إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / يهود فلسطين / مؤتمر للمتطرفين اليهود بمستوطنة ( نوفيم ) اليهودية قرب نابلس بفلسطين لإعلان الدولة اليهودية ( إسرائيل الكبرى ) بين نهري الفرات والنيل
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

مؤتمر للمتطرفين اليهود بمستوطنة ( نوفيم ) اليهودية قرب نابلس بفلسطين لإعلان الدولة اليهودية ( إسرائيل الكبرى ) بين نهري الفرات والنيل

خريطة إسرائيل الكبرى

نابلس – فلسطين المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

تعقد مجموعة من الأكاديميين والسياسيين اليمينيين اليهود المتطرفين والمستوطنين اليهود ، مؤتمرا كبيرا لهم يوم الخميس 8 أيلول – سبتمبر 2011 في إحدى المستوطنات اليهودية بالضفة الغربية المحتلة ، وذلك لتأسيس حركة جديدة – قديمة تدعو إلى جعل إسرائيل دولة تمتد حدودها من الفرات إلى النيل. وكشفت رئاسة المؤتمر، أن الأستاذة الجامعية المصرية، نهى حشاد، ستشارك في هذا المؤتمر كمؤيدة ومتضامنة وفقا لسوائل إعلام إلكترونية صهيونية ومؤيدة لها .

ويعقد المؤتمر تحت عنوان «تجديد الجذور اليهودية في السامرة»، وتستضيفه مستوطنة «نوفيم» القائمة في الجنوب الغربي من مدينة نابلس شمال وسط الضفة الغربية المحتلة . وسيبحث المؤتمرون كيفية إقناع الحكومة الإسرائيلية بالإعلان عن ضم الضفة إلى تخوم الكيان العبري ( إسرائيل ) ومنع هذه الحكومة من التنازل عن أي جزء منها لصالح الفلسطينيين وإلغاء قرارات المحكمة العليا الإسرائيلية التي «تحرم على اليهود ممارسة حقهم المطلق على أرض إسرائيل» وكيفية فرض الشريعة اليهودية على القوانين الإسرائيلية.

وستطرح على المؤتمر مسودة اقتراح خاص بمستقبل الفلسطينيين، الذين يشكلون أكثرية السكان في الضفة الغربية.. فيقترحون عليهم الاختيار ما بين الرحيل عن بيوتهم ووطنهم أو القبول بشروط السلطة الإسرائيلية الجديدة – إسرائيل الكبرى ( الممتدة من الفرات إلى النيل )، ومن هذه الشروط: التصريح بقبول إسرائيل على الأرض الممتدة من النيل إلى الفرات كوطن للشعب اليهودي وبني إسرائيل، والقبول بوصايا نوح عليه السلام.

وحرصت رئاسة المؤتمر اليهودي على الإشارة إلى مشاركة الدكتورة نهى محمود حشاد، أستاذة الفيزياء والإشعاعات النووية بجامعة بني سويف في مصر، كخطيبة في المؤتمر، مدعين أنها تؤيدهم في موقفهم. واشتهرت حشاد في مصر سنة 2009، عندما رفعت دعوى ضد وزير الداخلية في النظام السابق بتعويضها بـ20 مليار جنيه عن إضاعة مستقبلها. وحسب روايتها في حينه، التي ترددها في الكيان العبري ( إسرائيل ) بفلسطين المحتلة أيضا، أنها كانت قد تقدمت في سنة 2002 بطلب للسفر إلى الأردن لكي تجري عملية استئصال سرطان الثدي. وكما تقول، فإن المخابرات المصرية عرفت أنها تنوي السفر من الأردن إلى إسرائيل، لكي تناقش مع الإسرائيليين مشروعا للسلام بين إسرائيل والفلسطينيين يستند إلى الاعتراف بها دولة يهودية.

وكانت قد بعثت بهذا المشروع إلى الرئيس الأميركي باراك أوباما. ولكنهم اتهموها بأنها تنوي «التفتيش عن جذورها اليهودية»، علما بأنها تقول إنها مسلمة ولا علاقة لعائلتها باليهودية. فقررت المخابرات منعها بالقوة. وراحوا يطاردونها، كما تقول، ونفذوا اعتداء عليها في الشارع، وشوهوا سمعتها حتى قاطعها زملاؤها في الجامعة واضطرت إلى ترك عملها، فضاع مستقبلها، حسب قولها، ولهذا فهي تطالب بتغريم وزير الداخلية غرامة ضخمة ( 20 مليار جنيه ) .

وروت أنها ذات مرة، توجهت لميناء نويبع في سيناء لمحاولة السفر «لكنهم قاموا بترحيلي بطريقة مهينة فذهبت إلى مكتب وزارة الخارجية بمكتب السفير نور الدين نصرت الذي أكد عدم وجود أية تصريحات يجب علي إحضارها بشأن سفري إلى الأردن غير الأوراق التي بحوزتي. وعندما ذهبت إلى مفوضية الأمم المتحدة بشارع الفلاح بالمهندسين وبعد الانتهاء من المقابلة قام أحد أفراد وزارة الداخلية بالتعدي علي بالضرب ونزع ملابسي بالشارع أمام الجميع حتى أحدثوا إصابات بالظهر والركبة والفكين أعاني منها إلى الآن، ودفعوني إلى سيارة شرطة متوجهين لقسم العجوزة لاستمرار تعذيبي بتجريدي من ملابسي وضربي بعصي خشبية واحتجازي لمدة أربعة أيام». وتدعي حشاد في إسرائيل إنها تؤمن بالقرآن الكريم كمسلمة، و«في القرآن آيات تؤكد حق بني إسرائيل في أرض إسرائيل لأن الله سبحانه وتعالى وعدهم بها». وتبين أنها تعيش في إسرائيل منذ عدة أشهر، وأنها تنوي البقاء فيها، وتزعم  «لأنني لا أؤمن بأن الثورة المصرية تتيح الحرية والديمقراطية بشكل فعلي يتقبل الرأي الآخر كما هي الحال في إسرائيل». ولكن مصدرا في مستوطنة «نوفيم» قال إن حشاد تبدي اهتماما باعتناق اليهودية.

خريطة إسرائيل الكبرى

 

خريطة إسرائيل الكبرى

خريطة إسرائيل الكبرى

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القدس – خطة يهودية لبلدية القدس المحتلة لإسكات صوت الأذان بالمدينة المقدسة

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )    Share This: