إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / العلوم والتكنولوجيا / الشؤون العسكرية / تزايد قيمة صادرات الأسلحة الأميركية لعام 2011

تزايد قيمة صادرات الأسلحة الأميركية لعام 2011

واشنطن – أ ف ب، رويترز – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أفادت الوكالة الأميركية المكلفة صادرات الأسلحة بأن الولايات المتحدة تتوقع تصدير أسلحة بقيمة 46,1 بليون دولار في 2011، بزيادة مقدارها 50 في المئة عن صادراتها في العام الماضي.

وفي السنة المالية لعام 2011 التي تمتد من تشرين الأول (أكتوبر) 2010 إلى أيلول (سبتمبر) المقبل، تنوي واشنطن بيع معدات وخدمات عسكرية بقيمة 46,1 بليون دولار في إطار نظام «المبيعات العسكرية للخارج».

وسيمول الزبائن من بلدان ومنظمات نحو 79 في المئة من هذه الصادرات، بينما ستمول الولايات المتحدة الباقي في اطار برامج مساعدات.

ويقضي نظام المبيعات العسكرية إلى الخارج أن تطلب دولة ترغب في الشراء، من وكالة الدفاع والأمن والتعاون الأميركية المرتبطة بوزارة الدفاع شراء المعدات المصدرة إلى الصناعيين ثم التنازل عنها للدولة المشترية.

وارتفعت مبيعات المعدات العسكرية الأميركية التي كانت تبلغ قيمتها نحو 10 بلايين دولار سنوياً مطلع عام 2000، الى نحو 30 بليوناً بعد 2005.

وأكد الأميرال وليام لانداي مدير الوكالة لصحافيين أن «بين 2005 و2010 سلمنا من خلال نظام المبيعات العسكرية للخارج معدات وأجهزة وخدمات للدول الشريكة تبلغ قيمتها 96 بليون دولار».

وأوضح أن الزبائن كانوا يسعون مطلع الألفية إلى الحصول على معدات بأفضل الأسعار وإن اضطروا لاستلامها على دفعات. وأضاف ان مع حرب أفغانستان وتصاعد وتيرة العمليات للكثير من القوات المسلحة، يسعى الزبائن للحصول بسرعة على المعدات التي اشتروها، ما يفسر ارتفاع قيمة الصادرات الأميركية، موضحاً أن دولاً عدة تشارك في قصف ليبيا، من دون أن يكشف عنها، اتصلت بالوكالة لإعادة بناء مخزوناتها من الذخائر التي تراجعت بسبب وتيرة العمليات.

وتشارك في ضربات حلف الأطلسي على ليبيا فرنسا وبريطانيا وإيطاليا وكندا وبلجيكا والنرويج والدنمارك التي ربيع هذا العام 2011 .

وقال لانداي إن هذه الزيادة في الصادرات دفعت الوكالة إلى مراجعة إجراءاتها لتسليم المواد بسرعة عبر تحديد نوع الأسلحة التي يمكن بيعها لأي بلد قبل تقديم أي طلب للحصول عليها، وشراء معدات قبل أن تُباع مثل مناظير الرؤية الليلية أو السترات الواقية من الرصاص. وأضاف أن أكثر من 13 ألف عقد تبلغ قيمتها 327 بليون دولار تنفذ حالياً مع 165 بلداً.

وفي سياق متصل، أشار لانداي إلى أن برامج بيع الأسلحة إلى مصر لم تتأثر بالانتفاضة الشعبية التي أطاحت بالرئيس حسني مبارك في شباط (فبراير) الماضي. وقال: «نواصل مع مصر ما كنا نفعله من قبل الربيع العربي». لكنه رفض مناقشة وضع صفقات السلاح المعلقة مع بلدان أخرى في الشرق الأوسط في ظل الاضطرابات التي تهز المنطقة.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كييف – وفد عسكري أمريكي صهيوني إلى أوكرانيا للتدرب على التعامل مع منظومة الصواريخ الروسية (إس 300)

كييف – وكالات – شبكة الإسراء والمعرا ج ( إسراج ) Share This: