إسراج الأنباء
فلسطين - المسجد الاقصى المبارك
ENGLISH
head2
الرئيسية / الكائنات الحية / الأنعام / أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ – الإبل : خلقها ومعجزتها وفوائدها الطبية للإنسان

أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ – الإبل : خلقها ومعجزتها وفوائدها الطبية للإنسان

الأرض المقدسة – وكالات – شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ

يقول اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ جَلَّ جَلَالُهُ : { وَمِنَ الْأَنْعَامِ حَمُولَةً وَفَرْشًا كُلُوا مِمَّا رَزَقَكُمُ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ (142)  ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ مِنَ الضَّأْنِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْمَعْزِ اثْنَيْنِ قُلْ آَلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الْأُنْثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الْأُنْثَيَيْنِ نَبِّئُونِي بِعِلْمٍ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ (143) وَمِنَ الْإِبِلِ اثْنَيْنِ وَمِنَ الْبَقَرِ اثْنَيْنِ قُلْ آَلذَّكَرَيْنِ حَرَّمَ أَمِ الْأُنْثَيَيْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَيْهِ أَرْحَامُ الْأُنْثَيَيْنِ أَمْ كُنْتُمْ شُهَدَاءَ إِذْ وَصَّاكُمُ اللَّهُ بِهَذَا فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (144) قُلْ لَا أَجِدُ فِي مَا أُوحِيَ إِلَيَّ مُحَرَّمًا عَلَى طَاعِمٍ يَطْعَمُهُ إِلَّا أَنْ يَكُونَ مَيْتَةً أَوْ دَمًا مَسْفُوحًا أَوْ لَحْمَ خِنْزِيرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقًا أُهِلَّ لِغَيْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَيْرَ بَاغٍ وَلَا عَادٍ فَإِنَّ رَبَّكَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (145) وَعَلَى الَّذِينَ هَادُوا حَرَّمْنَا كُلَّ ذِي ظُفُرٍ وَمِنَ الْبَقَرِ وَالْغَنَمِ حَرَّمْنَا عَلَيْهِمْ شُحُومَهُمَا إِلَّا مَا حَمَلَتْ ظُهُورُهُمَا أَوِ الْحَوَايَا أَوْ مَا اخْتَلَطَ بِعَظْمٍ ذَلِكَ جَزَيْنَاهُمْ بِبَغْيِهِمْ وَإِنَّا لَصَادِقُونَ (146) }( القرآن المجيد – الأنعام ) .

وجاء في آيات قرآنية أخرى : {  أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ (17) وَإِلَى السَّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَتْ (18) وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ (19) وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ (20) فَذَكِّرْ إِنَّمَا أَنْتَ مُذَكِّرٌ (21) لَسْتَ عَلَيْهِمْ بِمُسَيْطِرٍ (22) إِلَّا مَنْ تَوَلَّى وَكَفَرَ (23) فَيُعَذِّبُهُ اللَّهُ الْعَذَابَ الْأَكْبَرَ (24) إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْ (25) ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ (26) }( القرآن المجيد – الغاشية ) .

 

 

” أسمـــاء وأوصـــاف الأبــــــل عنـــــد البــــــدو “

 

الجمل – ذكر الإبل

الناقة – أنثى الإبل

الحوار – المولود حتى يفصل من أمة

المخلول – من وضع أنفه خلال من الخشب يخز بطن الأم أو ثديها حتى يمتنع عنالرضاعة

الفصيل – المفصول عن أمه ، ويحدث ذلك بعد سنة من الولادة

المفرود والمفرودة – من انفرد عن أمه في البحث عن غذائه ، ويسمى أيضاً الحاشي ، سواء كان ذكر أوأنثى

القعود – الذكر الذي يمكن ركوبة ، ولا يكون ذلك قبل بلوغه عامين

القلوص – الأنثى التي يمكن ركوبها ، ولا يكون ذلك قبل بلوغه عامين

الحق والحقة – ما بلغ ثلاث سنوات

الثني والثنية – ما بلغ أربع سنوات

الرابع والربعية – ما بلغ خمس سنوات .الفاطر- هي الناقة المسنة

الفحل – الجمل المسن ، ويسمى الهرش

الجمل البازل والناقة البازلة – جاء هذا الاسم لأنه بعد دخول السنة

التاسعة يخرج الناب عبر ما يحدثة من بزل أيشق

 

الألوان

 

الاوضح : الجمل الابيض

الوضحاء – الناقة البيضاء

المغاتير – قطيع النوق الأبيض

الحمراء – الإبل ذات الوبر الذي يكون قليلاً في البياض ومخلوطاً بحمرة

الشعلاء – الإبل ذات الوبر الذي يميل لونه إلى الأحمر

الملحاء – الناقة السوداء

المجاهيم – قطيع النوق السود

الصفراء – الإبل ذات اللون الأسود المشوب بحمرة

الشقحاء – الإبل التي تكون مؤخرتها بيضاء بسواد وحمرة

السمحاء – الإبل التي تكون لونها خلطاً من أسود وأحمر

*********************

 

جيث : الجمال التي تحمل المقاتلين “جمال المغازي”

راحلة : الجمال المخصصة لحمل الاثقال “جمال القوافل التجارية أو المحامل”

هجين : الجمل المخصص للركوب ” جمال الركوب” المراكيب

جالمة : السوداء

وضحاء : البيضاء

شهلاء : البنية

صفراء : الخفيفة الوبر

خلفاء : الحلوب

حيران : الحديث الولادة

الفطيم : سنة بعد الولادة ومازال يرضع من أمة

 

************************

 

أوصاف عامة للابل :

حوار : ولد الناقة حديث الولادة

حاشي : صغير الابل

قعود : الجمل الصغير

بكرة : الناقة الصغيرة

خلفة : الناقة بعد الولاده ويتبعها وليدها

عشرا : الخلفة أكملت سنة بعد الولادة وحملت من

جديد بحيث يصبح لبنها (حامضا)

فاطر : كبيرة السن من الابل الاناث

هرش : كبير السن من الجمال

ذلول : الناقة السريعة العدو ولها مواصفات خاصة

زمل : مجموعة من الجمال (قافلة)

خلوج : الناقة اذا مات أو ذبح حوارها تظل مدة تحن وتخلج وتعود الى المكان الذي فقدته فيه

مسوح : الناقة اذا ولدت وخبئ وليدها وحلبت وأستمر يحلب منها وليس لها ولد يرضعها

جفال : عندما تفاجأ الابل بخروج شئ عليها غريب تعدو كثيرا حتى تهدأ

خريش : الناقة المصابة بجفال وعدم استقرار ولاتمكن أحد من لمسها أو الاقتراب منها

مردوفة : على ظهرها شخصين

المغاتير : الابل فاتحة اللون

المجاهيم : الابل السود

الهمل : الابل التي ترعى بدون راعي

رحول : الناقة أو الجمل الذي يشد عليه ويرحل من مكان لأخر

سانيه : الناقة التي يخرج عليها الماء من البئر

 

*************************

 

 

ثالثاً : أجزاء الجمل أو الناقة

 

السنام : هو الجزء البارز في ظهر الناقة أو الجمل

الغارب : بين السنام والرقبة مما يلي السنام من الامام

الردف : مما يلي السنام من الخلف

فرسن : خف الجمل

سلاما : قوائم الجمل

وبر : الصوف الموجود على ظهر الجمل

السبيب : الشعر الموجود في ذيل الجمل

 

اصوات الابل

 

الرغـا : هي عادةً ماترغي الابل اذا تضجرت او خارت قواها او اذا استسلمت لراعيها والرغا هو دلالة على الضعف

التـرزم : وهو صوت الابل العطشانة

الاهجال : صوت الخلوج الفاقدة لولدها او فاقدة راعيها اذا كانت موالفته وتحبه

 

=========

 

 

====================

 

الإبل هو الاسم المشهور والبدو ينطقونه ( البل ) بالتخفيف . ولك أن تقول : الأباعر – البعارين – الحلال

وفي الفصيح ( الجمال )

والذكر يسمى : جمل – بعير – فحل والصغير يسمى : حوار عند الولادة و: حاشي – قعود جمعها حواشي وقعدان

والأنثى تسمى ناقة – والشابة منهن تسمى بكرة . والعجوز تسمى فاطر .

ويقال : أين أباعركم أو ذودكم أو إبلكم

ويقال : عند فلان 100 متن أو 100 خابط ، لأنها تخبط بيديها .

 

ذود من الإبل

بعض المصطلحات الشائعة :

الذود : وهي المجموعة من الإبل تسمى ( ذود ) والذود من عشرين فما فوق

وما أقل يقال عنه ( نوق ) أو ( نياق ) أو ( منايح )

القيد : هو ربط يدي الجمل مع بعض حتى ما ( يضرّب ) الناقة ولا يقيّد إلا في موسم الشتاء عند هيجانه

الهجار : ربط اليد بالرجل : وهو أسهل في المشي وقد يستخدم الهجار مع القيد إذا كان الفحل عنيفا .

المقهور : يطلق على الواحد من صغار الإبل ويجمعونها عند الرحول ، والهدف من ذلك حتى لاتذيّر الإبل بكثرة لعبها ، وسميت بذلك لقهرها عن أمهاتها

وحتى تتعوّد على الرحول فتتبعها في كل مكان

ويجعل البدو للمجاهيم ( ذوات اللون الأسود ) رحولا عفراء حتى تتميز ويراها بقية الذود

 

===

 

الفحول

 

عادة ما تظهر ( اللهاة ) في فم الفحل أيام الشتاء وهو موسم التزاوج وقد تضر الفحل بسد حلقه ، فبعضهم يقطعها أ و يشقها حتى لا تنتفخ ، وهي تظهر عند الغضب أو رؤية فحل آخر .

والجمل يضرّب غالبا في الشتاء ونادرا في الصيف وهو شديد الغيرة لايسمح بفحل آخر معه في الذود ، وإذا كان الفحل قد تربى مع الذود فإنه يكون لها كالحارس يحفظها من الضياع ويقودها ويرد التي تخرج عن الذود .

وإذا كبر الفحل وظهرت له أنياب فإنه قد يقتل الناقة ، وقد يعتدي على الإنسان إذا غضب ولذا يقوم الراعي عادة بقلع الأنياب .

 

الزور أو الزار :

هو العظم الناتئ أسفل الغارب ومن ميزاته أنه عريض وفائدته في أن البعير يبرك عليه ويستخدمه في الدفاع عن نفسه .

 

ألوان الإبل :

تقسم الإبل حسب ألوانها إلى قسمين رئيسين : المغاتير والمجاهيم

أما المغاتير واحدتها مغتر : هي ذوات اللون الفاتح وتقسم إلى : الوضح وهي ذات اللون الأبيض –

الصفر : وهي ذات اللون الأصفر ورأس سنامها أسود –

الشعل ولونها أصفر خالص بدون أي سواد – الحمر وهي ذات اللون البيج مع أحمر قليل .

وأما المجاهيم واحدتها مجهم : فهي ذوات اللون الأسود ومنها : المجهم وهي السوداء تماما – ملحاء – صهباء وهي ذات الأسود الفاتح – زرقاء وهي التي في بطن يديها بياض وفي أسفل رقبتها .

وهناك الوان أخرى مثل : برصاء : وهي البيضاء الخالصة .

قمراء : لونها مثل لون القمر بيضاء في رمادي وفي كتفها شعر يميل للسواد .

والناقة البيضاء تسمى : عفراء – شقحاء – برصاء – قمراء – وضحاء .

 

ذود من الملح

ذود من الصفر

مميزات الجمال في الإبل :

 

1 – الرقبة تكون نحيفة وطويلة للأمام ، وإذا رجعت الرقبة للخلف تسمى ( عنجاء ) .

2 – الرأس : يحبذ أن يكون الخد عريضا وطويلا و البراطم ( الشفتين ) تتهاطل أي تتأرجح وتسمى ( ناقة رثماء ) أو ( لها مهدل ) ، والأنف يحبذ أن يكون له عرنون يعني تقوّس وفي طرفه سواد في المنخرين .

3- الأذان يحبذ أن تكون مرتخية .

4- العيون مكحلة .

5- الغارب مرتفع .

6- السنام يكون ( فاهق ) أي راجع للخلف بشدة إلى حد الذيل ، بحيث لايوجد للناقة ورك .

7- العظام : أن تكون دقيقة ومتوسطة ولاتكون عريضة ، وكذا المواطي تكون صغيرة .

8- العرقوب : في الفحل خاصة يحبذ أن يكون ضخما .

وبصفة عامة في الإبل فإن الناقة المزيونة هي التي تمد رقبتها أثناء المشي ويكون غاربها مرتفعا وسنامها إلى الخلف ، كأنها تصعد مرتفعا ، ويسمونها ( قعساء ) و( أقعس ) .

 

ميزات المغاتير :

 

آذانها مرتخية – ذيلها قصير قليلا – استجابتها للراعي سريعة – سهلة التطبيع .

 

ميزات المجاهيم :

 

آذانها مرتفعة – ذيلها طويل وعريض – مدرة للحليب – جسمها أعرض واضخم – مواطيها أكبر . ومن عيوبها : لاتستجيب للراعي بسهولة – يصيبها مرض ( العصفور ) إذا تأخر الراعي عن حلبها . وهذا من أمراض الثدي عند النوق وهناك مرض ( الحضاة ) وهو بسبب أي جرح يكبر ويتضخم حتى يفسد الثدي .

 

مشي الإبل له أسماء وعادة ما يسمى الركض السريع ( البطح ) أو ( الهجيج )

 

====================

 

الإعجاز الإلهي في خلق الإبل

إعدادالأستاذ عبد القادر شحرور

مقدمة

تميزت الجزيرة العربيــة قديمــاً بحيـوانات عاشت في صحاريها، عاشـرها أهلها وعاشرتهم حيناً من الدهــر وما يزال ، وكـان لها الأثــر في نفوسهـم ، تلك هي الإبل، وكثرة الأسمـاء عنــد أهـل الأصـول تـدل على عظمة المسمى كمـا يقـولـون

يقول القرطبيرحمه الله :(الإبل أجمع للمنافع من سائر الحيوان,لأنها ضروبة أربعة: حلوبة، وركوبة، وأكولة، وحمولة. والإبل تجمع هذه الخلال الأربع؛ فكانت النعمة بها أعم، وظهور القدرة فيها أتم ).

فالإبل هو الحيوان الوحيد الذي يحمل عليه ويؤكل لحمه ويشرب لبنه !

وهي مال العرب بها تمهر النساء ، ومنها غذاؤهم وكساؤهم، وهي التي حملت الفرسان فكانت هزيمة كسرى وفيلته في معركة القادسية ،وحملت المؤن والماء فكانت مأثرة خالد بن الوليد في عبور الصحراء وهزيمة الروم في معركة اليرموك.

كما نقلت الحرير والتوابل فكانت قوافل التجارة بين الشرق والغرب،وحملت الحبوب والتمور فكانت تجارة قريش وكانت رحلة الشتاء والصيف ،وحملت الهوادج فكانت راحلة الأمان والهدوء والاطمئنان لنساء الملوك والأمراء.

وهي أنفس أموال العرب يضربون بها المثل في نفاسة الشيء لأنه ليس هناك أعظم منه , ومن ذلك قوله صلى الله عليه وسلم لعَلِي ّرضي الله عنه : “فوالله لأن يهدي الله بك رجلاً واحداً خير لك من أن تكون لك حمر النعم” وهي الإبل الحمر.

فالإبل حيوانات عظيمة الخلق، في معيشتها أسرار، وفي خلقها إعجاز كبير، ولها سلوكيات نادرة وطبائع غريبة قد لا تتوفر في أي مخلوق حي آخر.

وللإبلنوعان : وحيد السنام (العربي)والجمل ثنائي السنام ·

ولكل واحد من هذين النوعين خصائص وسمات يتشابهانفي بعضها ويختلفان في بعضها الآخر، ومما يختلفان فيه الطول والحجم والوزن وطولالقوائم وشكل الأخفاف واللون وغيرها من السمات.

صورة لجمل عربي اصيل

زيـنــــــــة الإبـــــــــــل:

1- الرحــل :

الرحل هو السرج الذي يوضع على الناقة ليجلس عليه الراكب.

2- الـوضـين :

يثبت الرحل على الناقة باستخدام حبل أو رباط مما كان متاحاً من المواد , كالصوف أو الشعر وينسج نسجاً .

3- الخطــــام :

الخطام :هو المقود الذي يقاد به البعير وتعريفه “ما وضع في أنف البعير ليقاد به “

4- الغبيـــط :

الغبيط هو الهودج الذي يجعل على ظهــر البعـير فوق الرحـل ، ويقصد منـه أن تجلس فيـه المرأة وهي في ستر , وقد يسمى هذا الغبيط بالظعائن والظعن وهذا مشهور في الشعر.

5- الرجـازة والنحـيزة

الرجازة : وهي شعر أو صوف يعلق على الهودج في خيوط يزين بها …

أما النحيزةفهي : ” نسيجة طويلة يكون عرضها شبراً وعظمة ذراع تعلق على الهودج يزين بها “.( 1)

ألفاظ الإبل التي وردت في القرآن العزيز :

1- الإبل:

لقد وقف أهل اللغة على هذه اللفظة فقالوا فيها وأجزلوا فقال أهل اللغة : الإبل لا واحد لها من لفظها وهي مؤنثة لأن أسماء الجموع التي لا واحد لها من لفظها إذا كانت لغير الآدميين فالتأنيث لها لازم , والجمع آبال .

وقد ورد لفظ الإبل في القرآن الكريم في عدة مواضع، وبألفاظ مختلفة ، هي : لفظ الإبل الذي ورد في موضعين هما قوله تعالى : [وَمِنَ الإِبِلِ اثْنَيْنِ](الأنعام: 144)، وقوله تعالى: [أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ] (الغاشية: 17).

2- الناقة :

هي أنثى الجمل, قال أهل اللغة : وهي تدل على المفرد وجمعها نوق، أو أنوُقٌ، وأينُق، وأيانِق، و نِياق.

ولفظ الناقة ورد في سبعة مواضع، مرتانفي سورة الأعراف، ومرة واحدة في كلٍ السور الآتية: هود – الإسراء – الشعراء- القمر – الشمس·وكلها تشير إلى ناقة النبي صالح عليه السلام، كما في قوله تعالى: [وَآَتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً]{الإسراء:59} ، وقوله تعالى: [هَذِهِ نَاقَةُ اللهِ] {هود:64} .

3 – العِير:

وقد ورد في القرآنلفظة العير فقد وردت فقط في سورة يوسف ثلاث مرات.

والعير: القوم معهم حملهم منالمِيرَةَ، يقال للرجال وللجمال معاً، ولكل واحد منهما دون الآخر(3) .

إذاً العير هيالإبل التي تحمل الطعام وغيره.

4- البدن:

أما لفظة (البدنة) فقد قال جمهور أهل اللغة وجماعة من الفقهاء: يقع على الواحدة من الإبل والبقر والغنم، سميت بذلك لعظم بدنها .

فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ أَنّ رَسُولَ اللّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ: “مَنِ اغْتَسَلَ يَوْمَ الْجُمُعَةِ غُسْلَ الْجَنَابَةِ، ثُمّ رَاحَ. فَكَأَنّمَا قَرّبَ بَدَنَة ً” الحديث , رواه مسلم .

5 – الجمل:

ورد اسم الجملمفرداًبالنص الصريح مرة واحدة في قوله تعالى :

[إِنَّ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا وَاسْتَكْبَرُوا عَنْهَا لَا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ وَلَا يَدْخُلُونَ الجَنَّةَ حَتَّى يَلِجَ الجَمَلُ فِي سَمِّ الخِيَاطِ وَكَذَلِكَ نَجْزِي المُجْرِمِينَ]{الأعراف:40}

فأما معنى (سَمِّ ) :فهو ثقب الإبرة, وكل ثقب لطيف في البدنكالأنف أو غير ذلك يسمى سَمّا وجمعه سموم. وجمع السم القاتل سِمام.

وأما الخِياط: فإنه المِخْيَط, أي ما يخاط به: وهي الإبرة.

قال القرطبي : والجمع من الجمل:جِمال وأجمَال وجِمَالات وجمائل. وإنما يسمى جملاًإذا بلغ أربع سنوات.

6 – الِهيم :

قال اللهتعالى:[فَشَارِبُونَ شُرْبَ الهِيمِ]{الواقعة:55} قال جمهور المفسرين وأهل اللغة:الهيم هي الإبل العطاش·

7 – البعير :

قال أهل اللغة : البعير يشمل الجمل والناقة كالإنسان للرجل والمرأة , وإنما يسمى بعيراً إذا أجذع , والجمع أبعِرة , وأباعر , وبُعران .

وقد جاء ذكره فقط في سورة يوسف .

8 – الأنعام :

وهي : الإبل , والبقر , والغنم ..

قال أهل اللغة : وأكثر ما يقع على هذا الاسم الإبل .

والأنعام يذكر ويؤنث قال الله تعالى : [مِمَّا فِي بُطُونِهِ ]وقال : [مِمَّا فِي بُطُونِهَا ].

قال الله تعالى : [وَالأَنْعَامَ خَلَقَهَا لَكُمْ فِيهَا دِفْءٌ وَمَنَافِعُ وَمِنْهَا تَأْكُلُونَ] {النحل:5}

 

قال الله تعالى : (وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَمْ تَكُونُوا بَالِغِيهِ إِلَّا بِشِقِّ الأَنْفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ)

وقال تعالى :[وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَمْ تَكُونُوا بَالِغِيهِ إِلَّا بِشِقِّ الأَنْفُسِ إِنَّ رَبَّكُمْ لَرَءُوفٌ رَحِيمٌ] {النحل:7}

من المعروف أن الجمل يستطيع أن يسير مسافة 144 كم في حوالي 10 ساعات ويقطع مسافة 448 كم في حوالي 3 أيام , ويستطيع أن يحمل من 200 – 300 كغ على ظهره أثناء السفر .

9 – البَحيرة :قال أهل اللغة : وهي ابنة السائبة .

10- السائبة: قال أهل اللغة : الناقة التي كانت تُسَيّب في الجاهلية لنذرٍ أو نحوه .

11 – الوصيلة: روى البخاري عن سعيد بن المسيب قال: الناقة البكر تبكر في أول نتاج الإبل بأنثى ثم تثني بعد بأنثى وكانوا يسيبونها لطواغيتهم إن وصلت إحداهما بأخرى ليس بينها ذكر .

12 – الحام: فحل الإبل يضرب الضراب المعدودة فإذا قضى ضرابه ودعوه للطواغيت وأعفوه من أن يحمل عليه شيء وسموه الحامي .

قال الله تعالى :

[مَا جَعَلَ اللهُ مِنْ بَحِيرَةٍ وَلَا سَائِبَةٍ وَلَا وَصِيلَةٍ وَلَا حَامٍ وَلَكِنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا يَفْتَرُونَ عَلَى اللهِ الكَذِبَ وَأَكْثَرُهُمْ لَا يَعْقِلُونَ] ( المائدة:103)

كان العرب قبل الإسلام قد حرموا أنواعاً من الأنعام وجعلوها أجزاءً وأنواعاً

وهذه الأنواع الأربعة المشار إليها في الآية السابقة من الأنواع التي ابتدعوها في الأنعام .

13 – العِشَار: قال أهل اللغة : وهي الناقة التي أتى عليها من وقت الحمل عشرةُ أشهر .

قال تعالى: [وَإِذَا العِشَارُ عُطِّلَتْ] ( التَّكوير:4)

 

تظهر في الصورة عملية حلب الإبل للحصول على الحليب

الإعجاز الطبي النبوي في مسار العلاج بأبوال الإبل:

إن أول من وصف العلاج بأبوال الإبل رسول الله صلى الله عليه وسلم .وليس مرادنا هنا بسط الكلام عن العلاج بأبوال الإبل , وبالله التوفيق .

مسار العلاج النبوي بأبوال الإبل :

عادة ً يكون مسار العلاج عند الإنسان بدءاً من الاكتشاف ثم التجارب الطبية المعملية تليها التجارب على حيوانات التجارب ثم على الإنسان .

بينما في الطب النبوي نبدأ من الإنسان ثم على حيوانات التجارب ثم التجارب العملية لاكتشاف الأسرار والمعلومات الطبية . وهنا السؤال يطرح نفسه هل النبي صلى الله عليه وسلم كان عنده معمل تجارب أو حيوانات تجارب ؟ بل كيف اكتشف الدواء من أبوال الإبل وغيرها !.

وبول الإبل فيه إشارة في القرآن الكريم قال الله سبحانه وتعالى : [أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُمْ مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَامًا فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ * وَذَلَّلْنَاهَا لَهُمْ فَمِنْهَا رَكُوبُهُمْ وَمِنْهَا يَأْكُلُونَ * وَلَهُمْ فِيهَا مَنَافِعُ وَمَشَارِبُ أَفَلَا يَشْكُرُونَ] {يس: 71 – 73 }

فالشاهد كلمة َمَشَارِبُ وهي بالجمع , قال ابن كثير : ” وَلَهُمْ فِيهَا مَنَافِعُ وَمَشَارِبُ ” أي من الألبان و الأبوال لمن أراد التداوي .

لماذا الإبل من بين سائر الحيوانات ؟

 

قال الله تعالى : (أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ)

قال الله تعالى:

[أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ * وَإِلَى السَّمَاءِ كَيْفَ رُفِعَتْ* وَإِلَى الجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ * وَإِلَى الأَرْضِ كَيْفَ

سُطِحَتْ]{الغاشية:17-20}

فالذي تجدر الإشارة إليه في هذا النسق القرآني المعجز هو

البدء بلفت أنظارنا إلىقدرة الله في خلق الإبل قبل الإشارة إلىالإعجاز في رفع السماء ونصب الجبال وتسطيحالأرض، وكلها آيات في الخلق والإيجاد والتكوين.

وفي هذه الآيات يتجلى خلق الرحمن سبحانه وتعالى , ويطلب منا الله سبحانه وتعالى أن ننظر إلى الإبل ونبدأ في دراستها وما يمكن أن نستفيد منها .

فمعظم المفسرين كانوا يركزون على الشكل الخارجي للإبل فقط, كأذنا الإبل , ومنخراه , وعيناه , وذيله , و قوائمه , ونحو ذلك .

إلا أن كل خلية في هذا الحيوان تنطق أن الله تعالى هو المبدع وهو الخالق .

ووجد العلماء والباحثين :

أن هذا الحيوان العجيب له قدرة أن يعيد امتصاص الماء من الأمعاء والكلى إلى الجسم مرة أخرى ليستفيد منها .

والجمل هو الحيوان الوحيد الذي:

ـ يعيش حوالي أسبوعين كاملين بلا ماء ولا طعام في بيئة درجة حرارتها 50 درجة مئوية .

 

ـ يفقد حوالي 25 % ( ربع وزنه ) من وزنه من السوائل من جسمه إذا حرم من الماء دون أن ينفق .

بينما باقي الحيوانات تموت عند فقد 12% من وزنها من السوائل . (2)

وصدق حبيبنا ورسولنا محمد صلى الله عليه وسلم في حديثه : “مَعَهَا سِقَاؤُهَا وَحِذَاؤُهَا”

عَنْ زَيْدِ بْنِ خَالِدٍ الْجُهَنِيّ أَنّهُ قَالَ:جَاءَ رَجُلٌ إلَى النّبِيّ صلى الله عليه وسلم فَسَأَلَهُ عَنِ اللّقَطَةِ؟ فَقَالَ: “اعْرِفْ عِفَاصَهَا وَوِكَاءَهَا، ثُمّ عَرّفْهَا سَنَةً، فَإنْ جَاءَ صَاحِبُهَا، وَإلاّ فَشَأْنَكَ بِهَا”. قَالَ: فَضَالّةُ الْغَنَمِ؟ قَالَ: “لَكَ أَوْ لأَخِيكَ أَوْ لِلذّئْبِ”. قَالَ: فَضَالّةُ الإِبِلِ؟ قَالَ: “مَا لَكَ وَلَهَا؟ مَعَهَا سِقَاؤُهَا وَحِذَاؤُهَا، تَرِدُ الْمَاءَ وَتَأْكُلُ الشّجَرَ، حَتّىَ يَلْقَاهَا رَبّهَا”.رواه مسلم .

قوله صلى الله عليه وسلم: “معها سقاؤها” فمعناه أنها تقوى على ورود المياه وتشرب في اليوم الواحد وتملأ كرشها بحيث يكفيها الأيام، وأما حذاؤها وهو أخفافها لأنها تقوى بها على السير وقطع المفاوز.

فسبحان الله القائل : [أَفَلَا يَنْظُرُونَ إِلَى الإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ].

معجزة إنتاج الماء من الدهون:

زود الله سبحانه وتعالى هذا الحيوان بسنام

حيث تتجمع كمية من الدهن فوق سطح الجسم تصل أحياناً من 100- 120 كيلو غرام من الدهن

حيث يتحول الدهن في السنام لإنتاج ماء وطاقة , فإذا جاع الحيوان يتحول الدهن لإنتاج طاقة في الجسم. أما إذا عطش فيحول هذا الدهن إلى ماء .

ومن المعروف بين الأطباء أن الإنسان إذا صام أكثر من يوم يبدأ يتحلل الدهن في جسمه فتحدث حموضة في الدم ثم يدخل الإنسان في غيبوبة إذا طالت فترة الامتناع عن الطعام .

أما هذا الحيوان إذا حول الدهن كله إلى ماء أو إلى طاقة فلا تحدث عنده هذه المشكلة أبداً .

وأما الحيوانات الأخرى فتمرض بمرض يدعى الكيتوزيس نتيجة تحلل الدهون بكثرة .(2)

تبريد المخ :

درس العلماء وجه هذا الحيوان فوجدوا فيه: جيوب أنفية ( ممرات داخل عظام الوجه) وظلوا يبحثوا عن فائدتها ولماذا تختلف عن باقي الحيوانات ..

فوجدوا أن الهواء الساخن يدخل من الأنف ويتم تبريده بمكيف هواء فيُبِّرد الأوعية الدموية وبالتالي يُبِّرد الأوعية الدموية التي تغذي المخ من أجل أن تحميه من ضربة الشمس فيدخل الدم الشرياني إلى المخ بارداً فلا يتأثر من الهواء الساخن .(2)

 

الإبل ذوات أعناق مرتفعة حتى تتمكن من تناول طعامها من نبات الأرض

عنق الجمل :

حيث زوده الله برقبة طويلة تمكنه منتناول طعامه من نبات الأرض، كما أنه يستطيع قضم أوراق الأشجار المرتفعة عندما يصادفها .

فرقبة الجمل تعمل طبقاً لقانون الرافعة : حيث نقطة الارتكاز عند التقاء العنق بالساقين الأماميين

فيبدأ الجمل بشد هذه الرقبة فيخفف الحمل عليه فيستطيع أن يقوم بقدميه الخلفيتين

وهو يحمل هذه الأثقال , وهو غير الحيوانات كلها .

والجمل هو الحيوان الوحيد الذي يحمل وهو في حالة الرقود.

فيستطيع أن ينهض بالحمل الثقيل ويبرك به .

قال أهل اللغة : بروك الجمل : هو ثبوته وإقامته.

نـيـــــــاق مشـهـــــــورة:

ناقة نبى الله صالح عليه السلامالذي أرسله الله إلىثمود , فهذه ناقة ذكرها قرآن يتلى عبر الأزمان .

وناقة رسول الله صلى الله عليه وسلم ” القصواء” .

الانقياد والطاعة :

قال الله سبحانه :

[أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُمْ مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَامًا فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ * وَذَلَّلْنَاهَا لَهُمْ فَمِنْهَا رَكُوبُهُمْ وَمِنْهَا يَأْكُلُونَ]{يس: 71 -72}

قال المفسرون :

[وَذَلَّلْنَاهَا لَهُمْ ]أي سخرناها لهم حتى يقود الصبي الجمل العظيم ويضربه ويصرفه كيف شاء لا يخرج من طاعته.

==========================

حدثنا ‏ ‏عثمان بن أبي شيبة‏ ‏حدثنا ‏ ‏أبو معاوية ‏ ‏حدثنا ‏ ‏الأعمش ‏ ‏عن ‏ ‏عبد الله بن عبد الله الرازي ‏‏عن ‏ ‏عبد الرحمن بن أبي ليلى ‏ ‏عن ‏ ‏البراء بن عازب ‏ ‏قال ‏‏سئل رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏عن الصلاة في مبارك الإبل فقال ‏ ‏لا تصلوا في مباركالإبل فإنها من الشياطين وسئل عن الصلاة في ‏ ‏مرابض ‏ ‏الغنم فقال صلوا فيها فإنها بركة

 

الإبل من الشياطين

 

1- (( إن الإبل خلقت من الشياطين و إن وراء كل بعير شيطانا )) .

( حسن ) انظر حديث رقم : 1579 في صحيح الجامع للشيخ الألباني رحمه الله

2- عن البراء بن عازب قال : سُئل رسول الله r عن الصلاة في مبارك الإبلفقال : (( لا تصلوا في مبارك الإبل , فإنها من الشياطين , و صلوافي مرابض الغنم فإنها بركة )) .

( صحيح ) انظر حديث رقم : ( 7351 ) في صحيح الجامع للشيخ الألباني رحمه الله.

 

3- عن عبد الله بن مُغَفَّلٍ المُزَنيِّ رضي الله عنه قال : قال النبي r : ((صلوا في مرابض الغنم , ولا تصلوا في أعطان الإبل , فإنها خلقت من الشياطين )) صححه الشيخ العلامة الألباني رحمه الله في سنن ابن ماجه . ( حديث رقم 769 ) , وقال الشيخ سليم الهلالي (حفظه الله ) : صحيح لغيره ( انظر موسوعة المناهي الشرعية ( 1/436 ) .

 

4- عن عبد الله ابن مُغَفَّلٍ المُزَنيِّ رضي الله عنه قال : قال رسول صلىالله عليه وسلم : ((لا تصلوا في أعطان الإبل , فإنها خلقت من الجن , ألا ترون إلى عيونها وهِبَابِها إذا نفرت ؟ )) رواه أحمد وقال الشوكانيإسناده صحيح انظر ( نيل الأوطار 2/141 ) .

 

5- عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول صلى الله عليه وسلم : (( إن لم تجدوا إلا مرابض الغنم وأعطان الإبل , فصلوا في مرابض الغنم , ولا تصلوا في أعطان الإبل , فإنها خلقت من الشياطين )) . ( صححه الشيخ العلامة الألباني رحمه الله في سنن ابن ماجه حديث رقم 768 ) .

 

 

الحكمة من وجوب الوضوء من لحم الإبل :

قال الشيخ العلامة ابن عثيمين المتوفى ( سنة 1420هـ ) رحمه الله :

و الحكمة من وجوب الوضوء من لحم الإبل يجاب بجوابين :

الأول : أن الحكمة أمر النبي صلى الله عليه وسلم , وكل ما أتى به صلى الله عليه وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ)وسلم من الأحكام فهو حكمة . قال تعالى : إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْالأحزاب 36 ) وحديث عائشة لما سئلت , ما بال الحائض تقضي الصوم , ولا(أَمْرِهِمْ تقضي الصلاة قالت (( كان يصيبنا ذلك على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم فنؤمر بقضاء الصوم ولا نؤمر بقضاء الصلاة )) أخرجه البخاري ومسلم ) ولأننا نؤمن _ ولله الحمد _ أن الله لا يأمر بشيء , إلا والحكمة تقتضي فعله , ولا ينهى عن شيء إلا والحكمة تقتضي تركه .

.

الثاني : أن بعض العلماء التمس حكمة فقال : إن لحم الإبل شديد التأثير على الأعصاب , فيهيجها , ولهذا الطب الحديث ينهى الإنسان العصبي من الإكثار من لحم الإبل , والوضوء يسكن الأعصاب ويبردها ( انظر كلام ابن القيم في ذلك في إعلام الموقعين 1/395 , و أيضاً في زاد المعاد 4/376 ) كما أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالوضوء عند الغضب (5) . لأجل تسكينه . وسواء كانت هذه الحكمة أم لا فإن الحكمة هي أمر النبي صلى الله عليه وسلم لكن إن علمنا الحكمة فهذا من الله وزيادةعلم , وإن لم نعلم فعلينا التسليم والإنقياد . ( الشرح الممتع على زاد المستقنع للشيخ العلامة ابن عثيمين رحمه الله ( 1 / 254و255 ) .

(5) ضعفه الشيخ الألباني رحمه الله في تعليقه على المشكاة (5113) .

=========================

 

بعض العلاجات بلبن وبول الإبل

 

عن أَنَسٍ رَضِي اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ نَاسًا اجْتَوَوْا فِي الْمَدِينَةِ فَأَمَرَهُمُ النَّبِيُّ صلى الله عليه وسلم أَنْ يَلْحَقُوا بِرَاعِيهِ يَعْنِي الابِلَ فَيَشْرَبُوا مِنْ أَلْبَانِهَا وَأَبْوَالِهَا فَلَحِقُوا بِرَاعِيهِ فَشَرِبُوا مِنْ أَلْبَانِهَا وَأَبْوَالِهَا حَتَّى صَلَحَتْ أَبْدَانُهُمْ فَقَتَلُوا الرَّاعِيَ وَسَاقُوا الإبلَ فَبَلَغَ النَّبِيَّ صلى الله عليه وسلم فَبَعَثَ فِي طَلَبِهِمْ فَجِيءَ بِهِمْ فَقَطَعَ أَيْدِيَهُمْ وَأَرْجُلَهُمْ وَسَمَرَ أَعْيُنَهُمْ . رواه البخاري .

 

شرح ألفاظ الحديث

 

قال القزاز اجتووا أي لم يوافقهم طعامها.. وقال ابن العربي داء يأخذ من الوباء.. وقال غيره: انه ذلك يعبر عن داء قد أصاب جوفهم.. وقال آخرون إجتووها: أي كرهوا الإقامة فيها لمرض أصابهم؛ مشتق من الجوى وهو داء في الجوف.. أما كلمة عظمت بطونهم فتعنى أنها انتفخت واصفرت ألوانهم, فيما تعنى كلمة ذَود رسول الله صلى الله عليه و سلم : أي إبله.. أما سَمر أعينهم : فتعني فقأها.

 

ويعد استخدام حليب أنث الإبل في التشافي ليس حديث العهد فقد استخدمه العرب في معالجة الكثير من الأمراض مثل أوجاع البطن وخاصة المعدة, والأمعاء, ومرض الاستسقاء, وأمراض الكبد وتليفه مثل اليرقان, وأمراض الربو, وضيق التنفس إضافة لتقويته لعضلة القلب . كما استخدمته بعض القبائل لمعالجة الضعف الجنسي حيث كان يتناوله الشخص عدة مرات قبل الزواج, وقد ثبتت فائدته في المساعدة على نمو عظام الأطفال, ففي حالة شرب كميات كبيرة من الحليب في الصغر فانه يمنح القامة الطول والقوة .

 

علاج فعال لمعظم الأمراض

 

كما قيل أيضاً أن حليب الإبل يحمي اللثة, ويقوي الأسنان نظرا لاحتوائه على كمية كبيرة من فيتامين ج الذي يساعد على ترميم خلايا الجسم لأن نوعية البروتين فيه تساعد على تنشيط خلايا الجسم المختلفة. كما ثبتت فاعلية هذا اللبن الكبيرة في علاج متاعب الطحال والسل والربو والأنيميا والبواسير, إضافة إلى خصائصه التي تعمل على خفض الوزن لانخفاض محتواه من الدهون والمواد الصلبة الكلية.‏ ‏

 

علاج للسكر

 

ولا يجب أن ننسى إن لحليب الإبل فوائد عظيمة في العلاج من مرض السكري حيث أكدت دراسة متخصصة انه يحتوى على بروتينات لها مفعول الأنسولين, أيضا أكدت النتائج الأولية للبحوث التي أجراها بعض الخبراء والعلماء أن تركيب الأحماض الأمينية فيما اصطلح على تسميته بحليب الإبل تشبه في تركيبها هرمون الأنسولين .

كما يحتوى حليب الإبل على نسبة من السكر مسئولة عن إعطاء المذاق الحلو له, ومن معجزات هذا السكر أنه يمتص في الأمعاء الدقيقة للإنسان ويتحول بفضل إنزيم اللاكتيز إلى سكر الجلوكوز الذي يمنع تزايد وتراكم الجلوكوز بجسم الإنسان, لذا فهو يحمي الأطفال والكبار من الإصابة بهذا المرض.

 

علاج للسرطان

 

والمعجزة الكبرى التي تحسب لهذا اللبن أنه يستخدم في علاج مرض السرطان والذي وقفت أمامه العديد من الأدوية عاجزة، وهذا ما أكدته لنا رواية العقيد شاكر الثنيان من الحرس الوطني السعودي عن تجربة ضابط كان مصاباً بورم سرطاني في المخ حيث كان ميؤساً من شفائه، وقد سافر لأمريكا وأجرى تحاليل طبية وفحوصات ولم يتمكنوا من إجراء عملية جراحية لصعوبة الموقف وتشعب الورم السرطاني بالمخ.

 

– عاد بعد ذلك الضابط للرياض وهو فاقد الأمل ولكن دله القدر على رجل مختص بالطب الشعبي، ووصف له علاجاً مكوناً من أعشاب وعسل طبيعي على النحو التالي :

 

1) نصف كيلو عسل صافي أصلي نوع ( سدر ، أو شوكي ) .

2) حبة سوداء (حبة البركة).

3) رأس ثوم متوسط الحجم.

– وكانت طريقة استخدامه كالآتي :

تطحن الحبة السوداء ويؤخذ منها ثلاثة ملاعق تخلط مع العسل, ويدق رأس الثوم بعد تقشيره ويخلط مع العسل والحبة السوداء, ثم يأخذ المريض ملعقة متوسطة من خليط الحبة السوداء والعسل والثوم كل يوم صباحا على الريق . كذلك تؤخذ قطعة من ( نبات المره ) بحجم حبة البن مع قطعة بحجم حبة العدس من (الحلتيت) مع كأس حليب ابل طازج محلى بالعسل, ويستخدم العلاج لمدة ثلاثة أشهر

ثم جاءت المفاجأة وهى أن الضابط ذهب بعد ثلاثة أشهر إلى أمريكا مرة أخرى وأجرى الفحوصات والتحاليل الطبية فاكتشف أن الورم السرطاني قد انكمش واضمحل وتجمع في مكان واحد مما سهل من إجراء العملية لاستئصاله . وقد قام بتجربة هذه الوصفة رجل آخر كان مصابا بالورم السرطاني في الحلق والقصبة الهوائية لدرجة أنه كان لا يستطيع الأكل ويصاب بالغيبوبة, ثم بدأ برنامج العلاج حتى تحسنت حاله, وأزال الله عنه الغيبوبة وأصبح يستطيع الأكل ويتذوق طعمه ويتحرك ويقف على رجليه .

 

منحه عظيمة من الله القادر على كل شيء

 

تركيبة معجزة

 

ويتميز هذا اللبن بعدة خصائص أولها انه بطيء ‏‏التجرثم ولا يتغير بسرعة ويحافظ على طراوته لمدة قد تصل إلى ست ساعات, لدرجة أن‏ ‏الرعاة يقومون في بعض المناطق بخض حليب الإبل مثل الضأن ويصنعون منه الجبن والزبد, هذا وقد أرجعت الدراسات سبب ذلك إلى تغذية الإبل على أنواع معينة من‏ ‏الأعشاب الطبية والشجيرات ولكن على الرغم ذلك يفقد اللبن هذه الخاصية عندما يتم تغذيتها على ‏‏الأعلاف المركزة.

ويعتبر لبن الإبل قلوياً ولكنه سرعان ما يصبح حامضياً إذا ترك فترة من الزمن, ويختلف مذاقه من شدة الحلاوة إلى فاتر ومالح وبشكل عام يكون لبن الناقة أبيض مائلا للحمرة، وهو عادة حلو المذاق لاذع، إلا أنه يكون في بعض الأحيان مالحاً، كما يكون مذاقه في بعض الأوقات مثل مذاق المياه .

ويحتوي لبن الإبل على مواد بروتينية بنسب مابين 4 إلى 25%, ومواد صلبة مابين 10ــ 15 % , ودهون وخاصة في أول فترة الإدرار مابين 2إلى 3 %, ومواد سكرية وخاصة اللاكتوز مابين 3 إلى 6 %, وكلوريد الصوديوم مابين 14إلى 0.27 % كما يحتوي على معادن مثل الحديد والكالسيوم والفوسفور وعلى فيتامينات مثل فيتامين بـ 2.

ومن إعجاز هذا الحليب انه يحتفظ بجودته وقوامه لمدة 12 يوما في درجة حرارة 4 درجات مئوية على عكس أنواع الحليب مثل الأبقار والجاموس والماعز والأغنام الذي يحتفظ بخواصه تحت نفس الظروف لمدة لا تزيد على يومين فقط.

كما أن حليب الناقة الذي تتم بسترته يتفوق على سائر الألبان الأخرى المبسترة بفترة تزيد على أكثر من عشرين يوماً , كما يتميز اللبن باحتوائه على أحماض دهنية مركزة خاصة حامض الملينوليك والأحماض الدهنية غير المشبعة المهمة لصحة الإنسان ، إضافة للأحماض الأمينية مثل الميثونين والارجنين والليسين والفالين والفينيل آلانين.

كما أثبتت التحاليل أن نسبة الماء في ألبان الإبل تبلغ 89.6 % وهي أعلى نسبة ماء في الألبان على الإطلاق، ويرجع ذلك إلى هرمون البرولاكتين الذي يقوم بتنشيط كل من الأمعاء والكلى في الإبل لتقوم بعملية امتصاص مزدوجة، حيث يتوجه الماء الممتص إلى ضرع الناقة لتزيد كمية الماء في اللبن وهذه العملية تتم في النوق خلال أوقات الحر الشديد التي يحتاج فيها مولودها وكذلك الإنسان الملازم لها في الصحراء الى كميات متزايدة من المياه ليطفئ الظمأ.

 

غذاء متكامل

 

ويمد حليب الإبل جسم الإنسان بكل ما يحتاجه من عناصر غذائية حيث أثبتت الدراسة التي قام بها أحد أساتذة أمراض الحيوان المعدية بكلية الطب البيطري ‏‏جامعة القاهرة أن حليب الإبل يحتوى على كميات من فيتامين (ب1) و (ب2) كما يحتوى على مستوى ‏‏منخفض من الكوليسترول, إضافة إلى انه يماثل لبن الماعز, ويقارب كثيرا لبن النساء ‏‏وهو ما يؤكد أهميته لتغذية الإنسان .‏ بول الإبل

من جهة أخرى ، كانت بعض الدراسات قد أشارت إلى فائدة أبوال الإبل في علاج بعض الأمراض ولكن بعض الدراسات الأخرى حذرت من استخدامه مشيرة إلى خطورته على بعض أعضاء الجسم المريضة . ومن الأمراض التي كشفت الأبحاث عن علاج بول الإبل لها أنه يستخدم كمادة مطهرة في الجروح والقروح, كما ثبتت فاعليته في تقويته لجذور الشعر ونموه ومنع تساقطه، كما يستخدم بول الإبل في معالجة مرض القرع والقشرة

 

وبول الإبل يسميه أهل البادية ” الوَزَر ” ، وطريقة استخدامه هي أن يؤخذ مقدار فنجان قهوة أي ما يعادل حوالي ثلاثة ملاعق طعام من بول الناقة ويفضل أن تكون بكراً وترعى في البر ثم يخلط مع كاس من حليب الناقة ويشرب على الريق.لحوم الإبل

تنتج الإبل البروتين الحيواني (الحليب واللحم) بكميات كبيرة وبتكاليف إنتاج أقل من جميع أنواع الحيوانات الأخرى, فهي لها القدرة على تحويل الشوك والنباتات الفقيرة الجافة إلى أفضل أنواع البروتين الحيواني . هذا ومن مميزات اللحم الجملي انه يحتوى على كمية كبيرة من الصوديوم إضافة لانخفاض نسبة البوتاسيوم به عن أنواع اللحوم الأخرى, وارتفاع نسبة الكالسيوم في عضلة الفخذ فقط في اللحم الجملي عن بقية اللحوم الأخرى, أما الحديد والزنك فينخفض مستواهما في اللحم الجملي عن بقية لحوم الحيوانات الأخرى.

 

ويعد اللحم الجملي من أهم مصادر البروتين الحيواني الذي يحتوي على نسبة قليلة من الكولسترول لذلك ينصح باستهلاكه للأشخاص الذين يعانون إضطرابات القلب والشرايين . وفى النهاية لا يبقى لنا سوى الوقوف في لحظة تأمل لمعجزات لا تعد ولا تحصى منحنا الله عز جل إياها وهي لا تقدر بثمن.. كل ذلك يثبت لنا ويؤكد أن الإسلام قد كان له السبق في اكتشاف كل ما يتعلق بعلاج الأمراض التي اكتشفها الطب حديثاً… سبحان الله.

 

======================

 


Print Friendly, PDF & Email

Share This:

x

‎قد يُعجبك أيضاً

جوا – وصول 1500 رأس غنم لفلسطين من الصرب من أصل 25 ألف رأس

وزارة الزراعة الفلسطينية

البيرة - شبكة الإسراء والمعراج ( إسراج )