إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / أقلام وآراء / كيف نجابه الوطن البديل ؟
شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

كيف نجابه الوطن البديل ؟

بسام العوران

كيف نجابه الوطن البديل ؟

بقلم : بسام العوران

في عام 1980 نشرت صحيفة ” سعودي جازيت” (Saudi Gazette)  باللغة الانجليزية ، مقالا وخريطة صادرة عن مكتب “ريتشارد جكول” في نيويورك يقول فيها :

 

إن الاردن هو فلسطين ، ويطلب ممن يرغب التعاون معه الاتصال على عنوانه الموضح في تلك الوثيقة . وترمي خطة العمل الى اتباع سياسة “الخطوة خطوة” وذلك باقتلاع المواطن الفلسطيني  من ارضه عبر مغريات بتسهيل بيع ارضه او بيته لليهود واحيانا عبر التهديدات بوسائل متعددة وذلك لتفريغ الارض الفلسطينية من سكانها . اذن مشروع الوطن البديل قديم ويمكن تنفيذه حسب ماتراه اسرائيل.

 

الاردنيون يتخوفون من هذا المخطط ، لكن بعض المسؤولين في الاردن يصرحون بان هذا هراء ولاصحة لمن يروج له ، الى ان خرج علينا الدادا الاسرائيلي وقبله جون ماكين مرشح الرئاسة الامريكية سابقا وخلال منافسته لأوباما قال ان الحل الوحيد لقضية فلسطين هو تهجير الفلسطينيين الى وطنهم البديل الاردن.

 

ان مشروع الوطن البديل هو ملف قائم وجاهز للتنفيذ ويسير بخطى متوازية مع تهويد الدولة المتسارع ، وما ادل على ذلك الا تحدي نتنياهو امام الكونغرس الاميركي ببناء المستعمرات وخاصة في القدس والطلب من الفلسطينيين والعرب الاعتراف بيهودية الدولة .

لقد نال نتنياهو اعجاب وتصفيق اعضاء الكونغرس الامريكي وقاموا اكثر من 20 مرة اجلالا له ؛ فقد طلب ايقاف المصالحة الوطنية الفلسطينية بين السلطة وحركة حماس ؛ بل ذهب نتنياهو اكثر من ذلك وأكد ان القدس ستكون موحدة وعاصمة للدولة اليهودية ، وانه لايستطيع العودة لحدود عام 67.  وهو الذي اوضح بكتابه “مكان تحت الشمس” ان اسرائيل الحالية تصل مساحتها 15% من أرض اسرائيل الكبرى.

وجدد النائب في الكنيست الاسرائيلي اريه الداد طرح مشروع الوطن البديل الذي يقول : ان الاردن هو فلسطين .  واذا رفضت السفارة الاردنية استلام بيان الداد فليس معنى ذلك انتهاء مشروع الكيان الصهيوني بأن الاردن هو فلسطين . هذا المشروع الوطن البديل ، هو مؤامرة تعني تدمير الوجود الفلسطيني في فلسطين والغاء كيان بلد عربي قائم وهو الاردن واحداث خلل في بنيته السكانية وتصدير المشكلات وتوطين اللاجئين فيه كوطن بديل.

لقد تمادت اسرائيل في ممارسلتها العدوانية من هدم وتشريد وتوسعة للمستوطنات وبناء مستوطنات جديدة ، وجعلت غولدستون يتراجع عن تقريره بادانة جرائمها في غزة.

وتحاول اسرائيل ان تضع العصا في الدواليب وتستبق تصويت الامم المتحدة على الاعتراف بدولة فلسطينية ، ويجب على الفلسطينيين على اختلاف مشاربهم التكاتف وافشال مخططات اسرائيل .

الفلسطينيون يحلمون بالعودة الى فلسطين ،  ولكن ماهي المخططات القادمة في التهجير والتوطين والتعويض؟  وماذا نسمي العنف المجتمعي بين العشائر وفي الجامعات وفرض الضرائب ؟ هل اجراءات الاردن تدل على محاربة الوطن البديل؟ أسئلة كثيرة ومتعددة تحتاج  لاجابات .

Bassam_oran@hotmail.com

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

القوى الفلسطينية بين النذير المصري والتهديد الإسرائيلي / بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي

القوى الفلسطينية بين النذير المصري والتهديد الإسرائيلي بقلم د. مصطفى يوسف اللداوي Share This: