إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / التعليم الفلسطيني / مليون و 154 ألف طالب وطالبة يبدأون العام الدراسي الجديد في الضفة الغربية وقطاع غزة

فلسطين - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
توجه قرابة مليون و154 الف طالب وطالبة في الضفة الغربية وقطاع غزة  إلى مدارسهم صباح اليوم الأحد 4 ايلول 2011 ، للبدء بالعام الدراسي الجديد 2011 / 2012 م ، وذلك بعد الإجازة الصيفية استمرت ما يقارب الثلاثة أشهر ونهاية عطلة عيد الفطر السعيد .
ويبلغ عدد طلبة المدارس الفلسطينية حوالي مليون و154 الف طالب وطالبة في الضفة الغربية وقطاع غزة منهم 682698 طالبا وطالبة في الضفة الغربية و 471552 في قطاع غزة.

مليون و 154 ألف طالب وطالبة يبدأون العام الدراسي الجديد في الضفة الغربية وقطاع غزة

فلسطين – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
توجه قرابة مليون و154 الف طالب وطالبة في الضفة الغربية وقطاع غزة  إلى مدارسهم صباح اليوم الأحد 4 ايلول 2011 ، للبدء بالعام الدراسي الجديد 2011 / 2012 م ، وذلك بعد الإجازة الصيفية استمرت ما يقارب الثلاثة أشهر ونهاية عطلة عيد الفطر السعيد .
ويبلغ عدد طلبة المدارس الفلسطينية حوالي مليون و154 الف طالب وطالبة في الضفة الغربية وقطاع غزة منهم 682698 طالبا وطالبة في الضفة الغربية و 471552 في قطاع غزة.
وأكدت مصادر وزارة التربية والتعليم الفلسطينية برام الله أن الوزارة أتمت كافة الاستعدادات لبدء العام الدراسي الجديد، ووزعت الكتب المدرسية على المدارس التي بدورها ستنتهي من توزيعها على الطلبة في الأيام القليلة القادمة.
وأشارت وزيرة التربية والتعليم العالي برام الله  أ. لميس العلمي  في حديث صحفي لوسائل إعلام فلسطينية ، إلى أن “التعليم للجميع” سيكون شعار وزارة التربية لهذا العام، حيث تهدف الوزارة إلى توفير التعليم لكل طفل فلسطيني من خلال توفير مقعد له ليتلقى التعليم.
كما تسعى الوزارة إلى تطوير المناهج المدرسية بما يتناسب مع التطورات الحالية.
وشددت العلمي على ان الوزارة وضعت ضمن خطتها التركيز في التعليم على المرحلة الدنيا والتي تعني الاهتمام بالصفوف من الأول وحتى الصف الرابع الأساسي وذلك لأهمية هذه المرحلة في حياة الطالب.
كما تسعى الوزارة إلى تأهيل المعلمين من خلال مشاركتهم في العديد من الدورات لهم، خاصة ان وزارة التربية تتبنى التعليم التكاملي.
ولفتت العلمي ان وزارة التربية بالتعاون مع مجلس الوزراء قامت خلال هذا العام بإنشاء 42 مدرسة في مختلف مناطق الضفة الغربية.
وفيما يتعلق بالمناهج المدرسية، فقالت: ان هناك تغييرات طفيفة في بعض المناهج، جاءت بناء على التغذية الراجعة من المعلمين وأولياء الأمور والدراسات التي أجريت خلال العام الماضي، حيث تم حذف بعض الوحدات الدراسية التي شعرنا بأننا ليس بحاجة إليها.
وأوضحت ان الوزارة أنهت توزيع جميع الكتب المدرسية في الضفة الغربية وقطاع غزة والتي يبلغ عددها في الضفة 180 عنوانا بواقع 6 ملايين و800 الف نسخة جرى توزيعها على المدارس والمعاهد، و164 عنوانا في غزة بواقع 4 ملايين و290 الف كتاب.
وكشفت عن نجاح وزارة التربية في خفض عدد المدارس التي كانت تعمل على فترتين مسائية وصباحية، حيث استطاعت الوزارة خلال السنوات الاربع الماضية خفض عدد المدارس التي تعمل على فترتين الى 9 مدارس فقط، وتسعى الوزارة خلال العام القادم إلى إنهاء ظاهرة التعليم المسائي، بعد الحصول على قطع أراض لبناء مدارس جديدة.
وحول تعيينات الموظفين الجدد، قالت العلمي: ان وزارة التربية حصلت خلال هذا العام على اعتماد مالي لـ4500 شاغر وظيفي، قامت الوزارة بتثبيت 3000 معلم ومعلمة كانوا قد تعينوا خلال الثلاث سنوات الماضية بالعقود، وتم قبول 1000 شاغر وظيفي خلال هذا العام، فيما تم تعيين 127 موظفا في الأكاديمية الأمنية التي أصبحت تحمل اسم جامعة الاستقلال، والباقي تم تقسيمهم إلى جامعة فلسطين التقنية بطولكرم ( خضوري )  والكليات الفلسطينية، التي تعتمد على وزارة التربية والتعليم .
اما بخصوص البدلاء فقالت ان الوزارة تقوم بتعيين البدلاء بناء على موازنات خاصة بهم.
وحول استعدادات الوزارة لمواكبة استحقاق أيلول قالت العلمي: “نحن نسير دائما خلف القيادة الفلسطينية، ولا بد ان يكون لدينا الكثير من الفعاليات خلال استحقاق أيلول وخاصة ان الطلاب يشكلون جزءا كبيرا من الشعب الفلسطيني”.
وفيما يتعلق بالإجراءات الخاصة التي تعتزم الوزارة اتخاذها بخصوص امتحان الثانوية العامة، وذلك بعض الضجة الإعلامية التي واكبت امتحان الثانوية العامة خلال هذا العام قالت العلمي، ان الوزارة تدرس عدة مقترحات لإعادة النظر بامتحانات الثانوية العامة، من ضمنها تطبيق نظام الفصلين أو تقسيم المواد الى رئيسية وثانوية.
كما يوجد اقتراح ثالث حسب الوزيرة وهو ان تكون شهادة الثانوية العامة مقسومة الى قسمين، حسب اختيار الطلاب حيث يمكن للطلاب الذين لا يريدون الدراسة بالجامعة التقدم لاختبارات المدرسة والطلاب الذين سيلتحقون بالجامعة مطلوب منهم التقدم لاختبارات الثانوية العامة التي تقيمها الوزارة.
ولكن الوزيرة العلمي أكدت ان جميع هذه الاقتراحات سيتم طرحها خلال هذا العام للنقاش على المستوى الوطني للاسترشاد بأراء الجامعات ومؤسسات المجتمع المدني والإعلام.

وفي السياق ذاته ، هناك تذمر من أولياء أمور الطلبة ، خاصة العاملين بالقطاع الحكومي الفلسطيني ، من قلة الأموال المتداولة بين أيديهم ،  حيث أن تكاليف شهر رمضان المبارك الماضي ، وعيد الفطر السعيد ، وبدء العام الدراسي الجديد ، ارهقت كاهلهم ، في ظل صرف الحكومة الفلسطينية برام الله نصف راتب للموظفين وهو نصف الراتب المتبقي من حزيران الفائت ، في 25 آب 2011 ، وعدم معرفة مصير صرف رواتب شهر آب 2011 . وحسب تقديرات شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج ) فإن تكلفة الطالب في المدرسة الفلسطينية بحاجة حوالي 100 دينار أردني ، من مستلزمات كتب وقرطاسية ورسوم مدرسية ، وشراء ملابس جديدة ، وحقائب مدرسية ، عدا عن المصروف اليومي .

وافاد بعض أولياء الأمور إلى أنهم اضطروا لإرسال أبنائهم للمدرسة بملابس قديمة غير جديدة ، وحقائب قديمة ريثما تصرف الحكومة الفلسطينية برام الله لرواتبهم المستحقة عن شهر آب الماضي ؟

وفي المدارس التابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ( الأونروا ) ، التي تقدم الخدمات التعليمية للمرحلة الإلزامية حتى الصف التاسع الأساسي ، للذكور والإناث ، يتم تقديم القرطاسية والكتب المدرسية مجانا ، بينما يشتريها طلبة المدارس الحكومية والخاصة على نفقة الأهل والأقارب .

ويعاني طلبة قطاع غزة من قلة المدارس بسبب التدمير الصهيوني للكثير من المدارس بشكل كلي أو جزئي إبان العدوان الوحشي أواخر عام 2008 ومطلع 2009 ، وعدم التمكن من القيام بعمليات الترميم والصيانة جراء حرمان الاحتلال الصهيوني قطاع غزة من مواد الاسمنت والحديد .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

رام الله – وزارة التربية والتعليم الفلسطينية تعلن نتائج الدورة الثالثة الاستكمالية من “الإنجاز” 2018

رام الله – شبكة الإسراء والمعرا ج ( إسراج ) Share This: