إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / شؤون يهودية / يهود فلسطين / تركيا تطرد السفير الصهيوني وتخفض التمثيل الدبلوماسي وتعلق إتفاقاتها العسكرية مع الكيان العبري
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

تركيا تطرد السفير الصهيوني وتخفض التمثيل الدبلوماسي وتعلق إتفاقاتها العسكرية مع الكيان العبري

سفينة مرمرة التركية

اسطنبول – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )
اعلن وزير الخارجية التركي احمد داود أوغلو ان بلاده ستعلق اتفاقاتها العسكرية مع الكيان العبري ( إسرائيل ) وستخفض التمثيل الدبلوماسي الى مستوى السكرتير الثاني. وهو ما يعني طرد دبلوماسيين يهود احتجاجا على غارة شنتها قوة كوماندوز صهيونية على سفينة مرمرة التركية كانت متجهة الى غزة مما أسفر عن مقتل تسعة اتراك في 31 أيار – مايو  2010 .

واضاف اوغلو ان تركيا طالبت مرارا من ( اسرائيل ) الاعتذار ودفع تعويضات لعائلات الضحايا التسعة الاتراك الذين قتلوا على ايدي قوات الجيش اليهودي في عرض البحر الأبيض المتوسط على متن سفينة مرمرة من ضمن اسطول الحرية لغزة ، التي كانت متوجهة الى قطاع غزة.
وقال “: ان اسرائيل تتصرف وكانها فوق القانون الدولي وعلى الامم المتحدة ان تحمل اسرائيل المسؤولية القانونية الكاملة “.
وأكد وزير خارجية تركيا ” ان انقرة لن تتراجع حتى تلبي اسرائيل مطالب تركيا لحل ازمة اسطول الحرية”.
كما قال اوغلو في مؤتمر صحفي ان تركيا لا تعترف بشرعية الحصار اليهودي الصهيوني العبري ( الإسرائيلي ) لغزة.
من جهته ، اعتبر تقرير للأمم المتحدة حول هجوم البحرية العبرية ( الإسرائيلية ) على أسطول المساعدات إلى غزة في العام 2010 ، ‘أن إسرائيل بالغت في تصديها للأسطول’ وذلك بحسب مقتطفات نشرتها صحيفة نيويورك تايمز اليوم الخميس 2 أيلول 2011 .
التقرير الذي لم ينشر رسميا بعد، والذي اثأر أزمة مفتوحة بين الكيان العبري ( إسرائيل ) وتركيا، اشار إلى ان جنود البحرية الإسرائيلية استخدموا القوة المفرطة في مواجهة ركاب سفينة مافي مرمرة على الرغم من قيام بعضهم باعتراض ومواجهة الجنود.
وأكد تقرير لجنة التحقيق الأممية (لجنة بلمار) أن الجنود استخدموا القوة ‘بشكل مفرط وغير معقول’، قائلا: إن الخسائر في الأرواح غير مقبول، ومعاملة الجيش الإسرائيلي للركاب كانت مسيئة.
وقال التقرير إن أدلة الطب الشرعي تبين أن معظم القتلى تم إطلاق النار عليهم عدة مرات، بما في ذلك في الجزء الخلفي، أو من مسافة قريبة.
ودعا التقرير إسرائيل إلى الاعتذار ودفع التعويضات للمتضررين.
إلى ذلك زعمت لجنة التحقيق في تقريرها، أن الحصار الإسرائيلي البحري المفروض على قطاع غزة يتوافق والقانون الدولي، كون ( إسرائيل ) تواجه تهديدات أمنية.
وقالت نيويورك تايمز إنه تم الانتهاء من التقرير المكون من 105 صفحات  قبل أشهر، ونشر اليوم الجمعة 2 أيلول 2011 ، ولكن تأخر نشره عدة مرات حيث سعت تركيا و( إسرائيل ) إلى تحسين العلاقات بينهما وتجنب نشر التقرير.
إلى ذلك ، كشفت صحيفة هآرتس العبرية ، أن وزارة الخارجية تخشى من قيام تركيا بطرد السفير الإسرائيلي من أنقرة وتخفيض مستوى التمثيل الدبلوماسي، بعد نشر تقرير بالمر اليوم الجمعة حول أحداث أسطول الحرية.
وتقرير بالمر نشر اليوم  مع العلم أن حكومة الكيان العبري ( إسرائيل ) كانت قد رفضت الاعتذار لتركيا عن مقتل تسعة من مواطنيها خلال عملية الاستيلاء على السفينة.

وذكرت الصحف التركية أن وزير الخارجية التركي عقد اليوم مؤتمرا صحفيا أعلن فيه عن الخطوات التي ستتخذها تركيا ضد ( إسرائيل ) في أعقاب نشر التقرير الذي يحمل تركيا المسؤولية لأنه كان بإمكانها منع إبحار سفن كسر الحصار عن غزة.
ومن جانبه ، طلب رئيس الحكومة العبرية بنيامين نتنياهو ، من الوزراء في حكومته عدم التطرق إلى العلاقات التركية الإسرائيلية في أعقاب نشر التقرير، لكن حكومته قلقة من توتر العلاقات مع تركيا والتي ستباشر في محاربة ( إسرائيل ) دبلوماسيا وجنائيا لأنه ستقوم بتقديم الدعاوى في المحاكم في العالم لمقاضاة ( إسرائيل ) على ارتكابها جريمة قتل تسعة مواطنين أتراك وجرح العشرات.
ومن جانبها أعلنت حكومة الكيان العبري ‘إسرائيل لن تعتذر لتركيا لكنها على استعداد لأن تحاول إعادة العلاقات التركية الإسرائيلية إلى ما كانت عليه’ قال موظف كبير في الخارجية الصهيونية بتل أبيب .
وفي السياق ذاته  ، ذكرت صحيفة (يديعوت أحرونوت) العبرية ، يوم الأربعاء 31 آب 2011 ، أن معهد التعاون الدولي والصادرات الإسرائيلي قد أعد إحصائية كشفت أن حجم صادرات ( إسرائيل ) إلى تركيا ارتفعت بنحو 40% في النصف الأول من العام الحالي، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، حيث بلغ حجم الصادرات اليهودية إلى تركيا 950 مليون دولار أمريكي .
وبهذه النتائج، تعد تركيا سادس أكبر مستورد للصادرات العبرية  بعد تحقيق نمو بلغ نحو 72%، وهو أعلى نسبة للنمو في حجم صادرات لهذا العام، مقارنة بنفس الفترة من العام المنصرم.
ونقلت الصحيفة عن الإحصائية نفسها أن أهم صادرات الكيان العبري إلى تركيا هي المواد الكيمياوية وزيوت نواتج التقطير، حيث تشكل 60% من حجم الصادرات العبرية إلى تركيا.
وأعرب رئيس اتحاد غرف التجارة العبرية  أرئيل لينين، عن مخاوفه إذا ما أقدمت تركيا على تنفيذ تهديدها بقطع علاقاتها الدبلوماسية مع ( إسرائيل ) ، بسبب رفض الأخيرة الاعتذار عن حادث أسطول الحرية، ما قد يؤدي إلى تدهور العلاقات التجارية بين البلدين، وقال: “نأمل أن تستطيع الحكومة الإسرائيلية إيجاد المخرج المناسب لاستئناف العلاقات مع تركيا”.
وأوضح لينين سبب النمو في حجم الصادرات العبرية إلى تركيا الذي نبع من عدم لجوء تركيا إلى اتخاذ تدابير متطرفة رغم الأزمة الدبلوماسية بين البلدين، فقطاع الأعمال التركي غير ملتزم بما تتخذه الحكومة التركية من إجراءات .
من جهه أخرى، تطرقت الصحيفة إلى بعض آراء الشركات العاملة في مجال الأعمال التجارية مع تركيا، حيث يغلب عليها نبرة التفاؤل، فبالرغم من دراية العملاء الأتراك بهوية الشركات العبرية إلا أنهم مستمرون في التعامل معها حسب مزاعم الصحيفة العبرية .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القدس – خطة يهودية لبلدية القدس المحتلة لإسكات صوت الأذان بالمدينة المقدسة

القدس المحتلة – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )    Share This: