إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / أقلام وآراء / ليبيا: أربع خطوات مهمة..!!
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

ليبيا: أربع خطوات مهمة..!!

نون والقلم وما يسطرون

ليبيا: أربع خطوات مهمة..!!

بقلم :  احمد النعيمي

في حديث مع قناة الجزيرة – بعد دخول الثوار لمدينة طرابلس– أعلن مصطفى عبد الجليل بأنه إذا بقي تدخل أفراد من الإسلاميين بالثورات فسيقوم بتقديم استقالته إذا استمر الأمر على هذا النحو، وذلك بعد إطلاق نار في بيت محمد القذافي الذي تم تأمينه من قبل الثوار، بحجة أن هناك من ينتقم من أذناب القذافي دون التزام بأوامر المجلس الانتقالي،

وقد تأكد بعدها بان إطلاق النار كان مشاجرة حدثت بين حراس محمد والثوار، وليس ما زعمه عبد الجليل، ليتم بعدها هروب ابن القذافي، بمساعدة أخيه خميس، رغم وجود كتيبة من الثوار مطوقة لبيت محمد القذافي!!

وعند دخول مدينة طرابلس أعلن الثوار ومحكمة العدل الدولية إلقاء القبض على سيف الإسلام القذافي، ولكن تبين بعدها أن هذا الخبر غير صحيح وان سيف الإسلام لا زال طليقاً ولم يتم القبض عليه، فإذا كان القذافي يحترف الكذب ويمتهنه كما ظهر عبر عقود حكمه الطويلة، فلا يتوجب على المجلس الانتقالي أن يمتهن نفس حرفة القذافي!!

وكنا خلال هذه الإحداث نرى أمورا سكتنا عليها على مضض حتى نرى كيف ستؤول إليه الأمور بعد تسليط الله للزنادقة بعضهم على بعض، ومساعدتهم في إنهاء حكم القذافي في ليبيا، ومن هذه أمور كثيرة أثارت حفيظتنا كثيراً: الأولى جلود في مؤتمر في ايطاليا عقده منذ أكثر من أسبوع حيث استمر أكثر من نصف ساعة وهو يقدم الشكر، في وقت كان يمكن أن يختصرها بكلمة واحدة وهي نشكر كل من قد لنا المساعدة لتخليصنا من المجرم القذافي!! الثانية: ليبي يقوم بتقبيل علم أمريكا، وهذا لم يكن مقبولاً أبداً، إذا من المعلوم أن رضا الشعب الليبي بتدخل الغرب ليس باختيار منهم، وإنما أمر اضطرهم المجرم القذافي له، إذا سمحت وحشيته لتحرك المجتمع الدولي على حياء بان يتدخل في ليبيا جوياً، ولذا كان مشيناً أن نرى ليبياً يقبل علماً أمريكياً!! والثالثة: حوار لعدد من المجلس الانتقالي مع قنوات صهيونية!! والرابعة: إعلان المجلس الانتقالي بإعطاء فرنسا 35% من صادرات النفط الليبي مجاناً!!

ولكن اليوم بعد أن خلص الله ليبيا من الطاغية القذافي، فيجب أن نوجه كلمة إلى المجلس الانتقالي الليبي، في خطوات يجب أن يقوم بها حالاً، أولها: أن يتم إلغاء كل عقود تجارية بين ليبيا وبين كل من روسيا والصين لمواقفها المخزية تجاه الثورات العربية ووقوفها إلى جانب الحكام العرب وما يرتكبوه من مجازر، بدلاً من التأكيد بأن المجلس الانتقالي سيحافظ على عقود الصين السابقة في ليبيا أثناء حكم القذافي!! ثانيها: أن يطلب المجلس الانتقالي من حلف الناتو أن يسحب طيرانه، ويعود إلى مواقعه، بعد أن انتهت صواريخ القذافي وتم تدمير مضاداته، فلم يعد أي حاجة أو مبرر لبقاء طيران الغرب فوق الأرض الليبية، وتعجيل الثوار بإنهاء ما تبقى من شراذم للقذافي!! ثالثها: أن يعمل المجلس الانتقالي على الحصول على أموال ليبيا المجمدة خارج ليبيا ويعمل على تغطية الحرب فيها، وما تبقى منها لتسير أحوال ليبيا لحين أن تسترد عافيتها بعد ما جرى، بدل أن يتم إعطاء النفط للغرب، فإذا كانت فرنسا ستأخذ 35% فما هي حصة بريطانيا وأمريكيا!! رابعها: وهي النقطة الأهم أن يعمل المجلس الانتقالي على تقديم استقالته، بدل أن تذهب خيرات ليبيا للغرب، ويترك الأمر للشعب الليبي ليختار ممثليه، لأننا لن نكون قد حققنا شيئاً إذا تخلصنا من عميل واتينا بآخر بدلاً عنه، وفي هذه يجب أن يكون موقف عبد الجليل جديراً بأن يعلن من أجله الاستقالة لا أن يعلن أنه سيستقيل لوجود إسلاميين بين الثوار!!

Ahmeeed_asd@hotmail.com

http://ahmeed.maktoobblog.com/

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القوى الفلسطينية بين النذير المصري والتهديد الإسرائيلي / بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

القوى الفلسطينية بين النذير المصري والتهديد الإسرائيلي بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي Share This: