إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / الأحزاب اليهودية / جولة ثانية من الإنتخابات الداخلية لرئاسة حزب العمل العبري الصهيوني بين المرشحين شيلي يحيموبيتش وعمير بيرتس
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

جولة ثانية من الإنتخابات الداخلية لرئاسة حزب العمل العبري الصهيوني بين المرشحين شيلي يحيموبيتش وعمير بيرتس

المرشحون الأربعة لحزب العمل الصهيوني 2011

يافا – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
من المقرر أن تجري الأسبوع المقبل، الجولة الثانية من الانتخابات لرئاسة حزب العمل العبري الصهيوني العلماني الوسطي ، بعد أن لم يتمكن احد من المرشحين الأربعة من الحصول على 40 % من الأصوات بالانتخابات الداخلية التي جرت يوم الاثنين 12 أيلول 2011 .

ويتنافس في الجولة الثانية عضو الكنيست العبري شيلي يحيموبيتش التي حصلت على 32 % من الأصوات، وعضو الكنيست عمير بيرتس الذي حصل على 31 % من الأصوات، ويتسحاك هرتسوغ حصل على 25 % ، أما الجنرال عمرام متسناع فقد هزم في الانتخابات وحصل على 12 % فقط من الأصوات المقترعة .
وقالت المرشحة الرئيسية يحيموفيتش ان نتائج عملية التصويت تعد تعبيرا للثقة الكبيرة التي يكنها لها اعضاء حزب العمل.
ومن جانبه قال النائب هرتسوغ انه قد ثبت بان المعسكر المؤيد له هو اكبر معسكر في حزب العمل مدعيا بانه الفائز في الجولة الاولى مع ان النتائج النهائية لم تبين ذلك.
اما عمرام ميتسناع فاوضح انه سيدعم اي مرشح سينتخب رئيسا لحزب العمل.

والمرشح العمالي عمير بيرتس (مواليد 8 آذار – مارس 1952) هو يهودي من اصل مغربي ولد بمدينة آسفي وزير الحربية الصهيوني السابق. نشأ داخل أسرة يهودية مغربية، يتحدث العربية واللهجة المغربية بطلاقة، بالإضافة إلى اللغتين الفرنسية والعبرية .
بدأ عمير بيرتس حياته السياسية كمحافظ لمستوطنة سديروت سنة 1983، نجح في الوصول إلى رئاسة مجلس بلدته سديروت، على رأي قائمة حزب “المعراخ” (أحد التسميات السابقة لحزب “العمل” الحالي)، ونجح لأول مرة في خلع حزبي الليكود والمفدال اليمينيين عن رئاسة هذه البلدة، التي كانت من أبرز مستوطنات الفقر في الكيان العبري ، وتسكنها أغلبية يهودية شرقية. ومن ثم وصل إلى منصب عضو في الكنيست سنة 1988.
شغل منصب وزير الحربية العبري عندما أعلنت حكومة الاحتلال العبري  الحرب على لبنان في تموز من العام 2006. وبعد حرب جنوب لبنان في سابقة هي الأولى في الصراع العربي الإسرائيلي أخفقت قوات الاحتلال العبري الصهيوني في حربها وأقرت بالهزيمة.
شغل بيرتس منصب قائد حزب العمل الصهيوني بين 9 تشرين الثاني – نوفمبر 2005 و 12 حزيران – يونيو  2007 عندما خسر في انتخابات الحزب أمام ايهود باراك الذي انشق لاحقا عن زعامة حزب العمل وشكل كتلة ( الاستقلال ) .
منذ الأيام الأولى لتوليه مهامه في الوزارة ظهر بيرتس أسيرا للجهاز العسكري الصهيوني ، ويفعل فعله، فهو لم يوقف القصف المتواصل على قطاع غزة، وفي نهاية شهر حزيران – يونيو 2006 شن حربا واسعة النطاق على قطاع غزة، بحجة أسر جندي يهودي ( جلعاد شاليط ) ، لم يتم إطلاق سراحه حتى اليوم، وبعد ثلاثة أسابيع شن حربا مدمرة على لبنان، أيضا بحجة أسر جنديين.
ويبقى عمير بيرتس تجربة فريدة من نوعها في الحلبة السياسية الصهيونية ، فهذا اليهودي الشرقي، ابن عائلة محدودة الإمكانيات، وإبن أحياء الفقر اليهودية ، وعانى مع بيئته الشرقية من تمييز الأشكناز ضدهم، يظهر فجأة على الحلبة السياسية ويحطم رموزاً أشكنازية في السلطة اليهودية ، وخاصة عجوز السياسة الصهيونية  شمعون بيرس. في شهادته أمام لجنة فحص مجريات الحرب على لبنان، “لجنة فينوغراد”، فاجأ رئيس الحكومة اليهودية إيهود أولمرت، مستمعيه، ومن ثم الأوساط اليهودية بعد نشر شهادته، حين تحدث بحرارة شديدة عن وزير حربيته في حكومة عمير بيرتس، نظرا لبرودة العلاقات بينهما. استطاع عمير بيرتس أن يخط طريقه في حزب اشكنازي، وضع أسس سياسية التمييز ضد اليهود الشرقيين، وأن يصبح لاحقا زعيما لهذا الحزب. قدم بيرتس استقالته من منصب وزير الحربية  على اثر تقديم لجنة فينوغراد تقريرها الأولي عن اخفاقات الجيش العبري في لبنان.

شيلي يحيموبيتش

من مواليد عام 1960 وخدمت ضابطة في سلاح الجو العبري ، وبعد إنهاء خدمتها العسكرية درست علم النفس في جامعة بئر السبع وعملت مراسلة لصحيفة عل همشمار اليسارية، ثم انتقلت للعمل في الإذاعة الرسمية، كمعدة ومقدمة لبرنامج ‘هكل ديبوريم’ لمدة سبع سنوات.
عام 2005 استقالت من الإذاعة وانضمت إلى حزب العمل بعد فوز عمير بيرتس برئاسة الحزب، ودخلت إلى الكنيست العبري ، واهتمت بالأساس بالقضايا الاجتماعية، وقضية العلاقة بين أصحاب الأموال والسلطة، وهي مطلقة وأم لولدين.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

تل أبيب – استطلاع للرأي العام اليهودي: الليكود 31 مقعدا وأزرق أبيض 30 مقعدا وحزب أفيغدور ليبرمان 10 مقاعد وحزب إيهود باراك 4 مقاعد

يافا – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: