إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / أمريكا الشمالية / فعاليات حركة ” احتلوا وول ستريت ” في نيويورك احتجاجا على الهيمنة التامة للمؤسسات المالية الكبرى على الإقتصاد الأمريكي والعالم
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

فعاليات حركة ” احتلوا وول ستريت ” في نيويورك احتجاجا على الهيمنة التامة للمؤسسات المالية الكبرى على الإقتصاد الأمريكي والعالم

حركة احتلوا وول ستريت الأمريكية في نيويورك

واشنطن – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
يحتل المحتجون الأمريكان في الولايات المتحدة منذ ثلاثة اسابيع “وول ستريت” ويتجمعون تحت نوافذ هذه الصومعة المالية العالمية مطالبين بـ”ربيع” على غرار “الربيع العربي”.
ويمكن تشبيه المحتجين “المناهضين للرأسمالية” الجالسين بقرب أكياس النوم ورافعين اللافتات الكرتونية في وول ستريت بشباب ميدان التحرير في مصر. وعلى الرغم من الاختلاف بين الاحتجاجين من حيث العدد والمطالب إلا أن السلطات والمؤسسات بدأت تأخذ تجمع مئات المحتجين في وول ستريت على محمل الجد مع امتداد حركتهم إلى مدن أخرى كلوس أنجلوس وبوستن مرورا بشيكاغو.

وبداية انتشر الناشطون في حديقة صغيرة في جنوب منهاتن قبل أسبوعين احتجاجا على أزمة الديون وتدخل الشركات الكبرى في تسيير السياسة في البلاد، ومن ثم انتقلت تظاهراتهم إلى جسر بروكلين يوم السبت 1 تشرين الأول 2011 وعلى الرغم من عمليات الاعتقال التي رافقت هذه الاحتجاجات تمتد إلى مدن أميركية أخرى عدة.
ففي يوم الأحد الماضي نظم نحو 800 متظاهر مسيرة وسط مدينة لوس أنجلوس دعما لناشطي حركة “احتلوا وول ستريت” المرابضين في شارع وول ستريت بمدينة نيويورك.
ورفع المحتجون لافتات كتب عليها “نحن 99 في المائة” و”هذه بلدنا وسنحتلها” وغيرها من اللافتات المناهضة لسياسات المصارف والمؤسسات المالية الكبرى والتي تقارن بين النازية والنظام المصرفي.

وانطلقت حركة “احتلوا وول ستريت” في 17 أيلول (سبتمبر) احتجاجا على هيمنة مطلقة للمؤسسات المالية الكبرى ليس على اقتصاد الولايات المتحدة فحسب بل وعلى العالم بأكمله.

وعرف المحتجون عن أنفسهم أنهم ممثلو نقابات وحركات طلابية ومدرسون وأسر مستقلة وعاطلون عن العمل اجتمعوا في القلب النابض للنظام المالي، وول ستريت.

وكثف الناشطون تحركاتهم على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” حيث تخطى حتى اليوم عدد المشاركين على صفحة أطلقوا عليها اسم “لنحتل سوية” الخمسة والأربعين ألف مشارك.
فمن ولاية نيويورك إلى لوس أنجليس الامريكيتين انتقلت احتجاجات و اعتصامات حركة “ احتلوا وول ستريت“، التي انطلقت في 17 ايلول – سبتمبر 2011 .
وتهدف الاحتجاجات الشعبية الجديدة إلى تسليط الضوء على هيمنة المؤسسات المالية النافذة على اقتصاد أمريكا و العالم بأسره، و للتنديد أيضا بجشع الشركات العملاقة في وول ستريت.المحتجون قدموا أنفسهم على أنهم ممثلو النقابات و الطلاب والمدرسين و العائلات والعاطلين عن العمل، معتبرين أنهم يمثلون تسعة و تسعين بالمئة من الأمريكيين.” نحن مرضى و متعبون من حقيقة أن البنوك و الشركات تقوم بسرقتنا. نحن نخسر بيوتنا، و وظائفنا، فيما يجري خفض المنح، لهذا جئنا إلى هنا للتنديد بكل هذا” تقول إحدى المحتجات.
و لكن احتجاج نيويورك هو مركز الاهتمام لقرب الاعتصام من حي المال و الأعمال في وول ستريت، مقر بورصة نيويورك.
كما أسهمت في توجيه الاهتمام إلى الإعتصام، أشرطة الفيديو التحريضية على الإنترنت، حيث يظهر فيها أفراد الشرطة و هم يستخدمون العنف ضد المحتجين، فيما تم اعتقال أول أمس أكثر من سبعمائة محتج في نيويورك.

والمئات من المواطنين الأمريكيين يخرجون في مظاهرات احتجاجاً على تبعات الأزمة الاقتصادية التي تعاني منها الولايات المتحدة الأمريكية و التي تسببت في ارتفاع معدل البطالة بين السكان.

المتظاهرون حاولوا الوصول إلى وول ستريت وعرقلة حركة السير على جسر بروكلين ما دفع السلطات الأمريكية للتدخل .

مواطن أمريكي يقول:

“ هدفنا هو جلب الانتباه إلى حالة الظلم الكبيرة التي تحدث في جميع انحاء بلادنا في الوقت الراهن، والتواطؤ بين مصالح الشركات والمصالح السياسية”.

مواطنة أمريكية،تقول:

“ آمل ان يستمر هذا التحرك حتى ينتبه الناس لنا، حتى اللحظة هناك نتائج ايجابية لكن أعتقد أنها يجب أن تؤثر على الصف الأول”.

و كانت التظاهرة بدأت بعد ظهر السبت في منطقة ليبرتي بلازا في حي المال حيث يعتصم منذ اسبوعين ناشطون في حركة لنحتل وول ستريت كما انطلقت مظاهرة مماثلة في بوسطن أمام مصرف بنك اوف امريكا احتجاجاً على تداعيات الأزمة الاقتصادية.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

واشنطن – توتر بالعلاقات الامريكية الداخلية بسبب سياسات الرئيس الامريكي ترامب الخارجية

واشنطن – وكالات –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: