إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الإسلام / المساجد الإسلامية / قوات الاحتلال العبري تمنع عشرات آلاف المصلين المسلمين من أداء صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى المبارك

القدس - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أدى آلاف المواطنين من القدس المحتلة وداخل أراضي فلسطين المحتلة العام 1948، صلاة الجمعة الأولى 2 أيلول 2011 بعد عيد الفطر وشهر رمضان الفضيل، برحاب المسجد الأقصى المبارك.

قوات الاحتلال العبري تمنع عشرات آلاف المصلين المسلمين من أداء صلاة الجمعة بالمسجد الأقصى المبارك

القدس – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أدى آلاف المواطنين من القدس المحتلة وداخل أراضي فلسطين المحتلة العام 1948، صلاة الجمعة الأولى 2 أيلول 2011 بعد عيد الفطر وشهر رمضان الفضيل، برحاب المسجد الأقصى المبارك.

وأعادت قوات الاحتلال العبري المتمركزة على المعابر والحواجز العسكرية المنتشرة على المداخل الرئيسية لمدينة القدس المحتلة، مئات المواطنين من محافظات الضفة الغربية المحتلة لعدم حصولهم على تصاريح إسرائيلية لدخول القدس المحتلة .

ونصبت قوات وشرطة الاحتلال الحواجز والمتاريس في الشوارع ومحاور الطرق، ونشرت عناصرها في شوارع المدينة، وخاصة في بلدتها القديمة المؤدية إلى المسجد الأقصى.

وأوقفت عناصر شرطة الاحتلال المتمركزة على البوابات الخارجية للمسجد الأقصى عشرات الشبان، ودققت في بطاقاتهم الشخصية واحتجزت عددا منها، لحين الانتهاء من الصلاة.

من جانبه، دعا رئيس الهيئة الإسلامية العليا في القدس الشيخ الدكتور عكرمة صبري المواطنين إلى إعمار بيوت الله، وشد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك في كل الأوقات والأيام.

وقال في خطبة الجمعة: ‘ينبغي على المسلمين الاستمرار في العبادات ما بعد شهر رمضان، فإن رب رمضان هو رب شوال، وينبغي أيضا الاستمرار في إعمار بيوت الله وبخاصة شدّ الرحال إلى الأقصى المبارك في جميع الأيام والأوقات وعلى مدار السنوات، حتى يوم الحساب’.

وأضاف: ‘لقد تجلى التكافل الاجتماعي في أبهى صوره الإيمانية خلال شهر رمضان المبارك في فلسطين’.

وحيّا المؤسسات والجمعيات واللجان، التي ساهمت في هذا التكافل في أرجاء فلسطين، بما في ذلك في قطاع غزة الباسل.

وتابع قائلاً: ‘لقد منّ الله تعالى على الأمة الإسلامية أن شرّع لنا الصيام في شهر رمضان المبارك؛ شهر القرآن الكريم لنتقرب إلى الله في هذا الشهر الفضيل أكثر وأكثر، ولننال الثواب العظيم الذي لا يعلم مقداره إلا الله عز وجل، ولو أن المسلم يدرك ما في هذا الشهر من الفضائل والخيرات والحسنات لتمنى أن تكون السنة كلها رمضان’.

وطالب المواطنين بضرورة التكاتف والتعاضد والتآلف في جميع الأيام، للتمكن ‘من كسر الحصار الظالم الحاقد واللاإنساني المفروض على الشعب الفلسطيني من قبل قوى التكبر والظلم والبغي والعدوان، ولكسر الحصار عن غزة العزة غزة الكرامة، وكذلك عن مدينة القدس وعن الضفة الغربية، والتي كلها حصارات ظالمة’.

كما تناول صبري في خطبته، بدء العام الدراسي الجديد، وتوجه الطلبة إلى المدارس والجامعات بفلسطين .

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الأقصى يوحدنا ويجمعنا وينادينا .. شد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك في يوم الجمعة 7 كانون الاول 2018 م (د. كمال إبراهيم علاونه)

الأقصى يوحدنا ويجمعنا وينادينا .. شد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك  في يوم الجمعة 7 كانون الاول 2018 م د. ...