إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / حريق يؤدي لمصرع 6 أفراد من عائلة بسام كوع الفلسطينية في لندن ( الأم منى المفتش وأبنائها الخمسة : يحيى ومصطفى وآمال وبسمة وحنين )

مصرع 6 أفراد من عائلة بسام كوع في لندن بحريق

لندن - العربية - نت - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
قضى 6 أفراد من عائلة فلسطينية واحدة بحريق شب يوم السبت 24 أيلول 2011 ، في منزل يقيمون فيه بحي نيزدن في منطقة برنت بشمال غرب لندن، ولم ينج من العائلة سوى الأب وكبرى بناته، وهما في غرفة للعناية الفائقة بأحد المستشفيات، حيث حالة الابنة حرجة جدا، وحالة الأب مرضية بعض الشيء.

حريق يؤدي لمصرع 6 أفراد من عائلة بسام كوع الفلسطينية في لندن ( الأم منى المفتش وأبنائها الخمسة : يحيى ومصطفى وآمال وبسمة وحنين )

مصرع 6 أفراد من عائلة بسام كوع في لندن بحريق

لندن – العربية – نت – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
قضى 6 أفراد من عائلة فلسطينية واحدة بحريق شب يوم السبت 24 أيلول 2011 ، في منزل يقيمون فيه بحي نيزدن في منطقة برنت بشمال غرب لندن، ولم ينج من العائلة سوى الأب وكبرى بناته، وهما في غرفة للعناية الفائقة بأحد المستشفيات، حيث حالة الابنة حرجة جدا، وحالة الأب مرضية بعض الشيء.

والضحايا هم الأم منى المفتش، وعمرها 41 سنة، إضافة الى أبنائها الخمسة: يحيى ومصطفى (2 و5 أعوام) وآمال وبسمة وحنين (9 و13 و14 سنة) فيما طالت ألسنة النار الأب بسام كوع (41 عاما) وابنته نور، البالغ عمرها 16 سنة، وهما الآن في “مستشفى سانت ميري” القريب 700 متر تقريبا من حديقة الهايد بارك.

وزرت المستشفى ليل أمس، وهو قريب 300 متر تقريبا من حيث أقيم، وكان الوضع خارج قسم الطوارئ مؤثرا في حضور أشقاء وبعض أقارب وأصدقاء عائلة كوع المنكوبة، وهناك تعرفت وتحدثت إلى من طلب عدم ذكر اسمه، وهو من أصدقائها، فذكر أنه لا يعرف سبب إنزال الأب وابنته في هذا المستشفى بالذات، وهو بعيد أكثر من 20 كيلومترا عن البيت “ربما لأن فيه وحدة علاج خاصة بضحايا الحروق” كما قال.

واختصر الصديق رواية الشرطة ودائرة المطافئ التي سبق وأطلعت عليها “العربية.نت” ببيانات رسمية من أن مسا كهربائيا نتج عن خلل ما في ثلاجة المطبخ عند الواحدة فجرا ببيت العائلة المكون من طابقين، ربما أدى إلى تسرب للغاز وانفجاره، مسببا حريقا امتد بسرعة الى غرف النوم الأربعة حيث كان الجميع نيام، فطالتهم النيران.

وكان الحريق هائلا وسريعا وضاغطا، مما أدى إلى تحطم زجاج البيت من أولى اللحظات، بحسب ما روته وسائل إعلام بريطانية، إلى درجة أنه أتى على المحتويات الداخلية للبيت- الذي استأجرته العائلة منذ عامين- في دقائق، لذلك قام بمكافحته 30 عنصر إطفاء طوال ساعتين.

وقبل وصولهم قفزت كبرى البنات، نور، من نافذة الطابق الثاني، فيما ذكر أحد الجيران أنه سمع الأب يصرخ وهو ملسوع بالنار: “زوجتي.. زوجتي.. أبنائي” فأدركوه وهو عاري الصدر ووضعوهما بسيارتي إسعاف “وحين خمدت النار أسرع رجال الإطفاء إلى أرجاء البيت، وفي الغرف عثروا على الأم و4 من أبنائها جثثا متفحمة، وقبلها تمكنوا من إنقاذ الصغير مصطفى، لكنه مات بين أيديهم.

وروى الصديق أن عائلة الكوع مهاجرة منذ 16 أو 17 سنة في لندن، التي أبصر فيها النور جميع الأبناء. وذكر أن الأب “كان مقيما مع زوجته في ليبيا قبل طلبهما اللجوء في بريطانيا” كما قال.

وروى عن الأب، بسام الكوع، أنه عصامي وصل إلى هذه البلاد بجيب فارغة، ثم راح يعمل بالترميم المنزلي “فتخصص بتركيب البلاط والسيراميك في الحمامات والمطابخ، وقام بتربية أبنائه على الطريق المستقيم، وكان مثالا لمكافح مع عائلة أفرادها سعداء، ولكن لا رد لمشيئة الله” وفق تعبيره.

ونقل عن الأب أنه طلب ممن زاروه في المستشفى الإسراع بدفن زوجته وأبنائه القتلى، وفق ما تتطلبه الشريعة، وتم إبلاغ مسجد “هرو رود” الذي اعتاد بعض أفراد العائلة على الصلاة فيه “فهم شهداء ويجب دفنهم بسرعة، الأحد أو الاثنين، برغم أن تحقيقات الشرطة لم تنته بعد” طبقا لما قال الصديق.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

يافا – 480 مليون شيكل أثمان تصاريح للعمال الفلسطينيين العاملين داخل الخط الأخضر 2018

يافا –  شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: