إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / موسوعة الإنسان الشاملة / الأتراح ( الوفيات ) / وفاة الدكتورة وانغاري ماثاي الحائزة على جائزة نوبل للسلام وداعية السلام وحماية البيئة بإفريقيا

وانغاري ماثاي أول أفريقية تفوز بجائزة نوبل للسلام

نيروبي - وكالات - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
توفِّيت يوم الأحد 25 أيلول 2011 عن عمر ناهز الـ 71 عاما الكينية وانغاري ماثاي، أوَّل أفريقية تفوز بجائزة نوبل للسلام ووواحدة من أبرز دعاة السلام وحماية البيئة في القارة السمراء، وذلك بعد صراع مرير مع مرض السرطان.
ففي بيان أصدرته يوم الاثنين 26 ايلول 2011 ، قالت "حركة الحزام الأخضر" (Green Built Movement)، التي أسَّستها وانغاري قبل أكثر من 30 عاماً وغرست حوالي 30 مليون شجرة في أفريقيا:

وفاة الدكتورة وانغاري ماثاي الحائزة على جائزة نوبل للسلام وداعية السلام وحماية البيئة بإفريقيا

وانغاري ماثاي أول أفريقية تفوز بجائزة نوبل للسلام

نيروبي – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
توفِّيت يوم الأحد 25 أيلول 2011 عن عمر ناهز الـ 71 عاما الكينية وانغاري ماثاي، أوَّل أفريقية تفوز بجائزة نوبل للسلام ووواحدة من أبرز دعاة السلام وحماية البيئة في القارة السمراء، وذلك بعد صراع مرير مع مرض السرطان.
ففي بيان أصدرته يوم الاثنين 26 ايلول 2011 ، قالت “حركة الحزام الأخضر” (Green Built Movement)، التي أسَّستها وانغاري قبل أكثر من 30 عاماً وغرست حوالي 30 مليون شجرة في أفريقيا:

“بمزيد من الحزن والأسى تعلن حركة الحزام الأخضر رحيل مؤسستها ورئيستها، العالمة وانغاري موتا ماثاي، في الخامس والعشرين من سبتمبر/أيلول من عام 2011، في مستشفى نيروبي، وذلك بعد معركة شجاعة وطويلة مع مرض السرطان”.
وذكر البيان أن “أحبَّتها كانوا إلى جانبها لدى وفاتها”.
“خسارة كبيرة”

وأضاف: “إن الرحيل المبكِّر للبروفيسورة ماثاي خسارة كبيرة لكل أولئك الذين عرفوها، كأمٍّ وكقريبة وكزميلة عمل وكقدوة وكبطلة، وكذلك الأمر بالنسبة لأولئك الذين أُعجبوا بتصميمها بجعل العالم مكانا أكثر صحة وسلاما”.

وكانت ماثاي قد فازت بجائزة نوبل للسلام في عام 2004، وذلك لدورها بحماية حقوق الإنسان والدفاع عن قضايا المرأة وترسيخ مبدأ الشفافية في الحكم، وإسهاماتها في مجال حماية البيئة.

وفي خطاب قبولها للجائزة، قالت ماثاي إنها كانت تأمل بأن يكون نجاحها محفِّزا للنساء الأخريات للانخراط ولعب دور أكثر نشاطا في المجتمع.

وأضافت: “آمل أن يشجِّعهن ذلك على رفع أصواتهن واحتلال مساحات أكبر في القيادة”.

“سفيرة سلام”

فقد خاضت ماثاي، والتي عينها الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، مؤخراً “سفيرة للسلام” مع التركيز على قضايا البيئة وتغيُّر المناخ، معارك طويلة وشرسة للدفاع عن حقوق الإنسان، بالإضافة إلى قيامها بدور كبير في توفير مساعدات للفئات الأكثر فقراً في أفريقيا.
وأصبحت ماثاي، التي ولدت في الأول من أبريل/ نيسان عام 1940 لمزارعين في منطقة “نيري” الجبلية بكينيا، أوَّل امرأة في شرق القارة ووسطها تحصل على درجة الدكتوراه، بحسب ما أورد موقع الأمم المتحدة.

وفي عام 1977 عملت أستاذة مساعدة في علم التشريح البيطري بجامعة نيروبي. وفي العام نفسه أسَّست “حركة الحزام الأخضر”، وهي منظمة بيئية شعبية ساعدت النساء وأسرهنَّ في زراعة ملايين الأشجار في عموم كينيا، بغرض حماية البيئة وتعزيز سبل مستدامة للعيش فيها.
دور رئيسي

كما قادت أيضا حملة من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان والحفاظ على البيئة، وقامت بدور رئيسي في حملة لإلغاء ديون أفريقيا وحماية الغابات العامة، وتم تعيينها لاحقاً وزيرة للبيئة في الحكومة الكينية.

وكانت ماثاي قد اعتُقلت مرَّات عدَّة في عهد الرئيس الكيني السابق دانيال أراب موي، وتعرَّضت إلى حملة تشهير وتشويه سمعة.
وفي عام 2008، شاركت في مظاهرة احتجاجية ضد خطة الرئيس الكيني القاضية بزيادة عدد الوزراء في حكومته، وقد استخدمت السلطات الغاز المسيل للدموع لتفريق المشاركين في تلك المظاهرة التي أُصيب فيها.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تشييع جثمان ( محمد علي كلاي ) بطل العالم في الملاكمة سابقا

كنتاكي – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: