إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العالم / أمريكا الشمالية / إحياء الذكرى العاشرة في أمريكا لهجمات 11 ايلول – سبتمبر ( 2001 – 2011 )
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

إحياء الذكرى العاشرة في أمريكا لهجمات 11 ايلول – سبتمبر ( 2001 – 2011 )

أحداث هجمات 11 أيلول 2001

نيويورك – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
يحيي الامريكيون اليوم الأحد الذكرى العاشرة هجمات 11 أيلول – سبتمبر 2011 –  2011 ومقتل نحو ثلاثة الاف شخصوا قضوا في هجمات بطائرات مخطوفة فيما تعمل السلطات الأمريكية على ضمان ان تمر الذكرى السنوية العاشرة بسلام.

ودعا الرئيس الاميركي باراك اوباما الى مزيد من اليقظة والتأهب، طالبا من أعضاء فريق شؤون الامن القومي الامريكي خلال اجتماعه بهم في البيت الابيض امس السبت، الى التعامل بجدية مع أي معلومة تتعلق بتهديد.

واعلنت حالة التأهب القصوى بين السلطات المكلفة بإنفاذ القانون في نيويورك وواشنطن لمواجهة ماوصف بتهديد “حقيقي ولكنه غير مؤكد” بمؤامرة لتنظيم القاعدة لشن هجوم جديد على الولايات المتحدة بعد عشرة اعوام من انهيار برجي مركز التجارة العالمي.
وشددت اجراءات الامن لا سيما في مانهاتن حيث قامت الشرطة بتفتيش السيارات في شوارع المدينة إلى جانب الجسور والانفاق المؤدية إلى المدينة.
ومن المقرر أن يشارك الرئيس الامريكي باراك اوباما والرئيس الامريكي السابق جورج بوش الذي كان رئيسا للبلاد ابان الهجمات في احياء الذكرى في موقع مركز التجارة العالمي في نيويورك.
وسينضمان لاسر الضحايا للاستماع لتلاوة اسماء من قتلوا في الهجمات وستدق الاجراس في ارجاء المدينة.
وشن 19 من أعضاء تنظيم القاعدة الإسلامي الهجمات المنظمة بطائرات مخطوفة وصدموا طائرتين ببرجي مركز التجارة العالمي في نيويورك وثالثة بمقر وزارة الدفاع (البنتاجون) خارج واشنطن وسقطت الرابعة في حقل في شانكسفيل في بنسلفانيا.

ويزور أوباما المواقع الثلاثة لاحياء ذكرى الهجمات.
وقال أوباما في كلمته الاسبوعية التي تبث في الراديو وعلى الانترنت “بفضل الجهود التواصلة لافراد جيشنا ومخابراتنا ومسؤولي إنفاذ القانون والامن الداخلي يجب ألا يكون هناك شك في أن أمريكا اليوم أقوى وأن تنظيم القاعدة في طريقه للهزيمة.”
وقتلت القوات الامريكية زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن في باكستان في مايو – أيار 2011 .
ويتضمن احياء الذكرى اليوم لحظات صمت في نفس التوقيت الذي اصطدمت فيه الطائرتان بالبرجين وفي نفس توقيت انهيارهما. كما تسود لحظات صمت في توقيت اصطدام طائرة بمبنى البنتاجون وتحطم الاخيرة في تشانكسفيل بعد ان قاوم الركاب الخاطفين.
وتوجه بوش الذي توارى عن الانظار إلى حد كبير منذ تركه منصبه إلى شانكسفيل أمس السبت وقال لحشد في الموقع “ذكرى هذا الصباح لا تزال ماثلة وكذلك الالم.”
وتحدث محافظ نيو جيرزي كريس كريستي أمس في افتتاح نصب تذكاري لعدد 746 من سكان ولايته قتلوا في الهجمات ويحمل نصب “السماء الخاوية” في حديقة تمثال الحرية على الجانب الاخر من نهر هدسون قبالة مركز التجارة العالمي اسماء الضحايا محفورة على جدارين بنفس مقاييس البرجين.
وقال في الاحتفال “كان لحياتهم معنى. لذا شيدنا هذا النصب ولهذا السبب جئنا هنا اليوم.
وتصاعدت المخاوف الامنية في واشنطن ايضا واغلقت السلطات جزءا من مطار دالاس الدولي في شمال فرجينيا خارج العاصمة أمس بعد العثور على جسم مريب ولكنها اعلنت في وقت لاحق انها لم تعثر على متفجرات.
قال جي كارني، المتحدث باسم البيت الأبيض، إن كلمة الرئيس أوباما التي سيلقيها في مركز كندي ليلة الاحد للشعب الامريكي في الذكرى العاشرة لأحداث الحادي عشر من سبتمبر، ستتضمن أن الولايات المتحدة لم ولن تكون في حرب مع الاسلام.
لكنه من المستبعد أن يقوم الرئيس أوباما بزيارة أية مساجد كما فعل الرئيس السابق بوش بعد الضربات مباشرة عام 2001.
جاء هذا في لقاء صحفي مع المتحدث باسم البيت الابيض جي كارني، ومجموعة صغيرة من الصحافيين المعتمدين في البيت الابيض على خلفية الفعاليات التي يقوم بها الرئيس اوباما لتخليد الذكري العاشرة.
وقال كارني بحديث صحفي إن الرئيس الأمريكي أوباما سيشارك في وضع اكاليل الزهور في كل من نيويورك وواشنطن وشانكسفيلد في ولاية بنسلفانيا حيث سقطت الطائرة رقم ثلاثة وتسعين، والتي كان متوقعا لها ان تصطدم بالبيت الابيض او مبني الكابيتول لولا تدخل المسافرين، وإرغامها على السقوط في حقل منعزل.
وعرفت بعض وكالات الأنباء العالمية ان الرئيس اوباما سيلقي قصيدة في نيويورك لتخليد ذكرى الضحايا، وسيكون الى جانبه الرئيسان بوش الابن وبيل كلنتون، ودعا اوباما الى يوم للصلاة لكل الاديان.
واشار كارني الي ان الرئيس الأمريكي اوباما سيشيد في كلمته المتوقعة بتماسك الأمريكيين وصلابتهم امام الفجائع والمصائب، وقدرتهم على الوقوف في صف واحد بغض النظر عن انتماءاتهم السياسية.
ومع أن الذكرى العاشرة تأتي بعد مقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن، فقد قال كارني ان البيت الابيض لايزال يشدد على خطر التنظيم، وقدرته على التخطيط لهجوم مستقبلي.
وألمح كارني ايضا إلى خطر ( المنظمات الارهابية ) التي بايعت القاعدة، واضاف ان الولايات المتحدة لن تتوانى في محاربة الارهاب.
وقال ان ما يشهده العالم العربي من ثورات وتغييرات هو تأكيد على رفض ايدلوجية التطرف التي تركها العالم العربي وراءه، حسب قوله.
وأكد كارني حول تحسن صورة الإسلام لدى الأمريكيين- أنه لا يستطيع ان يحلل التركيبة النفسية للأمريكيين، لكنه المح الى جهود الادارة والرئيس المتواصلة في محو الصورة السلبية، وقال ان الرئيس يركز دوما على ان معظم شركاء الادارة هم من المسلمين، وان اوباما يشدد دوما على ان الولايات المتحدة ليست في حرب مع الاسلام.
و في اشارة إلى معتقل غوانتنامو، قال كارني ان الادارة لاتزال عازمة على اغلاق معتقل غوانتنامو، لكنه اشار الى الصعوبات التي تواجهها، وخصوصا من الكونغرس الجمهوري الذي يعيق التوصل الى صيغة توافقية حول المكان الذي سينقل اليه المعتقلون الباقون الذين يتجاوز عددهم مائة وعشرين،.
وقال كارني إن التعاون مع باكستان في مجال مكافحة الارهاب هو امر حيوي ومهم للغاية، رغم التوتر الاخير الذي اعقب دخول وحدة كوماندوز خاص لقتل اسامة بن لادن.
ومن المعروف ان جي كارني كان على متن الطائرة الرئاسية “اير فورس ون” التي حملت الرئيس بوش الابن الى فلوريدا يوم الحادث، حيث كان يعمل مراسلا آنذلك في البيت الابيض لمجلة تايمز.
يذكر أن استطلاعا أخيرا أجرته جامعة ماريلاند أشار إلى أن تغييراً طفيفاً حدث خلال عقد من الزمن في نظرة الشعب الأمريكي للإسلام، حيث أظهرت الاستطلاعات ان 33% من الامريكيين الآن مقارنة ب25% عام 2002 لديهم صورة ايجابية عن الاسلام.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مثلث برمودا – 10 أسرار عن “مثلث برمودا” المُميت بمساحة 1 مليون كم2 في المحيط الأطلسي

مثلث برمودا – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: