إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / قارة إفريقيا / دعوة الإتحاد الإفريقي لإنشاء حكومة موسعة في ليبيا
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

دعوة الإتحاد الإفريقي لإنشاء حكومة موسعة في ليبيا

الاتحاد الافريقي

جوهانسبرغ – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
ناقش فريق سياسي عالي المستوى من الاتحاد الافريقي يوم الاربعاء 14 أيلول 2011 عملية تشكيل حكومة ليبية شاملة موسعة تضم جميع الألوان السياسية في البلاد .
ويرفض الاتحاد الافريقي حتى الآن الاعتراف بالقيادة السياسية الجديدة في طرابلس المتمثلة بالمجلس الانتقالي الليبي .

واستضاف الرئيس الجنوب افريقي جاكوب زوما الاجتماع في بريتوريا الذي شمل لجنة من الاتحاد الافريقي تضم ايضا زعماء اوغندا وموريتانيا ومالي والكونغو-برازافيل.

وحضر دوني ساسو نغيسو الرئيس الكونغولي ويويري موسيفيني الرئيس الاوغندي المحادثات الى جانب وزير الخارجية الموريتاني والسفير المالي لدى جنوب افريقيا.

ولم يدل اي من الزعماء بتصريحات للصحافيين اثناء دخولهم للاجتماع.

ورغم ان 20 بلدا افريقيا اعترفت بالمجلس الوطني الانتقالي في ليبيا، يرفض الاتحاد الافريقي حتى الان الاعتراف بالمجلس ويصر رغم ذلك على التمسك ب”خارطة طريقه” لليبيا، والتي تدعو الى حكومة شاملة في طرابلس، دون ان يفهم حتى الان تماما المقصود بذلك.

وقد صرحت وزيرة الخارجية الجنوب افريقية مايتي نكوانا-ماشاباني للصحافيين الثلاثاء انه يتعين على الحكومة الجديدة “ان تضم كافة القطاعات والممثلين عن كافة المناطق التي تكتمل بها ليبيا”.

وكان رئيس المجلس الانتقالي الليبي الجديد مصطفى عبد الجليل وزيرا للعدل في ظل حكم معمر القذافي، غير ان نكوانا-ماشاباني قالت ان ذلك لا يكفي.

وقالت الوزيرة ان المجلس الانتقالي “يعي تماما ما يقصده الاتحاد الافريقي حينما يتحدث عن حكومة انتقالية شاملة” دون ان تقول انه ينبغي ضم الموالين للقذافي اليها.

وكان الاتحاد الافريقي قد اقر بالفعل ان القذافي نفسه لن يلعب اي دور في المحادثات حول مستقبل البلاد.

وكان زوما انتقد مرارا حلف شمال الاطلسي وحملة القصف التي باشرها التي مكنت المتمردين من تحقيق نصر عسكري في ليبيا.

وقد صوتت جنوب افريقيا لصالح قرار للامم المتحدة يفرض حظرا للطيران على ليبيا، ولكنها اتهمت التحالف الغربي بتجاوز التفويض الممنوح له.

كما اتهمت بريتوريا الاطلسي بعدم اتاحة الفرصة للاتحاد الافريقي لمتابعة مقترحاته بالنسبة لليبيا، رغم رفض المتمردين مبادرة الاتحاد الاوروبي.

وشعرت جنوب افريقيا بالتهميش ورفضت حضور مؤتمر باريس في وقت سابق هذا الشهر حول اعادة الاعمار في ليبيا.

وكانت جنوب افريقيا قد حاولت دون نجاح استخدام صوتها كعضو غير دائم في مجلس الامن الدولي لافشال مسعى الافراج عن الارصدة الليبية المجمدة لتقديم مساعدات عاجلة، حيث قالت ان هذا التحرك سينطوي على اعتراف ضمني بالمجلس الانتقالي الليبي.

كما قال نائب الرئيس الجنوب افريقي كغاليما موتلانتي انه يتعين ايضا ان تحقق المحكمة الجنائية الدولية الى جانب القذافي مع قادة الاطلسي حول اتهامات بارتكاب جرائم حرب.

وكان انهيار نظام القذافي قد ترك افريقيا منقسمة بشدة، فبعض الزعماء الافارقة مثل رئيس زيمبابوي روبرت موغابي وجدوا في القذافي توأما للروح في عدائه للغرب.

والبعض استفاد من السخاء النفطي للقذافي حيث انفق اموالا طائلة لتمويل عمليات الاتحاد الافريقي، وفي جنوب افريقيا ينظر الى القذافي باعتباره داعما للكفاح ضد حكم الاقلية البيضاء.

غير ان جنوب افريقيا انتقدت القذافي لهجماته على المدنيين خلال الانتفاضة التي استمرت ستة اشهر.

كما تزعمت جنوب افريقيا المقاومة لمسعاه انشاء ولايات متحدة افريقية كان يحلم ان يكون مقرها في مسقط رأسه في سرت.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

ابوجا – جماعة “بوكو حرام” الإسلامية تختطف 111 فتاة بهجوم على مدرسة بولاية يوبي النيجيرية

يوبي – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )   Share This: