إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الأرض المقدسة / فلسطين الكبرى / مسيرة العودة الثانية لفلسطين من جميع الجهات 5 / 6 / 2011

مسيرة العودة الثانية لفلسطين من جميع الجهات 5 / 6 / 2011

مسيرة العودة الثانية لفلسطين

فلسطين – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

أعلنت اللجنة التحضيرية لمسيرات العودة إلى الأرض المقدسة ( فلسطين ) بأن مسيرة 15 أيار 2011 ليست سوى البداية، داعية الفلسطينيين للتظاهر والزحف نحو الحدود التاريخية لفلسطين المحتلة  عامي 1948 و 1967  في 5 حزيران القادم .

ودعت اللجنة التحضيرية اللاجئين الفلسطينيين في البلاد الأجنبية بالقدوم في ذلك اليوم أو قبله على متن طائرات عادية تحط في مطارات فلسطين المحتلة عام 1948.

كما دعت اللاجئين الفلسطينيين في كافة أماكن تواجدهم، وكل أحرار العالم إلى الاستعداد والتحشيد للمشاركة في مسيرة العودة الثانية، وذلك يوم الأحد الخامس من حزيران القادم الذي يوافق ذكرى العدوان الصهيوني في عام 1967 حيث ستنطلق الحشود من كافة أماكن تواجد اللاجئين الفلسطينيين صوب خط الهدنة في الضفة الغربية وقطاع غزة والحدود مع فلسطين المحتلة في الأردن وسوريا ولبنان في مسيرات سلمية ترفع العلم الفلسطيني.

وأكدت اللجنة أنه على الاحتلال أن يظل في حالة من الاستنفار الدائم والقلق والارتباك، لأن المسيرات ستتوالى ولن يوقفها سوى عودة كل اللاجئين إلى حيفا ويافا والمجدل والسبع وكل البلدات المحتلة.

كما دعت اللجنة التحضيرية لمسيرات العودة الي فلسطين القانونيين بالبدء في إجراءات رفع دعاوى قضائية ضد قادة الاحتلال الصهيوني لمحاسبة المسؤولين عن قتل المتظاهرين السلميين في الخامس عشر من أيار وهو ذكري 63 للنكبة وتقديمهم للعدالة.

وطالبت الأمم المتحدة بتحمل مسئولياتها في حماية اللاجئين الفلسطينيين وتأمين وصولهم إلى ديارهم وفق ما نصت عليه القرارات والقوانين الدولية خاصةً القرار 194، داعيةً لحماية مسيرة العودة القادمة والضغط على دولة الاحتلال لعدم قمعها مهما كانت الظروف، فاللاجئون لا يطالبون بأكثر من حق فطري مكفول لهم في كافة الشرائع والقوانين.

وأكدت أن مسيرات العودة هي جهد شعبي بامتياز، داعيةً كافة الفصائل الفلسطينية إلى إبداء قدر أكبر من الاهتمام بها ودعمها والمشاركة فيها.
وأعربت اللجنة التحضيرية عن أملها من كافة أنظمة الدول العربية المحيطة بعدم اعتراض طريق المتظاهرين السلميين لأن وجهتهم هي ديارهم ولا يحملون أي نوايا عدوانية تجاه أي طرف من الأطراف، مؤكدة على ضرورة تحمل المنظمات الدولية مسئوليتها في حماية المسيرات الشعبية الفلسطينية القادمة.

Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

إتفاقية باريس الاقتصادية ( 1994 – 2019 ) .. وقرصنة حكومة تل أبيب لأموال الضرائب المستحقة الفلسطينية .. والحل الفلسطيني المنشود للصمود والتصدي (د. كمال إبراهيم علاونه)

إتفاقية باريس الاقتصادية ( 1994 – 2019 ) .. وقرصنة حكومة تل أبيب لأموال الضرائب المستحقة الفلسطينية .. والحل الفلسطيني ...