إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإعلام والانترنت / اللقاءات / نقيب المهندسين الفلسطينيين م. أحمد إعديلي في حوار مع ( إسراج ) – النقابة ترتقي بمهنة الهندسة وتوجد فرص عمل للمهندسين الجدد وخدماتها تشمل 13 ألف مهندس
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

نقيب المهندسين الفلسطينيين م. أحمد إعديلي في حوار مع ( إسراج ) – النقابة ترتقي بمهنة الهندسة وتوجد فرص عمل للمهندسين الجدد وخدماتها تشمل 13 ألف مهندس

المهندس أحمد تركي إعديلي

نقيب المهندسين الفلسطينيين م. أحمد إعديلي في حوار خص به إسراج

النقابة ترتقي بمهنة الهندسة وتوجد فرص عمل للمهندسين الجدد

وخدماتها تشمل 13 ألف مهندس

نقيب المهندسين الفلسطينيين المهندس أحمد تركي إعديلي هو من مواليد اودلا إحدى قرى محافظة نابلس عام 1957، تخرج من جامعة بيروت العربية – لبنان في تخصص الهندسة المدنية، اعتقلته قوات الاحتلال الإسرائيلي لثلاث سنوات من عام 1984 – 1987، ترشح وفاز كنقيب للمهندسين الفلسطينيين بالضفة الغربية أربع مرات وهي على الترتيب 1997 – 1999 ، 1999 – 2003 ، 2008 – 2011 ، 2011 – 2014.

 

والمهندس احمد إعديلي هو صاحب المكتب الاستشاري الفلسطيني الذي يختص بالعمل الهندسي والاستشارات الهندسية منذ عام 1995 ولغاية الآن وبشكل مستقل، والمهندس إعديلي هو عضو لمجلس التنظيم الأعلى وعضو مجلس إدارة المواصفات والمقاييس وعضو مجلس صندوق البلديات والرئيس الدوري لمجلس النقابات المهنية، وهو متزوج وله أربعة أولاد وثلاث بنات وما زال يسكن في اودلا، وفي المكتب الاستشاري الفلسطيني بنابلس كان لشبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) مع المهندس احمد إعديلي نقيب المهندسين الفلسطينيين بالضفة الغربية هذا اللقاء.

 

س : نقابة المهندسين الفلسطينيين هي إحدى النقابات الفاعلة في الوطن ما هي أهداف هذه النقابة ؟

ج : نقابة المهندسين الفلسطينيين تشرف على تنظيم عمل مهنة الهندسة بشكل عام وهي الجهة المسؤولة عن التشريعات والأنظمة واللوائح التي تنظم مهنة الهندسة بكافة تفاصيلها، ولها دور كبير في رفع كفاءة المهندسين من خلال التدريب وعقد المؤتمرات والندوات، إضافة إلى دورها الفاعل في إيجاد فرص عمل للخريجين المهندسين الجدد، ومن أهم مسؤوليات النقابة الدفاع عن أعضائها وتحصيل حقوقهم وتحسين أوضاعهم المعيشية، خاصة أن النقابة ينضوي تحت لوائها أكثر من 13 ألف مهندس وتمثل نقابة المهندسين فلسطين في المحافل الهندسية العربية والدولية.

س : ما عدد المنتسبين لنقابة المهندسين وما هي شروط العضوية فيها ؟

ج : يبلغ عدد المنتسبين للنقابة أكثر من 13 ألف مهندس، ويشترط للعضوية في النقابة أن تكون الشهادة مصدقة حسب الأصول ومن جامعة معترف فيها وأن تكون الثانوية العامة في الفرع العلمي أو الصناعي، إضافة إلى أمور ثانوية تشمل رسوم الطلب 25 دينارا أردنيا وصورا عن جواز السفر والجنسية الفلسطينية وصورا شخصية، أما الرسوم التكميلية فتبلغ 60 دينارا سنويا للعضو كاشتراك في صندوق النقابة وصندوق الضمان الاجتماعي وصندوق الخدمات، والحاصل على شهادة لا يعتبر مهندسا إلا إذا حصل على عضوية النقابة.

 

 

س : ما هي طبيعة الخدمات التي تقدمها نقابة المهندسين لأعضائها ؟

ج : هنالك خدمات عديدة ومتشعبة وتشمل القضايا الرئيسية فيها الدفاع عن قضايا المهندسين وتحصيل حقوقهم وحل مشاكلهم في العمل، وهنالك أيضا دائرة في النقابة تعمل على البحث عن فرص عمل للخريجين الجدد بشكل مباشر، أو غير مباشر من خلال طرح برامج بالتعاون مع مؤسسات القطاع الخاص، أو من خلال التدريب المدفوع الأجر للخريجين، تغطي النقابة من الأجر المدفوع من 30 % – 35 %، ويغطي صاحب العمل من 65 % – 70 % ، والراتب لا يقل عن 450 دولارا شهريا، وتعقد النقابة كذلك دورات لرفع الكفاءة، والتي تقدمها مراكز التدريب في نقابة المهندسين في الفروع الرئيسية، في رام الله ونابلس والخليل وبيت لحم وجنين وطولكرم، حيث أن مراكز التدريب مجهزة بأجهزة حاسوب للتدريب على البرمجيات الحديثة في التصميم الإنشائي والعمارة وغيرها، خاصة أن للنقابة برنامجا دوريا لتدريب المهندسين على التكنولوجيا والعلوم الهندسية الحديثة، وتقوم النقابة بالإشراف على إدارة المشاريع المقدمة من الجامعات بالتنسيق بين كليات الهندسة والقطاع الخاص، وتلعب نقابة المهندسين دورا مهما في الرقابة على العقود التي يتعاقد بها المهندسون مع مختلف القطاعات وكذلك تصنيفها.

وفي واقع الأمر هنالك العديد من الخدمات التي تقدم ومنها منح شهادات الخبرة، ولكل مهندس عضو في النقابة رقم نقابي خاص لا يمنح لغيره ولا يستخدم مرة أخرى على الإطلاق حتى لا يحصل تضارب.

وتقدم نقابة المهندسين كذلك خدمات الاشتراك بالدوريات والمجلات الهندسية العالمية ، إذ تبلغ قيمة الاشتراك 3500 دولار، حيث تقوم النقابة بدفع الاشتراك وتتيح للمهندسين الاستفادة من هذه المجلات، إضافة إلى إصدار النقابة مجلة المهندس الفلسطيني كل ثلاثة شهور.

ويضيف المهندس احمد إعديلي نقيب المهندسين لشبكة الاسراء والمعراج ( إسراج ) أن نقابة المهندسين تتميز بوجود ثلاثة صناديق أساسية هي الضمان الاجتماعي والتكافل الاجتماعي وصندوق التقاعد، أما بالنسبة لصندوق الضمان الاجتماعي فيمنح الصندوق دفعة فورية 2000 دينار في حالة العجز والوفاة المبكرة والاعتقال السياسي وراتبا شهريا من 100 – 120 دينارا شهريا.

وبالنسبة لصندوق التقاعد فتختلف الشرائح حسب سنوات الخبرة وحسب ما يدفعه المهندس ويتراوح الراتب التقاعدي من 240 – 650 دينارا، وما يدفعه المهندس خلال 30 سنة يسترده خلال 15 شهرا، وقد ارتفع سن التقاعد للمهندسين من 60 عاما إلى 65 ، وانخفض للمهندسات من 60 إلى 55 عاما وهذا الصندوق غير إلزامي وله قانون خاص به.

ويدفع المهندس مبلغ 150 دينارا لصندوق التكافل الاجتماعي لمرة واحدة عند قبوله ويصرف منها في حالات التعويض حسب النظام الداخلي ، وهذا الصندوق غير إلزامي ويبلغ عدد الأعضاء المنتسبين له 1700 عضو.

المهندس أحمد تركي إعديلي

وأما الصناديق الأخرى فليس لها اشترك وتشمل صندوق إقراض الزواج الذي يقدم قرضا حسنا دوارا للزواج وقيمته 1500 دينارا للمهندس أو المهندسة وصندوق تعليم أبناء المهندسين والذي يقدم أيضا قرضا حسنا دوارا قيمته 1500 دينارا، وإذا كان المهندس ملتزما بتنفيذ اللائحة يصرف خلال 24 ساعة، أما القروض الأخرى فتشمل قرض تأسيس مكتب هندسي وتبلغ قيمته 2000 دينارا إضافة إلى مبالغ أخرى لشراء أثاث وأجهزة مكتبية بدون فوائد.

س : ما عدد الأعضاء العاملين في نقابة المهندسين وما هي امتيازاتهم ؟

يبلغ عددهم 58 موظفا في الضفة الغربية منهم ثمانية مهندسين والباقي هم من الموظفين الإداريين والماليين، وتبلغ قيمة رواتبهم نصف مليون دينار أردني سنويا، ولهم رواتب ادخار ومكافآت وعلاوات غلاء معيشة إضافة إلى مكافآت بدل تآكل قيمة الدينار وتثبيت الدينار على 5.8 شيكل، وتبلغ ميزانية النقابة 9 مليون دينار من الاستثمارات وتصنيفات العقود وغيرها.

س : ما هو الحد الأدنى لرواتب المهندسين العاملين في القطاع الخاص والحكومي ؟

ج : تقوم نقابة المهندسين بتحكيم عقود العمل الهندسية لجميع الجهات الخاصة والحكومية، ويبلغ الحد الأدنى لرواتب المهندسين ذوي الخبرة من سنة إلى سبع سنوات 350 دينارا أردنيا وبعد هذه السبع سنوات يبلغ الحد الأدنى 700 دينارا أردنيا وهذا ملزم لجميع شركات القطاع الخاص والمقاولين والمكاتب الهندسية، وابتداء من 1 / 1 / 2012 سيصبح الحد الأدنى 500 دينار.

س : ما هي المشكلات والعقبات التي تواجه نقابة المهندسين ؟

ج : هناك قضية مرفوعة ضد د. سلام فياض في محكمة العدل العليا الفلسطينية بسبب عدم تنفيذ علاوة المخاطرة للمهندسين الموظفين الحكوميين وقد رفعت نقابة المهندسين العديد من القضايا ورفع عليها إلا أنها لم تخسر أي قضية فنحن نسير ضمن القانون ولا نتخطاه تحت أي ظرف من الظروف.

نواجه مشكلات في أعداد المهندسين الخريجين في بعض التخصصات كتخصص الكهرباء الذي يزيد عن الحاجة، بسبب عدم أخذ النصائح عن أعداد الخريجين في كليات الهندسة المختلفة، مما يزيد البطالة في قطاعات هندسة الحاسوب والالكترونيات والهندسة الصناعية والكيماوية والكهرباء مما يرفع نسبة البطالة التي تتراوح من 7 – 10 %، بسبب عدد الخريجين الكبير جدا وعدم قدرة السوق المحلي على الاستيعاب، أما نسبة البطالة في قطاعات الهندسة المدنية والمعمارية والتدفئة والتكييف والميكانيك فتبلغ 2 %.

ومن المشكلات الأخرى أيضا عدم إقرار مشروع قانون المهندسين لتوحيد الأجسام الهندسية الذي قدم عام 2000 أمام المجلس التشريعي ولم يتم إقراره حتى الآن، مما يسبب انفصال نقابة المهندسين بالضفة الغربية عن جمعية المهندسين في قطاع غزة.

ويتواجد المقر الرئيسي لنقابة المهندسين في مجمع النقابات المهنية في المركز الرئيسي في القدس، ونواجه مشاكل صعبة جدا تتمثل في عدم القدرة على الوصول إلى المركز الرئيسي بسبب القيود التي يفرضها الاحتلال الإسرائيلي مما يشكل صعوبة في القيام بالنشاطات المختلفة وعقد المؤتمرات والندوات الهندسية.

ويتأثر قطاع الهندسة بعد السياحة مباشرة بسبب الأوضاع السياسية والاقتصادية والأمنية خاصة في أعمال الإنشاءات والبناء.

س : كيف تقيم العلاقة بين كليات الهندسة ونقابة المهندسين ؟

ج : هناك أعضاء من النقابة يقومون بالتنسيق مع الجامعات الفلسطينية، ويتم التنسيق في عقد المؤتمرات والتعليم الهندسي وهناك عدم اخذ لتوجه النقابة في أعداد الخريجين الكبير في بعض التخصصات الهندسية.

س : أعيد انتخابك لدورات أربع كنقيب للمهندسين برأيكم ما هو السبيل للنهوض بواقع المهندس الفلسطيني ؟

ج : انتخبت لأربع دورات كنقيب للمهندسين، أول دورتين امتدت من عام 1997 – 2003، ودورتين من عام 2008 – 2014، وينص قانون النقابة على ألا ينتخب النقيب لأكثر من دورتين متتاليتين، وكانت الدورة الحالية السابعة عشر من 2011 – 2014.

ونحن نعمل على الارتقاء بالواقع الهندسي في كافة المجالات من خلال الخدمات التي نقدمها.

س : كيف ترى طبيعة العلاقة بين نقابة المهندسين ومجمع النقابات المهنية ؟

ج : تربطنا علاقة قوية مع مجمع النقابات المهنية، وهناك ثقة كبيرة متبادلة، لجعل دور نقابة المهندسين أكثر ريادة في النشاطات النقابية العامة.

س : كيف تنظر للعلاقة بين نقابة المهندسين الفلسطينيين ونقابة المهندسين الأردنيين ؟

ج : صدر قانون المهندسين عام 1958 لمركزي نقابة المهندسين في عمان والقدس، وحاليا نطبق القانون الأردني منذ زمن الرئيس الراحل ياسر عرفات، حيث أن جميع القوانين في مركز القدس هي جزء من القانون الأردني والتنسيق دائم والعلاقة جيدة.

س : يتمتع نقيب المهندسين بعضوية دائمة في مجلس البناء والتنظيم الأعلى كيف ترى طبيعة العلاقة ينهما ؟

ج : منذ عام 1995 ونقيب المهندسين يتمتع بعضوية دائمة في مجلس البناء والتنظيم الأعلى، وهناك 13 عضوا في هذا المجلس ويتضمن المجلس أعضاء هم وزارات الحكم المحلي والاقتصاد والعمل والمواصلات والأشغال والنائب العام ونقيب المهندسين الذي له دور أساسي في هذا المجلس.

س : كلمة أخيرة توجهها للمهندسين بشكل خاص وللشعب الفلسطيني بشكل عام ؟

ج  : بناء المؤسسات والدولة يقع على عاتق المهندسين، فلا بد من القيام بالدور المهم في العمل لخدمة الوطن وبناء مؤسساته على أساس متين، ونأمل أن تكون فلسطين محررة ودولة ذات سيادة، فيجب علينا جميعا أن نعمل لأجل هذا الهدف كل في مجاله.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

حديث صحفي مع د. كمال علاونه لصحيقة فلسطين بغزة حول انتفاضة القدس بفلسطين : الأمل والاستمرارية والانجازات الأولية والأهداف والعسكرة

نابلس – غزة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )  Share This: