إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الصحة / الغذاء والدواء / وزارة الصحة ونقابة الصيادلة واتحاد الصناعات الدوائية والهيئات الرقابية في فلسطين تؤكد أن الصناعات الدوائية آمنة ومراقبة
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

وزارة الصحة ونقابة الصيادلة واتحاد الصناعات الدوائية والهيئات الرقابية في فلسطين تؤكد أن الصناعات الدوائية آمنة ومراقبة

فلسطين – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أكد مسؤولون فلسطينيون في وزارة الصحة ونقابة الصيادلة واتحاد الصناعات الدوائية والهيئات الرقابية، يوم الأحد 2 تشرين الأول 2011 ، أن الدواء في فلسطين آمن ومراقب، وأن التقارير الصحفية التي نشرت مؤخرا وتحدثت بخلاف ذلك غير دقيقة.

وأشار المتحدثون في مؤتمر صحفي عقد في وزارة الصحة، إلى أن ما نشر اليوم يهدف إلى زعزعة ثقة المواطن بالدواء المصنع محليا، ويأتي بالتزامن مع حصول العديد من المصانع العالمية على شهادات الجودة المختلفة وبدئها بالتصدير إلى الخارج.
جاء ذلك ردا على تقرير صحفي نشر في وسائل الإعلام المحلية، قدم معلومات مفادها بأن الدواء المحلي لا يخضع للرقابة المطلوبة ويهدد صحة المواطنين.
في هذا السياق قال مدير عام العلاقات العامة في وزارة الصحة د. عمر نصر، إن ما نشر اليوم أساء بشكل كبير للواقع الدوائي الفلسطيني، ويتزامن مع حملة إصلاحات شامة تهدف إلى ضبط الأسواق وتقديم أفضل المنتجات الدوائية لمواطننا الفلسطيني.

من جانبها، قالت مدير عام الصيدلة في وزارة الصحة رانية شاهين، إن ما نشر اليوم بهذا الصدد يفتقر إلى الدقة ولا يستند إلى بيانات موثقة، وأن الوزارة تواصل عملها الدؤوب من أجل ضبط كافة أشكال الفلتان والفساد.

وأضافت شاهين، ‘الوزارة تتعامل بحزم مع أي مخالفة في هذا الاتجاه وتقوم بالتحقيق في الشكاوى التي تردها خصوصا فيما يتعلق بالتصنيع الدوائي أو بيع الأدوية الفاسدة ولديها مفتشون في مختلف المحافظات يعملون من أجل حماية المواطنين وتقديم الدواء الأفضل لهم’.

وقالت شاهين، إن ما ورد في التقرير يعود إلى سنوات عديدة ماضية سجلت مخالفات بالتزامن مع حالة الفلتان التي سببها الاحتلال في الأرض الفلسطينية، وتأثرت بها وزارة الصحة بشكل كبير ولم يعد بمقدورها العمل على الأرض بالشكل المطلوب، أما اليوم فإنها تقوم بدورها الرقابي على أكمل وجه.

وخلال المؤتمر، تحدث نقيب الصيادلة فواز صيام، مؤكدا أن مهمة الصيدلاني هي إنسانية خدماتية بالدرجة الأولى وليست تجارية، والنقابة تعمل بأطقمها المختلفة من أجل حصول المريض على أفضل دواء بل إنه لا يوجد دواء سيئ ودواء جيد إذ إن الدواء المقدم للمواطنين هو الأفضل دائما، ونحن جميعا نعمل من أجل ذلك’.

وبين صيام ‘أن التطور الذي شهدته وزارة الصحة في السنوات الماضية لم يسبق له مثيل وكان في مختلف النواحي بما فيها الأدوية، وهذا يجب أن يأخذ بعين الاعتبار أن السلطة تعمل على تطوير ما تركه الاحتلال وبناء جهاز طبي لم يكن موجود أصلا وهذا ليس سهلا’.

وأضاف، ‘جميع الصيدلانيين العاملين في الوطن يمارسون مهنتهم بعد الحصول على إجازة بذلك، ولا يوجد صيدلي يعمل بشكل غير قانوني’.

في ذات السياق، أكد رئيس اتحاد الصناعات الدوائية إياد مسروجي، أنه يوجد في فلسطين 6 مصانع للأدوية، وجدت للتغلب على إجراءات الاحتلال الإسرائيلي التي منعت من دخول الدواء إلى الأرض الفلسطينية، ومنذ 40 عاما وهي تقدم أفضل الدواء لمجتمعنا وليس من السهل التشكيك فيها.

وأشار مسروجي، إلى أن الواقع الدوائي في فلسطين لا يزال متواضعا لكن جهودا كبيرة تبذل في هذا الاتجاه من أجل إيجاد واقع دوائي أفضل في فلسطين، وهذا الواقع يشهد تطورا ملحوظا لا يمكن إنكاره أو تجاهله، وتسويق الدواء وبيعه وتخزينه يخضع لأنظمة وضوابط ليس من السهل التلاعب بها.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

فوائد البامية الصحية لجسم الإنسان

الأرض المقدسة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: