إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / الوطن العربي / إكتشاف مقبرة جماعية لرفات 1700 سجين ليبي بمجزرة سجن أبو سليم 26 / 6 / 1996
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

إكتشاف مقبرة جماعية لرفات 1700 سجين ليبي بمجزرة سجن أبو سليم 26 / 6 / 1996

طرابلس – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أعلن المجلس العسكري الليبي لمدينة طرابلس يوم الأحد 25 أيلول 2011 الكشف عن مقبرة جماعية جديدة تضم رفات أكثر 1700 سجين ليبي تم قتلهم عام 1996 على أيدي حراس سجن أبوسليم الشهير بـ”باستيل” ليبيا.
وقال خالد الشريف المتحدث باسم المجلس العسكري ـ فى مؤتمر صحفي بطرابلس ـ “توصلنا بالبحث الجنائي والأمني ولدينا الأدلة على ذلك، ووجدنا رفات هؤلاء الشهداء والضحايا” .. مضيفًا “إننا لدينا خيوط تدلنا على أماكن دفن هؤلاء الضحايا”.

وأوضح أن اللجنة الفنية المكلفة بالتعرف على أصحاب الجثث تنتظر التأكد من هذا الأمر بشكل علمي، وهي تحتاج إلى وقت قليل .. مؤكدًا أن أفعالًا شنيعة تمت بحق هؤلاء الضحايا، وتمثيل بالجثث، حيث سكبت عليهم سوائل مذيبة لإزالة آثار تلك الجريمة البشعة، ومحاولة إخفاء آثار الجريمة.
وأكد الشريف أنه تم اكتشاف المقبرة منذ أسبوعين بناء على معلومات قدمها أشخاص اعتقلوا بتهمة التورط في قتل السجناء
وقال الدكتور إبراهيم أبو سحيمة عضو اللجنة المكلفة بالبحث عن ضحايا نظام العقيد القذافي إن المحققين عثروا على القبر الجماعي قبل أسبوعين بعد تلقيهم معلومات من مسؤولين في نظام القذافي اعتقلتهم قوات المجلس الوطني الإنتقالي وكذلك من شهود.

كما قال المسؤول الطبي الدكتور عثمان عبد الجليل إنه لابد من التعرف على هوية الضحايا من خلال تحليل الحامض النووي (دي إن إيه) ومقارنة النتائج مع تحاليل ذلك الحامض من الأقارب

وأوضح أن هذا العمل قد يستغرق سنوات، وطلب مسؤولون في المجلس الانتقالي معونات فنية خارجية للمساعدة في التعرف على هويات الجثث.
وتؤكد المنظمات الإنسانية الدولية، ومنظمات حقوق الإنسان أن مجزرة سجن أبوسليم عام في 26 حزيران – يونيو  1996، قتل خلالها مئات السجناء في ظروف لم تتضح ملابساتها بعد، ويعتقد أن الجثث الموجودة تعود إلى السجناء، وهى متناثرة في أماكن متفرقة، ويوجد بقايا عظام.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

بغداد – الحداد 3 أيام في العراق على أرواح الضحايا المتظاهرين

بغداد – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: