل موقع نداء القدس إلى أن المعلومات الجزئية تشير إلى صعوبة تحديد المواقع التي تشكل جزءاً من عشرات العقارات التي تسيطر عليها الجمعيتان وحدد تحقيق أجرته صحيفة “هآرتس” بدقة ثلاثة من الأحد عشر عقاراً الأول “بيت العين” الذي يملكه موسى العباسي، والذي اعتبر غائباً وتم “تأميم” المنزل عام 1988 في أعقاب ضغوط مارستها “العاد” ونقل بالإيجار الى هذه الجمعية بعد ثلاثة أعوام وذلك بأجر شهري قيمته 23 شيكلا و73 أغورة.
وتحول الاستئجار الشهري بعد 15 عاما إلى إيجار لمدة 49 عاما مقابل 382 ألف شيكل.
وورد في وثيقة الصفقة التي عقدتها “إدارة أراضي إسرائيل” قطعة الأرض تبلغ مساحتها 1705م2 وعليها مبنى بمساحة 139م2.
أما البيت الثاني الذي تم التعرف عليه فقد بيع للجمعية في تموز 2006 بمبلغ 275 الف شيكل. ويطلق على البيت اسم بيت غزلان وأيضا اسم “بيت الزجاج” ووفقا لمزاعم الاحتلال تم شراء المنزل في مطلع القرن الماضي بأموال دفعها البارون روتشيلد.
أما العقار الثالث الذي شخص بصورة مؤكدة فهي أرض بمساحة دونم بيعت لـ “العاد” بسعر 262,800 شيكل في شباط عام 2005، وهي الارض التي اقيم عليها الموقع الاستيطاني “مركز زيارات مدينة داود” وكانت بالماضي ملكا لعائلتي قراعين وسمرين وما زال أفراد العائلة يقطنون هناك، تمت السيطرة على هذا العقار عام 1989 مثل السيطرة على معظم العقارات بناء على قانون أملاك الغائبين وتحول الاستئجار بأجر شهري بلغ 41 شيكل فقط بعد عشرين عاما إلى ملكية للجمعية.
ووفقا لتقديرات نشطاء اليسار فإن مجموع الصفقات التي عقدت بين الدولة والجمعية الاستيطانية يفوق كثيرا الأحد عشر ويقارب 80 صفقة.
وأورد التقرير قائمة جزئية للعقارات التي تمت السيطرة عليها وفقا لقانون الغائبين والتي سمحت محكمة الاحتلال بنشرها، ومنها: قطعة أرض مساحتها دونم- نوع الصفقة – تأجير لفترة زمنية طويلة-التاريخ – كانون الثاني عام 2006م والثمن  433 شيكل.
وأرض مساحتها 680م2 عليها بناء مساحته 238م2-تأجير لفترة زمنية طويلة من تاريخ حزيران عام 2003م وبلغ ثمنها251 الف شيكل. ومبنى بمساحة 266م2 عام 2008م الثمن 1,2 مليون شيكل. ومبنى بمساحة 89م2 ومساحة بمساحة 6.7 م2 بثمن – 116 الف شيكل.
واشار التقرير إلى جمعية “إلعاد” بوصفها الشريك الأبرز في إقامة حزام استيطاني يهودي حول البلدة العتيقة في القدس المحتلة. ولفت إلى أن الجمعية، رغم كونها جمعية خاصة، فإنها لا تصوغ مستقبل القدس فحسب، وإنما أصبحت الهيئة التي اختارتها الدولة لتكون مسئولة عن ماضي المدينة.
كما نقلت الصحيفة عن دافيد بئيري، مؤسس جمعية “إلعاد” المتطرفة شرحه عن إحدى طرق الاستيلاء على الأملاك العربية في المنطقة، فيقول إنه يتم شراء الأملاك من العرب بواسطة شخص يدعي أنه أحد عناصر حزب الله، وبعد شرائها يقوم ببيعها للجمعية.
وتبرر الجمعيات لجوءها إلى العمل السري على أنه الوسيلة الوحيدة للحفاظ على حياة البائعين والوسطاء، وحياة فلسطينيين كان لهم دور في إبرام الصفقات.
تجدر الإشارة إلى أن التقارير المالية لجمعية “إلعاد” تشير إلى أنها من أغنى الجمعيات اليهودية الصهيونية في البلاد. وبحسب تقارير العام 2008، فقد وصلت أملاكها إلى 104 ملايين شيكل، منها 94 مليون شيكل حصلت عليها من تبرعات سرية، بعد أن حصلت على حصانة من مسجل الجمعيات، في حين حصلت على 10 ملايين شيكل كمدخول من السياحة إلى ما يسمى “مدينة داوود” وهي موقع استيطاني عل مدخل حي وادي حلوة الأقرب إلى المسجد الأقصى المبارك من جهته الجنوبية.

 

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يافا – خطة صهيونية للعودة إلى المستوطنات المُخلاة شمال الضفة الغربية (ترسلة وحومش وكاديم وجانيم)

الضفة الغربية – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: