إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / موسوعة الإنسان الشاملة / الأمومة والطفولة / 25 % من النساء البريطانيات يؤجلن الإنجاب بسبب الركود الإقتصادي ؟

لندن - وكالات - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أظهرت دراسة جديدة نشرتها صحيفة "ديلي ميرور" اليوم الثلاثاء 6 أيلول 2011 أن المخاوف الناجمة عن الركود الإقتصادي جعلت 25 في المئة من النساء البريطانيات يؤجلن الإنجاب.
ووجدت الدراسة أن الصعوبات المالية أجبرت 15% من النساء البريطانيات على إلغاء فكرة الإنجاب تماماً، وجعلت 15% منهن يؤجلن الخطوة إلى أن تتحسن أوضاعهن المالية.

25 % من النساء البريطانيات يؤجلن الإنجاب بسبب الركود الإقتصادي ؟

لندن – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
أظهرت دراسة جديدة نشرتها صحيفة “ديلي ميرور” اليوم الثلاثاء 6 أيلول 2011 أن المخاوف الناجمة عن الركود الإقتصادي جعلت 25 في المئة من النساء البريطانيات يؤجلن الإنجاب.
ووجدت الدراسة أن الصعوبات المالية أجبرت 15% من النساء البريطانيات على إلغاء فكرة الإنجاب تماماً، وجعلت 15% منهن يؤجلن الخطوة إلى أن تتحسن أوضاعهن المالية.
وقالت إن 27% من البريطانيات فكّرن بتجميد بيوضهن واستخدامها عند تحسن الأوضاع الإقتصادية، كونها قلّصت من قدرتهن على الإنفاق على تكاليف الحمل.

وأضافت الدراسة أن  62% من البريطانيات لا يؤيدن توفير عمليات التلقيح الإصطناعي للحمل على نفقة الدولة في المستشفيات الحكومية.

وأشارت إلى أن 88% من البريطانيات اللاتي حصلن على مساعدة طبية للحمل، غطين التكاليف من مدخراتهن، و 17% عن طريق عائلاتهن، و 13% من خلال ممارسة عمل إضافي، ونسبة مشابهة من بطاقات الإئتمان.

إلى ذلك ، تؤجل الشابات البريطانيات انجاب الأطفال بسبب عدم قدرتهن على تحمل نفقات الأسرة.
واظهرت دراسة جديدة نشرتها صحيفة ديلي ميل في تموز 2011 أن أكثر من 4 من كل 10 شابات بريطانيات يعتزمن تأجيل انجاب الأطفال بسبب المخاوف المالية، وصار عدد النساء في العشرينات من العمر اللاتي يؤجلن الأمومة إلى مرحلة لاحقة يفوق بكثير عدد نظيراتهن اللاتي انجبن في الثلاثينات أو الأربعينات من العمر.

وقالت إن نسبة الولادة بين اوساط الأمهات الأكبر سناً ستستمر مع مكافحة النساء الأصغر سناً في التعامل مع متطلبات الحياة الوظيفية، والرهون العقارية، وايجاد الرجل المخلص والملتزم.

واضافت الدراسة إن 42% من النساء العاملات تحت سن 30 عاماً اعترفن بأنهن يؤخّرن انجاب الأطفال أو المزيد منهم بسبب المخاوف المالية، فيما اقرت 20% من النساء البريطانيات في الثلاثينات من العمر بأنهن يدرسن أيضاً تأخير انجاب الأطفال أو توسيع اسرهن لأسباب مالية.

واشارت إلى أن واحدة من كل ست أمهات بريطانيات أخّرن الإنجاب بسبب الضغوط المالية، لكن النسبة ارتفعت إلى واحدة من كل ست نساء، أي ما يعادل 26%، بين الأمهات اللاتي يربين أطفالاً دون الرابعة من العمر

وفي السياق ذاته ، كشفت دراسة علمية نشرت في أيار 2011 ، على مستوى العالم أن نساء بريطانيا من بين أكثر نساء العالم حرمانًا من الأطفال وأكدت الدراسة على أن نسبة 19 % تقريبًا من نساء بريطانيا وصلن إلى مرحلة انقطاع الطمث دون أن ينجبن أطفالاً. كما كشفت الدراسة أن المملكة المتحدة بهذه النسبة تأتي في المركز الرابع أوروبيًّا بعد كل من إيطاليا وألمانيا وفنلندا. ويرى الخبراء أن ظاهرة عقم النساء البريطانيات يمكن أن تتفاقم والسبب في ذلك أنهن أكثر تركيزًا على مستقبلهن في مجال العمل على حساب إنجاب الأطفال وذلك مقارنة بنظيراتهن في بقية الدول الأوروبية، وهذا في حد ذاته يعني أنهن يؤجلن إنجاب الأطفال حتى مرحلة عمرية متأخرة.  ويرى خبراء آخرون أن اللوم في تلك الظاهرة يقع على ازدياد مد الحركة النسوية خلال فترتي السبعينيات والثمانينيات من القرن الماضي، مما أدى إلى إيجاد جيل من النساء يؤمن بالتضحية بالعائلة في مقابل المساواة بالرجل. إلا أن ما يلفت النظر في هذه الدراسة أن النساء في بريطانيا عندما يقررن الإنجاب فإن معدلات إنجابهن للأطفال تفوق معدلات إنجاب النساء في بقية الدول الأوروبية. وتأتي إيطاليا على رأس الدول التي خضعت للدراسة، من حيث نسبة النساء اللاتي يصلن إلى مرحلة انقطاع الطمث دون إنجاب أطفال، حيث وصلت النسبة إلى 24 %. وذلك على الرغم من إنها معروفة عالميًّا بأنها أمة العشاق الرومانيين التي ترفض وسائل منع الحمل.
وقد قام الباحثون في هذه الدراسة، التي أجرتها منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي التي تمثل الدول الصناعية، بدراسة نساء من مواليد عام 1965 في 24 دولة من دول العالم، أي أن الدراسة قامت بالتركيز على النساء اللاتي عشن مرحلة التحولات الانتقالية خلال فترة السبعينيات التي شهدت ذروة الحركة النسوية وبداية السعي لتحقيق مستقبلهن العملي خلال فترة الثمانينيات وهي الفترة التي اختارت فيها النساء تحقيق طموحاتهن في مجال العمل والمساواة مع الرجل على حساب القيم العائلية التقليدية. وتقول الدراسة إن هؤلاء النساء قد بلغن الآن سن 46 سنة بمعنى أنهن وصلن إلى مرحلة عدم الإنجاب وانقطاع الطمث.
وتقول نتائج الدراسة أيضًا إن ثلاث دول فقط هي التي تتفوق على بريطانيا في معدلات عدم إنجاب الأطفال لدى النساء من مواليد عام 1965، فقد وصلت النسبة في إيطاليا إلى 24 % وفي ألمانيا وفنلندا إلى 20%. بينما وصلت النسبة في فرنسا إلى 10 % فقط. وفي البرتغال وصلت النسبة إلى 5% فقط مقارنة بإسبانيا التي بلغت النسبة فيها 12 % والولايات المتحدة وأستراليا التي بلغت النسبة فيهما 16%. وكانت منظمة التنمية والتعاون الاقتصادي قد توصلت في تقرير لها العام الماضي إلى أن النساء في بريطانيا هن أكثر نساء العالم تأخرًا في إنجاب الطفل الأول حيث أنهن يؤجلن ذلك إلى سن الثلاثين في المتوسط. كما تكشف أحدث الإحصائيات أن 23 % منهن ينجبن طفلاً واحدًا ونسبة 39 % ينجبن طفلين بينما تصل نسبة من ينجبن ثلاثة أطفال فأكثر إلى 30 % وهي نسبة لا تتعداها سوى أميركا والسويد وأستراليا والنرويج وفرنسا. وإن دل على شيء فإنما يدل على أن دولاً مثل فرنسا استطاعت فيها النساء أن تصل إلى معادلة توازن ما بين القيم العائلية والمستقبل المهني. ويذكر أن إنجاب طفل واحد يجعل من النساء في بريطانيا أكثر ميلاً إلى التوقف عن العمل أو العمل بعض الوقت وذلك مقارنة بغيرها من الدول الصناعية.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الحركة العالمية للدفاع عن الأطفال – فرع فلسطين : عام 2014 من أصعب الأعوام على الأطفال الفلسطينيين جراء انتهاكات الاحتلال ( الإسرائيلي )

 

الحركة العالمية للدفاع عن الاطفال - فرع فلسطين

فلسطين - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )