إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإقتصاد / الاقتصاد / التحذير من إنتهاء الإنتعاش الإقتصادي في الإقتصادات المتقدمة

نيويورك - وكالات - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
حذر تقرير الأمم المتحدة للتجارة والتنمية من إنتهاء الإنتعاش الإقتصادي في الإقتصادات المتقدمة مشيراً الى أن القطاع المالي يحتاج إلى إعادة هيكلة للحد من خطورة الأزمات المتكررة.

التحذير من إنتهاء الإنتعاش الإقتصادي في الإقتصادات المتقدمة

نيويورك – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
حذر تقرير الأمم المتحدة للتجارة والتنمية من إنتهاء الإنتعاش الإقتصادي في الإقتصادات المتقدمة مشيراً الى أن القطاع المالي يحتاج إلى إعادة هيكلة للحد من خطورة الأزمات المتكررة.
ونقلت وكالة /يو بي آي/ الامريكية عن التقرير الذي يصدر سنوياً منذ عام 1981 قوله إنه من الممكن أن ينتهي الإنتعاش الإقتصادي في الإقتصادات المتقدمة حيث ان الطلب المحلي الخاص ما زال ضعيفاً وفي نفس الوقت توءخذ الآن تدابير تقشف لتحل محل سياسات الإقتصاد الكلي الداعمة للنمو كمحاولة من حكومات تلك الدول لاستعادة ثقة الأسواق المالية.

وأشار التقرير إلى أن الإقتصادات النامية حافظت على مسار النمو القوي بالإرتكاز في المقام الأول على الطلب المحلي بيد أنها بلا شك ستواجه عدم الإستقرار المالي وتدفقات رؤوس الأموال المضاربية المتولدة في الإقتصادات المتقدمة وقد لا تفلت من كساد جديد يحدث في الشمال.

وبين التقرير أن الإقتصاد العالمي بعد انتعاش سريع حدث بعد الأزمة المالية العالمية يتباطأ الآن بتراجع معدل نمو الناتج المحلي الإجمالي من 4 في المئة في العام الماضي إلى 3 في المئة في العام الجاري 2011 ومن المتوقع أداء قوي لنمو الإقتصادات النامية والتي استأنفت اتجاه النمو الذي كانت عليه قبل الأزمة وتتوسع بنسبة ترتفع إلى 6 في المئة هذا العام.

وأشار التقرير إلى أنه في الولايات المتحدة الأميركية ظل الإنتعاش متعثراً نظراً إلى أن الطلب المحلي بقي محدوداً بسبب الركود في الأجور والعمالة.

وقال التقرير إنه في اليابان تأخر الإنتعاش بفعل تأثير إختلالات لم يسبق لها مثيل في سلسلة التوريد وفي الطاقة بسبب الزلزال وموجات المد العاتية التسونامي اللذين حدثا في آذارالماضي.

وفيما خص الإتحاد الأوروبي أشار التقرير الى أنه ما زالت دخول أصحاب الأجور منخفضة جداً شأنها شأن الطلب المحلي ومع أزمة منطقة اليورو التي لم تحل وعودة التوتر الشديد في أسواق الديون في الربع الثاني من العام الجاري واحتمال انتشار تدابير التقشف في أوروبا يوجد خطر حقيقي في أن تظل منطقة اليورو تعمل ككابح كبير للنمو العالمي.

وأظهر التقرير أن التوسع ظل قوياً في المناطق النامية باستثناء شمال أفريقيا.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

المنامة – الورشة الاقتصادية الأمريكية في البحرين بمشاركة 7 دول عربية ومقاطعة الصين وروسيا

المنامة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) Share This: