إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / مسيرة مليونية مصرية لمطالبة المجلس العسكري الأعلى بالتخلي عن الحكم والسياسة للمدنيين بعنوان ( شكرا – عودوا إلى ثكناتكم ) يوم الجمعة 7 / 10 / 2011
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

مسيرة مليونية مصرية لمطالبة المجلس العسكري الأعلى بالتخلي عن الحكم والسياسة للمدنيين بعنوان ( شكرا – عودوا إلى ثكناتكم ) يوم الجمعة 7 / 10 / 2011

قادة المجلس العسكري الأعلى في مصر

القاهرة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
تستعد معظم قوى الثورة الوطنية المصرية لتنظيم المسيرة المليونية يوم الجمعة 7 تشرين الأول – أكتوبر 2011 ، لمطالبة المجلس العسكري الأعلى في مصر بالعودة إلى الثكنات العسكرية والتخلي عن قيادة البلاد سياسيا .
فقد بدأت الهيئة العليا لشباب الثورة المصرية المعاصرة حملة الدعاية لمليونية الجمعة 7 تشرين الأول – أكتوبر 2011 بميدان التحرير وجميع الميادين الرئيسية بمحافظات مصر ، حيث وزعت 100 ألف منشور يدعوا إلى التظاهر يوم الجمعة القادمة تحت عنوان “شكرا عودوا إلى ثكناتكم”.

 

وقال الاتحاد إن الجمعة القادمة ستكون رسالتها موجهة إلى المجلس الأعلى والمشير حسين طنطاوي القائد العام رئيس المجلس العسكرى يدعونه فيها لترك كرسي الحكم سريعا والعودة إلى ثكنات الجيش حيث العمل العسكري ، وكذا ترك أمور الحكم والسياسة للمدنيين.
وأشارت الهيئة – في بيانها يوم الثلاثاء 4 تشرين الأول – اكتوبر الجاري – إلى أن المجلس العسكري لا يتعامل مع الثوار باعتبارهم رجال ثورة؛ بل على اعتبار أنهم مجموعة من “البلطجية ” كما كان النظام المخلوع يصفهم بالقلة المندسة، وهو ما يعنى أن المجلس العسكري لا يزال يسير على خطى الرئيس السابق حسنى مبارك دون اى تغيرات.

مسيرة مليونية مصرية
وأضافت الهيئة أن المجلس العسكري ليس ثوريا أو حتى حاميا للثورة، وعليه العودة إلى مقر عمله.
وتؤكد الهيئة العليا على ضرورة إنهاء حالة الطوارئ التي تفرض قيودا على الثوار وعلى المواطن العادي، فضلا عن دعوة جميع القوى السياسية للتكاتف من أجل تعديل قانون الانتخابات وجعله بالقائمة النسبية وإلغاء مجلس الشورى حتى تصبح السلطة التشريعية ذات مجلس واحد .
يشار إلى أن القوى الموقعة على البيان هى الجبهة الحرة للتغيير السلمي ، وتحالف القوى الثورية ، وتحالف الثوار الأحرار العرب، ومنظمة شباب حزب الجبهة ، وشباب الحزب الناصري ، واتحاد شباب حزب العمل ، واتحاد شباب الثورة ، وشباب حزب الغد، وصفحة الغضب الثانية، وحركة رحيل ، والمركز القومي للجان الشعبية ، ورقابيين ضد الفساد، والحركة الشعبية لاستقلال الأزهر ، وثوار إعلام ماسبيرو، واللجان الشعبية ، وتحالف الثوار العرب ، وجبهة الإنقاذ القومي ، وحركة فداكي يا مصر، وحركة الثائر الحق.

إلى ذلك ، هنأت صفحة ” ثورة الغضب المصرية الثانية ” القوات المسلحة المصرية بذكرى انتصار اكتوبر المجيد ( 6 / 10 / 1973 – 2011 ) معربة عن تمنيها من الله دوام العزة و الانتصار لهذا الوطن العظيم ، مشددة على أن خلافها مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة يختص بدوره السياسي وليس العسكرى باعتباره قوة سياسية تحكم البلاد في مرحلة دقيقة من تاريخها لا تتحمل الحلول الوسط أو أنصاف الحلول لا باعتباره قيادة القوات المسلحة التي نعتز بها جميعا كدرع حامي للبلاد من أعداء الوطن و التهديدات الخارجية.

أكد بيان صادر عن الصفحة خصيصا بتلك المناسبة أن خلافها مع المجلس الأعلى للقوات المسلحة لا يعني أبدا خلافها مع القوات المسلحة و هذا لعدم وجود نقاط للخلاف مع القوات المسلحة من الأساس و التي تحمي و تصون الحدود.

هنأ البيان جموع الشعب المصري في ذكرى انتصار أكتوبر المجيد باعتباره عيد للشعب المصري حقق فيه معاني الكرامة و الوطنية و حرر فيه أرضه بدماء ابنائه المخلصين ، مطالبا بالافراج عن ضباط 8 أبريل والمقدم أيمن سالم و عن المعتقلين من الثوار في السجون الحربية في هذه الذكرى الغالية.

طالب البيان المجلس العسكري بالتخلى عن دوره السياسية مشيرا إلى أن خروجه من المشهد السياسي بسرعة و عدم الدخول في اللعبة السياسية يجنب المؤسسة العسكرية ما لم تقم من أجله بالأساس و هو لعب الدور السياسي و تحمل تبعاته.

نوه البيان على عزم الصفحة عدم التوجه في يوم 6 أكتوبر القادم إلى أي منطقة تتواجد بها وحدات عسكرية و هذا احتراما لوقع هذه الذكرى على نفوس اخواننا في القوات المسلحة المصرية و لعدم تكدير صفو هذه الذكرى المجيدة.

أعلن البيان أن الصفحة قد قررت أن يكون التظاهر و الحشد للتظاهر يوم الجمعة 7 أكتوبر حتى تنأى بنفسها عن الشبهات ، كما وجه دعوة إلى مجموعات الألتراس و المشجعين و الثوار الذين سيحضرون مباريات احتفال النصر في يوم الجمعة 7 اكتوبر بالتوجه إلى الميادين و أماكن التظاهر و الاعتصام بعد انتهاء المباريات مباشرة و قيادة المسيرات مع الالتزام بسلمية وتحضر التظاهر الذى لا يشوه صورة الثورة و الثوار وحتى لا يصبح هدف تلك المباريات تحويل الانظار عن مطالب الثورة و الثوار.
من جهته ، أكد الدكتور عبد الله المغازي عضو الإتحاد العام للثورة، الذي يضم 38 إئتلافاً وحركة، رفض الإتحاد المشاركة في مليونية 6 أكتوبر التي تمت الدعوة إليها بدعوى “إسترداد السلطة من المجلس العسكري”.
وأوضح المغازي في تصريح خاص لـ”أخبار مصر” أن كل أعضاء الإتحاد يؤكدون أنه “رغم إختلافنا وتندينا ببعض الآراء الصادرة من المجلس العسكري وبطء تنفيذ بعض القرارات إلا أننا نكن له كل الإحترام”.
وقال المغازي إن يوم 6 أكتوبر هو يوم النصر للجيش ويجب علينا فيه الإحتفال بالقوات المسلحة، مؤكداً “نرفض تحت أي ضغط أو مسمى الزحف إلى وزارة الدفاع، حتى وأن إختلفنا مع المجلس العسكري لأن هيبة الجيش من هيبة مصر”.
في الوقت نفسه، يطالب الإتحاد مجددا من المجلس العسكري جدول زمني لنقل السلطة مؤكداً أنه ما زال يعتبر الجيش “شريكا وليس خصما.”

يذكر أن احتشد آلاف المتظاهرين المصريين في ميدان التحرير وسط القاهرة، فيما سموه “جمعة استرداد الثورة”، في 30 ايلول – سبتمبر 2011 في محاولة للضغط على المجلس العسكري الحاكم للاسراع بنقل السلطة الى المدنيين.
ودعا المحتشدون إلى إلغاء قانون الطواريء الذي أعاد المجلس عسكري الحاكم تفعيله قبل أسابيع، وتعديل قانون الانتخابات، وكذلك حظر مشاركة
وقد اعلن النشطاء انه سيتم مساء الجمعة تنظيم مسيرات عدة تتجه من انحاء مختلفة بالمدينة الى ميدان التحرير تشارك فيها احزاب سياسية ومجموعات مطالبة بالديموقراطية.
والقى رجل الدين مظهر شاهين خطبة الجمعة وتعهد بحماية اهداف الثورة التي اطاحت بالرئيس المصري السابق حسني مبارك.
وحض الخطيب المجلس العسكري على تفعيل “قانون الغدر” للحيلومة دون ترشح اعضاء الحزب الوطني المنحل والذي كان يتزعمه مبارك لشغل مناصب عامة .
كما دعا شاهين الى تعديل القانون الانتخابي الجديد الذي ينص على انتخاب ثلثي مجلس الشعب بنظام القوائم النسبية والثلث الاخر بالنظام الفردي كمستقلين وهو الأمر الذي أدى لاستجابة المجلس العسكري الأعلى لتعديل المادة الخامسة من قانون الانتخاب .وقد أقر مجلس الوزراء المصري فى اجتماعه يوم الثلاثاء 4 تشرين الأول – اكتوبر الجاري ، برئاسة الدكتور عصام شرف رئيس مجلس الوزراء إلغاء المادة الخامسة من قانون مجلسي الشعب والشورى.
وقال الدكتور محمد حجازى المتحدث باسم مجلس الوزراء انه نزولا علي مطالب القوي السياسية والحزبية أقر المجلس مشروع مرسوم بقانون بإلغاء المادة الخامسة من المرسوم بقانون الصادر في شأن انتخابات مجلسي الشعب والشورى، بحيث يسمح للأفراد المنتمين للأحزاب السياسية بالترشح علي المقاعد الفردية على أن يتم رفع المشروع للمجلس الأعلى للقوات المسلحة لإقراره.

وجاءت التظاهرة بدعوة من بعض الأحزاب والقوى السياسية من بينها أحزاب الوفد والناصري والغد وحركة السادس من إبريل ، بينما غاب أنصار جماعة الإخوان المسلمون والتيار السلفي والجماعة الإسلامية.

خريطة مصر

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الرياض – بالأسماء – الأمن السعودي يوقف 17 شخصا من الأمراء والمسؤولين السابقين ورجال الإعمال

الرياض – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: